المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مجموع: الرد الكاوي وبيان طوام الإخواني يوسف القرضاوي ـ هداه الله -


أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-27-2011, 04:04 PM
اصرف نظرك عن القرضاوي واقرضه قرضا

للامام الالباني ـ رحمة الله تعالي ـ

السائل : بالنسبة للزكاة بالنسبة للعامل أو الموظف الذي يتقاضى أسبوعياً أم شهرياً هل في ..
الشيخ : اصرف نظرك عن القرضاوي واقرضه قرضًا
السائل : بيقول إنه في رحلته هذه أثَّر على كثير من الناس
الشيخ : اللهم اهدنا فيمن هديت ، ادعو له.
هذه ضد ما قلناه آنفًا
، إذا جاءت مسألة في التحريم يقول ليس فيها نص قاطع , هنا لا نص لا قاطع
ولا ظنّي ، وإنما هو مجرد الرأي ، النصوص [...] لا يجب عليه الزكاة إلا
بشرطين: إذا حال الحول وبلغ النصاب ، هو يجتهد ويقولك يجب على مال الموظف
الشهري أنه يخرج زكاتها ،
ما الدليل على هذا ؟
وضع قاعدة وهي مراعاة
مصلحة الفقراء ، طيب مراعاة مصلحة الفقراء هذه ليست قاعدة شرعية ، بل هذه
قاعدة شيوعية ، لأن الحقيقة ما وُجدت الشيوعية إلا لصالح الفقراء ضد إيش ؟
الأغنياء ! أما الشرع فكان بين ذلك قَوامًا ، فهو يراعي مصلحة الفريقين ،
مصلحة الفقراء ومصلحة الأغنياء.
القرضاوي هدانا الله وإياه تبنى ما يتبناه الشيوعيون ، يجب أن نراعي مصلحة
الفقراء على حساب من ؟ الأغنياء .
لكن مال الأغنياء حرام لا يجوز ! ((ألا إن دماءكم ، وأموالكم ، وأعراضكم ، حرام عليكم)) إلى آخر الحديث المعروف.
فإذن لماذا أنت
استحللت مال الغني وأوجبت عليه .. وليته كان غنيًا ! قد لا يكون غنيًا ،
وإنما هو موظف بيقبض المعاش الشهري ، عليه أن يخرج زكاة ؟! من أين هذا ؟!
من [جونه] من عقله فقط. طيب ، وهناك تشتد وتقول ما في نص قاطع مع وجود
الأحاديث الصريحة في تحريم الغناء ! وفى تحريم أكل الربا ، وإطعام الربا ،
ونحو ذلك ، وهنا لا يوجد أي شيء ، تقول يجب على هذا الموظف أن يخرج ماله ،
يخرج زكاة ماله ! لذلك قلت ما قلت آنفًا .. اقرض قوله هذا.) اهـ
شريط رقم : 362 من أشرطة سلسلة الهدى والنور
الدقيقة : 24، والثانية :23


أضغط هنـــــــــــــــا (http://ia700204.us.archive.org/22/items/Alqradawy/Alalbany_Alqradawy.wma)
وايضا ردود العلامة محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله
على القرضاوي هداه الله

من هنــا التسجيل الأول (http://sahab.net/home-dir/Voice/98/1.wma)

(http://sahab.net/home-dir/Voice/98/1.wma)
التسجيل الثاني (http://sahab.net/home-dir/Voice/98/2.wma)

(http://sahab.net/home-dir/Voice/98/2.wma)
التسجيل الثالث (http://sahab.net/home-dir/Voice/98/3.wma)




وهذه فتوي أخر :

تعقيب الإمام الالباني على احدى فتاوى القرضاوي و رأيه في منهجه


سُئل الألبانى عن القرضاوى ... فأجاب !!


السائل
: - الشيخ يوسف القرضاوى منذ سنتين ذهب إلى أستراليا وأفتى الناس بفتوى
يعنى ... فتنهم ، مفاد هذه الفتوى أنه قال " الربا محرم على آخذه .. على
صاحب الربا " ..


الألبانى مقاطعاً : - الله يهديه !
السائل : - أما الفقير التى تصل إليه فليست محرمة عليه ، ويجوز بناء المساجد و...
الألبانى مقاطعاً : - الله أكبر !
السائل : - والله فتن بها الكثير من المسلمين هناك .
الألبانى : - يوسف القرضاوى دراسته أزهرية وليست دراسة منهجية على الكتاب والسنة ، وهو يفتى الناس بفتاوى تخالف الشريعة ، وله فلسفة خطيرة جداً ، إذا جاء شىء محرم فى الشرعية تخلص من التحريم بقوله " ليس هناك نص قاطع للتحريم "
ولذلك أباح الغناء وأباح لذلك الإنجليزى الذى كان قد أسلم وهو من كبار
المغنيين البريطانيين أن يظل فى مهنته وأن يأكل من كسبه وادعى القرضاوى
بأنه ليس هناك نص قاطع فى تحريم الغناء أو آلات الطرب .
وهذا خلاف إجماع علماء المسلمين
"القرضاوى يخالف الإجماع ومازال السذج يتبعوه"أن
الأحكام الشرعية لا يشترط فيها النص القاطع بدليل أنهم ومنهم القرضاوى
نفسه .. يقول الأدلة : الكتاب والسنة والإجماع والقياس ، والقياس ليس
دليلاً قاطعاً لأنه اجتهاد والاجتهاد معرض للخطأ والصواب كما هو في الحديث
الصحيح ."يعنى القرضاوى عايز يخالف الإجماع ويتفذلك بأن الإجماع ليس دليلاً قاطعاً"
لكنه جاء بهذه النغمة .. أنه لايوجد دليل قاطع لكى يتخلص ويتحلل من كثير من الأحكام الشرعية ."رحمك الله يا الألبانى"
والرسول يقول ( لعن الله آكل الرباوموكله وكاتبه وشاهديه ) .. فلا يجوز أبداً أن يستفيد المسلم من مال حرام بحجة أنهلم يأكل الربا والحديث يقول ( لعن الله آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه

أما بناء المساجد من الأحوال الربوية فالرد عليه بقوله عليه السلام ( إناالله
طيبٌ ولايقبل إلا طيباً ، إن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين فقال : (( يأيها
الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحاً )) ثم ذكر الرجل أشعث أغبر يطيل
السفر يرفع يديه يقول : يارب .. يارب ومأكله حرام ومشربه حرام وملبسه حرام ، فأنى يستجاب لذاك ) .
فهذه الأحاديث كلها ترد على القرضاوى وأمثاله ممن يفتون بآرائهم على طريقة
الآرائيين قديماً الذى يغلب عليهم أن يكونوا من الأحناف .... ( انتهى كلامه رحمه الله) .
المرجع : شريط " صوفيات حسن البنا والقرضاوى " من تسجيلات سلسلة الهدى والنور برقم 262/1 وصوتيا<object width="480" height="390">
<embed src="http://www.youtube-nocookie.com/v/1oSpO7cHA2E?fs=1&hl=ar_EG&rel=0" type="application/x-shockwave-flash" allowscriptaccess="always" allowfullscreen="true" width="480" height="390"></object> (http://www.alrbanyon.com/vb/%3Cobject%20width=)

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-27-2011, 04:06 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

إليكم إخواني التسجيل الكامل للمحاضرة النافعة التي القاها الشيخ
عبدالله بن صالح العبيلان
غفر الله تعالى له

بعنوان
الرد على القرضاوي

منقول
موقع الاسلام العتيق

للتحميل
اضغط هنــــــــــــــا (http://islamancient.com/ressources/audios/196.rm)

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-27-2011, 04:07 PM
علامة اليمن مقبل بن هادي الوادعي
-رحمه الله تعالى-


السؤال73: ما هو القول الفصل في يوسف القرضاوي، وهل هو مبتدع أم لا، وما رأيكم فيمن يقول: بأنه عدو لله، ومن أبناء اليهود ويلقبه: بالقرظي، نسبة إلى بنى قريظة؟

الجواب: يوسف القرضاوي منذ عرفناه وسمعنا به، وهو حزبي مبتدع، أما أنه عدو للسنة فلا نستطيع أن نقول إنه عدو للسنة(9) (http://www.muqbel.net/section.php?file_id=5&item_index=4#dFoot9dFoot9)، ولا نستطيع أن نقول إنه من أبناء اليهود، فلا بد من العدالة، يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم: ﴿ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى﴾(10) (http://www.muqbel.net/section.php?file_id=5&item_index=4#dFoot10dFoot10). ويقول: ﴿وإذا قلتم فاعدلوا﴾(11) (http://www.muqbel.net/section.php?file_id=5&item_index=4#dFoot11dFoot11). ويقول: ﴿ياأيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين إن يكن غنيا أو فقيرا فالله أولى بهما فلا تتبعوا الهوى أن تعدلوا وإن تلووا أو تعرضوا فإن الله كان بما تعملون خبيرا﴾(12) (http://www.muqbel.net/section.php?file_id=5&item_index=4#dFoot12dFoot12).

والنبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- أمر أبا ذر أن يقول الحق ولو كان مرا.

فأنا لا أنصح باستماع أشرطته، ولا بحضور محاضراته، ولا بقراءة كتبه فهو مهوس، وله كتاب في جواز تعدد الجماعات، والنبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- يقول: «يد الله مع الجماعة»، فلم يقل: مع الجماعات. ويقول النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-: «من خرج عن الطاعة وفارق الجماعة»، فما قال: وفارق الجماعات.

ويقول كما في حديث ابن عباس: «من رأى من أميره شيئا يكرهه فليصبر عليه، فإنه من فارق الجماعة شبرا فمات إلا مات ميتة جاهلية». أخرجه البخاري. وكما في حديث معاوية عندما سئل النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- عن الفرقة الناجية فقال: «هي الجماعة».

فالمسلمون جماعة واحدة، فلا يجوز للقرضاوي أن يسعى في تفرقة كلمة المسلمين ويشتت شملهم، ويضعفهم بالتفرقة، يقول الله عز وجل: ﴿واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا﴾(13) (http://www.muqbel.net/section.php?file_id=5&item_index=4#dFoot13dFoot13)، ويقول عز وجل: ﴿إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء﴾(14) (http://www.muqbel.net/section.php?file_id=5&item_index=4#dFoot14dFoot14).

وأقبح من هذا ما نشر عنه في جريدة: إننا لا نقاتل اليهود من أجل الإسلام، ولكن من أجل أنهم احتلوا أراضينا.

أف لهذه الفتوى المنتنة، ورب العزة يقول في كتابه الكريم: ﴿قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين﴾(15) (http://www.muqbel.net/section.php?file_id=5&item_index=4#dFoot15dFoot15).

فالدين مقدم على الوطن وعلى الأرض ولكن الحزبية تعمي وتصم.

ولنا رسالة في الرد عليه بعنوان «إسكات الكلب العاوي يوسف بن عبدالله القرضاوي».

المفتي
علامة اليمن مقبل بن هادي الوادعي
-رحمه الله تعالى-


___________


(9) (http://www.muqbel.net/section.php?file_id=5&item_index=4#Foot9) وفي نشراته وكتبه ما يدل على عداوته لأهل السنة.
(10) (http://www.muqbel.net/section.php?file_id=5&item_index=4#Foot10) سورة المائدة، الآية: 8.
(11) (http://www.muqbel.net/section.php?file_id=5&item_index=4#Foot11) سورة الأنعام، الآية: 152.
(12) (http://www.muqbel.net/section.php?file_id=5&item_index=4#Foot12) سورة النساء، الآية: 135.
(13) (http://www.muqbel.net/section.php?file_id=5&item_index=4#Foot13) سورة آل عمران، الآية: 103.
(14) (http://www.muqbel.net/section.php?file_id=5&item_index=4#Foot14) سورة الأنعام، الآية: 159.
(15) (http://www.muqbel.net/section.php?file_id=5&item_index=4#Foot15) سورة التوبة، الآية: 24.

من تحفة المجيب

http://www.muqbel.net/old/images/16.jpg

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-27-2011, 04:09 PM
الإعلام بنقد كتاب الحلال والحرام

تأليف فضيلة الشيخ العلامة

صالح الفوزان حفظه الله تعالى



أضغط هنــــــــــــــــا (http://www.alfawzan.ws/sites/default/files/e3lam.pdf)



المسائل التي ذكرها الشيخ الفوزان -حفظه الله- رادّا فيها على القرضاوي:



1- تجويزه خلو التكاليف والشعائر الدينية والحلال والحرام من الحكمة والعلل المعقولة :

2-موادة غير المسلمين :

3-حكم تناول التبغ ‏(‏الدخان‏)‏ :

4- تحريم الحرير على الرجال :

5- حكم إعفاء اللحية :

6- حكم ما أزهقت روحه بطريقة الصعق الكهربائي من الحيوانات المأكولة :

7- حكم التصوير :

8- حكم كشف المرأة لوجهها وكفيها بحضرة الرجال الأجانب :

9- اللعب بالشطرنج :

10- حكم سماع الغناء والموسيقى :

11- حكم دخول دول السينما :

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-27-2011, 04:20 PM
كتاب


رفع اللثام عن مخالفة القرضاوى لشريعة الاسلام


قدم له مجموعة من العلماء على راسهم

الشيخ مقبل بن هادي الوادعي. -رحمه الله تعالى-

الشيخ احمد بن يحي النجمي.-رحمه الله تعالى-

الناشر ..دار الاثار... صنعاء

pdf


http://www.box.net/shared/cnqfkm49zu

أو

http://www.4shared.com/document/wBAbZTDC/______.html

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-27-2011, 08:06 PM
أيلتقي النقيضان؟
( حوار مع فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي )

تأليف الشيخ:
محمد مال الله
-رحمه الله تعالى-

/ لا توجد خصومة شخصية بيني وبين فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي حفظه الله تعالى ورعاه ، ولكن كلامه الذي قاله عبر قناة الجزيرة الفضائية وعلى الهواء مباشرة في سبتمبر 1998م وماسطّره في بعض كتبه، إفتتن به كثير من الشباب المسلم ، فكان من الواجب الرد على فضيلته ، وقد دأب علماؤنا السابقون على الرد ، مع الفارق في حالتنا هذه ، حيث إنني لست من العلماء ولا من طلبة العلم ، وفضيلة الشيخ الدكتور من الأعلام في الساحة الإسلامية ، وكلامه موضع قبول وتقدير لدى شريحة كبيرة من المثقفين ، ولا يضير فضيلة الشيخ الدكتور القرضاوي حفظه الله ورعاه ، إن ردّ عليه طويلب علم مثلي ، فإن الحق لا يعرف صغيراً ولا كبيراً ، و إن الحق لا يعرف بالرجال ، ولكن إعرف الحق تعرف أهله كما قال علي رضي الله عنه .

وأرجو مخلصاً أن يراجع فضيلة الشيخ القرضاوي حفظه الله تعالى كلامه الذي تفوّه به على الملأ وسطرّه في بعض كتبه ، فإن كان ما أوردناه في هذا الكتاب حقاً ، فأعتقد أن الشيخ الموقر مطالب بالرجوع إلى الحق ولا يضيره ذلك، وإن كان غير ذلك ويملك من الحجج والبراهين ما ينقض ما أوردناه في هذا الكتاب ، فإننا على إستعداد لنشر رده بالصورة التي يرتضيها فضيلته ، شريطة أن يذكر ذلك من واقع مراجع الشيعة المعتمدة وليس من كلام المعاصرين الذين يتدثرون برداء التقية ، فإن المعاصرين من الشيعة ليسوا بحجة إذا ما قارناهم بعلمائهم السابقين

لتنزيل البحث اضغط هنا (http://www.almeshkat.net/books/archive/books/nk.zip)

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-27-2011, 08:08 PM
الرد على القرضاوي في إجازته تهنئة الكفــار

لأبي عبد الرحمن
عبد الله بن عمر مرعي بن بريك العدني

===========

بسم الله الرحمن الرحيم

مقدمة

الحمد لله الذي جعل في كل زمان فترة من الرسل بقايا من أهل العلم يدعون من ضلَّ إلى الهدى ويصبرون منهم على الأذى , يحيون بكتاب الله الموتى ويبصّرون بنور الله أهل العمى فكم من قتيلٍ لإبليس قد أحيوه وكم ضالٍّ تائه قد هدوه فما أحسن أثرهم على الناس وأقبح أثر الناس عليهم كما قال تعالى {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ فَمِنْهُم مَّنْ هَدَى اللّهُ وَمِنْهُم مَّنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ فَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فَانظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ * إِن تَحْرِصْ عَلَى هُدَاهُمْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي مَن يُضِلُّ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ} (36-37) سورة النحل . ينفون عن كتاب الله تحريف الغالين وانتحال المبطلين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم خير من دعا إلى الهدى وردَّ الباطل والردى القائل { يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين } "حديث حسن ذكره الخطيب في (شرف أصحاب الحديث) عن جماعة من الصحابة " , هؤلاء الغالين والمبطلين والجاهلين الذين عقدوا ألوية البدعة وأطلقوا عقال الفتنة وهم مختلفون في الكتاب مخالفون للكتاب مجمعون على مفارقة الكتاب يقولون على الله وفي الله وفي كتاب الله بغير علم يتكلمون بالمتشابه من الكلام ويخدعون جهَّال الناس بما يشبَّهون عليهم فنعوذ بالله من فتن الضالين المضلين .

وصدق النبي r إذ يقول ( إن الله لا يقبض هذا العلم انتزاعاً ينتزعه من صدور الناس ولكن بقبض العلماء حتى إذا لم يبقِ عالماً اتخذ الناس رؤوساً جهالاً فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا ) رواه البخاري ومسلم عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما .

ومن هؤلاء الذين أضلوا الناس يوسف القرضاوي الذي كثرت فتاواه المخالفة لنصوص الكتاب والسنة وفهم سلف الأمة وتتابعت آراءه العقلانية وانتشرت مواقفه بما يخدم أعداء المسلمين ويُذهب جمال وصفاء هذا الدين , ومن تلك الضلالات فتوى له يجيز فيها تهنئة الكفار من اليهود والنصارى في أعيادهم . وذلك حين أجاب عن سؤال نصه : ماهي حدود التعامل مع النصارى وما حكم تهنئتهم في أعيادهم ؟ فأجاب بكل جرأة معارضاً لنصوص الكتاب والسنة وأقوال سلف الأمة وكلام أهل العلم المتواتر من أهل التفسير والحديث والفقه فلا حياء من الله ولا من خلقه,فيقول ( ولذلك لا مانع من تهنئتهم بأعيادهم ) بل ويستدل على ذلك كذباً وزوراً ( ويراجع فتواه في موقع إسلام أون لاين ) .

فننبه أولاً أن الواجب على المسلم أن يستسلم لدين الله Y الذي أنزله إلى خلقه وأمرهم به ولا يقبل منهم سواه وهو دين الإسلام كما قال تعالى {وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ} (85) سورة آل عمران . والإسلام هو كل ما دُعيَ الناس إليه مما في كتاب ربنا وما في صحيح سنة نبينا r بفهم سلف هذه الأمة الصالحين كما قال تعالى {اتَّبِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلاَ تَتَّبِعُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ} (3) سورة الأعراف . وكما قال تعالى {فَإِنْ آمَنُواْ بِمِثْلِ مَا آمَنتُم بِهِ فَقَدِ اهْتَدَواْ وَّإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ } (137) سورة البقرة وقال تعالى { الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا}(3) سورة المائدة . فلا عقيدة إلا عقيدة الإسلام ولا عبادة إلا عبادة الإسلام ولا منهاج إلا منهاج الإسلام ولا خُلق إلا خُلق الإسلام , فلا يجوز لمسلم بعد ذلك المعارضة بعاطفة أو عقل أو ذوق أو رأي بل الواجب الاستسلام التام كما قال تعالى {فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا} (65) سورة النساء, ولا نكون من المنافقين الذين من خُلقهم الإعراض عن دين الله كما قال تعالى {وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ إِلَى مَا أَنزَلَ اللّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنكَ صُدُودًا}(61) سورة النساء.

وننبه ثانياً : بأنه لا يجوز للمسلم معارضة الشرع بعقله ورأيه فإنه سبب لفساد الدين والدنيا , قال ابن القيم رحمه الله ( وكل من له مسكة من عقل يعلم أن فساد العالم وخرابه إنما نشأ من تقديم الرأي على الوحي ومن أعظم معصية العقل اعراضه عن كتاب الله ووحيه الذي هدى به رسله والمعارضة بينه وبين كلام غيره فأي فساد أعظم من فساد هذا العقل ) , وعن ابن عباس t إنما هو كتاب الله وسنة رسوله r فمن قال بعد ذلك برأيه فلا ندري أفي حسناته يجد ذلك ام في سيئاته ) ومن هؤلاء الذين يعارضون الدين بالعقل القرضاوي وشيوخه فهي سلسلة من مشايخ أهل الرأي والبدعة ينقل بعضهم عن بعض ومن ذلك إعراضه عن حديث النبي r { أبي وأبوك في النار } رواه مسلم عن أنس t .

قال القرضاوي: بعده في كتابه " كيف نتعامل مع السنة 97-98" ( ما ذنب عبدالله بن عبد المطلب حتى يكون في النار ) وقال عنده ( ما ذنب أبي الرجل السائل والظاهر أن أباه مات قبل الإسلام لهذا توقفت في الحديث حتى يظهر لي شيء يشفي الصدر أما شيخنا الشيخ محمد الغزالي فقد رفض الحديث صراحة ...) فانظر رحمك الله إلى هذه العقيدة الصوفية والطريقة البدعية فقد جعل العقل هو الأصل فما قبله فهو مقبول وما لم يقبله فهو مردود ولا يخفى على مسلم فساد هذا القول ورضي الله عن علي إذ يقول ( لو كان الدين بالرأي لكان مسح أسفل الخف أولى من أعلاه ) .

ومن هذا القبيل فتوى القرضاوي الزائغة في جواز تهنئة الكفار في أعيادهم معرِضاً وغير مبالي بالأدلة الكثيرة من الكتاب والسنة وأقوال سلف الأمة وكلام أهل العلم المتواتر من أهل التفسير والحديث والفقه ما كان إجماعاً لايجوز الخروج عنه ومخالفته .

فمن أدلة الكتاب الكثيرة قول الله تعالى {وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا} (72) سورة الفرقان , وعن ابن عباس و مجاهد والربيع بن أنس وعكرمة والضحاك قالوا هو ( أعياد المشركين ) رواها الخلال في جامعه ونحوه ابن جرير و القرطبي في تفسيريهما وأبو الشيخ الأصبهاني وعن عمرو بن مرة (لا يشهدون الزور قال لا يمالئون أهل الشرك على شركهم ولا يخالطونهم ) ونحوه عن عطاء بن يسار والتهنئة من الممالئة.

ومن السنة الكثيرة ما رواه أبو داود وغيره بإسناد حسن عن أنس رضي الله عنه قال قدم رسول الله r المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما فقال ما هذان اليومان قالوا كنا نلعب فيهما في الجاهلية فقال رسول الله r { إن الله قد أبدلكم بهما خيراً منهما يوم الأضحى ويوم الفطر } وقد أبطل النبي r كل الأعياد إلا هذين العيدين , فكيف يهنى الكفار في أعياد باطلة.

ومن كلام السلف ما سبق من تفسير الآية وفي كتاب عمر t إلى أهل الذمة الذي تلقته الأمة بالقبول فهو إجماع المسلمين الأولين والآخرين وهو قول الخليفة الثاني من الخلفاء الراشدين وفيه نهي أهل الذمة عن إظهار شيء من أعيادهم وانظر إلى تعليق وشرح الإمام ابن القيم رحمه الله له في أحكام أهل الذمة (2/659) .

وعن عمر t قال ( اجتنبوا أعداء الله في عيدهم ) رواه البيهقي باب كراهة الدخول على أهل الذمة في كنائسهم والتشبه بهم يوم نيروزهم ومهرجانهم بإسناده عن البخاري صاحب الصحيح يصل به إلى عمر t .

والنيروز :عيد القبط في مصر وهو أول يوم في السنة القبطية ويسمى بيوم ( شم النسيم ) .

فإذا أُمِرَنا بإجتناب أعيادهم ومُنِعُوا من إقامة أعيادهم فكيف يجوز تهنئتهم !!!.

وأما كلام أهل العلم المتواتر فقد سبق بعض ذلك ونحوه كثير في كتب التفسير والفقه والحديث مما يصعب جمعه خصوصاً في تفسيرهم وشرحهم وتعليقهم على الأدلة الكثيرة في هذا الباب .

ومما يضاف تأكيداً ما ذكره الخلال في جامعه قال "بابٌ في كراهة خروج المسلمين في أعياد المشركين" ... ألخ . فكيف بعد هذا يجوز أن نهنئ المشركين في أعيادهم الباطلة .

ونقل شيخ الإسلام رحمة الله تعالى في كتابه " الإقتضاء 1/454" اتفاق الصحابة وسائر الفقهاء على ما جاء في شروط عمر t أن أهل الذمة من أهل الكتاب وغيرهم لا يضهرون أعيادهم ... فإذا كان المسلمون قد اتفقوا على منعهم من إظهارها فكيف يسوق للمسلمين فعلها فإن فعل المسلم أشد من فعل الكافر ... أهـ بمعناه .

وقال تلميذه الامام ابن القيم رحمه الله في " أحكام أهل الذمة (2/722)" في سياق كلامه على أعياد المشركين "وكما أنهم لا يجوز لهم إظهاره فلا يجوز للمسلمين ممالاتهم عليه ولا مساعدتهم ولا الحضور معهم بإتفاق أهل العلم الذين هم أهله وقد صرح به الفقهاء من أتباع الأئمة الأربعة في كتبهم"

ومن كلام أهل العلم في ذلك ما ذكره صاحب الدر المختار علاء الدين الحصكفي (6/754) "والإعطاء باسم يعظمه المشركون يكفر" ثم ذكر نقلاً عن أبي حفص الكبير في عدم جواز الأخذ والعطاء والإهداء والشراء باسم أيام المشركين فإنه قد يوقع في الكفر بتعظيم هذا العيد" أهـ بمعناه وذكر في البحر الرائق (8/55) "أن من أهدى بيضةً في أعياد المشركين تعظيماً للعيد كفر بالله جلَّ وعلا " وذكر صاحب عون المعبود (3/341) " عن القاضي أبي المحاسن الحسن بن منصور الحنفي أن من اشترى فيه شيئاً لمن يكن يشتريه في غيره أو أهدى فيه هدية فإن أراد بذلك تعظيم اليوم كما يعظمه الكفره فقد كفر وإن أراد بالشراء التنعم والتنزه وفي الإهداء التحاب جرياً على العادة لم يكن كفراً لكنه كان مكروه كراه التشبه بالكفرة فحينئذٍ يحترز عنه" ونقل شيخ الإسلام عن عبد الملك بن حبيب أن الإمام مالك رحمه الله كره وحرم الأكل من ذبائح أعياد المشركين من النصارى وغيرهم .

ونقل عن ابن القاسم النهي عن مشاركة المشركين في الركوب في السفن التي توصل إلى عيدهم أو أن يعانوا بأي أنواع المعونة وأنه قول مالك" إنتهى مختصراً "الإقتضاء" .

وذكر البيهقي رحمه الله في "سننه" باباً في النهي عن الدخول على أهل الذمة وغيرهم في أعيادهم وذكر آثاراً سبقت الإشارة إليها .

وذكر الحافظ ابن حجر حديث أنس المتقدم في الإكتفاء بعيدي الفطر والأضحى بعد أن ذكر أنه روي بإسناد صحيح , قال واستنبط منه كراهة الفرح في أعياد المشركين والتشبه بهم وبالغ الشيخ أبو حفص الكبير النسفي من الحنفية فقال : "من أهدى فيه بيضة إلى مشرك تعظيماً لليوم فقد كفر بالله تعالى"(2/442) , وذكر المناوي في "فيض القدير" (4/511) حديث أنس ثم ذكر النهي عن تعظيم يوم عيد المشركين وأن من عظمه لليوم كفر وكلاماً بمعناه . إنتهى بتصرف." .

فبعد هذا كيف يجوز لمسلم القول بجواز تهنئة الكفار في أعيادهم فضلاً عمن ينتسب إلى العلم كالقرضاوي فماذا بعد الحق إلا الضلال !! .

فاحذر أخي المسلم – رحمك الله – من دعاة السوء والضلال الذين حذّر منهم النبي rوأنهم يكونون في آخر الزمان كما في حديث حذيفة في الصحيحين.


واعلم – رحمك الله – أن دعاة الضلال يستدلون بأدلة ويلبسون بشبه ولهذا أُمِرنا باعتزالهم لا لعجز أهل الحق في الرد عليهم ولكن حفظاً على سلامة عامة المسلمين فالقلوب ضعيفة والشبهة خطافة .

ويجمل ما استدل به القرضاوي في فتواه بثلاثة أمور :

الأول : استدلاله بعمومات وإجمالات لا يصح الإستدلال بعمومها ومجملها مع ما ورد من النصوص الخاصة ما يمنع هذا العموم والإجمال مما سبق الإشارة إليه من أدلة الكتاب والسنة وأقوال سلف الأمة وكلام أهل العلم المتواتر من أهل التفسير والحديث والفقه , بل هذه طريقة أهل البدع فهم الذين يعارضون النصوص الصريحة الخاصة بالأدلة العامة والمجملة كما روي ذلك عن الإمام أحمد –رحمه الله تعالى – وحذر منه فمن الأدلة العامة والمجملة التي استدل بها قول الله تعالى {لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ } (8) سورة الممتحنة , فجعل من ذلك تهنئة الكفار في أعيادهم مع أن الله Y يقول في أول هذه السورة , {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءكُم مِّنَ الْحَقِّ } (1) سورة الممتحنة , قال الشوكاني رحمه الله تعالى ( الآية تدل على النهي عن موالاة الكفار بوجه من الوجوه ) "فتح القدير 5/207" , وقال ابن كثير رحمه الله تعالى ( نهى تبارك وتعالى عباده المؤمنين أن يوالوا الكافرين وأن يتخذوهم أولياء يسرون إليهم بالمودة من دون المؤمنين ) "آية 28 سورة آل عمران ". فكيف إذا أضيف ما سبقت الإشارة إليه.

ثانياً : استدلاله بأقيسة ضعيفة ومعارضة للنصوص الصريحة مما دلت عليه أدلة الكتاب والسنة وأقوال سلف الأمة وكلام أهل العلم المتواتر من أهل التفسير والحديث والفقه . ومن ذلك قياسه تهنئة الكفار بجواز الزواج من نساء أهل الكتاب مع أن الله تعالى قال {لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ } (22) سورة المجادلة , وقد نبه العلماء أن المحبة أقسام والمراد بجواز النكاح ليس مودة ومحبة على حساب الأحكام الشرعية فكيف إذا انضاف ما سبقت الإشارة إليه من عدم جواز هذه التهنئة والقياس كالتيمم إنما يلجئ إليه إذا لم يعلم الدليل ولهذا قال الإمام أحمد ( وليس في السنة قياس ولا تضرب لها الأمثال ولا تدرك بالعقول والأهواء وإنما هو الإتباع وترك الهوى ), وفي رواية الميموني عن الإمام أحمد رحمه الله ( يجتنب المتكلم في الفقه هذين الأصلين المجمل والقياس ) وفي رواية أبي الحارث عن الإمام أحمد رحمه الله ( قال ما تصنع بالرأي والقياس وفي الحديث ما يغنيك عنه ) "المسودة 328" وبوب البخاري رحمه الله في صحيحه " باب ما يذكر من ذم الرأي وتكلف القياس وذكر قول الله تعالى { ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤلاً }" وذكر حديث عبدالله بن عمرو في موت العلماء وظهور علماء السوء نعوذ باله منهم , فإذا كان هذا كلام أهل العلم في القياس مع وجود الدليل فكيف إذا عورض به الدليل وكيف إذا كان من أضعف أنواع الأقيسة فإن هذا النوع من القياس أشبه ما يكون بقياس الشبه الذي هو من أضعف أنواع الأقيسة وهو القياس بغير علة أو دليلها ويراجع " الإعلام لإبن القيم 1/148".

ثالثاً : استدلالات عجيبة خارجة عن القواعد العلمية فضلاً عن الضوابط الشرعية كقوله ( ويشبه هذا التعبير قوله تعالى في شأن الصفا والمروة ... ألخ .

فسبحان الله ! كيف يريد أن يجمع بين ما لا يمكن جمعه تكثيراً للشبه واستجابةً للهوى ومسايرة للواقع وإلا فما علاقة ما أشار إليه بتهنئة الكفار في أعيادهم , وانظر – رحمك الله – إلى كلام أهل الصدق والاستجابة والغيرة, قال ابن القيم – رحمه الله – ( معلوم أن التقاة ليست بموالاة ولكن لما نهاهم عن موالاة الكفار اقتضى ذلك معاداتهم والبراء منهم ومهاجرتهم بالعدوان في كل حال إلا إذا خافوا من شرهم فأباح لهم التقية وليست التقية موالاة لهم ) "بدائع الفوائد 3/69" فكيف بعد هذا يستدل بهذه الاستدلالات العجيبة بما ينافي العقل والدين , لهم الله هؤلاء المتلاعبون بدين الله .

ونختم هذا الرد المختصر بثلاثة تنبيهات من طوام تدين هذا الرجل الذي يبثه في فكره وكتاباته وأشرطته ولقاءاته ومنها ما بثه في هذه الفتوى الضالة .

التنبيه الأول : دغدغته ودعوته إلى وحدة الأديان فقال الضال في فتواه ( فالقرآن لا يناديهم إلا بـ ( يا أهل الكتاب ) و ( يا أيها الذين أوتوا الكتاب ) يشير بهذا إلى أنهم في الأصل أهل دين سماوي, فبينهم وبين المسلمين رحم وقربى تتمثل في أصول الدين الواحد الذي بعث الله به أنبياءه جميعاً ) .

فانظروا – رحمكم الله – إلى هذا المسكين الذي لا يريد أن يفرق بين الأنبياء وأتباع الأنبياء , فالأنبياء دينهم واحد لكن أتباعهم منهم الصادق ومنهم الكاذب, منهم المتابع ومنهم المغير والمبدل وإلا فمن المغضوب عليهم والضالين الذي نقرأ بها بل إن الصادقين منهم بعد مبعث نبينا r لولم يؤمنوا ويتابعوا ماجاء به r لزال عنهم الدين السماوي ولم يكونوا من أتباع الأنبياء أهل الدين الواحد , وفي حديث عمر عند أبي داود بإسناد حسن {لو كان موسى حياً لما وسعه إلا أن يتبعني } وليس هذا بغريب عن أمثال القرضاوي من دعاة السوء والضلال,فانظر إلى المؤتمرات التي حضرها وفيها الدعوة إلى وحدة الأديان مما يتبناها رؤوس الكفر العالمي, فهو ممن حضر مؤتمر موسكو الذي عقد في 25/12/1415هـ الموافق 26/5/1995م بعنوان "الإسلام والتفاهم العرقي والديني في العالم المتغير" – الناس مجتمعون في مكة للحج وهو في موسكو مع الشيوعيين واليهود والنصارى – ويقول مفتخراً ( حضرت هذا العام شهر مايو الماضي مؤتمراً في موسكو وكان حول الإسلام والتفاهم بين الديانات والشعوب الأخرى وشارك فيه مسيحيون ويهود وغيرهم ... ) ( وفي آخر الصيف حضرت حفلاً تكريمياً للقاء المسيحيين وبعض المسلمين نظمه مجلس الكنائس للشرق الأوسط ) "الشرق الاوسط العدد 2789" فهذا منهج أهل مسايرة الواقع , يقول القرضاوي ( التعايش بين الإسلام والمسيحية أصبح أمراً ضرورياً وأصبح من المطلوب منا أن نبحث عن الجوامع المشتركة وأن يحاور بعضنا بعضاً بغية الوصول إلى أهداف إيجابية بناءه ) "جريدة الوطن" فاحذروا مثل هذه السقطات رحمكم الله التي يدعوا إليها دعاة السوء والضلال , أعاذنا الله والمسلمين منهم .

التنبيه الثاني : عقلانيته وجرأته على الدين , قال في فتواه الضالة ( فإذا كان الكتابي يأتيك ويهنيك ويعيد عليك في عيدك ويشارك في أتراحك ومصيبتك فيعزيك بها فما المانع من أن تهنئه بعيده وفي أفراحه وتعزيه في مصيبته , الله سبحانه وتعالى يقول {وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا} (86) سورة النساء) , فانظروا رحمكم الله إلى هذه الجرأة مع ما لا يخفى على أدنى مسلم فضلاً على أمثاله ممن ينتسب إلى العلم من حكم الإسلام في التسليم على الكفار فلا يرد عليهم بتحية كاملة فضلاً أن يبتدءوا بسلام , قال القرطبي رحمه الله في تفسير الآية "5/195" (وأما الكافر فحكم الرد عليه أن يقال له وعليكم , قال ابن عباس وغيره وإذا{حييتم بتحية } فإذا كانت من مؤمن فحيوا بأحسن منها وإن كانت من كافر فردوا على ما أمر رسول الله r أن يقال لهم {وعليكم} وقال عطاء الآية في المؤمنين خاصة ومن سلم من غيرهم قيل له عليك كما جاء في الحديث . أ.هـ بلفظه . ثم ذكر رحمه الله الخلاف في إثبات الواو في (وعليك)

وأن الأفضل حذفها لأمرين :

الأول : رجحان رواية النفي .

الثاني : أنها أسلم وأوضح من جهة المعنى حتى لا يوهم إشراك الكافر في السلام . أهـ بمعناه .

فانظروا رحمكم الله إلى هذا الحرص والاحتياط على الدين مع ما عليه دعاة السؤء الضلال من الجرأة على دين الله .

التنبيه الثالث : تساهل ومغالطة علمية وهي صفة لازمة لدعاة السوء والضلال , فمما ذكره القرضاوي في هذه الفتوى من المغالطة (وأكثر من هذا أنهم جوزوا لإمام المسلمين أن يستعين بغير المسلمين -بخاصة أهل الكتاب- في الشؤون الحربية، وأن يسهم لهم من الغنائم كالمسلمين .

روى الزهري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم استعان بناس من اليهود في حربه فأسهم لهم، وأن صفوان بن أمية خرج مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة حنين وكان لا يزال على شركه ) وقال قبله (وهؤلاء بالتعبير الحديث (مواطنون) في الدولة الإسلامية، أجمع المسلمون منذ العصر الأول إلى اليوم أن لهم ما للمسلمين وعليهم ما عليهم، إلا ما هو من شؤون الدين والعقيدة، فإن الإسلام يتركهم وما يدينون.


وقد شدد النبي -صلى الله عليه وسلم- الوصية بأهل الذمة وتوعد كل مخالف لهذه الوصايا بسخط الله وعذابه، فجاء في أحاديثه الكريمة: "من آذى ذميا فقد آذاني ومن آذاني فقد آذى الله"."من آذى ذميا فأنا خصمه ومن كنت خصمه، خصمته يوم القيامة"."من ظلم معاهدا، أو انتقصه حقا، أو كلفه فوق طاقته، أو أخذ منه شيئا بغير طيب نفس منه، فأنا حجيجه يوم القيامة". فانظروا إلى هذه المغالطة وهذا التساهل في حكاية الأقوال وذكر الأحاديث مما ينافي الأمانة العلمية والديانة الصحيحة , فلا يخفى على صغار طلبة العلم فضلاً عن غيرهم خلاف أهل العلم في حكم الإستعانة بالكافر مع أن الراجح التفصيل جمعاً بين الأدلة , فعم الرجل الخلاف وأضاع التفصيل بل زاد أن ذكر مسألة السهم للكافر مع أن العلماء احتاطوا في المسلم الذي لم يشهد الوقعة فكبف بالكافر , فعن أبي موسى الأشعري قال {قدمت على النبي r في نفر من الأشعريين فقسم لنا ولم يقسم لأحد ممن لم يشهد الفتح غيرنا}رواه البخاري ومسلم . وانظر إلى مغالطته وتساهله في تعبير الذمي والمواطن فبينهما فرق ظاهر فالكافر الذي يسمى ( مواطن ) لم يوضع منزلته الشرعية حتى يسوى بأهل الذمة , بل الواقع أنه قد حصل التساهل في هذا الباب بما ينافي شروط أهل الذمة التي ذكرها العلماء , فإن العلماء ذكروا لأهل الذمة شروطاً منها :

فرض الجزية على النفس , والخراج على الأرض وعدم إظهار المحرمات وغير ذلك مما ذكروه في كتاب الجهاد في باب "عقد أهل الذمة وأحكامها" , ولكن الرجل لا يحب ذلك يظن بعقله أن ذلك يشوه الإسلام , ولذلك أسقط في كتابه "غير المسلمين ص31" أسقط الجزية عن الفقراء وأنهم معفوون إعفاءاً تاماً ونحوها من التفاصيل التي يحكم بها بالعقل .وانظر إلى استدلاله بالأحاديث الضعيفة التي قد نُبِه على ضعفها قبل سنوات عديدة كما في "غاية المرام للشيخ الألباني ص 470 لحديث ابن مسعود الثاني ( من آذى ذمياً ... ) ونبه على ضعفه وص 469" فقد ذكر حديث أنس الأول ونبه على ضعفه ولكن بلفظ {من آذى مسلماً ... } فلا ندري أهي غلطة أم كذلك من تساهله ليوافق استدلاله لما يهواه ؟!!.

فانظر – رحمك الله – إلى هذا الإصرار والتساهل على رواية الأحاديث الضعيفة وهذه كذلك من صفات دعاة السوء نسأل الله تعالى أن يجعلنا وإياكم ممن يستمع القول فيتبع أحسنه إنه ولي ذلك والقادر عليه والحمد لله رب العالمين .


كتبه :
أبو عبد الرحمن
عبد الله بن عمر مرعي بن بريك العدني

نقلا عن
موقع علماء السنة باليمن
من هنــــــــــــــا (http://www.olamayemen.com/html/makalat/articles.php?id=3)

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-27-2011, 08:11 PM
الحمدُ للهِ والصلاةُ والسلامُ على رسولِ الله ...


قرأتُ ما نشره ملحق " الدين والحياة "
( الخميس 17 جمادى الأولى 1429هـ - العدد 2531 )

وتداول الخبر بعض المواقع على الشبكة منها موقع " مفكرة الإسلام " (http://www.islammemo.cc/akhbar/American/2008/05/22/64316.html)http://www.islammemo.cc/akhbar/American/2008/05/22/64316.html

بخصوص فتوى الشيخ د. يوسف القرضاوي – حفظه الله – عن

حكم بناء الكنائس في بلاد المسلمين ، ومشاركة المسلمين في ذلك

والتي نُشرت في موقعه بناء على سؤال ورد إليه .

وكان جوابه – عفا الله عنه – بتجويز ذلك ولكن بشرطين :

الأول : إذا كان للنصارى حاجة حقيقة لذلك ! .

الثاني : إذا أذن ولي الأمر بذلك ! .

ثم ذكر أن من حق ولي الأمر السماح بذلك بناء على فقه السياسية الشرعية ، والحقيقة أن السياسية الشرعية تقتضي عكس ذلك تماما ، فيجب على ولاة الأمر أن لا يمكنوا من بناء الكنائس والبيع في بلاد المسلمين ، لأنه مع التوسع في بناء الكنائس مستقبلا ، وتكاثر النصارى في بلاد المسلمين ، ينطمس معلم الإسلام ، ويعلو صوت جرس الكنيسة على أذان التوحيد ، بل ربما يحتلها النصارى عند تكاثرهم وتمكنهم من الدولة مع ضعف المسلمين والضغط عليها من المؤسسات الغربية وبدعوى تقرير حق المصير ، فتتحول بلاد المسلمين من أيديهم إلى أيدي أولئك النصارى ، وخير دليل على ذلك في الماضي البعيد بلاد الأندلس " أسبانيا " الآن ، وفي السنوات الأخيرة انفصال سنغافورة عن ماليزيا عندما تحكم الصينيون الكفار في مفاصل الدولة الاقتصادية ، وأصبحت لهم الشوكة وقوة فانقلبوا على ماليزيا وطالبوا بالاستقلال ونُفذ لهم تحت مسمى " حق تقرير المصير " ، وجزر الملوك في اندونيسا عندما عمل النصارى فيها عملهم أيضا تحت مسمى " تقرير المصير " .

ثم ختم د. القرضاوي : داعيا ولي الأمر في الوقت نفسه إلى الرجوع إلى فتوى العلماء الراسخين في هذا الشأن “حتى لا يقع فيما لا يحبُّه الله ولا يرضاه ! ، وهنا تناقض عجيب .


وجوز د. القرضاوي بناء الكنائس بناءً على قولٍ لأبي حنيفة النعمان يجيز فيه بناء الكنائس في بلاد المسلمين .

وسألخص الرد في النقاط التالية :

أولا : حكم بناء الكنائس في بلاد المسلمين عامة :
إن مسألة بناء الكنائس في بلاد المسلمين من المسائل الخطيرة التي لم تترك دون بيان وتفصيل من علماء الإسلام ، ومنع بناء الكنائس في بلاد الإسلام يحفظ هوية المجتمع المسلم وكيانه إلى جانب الخطر العقدي فإن استحداث بناء الكنائس إقرار بالكفر في ديار المسلمين .


ومن أفضل من فصل في المسألة وأبانها حق البيان

العلامة ابن القيم – رحمه الله – في كتابه الرائع " أحكام أهل الذمة "

فقد أتى على تفصيلها بتقسيم البلاد التي تفرق فيها أهل العهد والذمة من جهة الكنائس إلى ثلاثة أقسام :

أحدها :
بلاد أنشأها المسلمون في الإسلام مثل البصرة والكوفة وواسط وبغداد والقاهرة ، فقد قال عنها الإمام ابن القيم بعد أن ذكر الأدلة على التحريم : " وهذا الذي جاءت به النصوص والآثار هو مقتضى أصول الشرع وقواعده، فإن إحداث هذه الأمور إحداث شعار الكفر ، وهو أغلظ من إحداث الخمارات والمواخير، فإن تلك شعار الكفر وهذه شعار الفسق.


ولا يجوز للإمام أن يصالحهم في دار الإسلام على إحداث شعائر المعاصي والفسوق، فكيف إحداث مواضع الكفر والشرك ؟! " .ا.هـ.

الثاني :
بلاد المشركين التي فتحها المسلمون عنوة وقهرا بالسيف ، فهذه لا يجوز أن يحدث فيها شيء من البيع والكنائس .

الثالث :
بلاد المشركين التي فتحت صُلحا ، فهذه ذكر الإمام ابن القيم تفصيلا يُرجع إليه في موطنه .


والذي يهمنا من هذه الأقسام القسم الأول
فبلاد المسلمين لا يجوز أن يحدث فيها كنيسة ولا بيعة ولا أي شعار من شعائر كفرهم

وهذا ما أجمع عليه أهل العلم ، كما سيأتي .


ثانيا : الرد على استدلال الشيخ القرضاوي برأي أبي حنيفة :

أما استدلال الشيخ د. القرضاوي برأي أبي حنيفة فهو رأي مخالف للإجماع
وقد رد على رأي الإمام أبي حنيفة النعمان – رحمه الله - الإمام السبكي

فقال في فتواه في منع ترميم الكنائس ما نصه :
" لعل أبا حنيفة إنما قال بإحداثها في القرى التي ينفردون بالسكنى فيها على عادتهم في ذلك المكان ، وغيره من العلماء يمنعها لأنها في بلاد المسلمين وقبضتهم ، وإن انفردوا فيها فهم تحت يدهم فلا يمكنون من إحداث الكنائس لأنها دار الإسلام ، ولا يريد أبو حنيفة أن قرية فيها مسلمون فيمكن أهل الذمة من بناء كنيسة فيها. فإن هذه في معنى الأمصار فتكون محل إجماع " .


وقال في موضع آخر :
" وقول أبي حنيفة بإبقائها في القرى بعيد لا دليل عليه ، ولعله أخذه من مفهوم قول ابن عباس الذي سنحكيه في المصر
ونحن نقول : إنما يعني بالمصر أي موضع كان مدينة أو قرية " .


وقال أيضا عن قول ابن عباس :
" وأما قول ابن عباس فاشتهر اشتهارا كثيرا ... وقد أخذ العلماء بقول ابن عباس هذا وجعلوه مع قول عمر وسكوت بقية الصحابة إجماعا " .ا.هـ.


وقال السبكي أيضاً عند حكاية الإجماع في المسألة :
" فإن بناء الكنيسة حرام بالإجماع وكذا ترميمها ، وكذلك قال الفقهاء : لو وصَّى ببناء كنيسة فالوصية باطلة ، لأن بناء الكنسية معصية وكذلك ترميمها ، ولا فرق بين أن يكون الموصي مسلماً أو كافراً ، فبناؤها وإعادتها وترميمها معصية - مسلماً كان الفاعل لذلك أو كافراً - هذا شرع النبي صلى الله عليه وسلم " .ا.هـ.


وقال المرداوي في " الإنصاف " :
" قوله ( ويمنعون من إحداث الكنائس والبيع ) .

قال الشيخ تقي الدين رحمه الله : إجماعا " .ا.هـ.

ثالثا : بناء الكنائس في جزيرة العرب أشد أثما :
ما سبق ذكره فيما يتعلق ببناء الكنائس والبيع في بلاد المسلمين عامة ، أما جزيرة العرب بالذات فالحكم فيها أشد .


قال ابن الهمام الحنفي في " فتح القدير " : "
( قوله : وفي أرض العرب يمنعون من ذلك في أمصارها وقراها )
فلا يحدث فيها كنيسة ولا تقر ; لأنهم لا يمكنون من السكنى بها فلا فائدة في إقرارها , إلا أن تتخذ دار سكنى ، ولا يباع بها خمر ولا في قرية منها ولا في ماء من مياه العرب ويمنعون من أن يتخذوا أرض العرب مسكنا ووطنا , بخلاف أمصار المسلمين التي ليست في جزيرة العرب يمكنون من سكناها ولا خلاف في ذلك .
وذلك ( لقوله صلى الله عليه وسلم " لا يجتمع دينان في جزيرة العرب " ) .ا.هـ.


وقال العلامة عبد العزيز بن باز – رحمه الله -
في تقديمه لرسالة " حكم بناء الكنائس والمعابد الشركية في بلاد المسلمين " للشيخ إسماعيل الأنصاري – رحمه الله - :

" وقد أجمع العلماء رحمهم الله على تحريم بناء الكنائس في البلاد الإسلامية ، وعلى وجوب هدمها إذا أُحدثت ، وعلى أن بناءها في الجزيرة العربية كنجد والحجاز وبلدان الخليج واليمن أشد إثما وأعظم جرما ؛ لأن الرسول r أمر بإخراج اليهود والنصارى والمشركين من جزيرة العرب، ونهى أن يجتمع فيها دينان، وتبعه أصحابه في ذلك
ولما استخلف عمر t أجلى اليهود من خيبر عملا بهذه السنة، ولأن الجزيرة العربية هي مهد الإسلام ومنطلق الدعاة إليه ومحل قبلة المسلمين
فلا يجوز أن ينشأ فيها بيت لعبادة غير الله سبحانه كما لا يجوز أن يقر فيها من يعبد غيره. " .ا.هـ.


وقد صدرت فتوى اللجنة الدائمة رقم (21413) في 1/4/1421هـ
بشأن المعابد الكفرية مثل الكنائس ، وتحريم بنائها في الجزيرة العربية بالذات فقالت :

" وأجمع العلماء - رحمهم الله تعالى - على أن بناء المعابد الكفرية ومنها : الكنائس في جزيرة العرب أشد إثماً وأعظم جرماً ، للأحاديث الصحيحة الصريحة بخصوص النهي عن اجتماع دينين في جزيرة العرب ، منها قول النبي : "لا يجتمع دينان في جزيرة العرب" . رواه الإمام مالك وغيره وأصله في الصحيحين " .ا.هـ.

رابعا : تحريم الإعانة على بناء الكنائس بأي نوع منها :


أما الإعانة على بناء الكنائس في بلاد المسلمين بأي نوع من الإعانة فهو أمر خطير جدا .

قال الإمام الشافعي في " الأم " (4/203) :
وأكره للمسلم أن يعمل بنّاء ، أو نجاراً ، أو غير ذلك في كنائسهم التي لصلاتهم " .ا.هـ.


والكراهة عند السلف تعني التحريم كما قرر غير واحد من أهل الأصول ، فلا يفهم من كلام الإمام الشافعي أنها كراهة التنزيه .

وقال الحجاوي في " الإقناع " عند " باب حكم المرتد " نقلا عن شيخ الإسلام ابن تيمية :
" من اعتقد أن الكنائس بيوت الله ، وأن الله يعبد فيها ، أو أن ما يفعله اليهود والنصارى عبادة لله ، وطاعة لرسوله ، أو أنه يحب ذلك أو يرضاه ، أو أعانهم على فتحها وإقامة دينهم ، وأن ذلك قربة أو طاعة ، فهو كافر " .ا.هـ.

وقال في موضع آخر :
" من اعتقد أن زيارة أهل الذمة كنائسهم قربة إلى الله ; فهو مرتد , وإن جهل أن ذلك محرم عُرِّف ذلك , فإن أصر صار مرتدا ; لتضمنه تكذيب
قوله تعالى : ( إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلامُ ) " .ا.هـ.


وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في " الاقتضاء " (2/41) عند تقرير مذهب الإمام أحمد في الإجارة :
" وأما مذهب أحمد في الإجارة لعمل ناقوس ونحوه ، فقال الآمدي لا يجوز . رواية واحدة ، لأن المنفعة المعقود عليها محرمة ، وكذلك الإجارة لبناء كنيسة ، أو بيعة ، أو صومعة ، كالإجارة لكتب كتبهم المحرفة " .ا.هـ.

وقد سئلت اللجنة الدائمة في " فتاويها " (14/482)
عن المسلم الذي وظيفته البناء ، هل يجوز له أن يبني كنيسة

فأجابت :
" لا يحل لمسلم يؤمن بالله واليوم الآخر أن يبني كنيسة أو محلا للعبادة ليس مؤسسا على الإسلام الذي بعث اللهُ به محمداً صلى الله عليه وسلم ؛ لأن ذلك من أعظم الإعانة على الكفر وإظهار شعائره، والله عز وجل يقول: ( وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ) " .ا.هـ.


وأفتت أيضا (14/481)
بتحريم العمل في حراسة الكنيسة ، لما في ذلك من الإعانة على الإثم .

وأفتى المجمع الفقهي التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي بحرمة عمل المسلم لتصاميم معابد شركية أو الإسهام فيها .


خامسا : حكم من بنى كنيسة يكفر فيها بالله ؟
قال القرافي في الفروق (1/124) : " وقال الشيخ أبو الحسن الأشعري : إرادة الكفر كفر وبناء كنيسة يكفر فيها بالله كفر لأنه إرادة الكفر" انتهى

وبعد هذا البيان ؛
أسأله أن يوفق الشيخ د. يوسف القرضاوي للرجوع إلى الصواب في المسألة ، وأن يعيد النظر في هذه الفتوى لما لها من آثار خطيرة على الأمة والأفراد ، والتي تخدم الهجمة الصهيونية على العالم الإسلامي ، وهو من أشد الناس محاربة لها

والإجماع في المسألة ظاهر واضح من خلال النصوص التي نقلتها .


عبد الله زقيل


(http://www.lojainiat.com/index.php?action=showMaqal&id=4054)http://www.lojainiat.com/index.php?a...wMaqal&id=4054

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-27-2011, 08:21 PM
الـ ( 30 ) عالما ! ما استنصروا للنبي وأقاموا الدنيا لأجل عيون القرضاوي !

( 1 )

الـ ( 30 ) عالما ! ومن على شاكلتهم ما استنصروا للنبي " صلى الله عليه وسلم " وأقاموا الدنيا لأجل عيون القرضاوي !

العجيب والمؤسف أن صمت الحركات الإسلامية .. .. .. لأنها لا تتحرك إلا في قضايا معينة ومحددة ومبرمجة ، حسب البوصلة ( الاخونجية " التنظيم العام للإخوان المسلمين " ) ! .

والمخجل جدا أن لم نرى أو نسمع منهم أي اســــتنكار على تلك الجرائم التي صدرت حديثاً ضد ( المصطفى " صلى الله عليه وسلم " )

عندما أعلن بني ( صليب ) عن اختيار شبيه النبي " صلى الله عليه وسلم " .

فقد أعلنت مجلة ( تيتانيك ) الألمانية الصليبية الساخرة المتخصصة في شؤون الهجاء مسابقةً تنطلق في يوم السبت 18 / 10 / 2008 م ، عن تنظيم مسابقة وتقليد ومحاكاة لاختيار شـــبيه النبي " صلى الله عليه وسلم " .

وذلك على هامش فعاليات معرض فرانكفورت الدولي للكتاب بمشاركة دول عربية وإسلامية من بينها " اتحاد الناشرين العرب " و " المركز القومي للترجمة " .

وتُعد مجلة " تيتانيك " الصليبية التي أطلقت المسابقة واحدة من أشهر المجلات الساخرة في ألمانيا الصليبية ، وتأسست عام 1979 على يد مجموعة من الصحافيين ورسامي الكاريكاتير .

وتعتبر مسابقة " تيتانيك " لتقليد الشخصيات حدثاً ثابتاً مصاحباً لمعرض فرانكفورت للكتاب .

والمخجل أيضاً أن ( بني صليب ) نشرت رواية عن الطاهرة عائشة " رضي الله عنها "

ووزعت على عجل رواية " جوهرة المدينة " للكاتبة الصحفية الصليبية " شيري جونز " ، في الأسواق الأمريكية الاثنين 6 / 10 / 2008 م ، وقالت دار النشر البريطانية إنها أرسلت مبدئيا 40 ألف نسخة من الرواية إلى الأسواق الأمريكية .

وهذا غير مستغرب من ( بني صليب ) أن يحاولوا تشويه صورة أمنا الطاهرة العفيفة النقية المبرأة من فوق سبع سموات حبيبة حبيب رب العالمين وخير خلق الله ، وبنت خليفة رســـول الله " صلى الله عليه وسلم " .

لقد سبوا الله سبحانه وتعالى حينما نسبوا له الولد والصاحبة .. .. ..

وسبوا النبي " صلى الله عليه وسلم " ورموه بالإرهاب والتطرف ورسموا له صور للسخرية منه .

والآن هذه خطوة جديدة لمحاولة النيل من السيدة عائشة رضي الله عنها وعن أبيها .

ولكن نقول كما قال الله تعالى وهو عزاءنا الوحيد : ( يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون ) سورة الصف ، الآية 8 .

( جوهرة المدينة ) : ألفتها الروائية الأميركية الصليبية " شيري جونز " وهي تسيء إلى الإسلام إساءة بالغة وتتعرض للسيدة عائشة " رضي الله عنها " زوج النبي الكريم " صلوات الله وسلامه عليه " ، فهي تقدم تفسيراً خاطئاً للوقائع التاريخية التي صاحبت هذا الزواج" الميمون " ويشينه .

الصمت وسكون القبور وهدوء الموتى قد ران على ألسنة الجماعات الحزبية .

وها نحن نجدها اليوم ملتزمة السكون ولم تتلفظ بكلمة واحدة حتى بالهمس تدين هذا العمل الإجرامي الذي غرز سكيناً عميقة في قلوب المسلمين كافة ، لأنه تعرض إلى إحدى أمهات المسلمين .

نقول أن الصمت المريب ران على قلوب وألسنة المنتمين إلى التيارات المتأسلمة في البلاد العربية والإسلامية .

ولا نعلم أن كان أمر هذا الموضوع وصل إلى أسماع هؤلاء المنتمين أم لم يصل .. .. .. .. وإذا كان ذلك كذلك فهل فات عليهم أيضا قراءة ما نشرته الصحافة الغربية والعربية والإسلامية ما هو مفصلاً عبر صفحاتها عن هذه الإساءة المشينة في حق رسول الله " صلى الله عليه وسلم " وزوجه عائشة ( رضي الله عنها ) .

نرى من واقع ما حصل في هذا الموضوع محلياً والسكون المطبق من التيارات المتأسلمة التي تسعى دوماً إلى حلب جيوب الناس وإفراغها من نقودها مخترقة في ذلك حساباتهم في البنوك بدعوى نشر الإسلام في مختلف بقاع العالم .

مؤسسات متأسلمة لا هم لها إلا جمع الأموال .. .. .. وفي المقابل التزمت الصمت ولم تتفوه بكلمة واحدة ضد الإساءة البليغة التي نالت الإسلام ! .

فإلى الله المشــــتكى .


===== تعليق =====


الا لعنة الله على الكافرين

و لكن يا أخي ما الذي تنتظره منهم ... هم حزبيون نعم

ولكن هذا لا يعني أن ندعي أنهم يحبون القرضاوي ويغارون عليه أكثر من حبهم للنبي - صلي الله عليه وسلم -

وأزواجه .

كذلك ما الذي ينبغي عليهم أن يفعلوه هم ليسوا مفوضين عن المسلمين وليس لهم الحق في ذلك أصلا

وتحركاتهم لا تسمن ولا تغني من جوع

هل تنتظر الشجب و الانكار والمظاهرات وتلومهم على عدم القيام به ؟

هذا واكثر منه مللنا منه ولم يجدي قيد جناح بعوضة

ثم ألسنا ننتقد طريقة هؤلاء فى الاصلاح فما الذي نرجوه منه ؟

ليس الا العودة هم وسائر الأمة إلى الأمر الرباني والهدي النبوي

والله الهادي


( 2 )

رغم اشتهار " يوسف القرضاوي " بفتاويه المتعاكسة والمتضادة ، فهو يفتي بالشيء ونقيضه ، وبكل هدوء وبرودة أعصاب ، فلا يحس بالحرج أو الخجل نتيجة تناقضاته !!! .

فكان الأولى بكل هؤلاء المتخاذلين أن يوجهوا " أقوالهم وأقلامهم " نحو " القرضاوي " الذي كان

: ( من كبار مروجي التشيع والرفض في بلاد المسلمين ، وهو أول من صنع الدعاية المكثفة للتشيع والرفض في بلاد المسلمين .

فمنذ أن قامت الثورة السبئية المجوسية .. والرجل ما يفتأ عن أن يذكرها وأئمتها بكل خير .

فإذا أتى على ذكر طاغية من طغاتها .. وصفه بالإمام والعلامة .. والفهّامة !! .

وإذا ما سُئل عن مذهب التشيع والرفض .. فسرعان ما كان يُثني عليه خيراً .. ويعده من جملة المذاهب الإسلامية المعتبرة .. وأن الخلاف مع مذهب الرفض والتشيع .. خلاف في الفروع .. لا في الأصول .. لا ينبغي أن يُفسد ما بين المسلمين من ود .

واستمر الرجل على هذا النفس والسيرة .. لأكثر من ربع قرنٍ " 25 عاما " في غيه وكبره ماضٍ لا يأبه ولا يسمع لأحد ! .. وعبر الفضائيات وفي كل نادٍ ومؤتمر يُعقد حول الأديان والتقارب بين المذاهب .

اعلم أيها القارئ .. أن النفق الذي عبر من خلاله التشيع والرفض إلى بلاد المسلمين ـ فدخل دياراً وبلاداً عصيَّة منيعة .. كان حلماً صعب المنال عند الشيعة الروافض الصفويين أن يكون لهم فيها موطئ قدم .. أو أن يوجد لهم فيها شخص واحد يقول بقولهم الخبيث في دين الله ـ يكمن في فريقين أو جهتين :

جهة تتمثل في حزب الله اللبناني .. وما أحدثته .. .. من دعاية كبيرة للتشيع والرفض .. فتـنت الرعاع من الناس وكثيراً من العوام .. وبعض الخواص .. ما هو معلوم للجميع !.

الجهة الثانية : تتمثل في شخص القرضاوي تحديداً .. وفيمن تابعه من قادة جماعته وحزبه .. حزب الإخوان المسلمين .. فكان له ولهم بالغ الأثر في نشر التشيع والرفض في بلاد المسلمين ، فدخل ـ بسببهم ـ التشيع والرفض : مصر .. وسورية .. وفلسطين .. والسودان .. والجزائر .. وغيرها من بلاد المغرب العربي .. وكثيراً من بيوت المسلمين .. حتى أن بيت القرضاوي ذاته لم يسلم من هذه الفتنة وآثارها .. كما نُشر عن ولده الشاعر ؛ صاحب القصيدة الكفرية : صَمدٌ ، صمد .. المعجب بحزب الله اللبناني الصفوي وصواريخه !! ) منقول مع تصرف يسير .

و ( لو وجدت المحكمة القوية والعادلة .. التي تُحاسب على هذا الجرم والوزر والتفريط .. لأول من حاسبت وجرَّمت القرضاوي ذاته على دعايته الآنفة الذكر للتشيع والرفض .. ولئن نفد في الدنيا من هذه المحاكمة العادلة .. نسأل الله تعالى أن يقتص منه لدينه .. ولعباده .. ولمن فتنهم عن دينهم .. يوم الحساب ! )



===========


( 3 )

بدأ " أدعياء السلفية " .. .. .. بالشجب والاستنكار والإدانة .. .. .. الصحف والمنتديات .

بلغت أساليب الزيف والتضليل والخداع من قبل " البعض " ممن يسعى إلى إضفاء صفة الأمجاد الزائفة على قيادات ورموز ، ومن قرب في فلكهم ، أو ارتبط معهم بمصالح خاصة ! .

بانت عورات الأدعياء وخاصة ( أدعياء السلفية ) ، وكشفت حقائق الدعاة المزيفة .

وانكشفت الخفايا على الرغم من المحاولات اليائسة ، والوقوف إلى جانبهم ، وتلميع صورهم بنعوت وألقاب ، لأن الخداع والضحك على الذقون وذر الرماد في العيون لن يستمر طويلا ولا يصح إلا الصحيح ، وسنشهد مزيداً من سقوط كثيرٌ من الأقنعة .

قل للذي يسعى بأساليب تضليل .. .. .. ما يخدع المخلوق دايم محالا

نـور الحقايق جالي ظلمة الليل .. .. .. وكشف الحقايق للخلايق توالا

ونبدأ بأواخر من أصدروا البيانات .. .. ..

وقع 30 من المشايخ وأساتذة الجامعة والعلماء ، بينهم 16 كويتيا والباقون من السعودية ومصر والسودان والأردن وتونس .. .. ..

بيانا يستنكر الهجوم الشديد الذي تعرض له الشيخ يوسف القرضاوي ووصفه بالماسونية والصهيونية على خلفية الجدل الذي أثاره حول التمدد الشيعي في الدول السنية ، واتهموا إيران بالوقوف وراء حملة الهجوم على الشيخ ، نقلا عن تقرير لصحيفة " الوطن " الكويتية الجمعة 2 / 11 / 1429 هـ ـ 31 / 10 / 2008 م .

وتناسى هؤلاء ( الأدعياء ) .. .. .. ما جاء في بيان " الجماعة الأم " الذي أعقب زيارتهم لطهران حيث يقول البيان :

( وقد كان اللقاء مشهداً من مشاهد عظمة الإسلام وقدرته في الوقت اللازم على إذابة الفوارق العنصرية و القومية و المذهبية ... وان الله الذي أكرم الخميني بالنصر على الشاه سوف ينصر كل خميني على شاهه .

وقد أكد الوفد من جانبه للإمام الخميني إن الحركات الإسلامية ستظل على عهدها في خدمة الثورة الإسلامية في إيران ، وفي كل مكان بكل طاقاتها البشرية و العلمية و المادية ...

ثم أعلن الوفد في مقابلة تلفزيونية مؤثرة الدعوة إلى يوم تضامن مع الثورة الإيرانية في جميع أنحاء العالم الإسلامي وخارجه حيثما توجد الجاليات و التجمعات الإسلامية وتقام صلاة الغائب على شهداء الثورة الإيرانية بعد صلاة الجمعة يوم 16 / 3 / 1979 ، وإنا لندعو جميع العاملين في الحقل الإسلامي في كل مكان أن يذكروا هذا اليوم ، ويُذكروا به ويجعلوا من صلاة الغائب فيه رمزاً لوحدة الأمة الإسلامية ومصداقاً لقول الإمام الخميني : " إن رصيد الثورة الإسلامية في إيران هو كل مسلم موحد يقول : لا إله إلا الله ... الله أكبر لله الحمد " ) . نقلاً عن مجلة المجتمع الكويتية .. .. بتاريخ 25 / 5 / 1979 م .. .. العدد 434 .

وتناسى هؤلاء ( الأدعياء ) .. .. .. قول " القرضاوي " : ( بأنه كاد يطير من الفرح حين صنعت إيران الصاروخ ! ) .

وفي ذلك الوقت بالذات كانت دماء أهل السنة الأبرياء في إيران تراق بغزارة بغير ذنب ولا أحد يبكيها إلا من رحم الله .

وقد عرض أمين رابطة أهل السنة في إيران أبو المنتصر البلوشي عبر " قناة الجزيرة " صور من المذابح التي تعرضت لها أهل السنة في إيران .

ومع ذلك لم ينبس القرضاوي حينها ببنت شفة ! .

وتناسى هؤلاء ( الأدعياء ) .. .. .. ما قاله القرضاوي عندما وقف في قاعة الأونيسكو في بيروت في ذكرى انتصار المقاومة الإسلامية " المزعومة " فــــي لبنان على العدو الصهيوني في عام 2000 ، وبحضور " حسن نصر اللات " شخصيا ، وخاطبه قائلا :

( لن نقول لك يا سيد حسن كما قالت اليهود لنبي الله موسى " فاذهب أنت وربك فقاتلا إنا ها هنا قاعدون " سورة المائدة ، الآية 24 ، بل سنقول لك اذهب أنت وربك فقاتلا إنا معكما مقاتلون ) .

( 4 )

أصحاب الأقنعة الخادعة لا يخرجون عن اثنين ، إما هم مخادعون أو مخدوعون

والأصل أنهم مخادعون ويتنادون بالمباديء وهم يتلونون في كل زمان ومكان ، وشعاراتهم مطاطية يتم مطها وفقا للحاجة .

فما كان من أصحاب النوايا الملوثة ( إخوان الحمائم ) إلا أن اصدروا بيانات الاستنكار والشجب والادانة

فأكدت " جبهة علماء الأزهر " دعمها للقرضاوي

موقع القرضاوي 24 / 9 / 2008 م .

أصدرت " جبهة علماء الأزهر " ، بيانًا أكدت فيه مساندتها للعلامة الشيخ يوسف القرضاوي في وجه حملة الهجوم الحادة التي يتعرض لها من الشيعة على خلفية تصريحاته التي حذر فيها من تنامي المد الشيعي في أوساط المجتمعات السنية ، وهو ثالث بيان من نوعه يدعم موقفه ، بعد بيان المفكر الإسلامي الدكتور راشد الغنوشي ، وبيان مماثل صادر عن " الجماعة الإسلامية .

وأصدرت " جبهة العلماء " بياناً أخر تطالب بطرد المتطاولين على القرضاوي من اتحاد العلماء

موقع القرضاوي 25 / 9 / 2008 م .

أصدرت جبهة علماء الأزهر بيانًا جديدًا هو الثاني لها خلال 24 ساعة حذرت فيه من التهاون مع الهيمنة الفارسية ومحاولة بسط نفوذها وغزو البلاد الإسلامية السنية باسم المقاومة تارة كما في لبنان وباسم الثورة كما في إيران وباسم المحاصصة تارة كما في العراق وباسم إلغاء التمييز والاضطهاد كما في الكويت والبحرين والسعودية واليمن .

أكدت الجبهة أن الأكاذيب والتطاول علي العلامة الشيخ القرضاوي ليست هي الأولى بل طالت كل من جهد بمعتقده الصحيح للدفاع عن دين الله الحق .

وأصدر مركز المشرق العربي للدراسات ، ومقره العاصمة البريطانية لندن ، بيانا تضامنيا مع فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي .

الاربعاء 24 / رمضان / 1429 هـ ـ 24 / 9 / 2008 .. .. .. " القرضاوي " في خضم السهام المسمومة .. .. ..

مفكرة الإسلام : أعلنت " الجماعة الإسلامية " في مصر ، دعمها للشيخ يوسف القرضاوي في التصدي للحرب الشرسة التي تشنها عليه إيران والطائفة الشيعية لإسكاته عن كشف مخططاتهم لاختراق صفوف المسلمين السنة .

‏ بيان تضامن حزب النهضة العربي الأحوازي مع القرضاوي

في إطار حملتها المتواصلة ضد صحابة الرسول الأكرم والفكر الإسلامي السني و علماء أهل السنة عامة ‘ فقد استهدفت الحركة الصفوية الشعوبية المتمثلة بالنظام الإيراني وأتباعه من زعامات سياسية ودينية مستعربة ‘ العالم والمفكر إسلامي البارز سماحة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي حفظه الله ورعاه‘ هذا العلم الذي عـُرف باعتداله وحرصه الشديد على وحدة الأمة الإسلامية والدفاع عن مصالح المسلمين .

إننا إذ ندين هذه الهجمة الطائفية التي يشنها النظام الإيراني على الرمز الإسلامي الكبير فضيلة الشيخ القرضاوي‘ فإننا في الوقت نفسه نعرب عن كامل تضامننا مع فضيلته و تأييدنا له داعين الله أن يمن عليه بموفور الصحة السلامة ويزيد في عمره الشريف من اجل خدمة الإسلام والمسلمين . المكتب السياسي 24‏ / رمضان / 1429 هـ ـ 24 ‏/ 9‏ / 2008 م


الثلاثاء 14 / 10 / 1429 هـ ـ 14 / 10 / 2008 م .. .. .. علماء باكستان يعلنون تضامنهم مع القرضاوي ويتهمون إيران بالعمالة للمحتلين .. ..

مفكرة الإسلام : أصدر أكثر من 5000 عالم باكستاني بيانًا تضامنيًا مع الشيخ يوسف القرضاوي في وجه الحملة الشيعية الإيرانية الموجهة إليه ، متهمين إيران بالتورط في مساندة الاحتلال في ضياع بلاد الإسلام في كل من العراق وأفغانستان .

واتهم البيان الدولة الشيعية باستغلال الأقليات الشيعية في البلاد السنية لمصالحها القومية ، وتحريضها إياهم على إثارة الفتن وتأجيج الصراع الطائفي في تلك البلاد ، الأمر الذي يهدد وحدة الأمة ويضعف روح المقاومة فيها .

تحية إكبار وإجلال للعلاَّمة القرضاوي .. .. .. كتب الأمانة العامة للحملة العالمية لمقاومة العدوان .. .. .. 15 / 10 / 2008 .. .. بيـــــــان

إننا في الحملة العالمية لمقاومة العدوان إذ نوجّه تحية إكبار وإجلال لفضيلة الشيخ القرضاوي لنؤكد أن الهجمة الشرسة التي يتعرض لها هي في الواقع صورة أخرى من صور العدوان على أمتنا ورموزها ولا نستغرب هذا ممن طعن في شخص النبي صلّى الله عليه وسلم وآل بيته الأطهار ، لكنّ الغرابة كل الغرابة أن يجد الشيخ نفســه وحيداً في ميدان قول الحق والثبات على ذلك .

الأمانة العامة للحملة العالمية لمقاومة العدوان ... 16 شوال 1429هـ ـ 15 / 10 / 2008 م

الخميس 16 / 10 / 1429 هـ ـ 16 / 10 / 2008 م .. .. .. اتحاد علماء المسلمين يدعو إيران إلى تحمل مسئوليتها في وأد الفتنة

مفكرة الإسلام : أصدر المشاركون في الاجتماع الطارئ الذي عقده في الدوحة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين نداء إلى إيران لتحمل مسؤوليتها في وأد الفتنة ولمعاقبة وكالة أنباء إيرانية نشرت مقالة انتقدت فيها الشيخ يوسف القرضاوي .

وجاء في البيان الختامي للاجتماع الذي : إن المجلس "يطالب الجمهورية الإسلامية في إيران بتحمل مسؤوليتها الشرعية في وأد الفتنة المذهبية وإطفاء نارها وذلك باتخاذ التدابير اللازمة لمعاقبة وكالة الأنباء ( مهر ) بسبب مقالتها التي جاءت بمجموعة من الأكاذيب والاتهامات الباطلة وبأسلوب السباب والشتائم .

الخميس 16 / 10 / 1429 هـ ـ 16 / 10 / 2008 م .. .. .. بيان من اتحاد الأئمة والدعاة لنصرة القرضاوي ...

مفكرة الإسلام : أصدر اتحاد الأئمة والدعاة بمدينة دوالا ـ الكاميرون بيانا لنصرة الشيخ يوسف القرضاوي في ظل الهجمة التي يشنها الشيعة بعدما نوه فضيلته إلى المخاطر التي تحيط بالأمة من جراء سعيهم لغزو المجتمعات السنية .

وقالوا إن نصرة الشيخ القرضاوي والدفاع عنه من أوجب الوجبات على المسلمين عامة وعلى العلماء الدعاة خاصة ، وأن الشيعة هم أهون وزنا وأقل عددا من أن ينالوا من العلامة شيخنا الفاضل ، الداعية المحنك .

وفي مصر أصدر ما يربو على الخمسمائة شخصية دينية وأكاديمية وإعلامية وحقوقية بيانا نددوا فيه بالحملة الإيرانية وأكد الموقعون على البيان شعورهم بأسف بالغ حملة الافتئات والتشويه الظالمة والمتعمدة من مراجع ووسائل إعلام شيعية للشيخ العلامة الدكتور يوسف القرضاوي حفظه الله .

هذا وكان من أبرز الأسماء الموقعة على البيان كل من :
د / أحمد طه ريان عميد أسبق لكلية الشريعة والقانون - جامعة الأزهر
أ.د / محمد عبد المنعم البري المراقب العام لجبهة علماء الأزهر
، الشيخ فرحات السعيد المنجي من كبار علماء الأزهر
أ.د / سيد السيلي أستاذ العقيدة والثقافة الإسلامية بكلية الأزهر .
جمال سلطان كاتب وإعلامي مصري
محمود سلطان رئيس تحرير موقع المصريون
أ.د/ عبد الحليم عويس أكاديمي ومؤرخ مصري
د/ عبد العزيز مصطفى كاتب ومفكر إسلامي مصري .
د/حمدي عبيد رئيس مركز التنوير للدراسات الاستراتيجية
د/ مالك الأحمد أكاديمي وإعلامي
د محمد العتيق إعلامي سعودي
أكرم كساب داعية إسلامي - عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
أحمد بن عبد العزيز القايدي مدير تحرير مجلة التجديد الثقافي
د/ عبد الله عبد الحميد سمك أستاذ جامعي
د/ عمرو عبد الكريم كاتب ومحلل سياسي بالكويت
أنور قاسم الخضري رئيس مركز الجزيرة للدراسات باليمن
الشيخ أشرف عبد المقصود كاتب وباحث شرعي
محمد أبو رمان مدير تحرير الدراسات في صحيفة الغد اليومية الأردنية
ممدوح إسماعيل محام ومثقف مصري
محمود عطية رئيس تحرير جريدة الدبلوماسي الدولي
أمير سعيد كاتب وباحث سياسي مصري
خالد الشريف كاتب صحفي مصري
خالد روشة أكاديمي ومفكر مصري
صلاح سلطان مستشار بالبحرين
وائل عبد الغني إعلامي وصحفي مصري
وفاء سعداوي صحفية وباحثة مصرية
د / معز الإسلام عزت فارس أستاذ جامعي - جامعة البترا الأردنية
د/ ناصر دكيدك أستاذ جامعي أردني
د/ محمد طلعت حرب أستاذ جامعي مصري
د/ فرج الله عبد الباري عطا الله أستاذ جامعي مصري
د/ جمال مصطفى النجار أستاذ جامعي مصري
د/ محمد حنفي أستاذ جامعي
د/ عبد التواب محمد عثمان أستاذ جامعي
د/ نبيل عبد السلام هارون أستاذ جامعي
د/ عرفات محمد عثمان أستاذ جامعي
د/ أشرف البحراوي أستاذ جامعي
د/ حاتم الحاج مدرس بأكاديمية الشريعة بأمريكا
د/ أحمد السيد أكاديمي أزهري
د/ فاروق الشمري أكاديمي بحريني
د/ مازن صلاح مطبقاني أستاذ جامعي بالسعودية
د/ عادل هادى استشارى تخدير وعناية مركزة - كلية الطب بمصر
كاميليا حلمي رئيسة لجنة المرأة بالمجلس الإسلامي العالمي ،
وأسامة شحادة رئيس لجنة الكلمة الطيبة بالأردن
مصطفى الأزهري مدير الإعداد الفني بقناة الناس الفضائية ،
طارق ديلواني كاتب أردني بالكويت
د/ محمد المنصور رئيس جمعية الصحب والآل بنيجيريا .

أصدرت الأمانة العامة للمجلس الأوربي للإفتاء ، بيانا ندد فيه بما اعتبره " حملة ظالمة " ضد فضيلة الدكتور يوسف القرضاوي مضيفا قوله ( في الوقت الذي تعيش فيه الأمة الإسلامية ظرفا من أحلك عصورها وأشدها وطأة على الإسلام والمسلمين إذ تتعرض الأمة لسهام الأعداء من كل حدب وصوب ، وبدلاً من أن تتكاتف الجهود لوحدة الصف ولم الشمل وجمع الكلمة تعرّض فضيلة الشيخ الإمام يوسف القرضاوي رئيس المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث خلال الأيام الأخيرة إلى هجوم ظالم من قِبل جهات شيعية متعددة ، وذلك بسبب تصريح أدلى به إلى صحيفة مصرية ينتقد فيه الجهود الحثيثة الرامية إلى نشر التشيع في البلاد السنية الخالصة ، ومتطرّقا إلى ما يراه من مظاهر البدعة عند بعض الشيعة . ولم تقتصر تلك الهجمة على جهات إعلامية إيرانية شبه رسمية ، وإنما شارك فيها أيضا بعض علماء الشيعة الذين يحظون بقدر من الاحترام في العالم السني ، منهم الشيخ محمد علي التسخيري ، ومحمد حسين فضل الله ) .

أدانت رابطة علماء سورية المستقلة الهجمة الايرانية الشيعية ضد العلامة د يوسف القرضاوى
وقالت الرابطة فى بيان لها حصلت المصريون على نسخة منه " إن الرابطة آلت على نفسها منذ أن تأسست عام 1426 ـ 2006 أن تنهج النهج الوسط ، وأن تُشكِّل مرجعية لعامة المسلمين ، وأن تعمل على توحيد صفهم ، والبحث عن قواسم مشتركة تجمع بين فصائل العمل الإسلامي ، والطوائف الإسلامية ، وتُقرِّب الشقة بينهم ، دون أن يلغي أحد منهم الآخر...

وحين قامت الثورة الإسلامية في إيران بقيادة الإمام الخميني ـ رحمه الله تعالى ـ فرحت الأمة ، وفرح علماؤها ، واعتبروها إنجازاً لصالح الصحوة الإسلامية ، وارْتَضَوْها مشروعاً إسلامياً رائداً في العصر الحديث ، وتحرَّكت وفود العلماء والدعاة لزيارة طهران ، وتقديم تهنئة الأمة بنجاح ثورتها ، دون أن يخدِش هذه الفرحة أنها كانت على أيدي الشيعة ، أو أنها انطلقت من إيران.

العشرات من المثقفين والإعلاميين المنتمين إلى الإخوان المسلمين أصدروا بيانا جمعوا عليه التوقيعات ، يعلنون من خلاله التضامن مع " العلامة الشيخ القرضاوي " ، وأكد البيان رفضه للتطاول الإيراني والطائفي على مقام الشيخ ومكانته قائلا " قد ساءتنا ـ نحن أبناء وتلاميذ العلامة الشيخ يوسف القرضاوي ـ تلك التصريحات التي دَوّت بها المراجع الشيعية ، وطيّرتها وكالة الأنباء الإيرانية " مهر " ، والتي افتأتت على الشيخ فنالت من شخصه تجريحًا وتلفيقًا وتزويرًا ... حتى لقد تجاوزت التطاولات حدود اللياقة والذوق الإنساني السليم ! "

الموقعــــون :

الاسم الوظيفة بلد الإقامة

1 ــ محمد إبراهيم زيدان رئيس تحرير موقع إسلام أونلاين القسم الإنجليزي مصر .

2 ــ مسعود صبري إبراهيم باحث شرعي الكويت .

3 ــ وصفي عاشور أبو زيد باحث شرعي الكويت .

4 ــ حاتم عبد العظيم أبو الحسب باحث شرعي مصر .

5 ــ أكرم عبد الستار كساب باحث شرعي قطر .

6 ــ إسماعيل الكبيسي باحث شرعي الكويت .

7 ــ رجب أبو مليح محمد باحث شرعي مصر .

8 ــ وليد محمد عبد الفتاح أبو النجا باحث شرعي قطر .

9 ــ عمار صالح عمار مدرس علوم شرعية قطر .

10 ــ عصام حلمي تليمة باحث شرعي قطر .

11 ــ عمرو عبد الكريم باحث شرعي الكويت .

12 ــ إبراهيم أحمد مهنا باحث شرعي الكويت .

13 ــ مثنى أمين الكردستاني باحث شرعي الكويت .

14 ــ محمود الصيفي باحث في الشريعة الإسلامية هولندا .

15 ــ عطية فتحي الويشي باحث في التاريخ والحضارة الإسلامية الكويت .

16 ــ المختار لحمر باحث شرعي قطر .

17 ــ عبد السلام حسن قنديل إمام وخطيب قطر .

18 ــ محمد مرسي محمد إمام وخطيب قطر .

19 ــ سليمان عبد الفتاح السكرمي إمام وخطيب قطر .

20 ــ محمد بن الحسين السليماني أستاذ العلوم الإسلامية روما ، إيطاليا .

21 ــ محمد عزير شمس متخصص في نشر تراث ابن تيمية الهند .

22 ــ حامد العطار باحث شرعي مصر .

23 ــ إسلام عبد العزيز فرحات باحث شرعي مصر .

24 ــ عصام الشعار باحث شرعي مصر .

25 ــ د. محمد سعدي باحث شرعي مصر .

26 ــ د . نوار بن الشلي باحث شرعي الجزائر .

27 ــ أشرف عبد الله برعي باحث شرعي السعودية .

28 ــ د . مصطفى شيخ ياحي باحث شرعي الكويت .

29 ــ شاهد جنيد نائب رئيس الجامعة السلفية بنارس بالهند .

30 ــ عبد الله سعودي الأمين العام للجامعة السلفية بنارس بالهند .

31 ــ أصغر علي إمام أمين عام جمعية أهل الحديث الهند .

32 ــ د . أحمد الريسوني الخبير الأول في مجمع الفقه الإسلامي السعودية .

33 ــ د . محمد الروكي خبير أول في معلمة القواعد الفقهية السعودية .

34 ــ د . عبد الرحمن البر أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الأزهر مصر .

35 ــ د . عبد الرحمن الكيلاني خبير أول في معلمة القواعد الفقهية السعودية .

36 ــ قاسم علي سعد أستاذ بجامعة الشارقة الإمارات .

37 ــ عواد الخلف أستاذ بجامعة الشارقة الإمارات .

38 ــ عائشة بنت الحسين السليماني الأستاذة بجامعة الطائف السعودية .

39 ــ فاتن حلواني أستاذة بجامعة الملك عبد العزيز بجدة السعودية .

40 ــ الحبيب اللمسي صاحب دار الغرب الإسلامي ، بيروت لبنان .

[يتبع]

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-28-2011, 12:42 PM
( 5 )

وفي المقابل انكشفت أوراق ( اخوان الصقور ) الدنيئة ، وحقدهم الدفين على " أهل السنة والجماعة " وانكشفت ألاعيب الفبركة والتضليل .

لقد انكشف موقفهم الحاقد على " أهل السنة والجماعة " وأصبحوا كالعراة .

فبعد هدوء نسبي كون " القرضاوي " سلط ضوء خافت على " الرافضة "

أقام رؤوس قيادات ( الاخوان المفلسين " الصقور " ) الدنيا وأقعدوها في الأوساط السياسية والإعلامية قبل الرافضة مطالبين بالتقارب مع الرافضة .

والغريب والمريب ، أن الاتحاد الذي يرأسه " القرضاوي " تجاهل نشر الرافضة من بؤرة الفوضى ومرتع الشرك والعهر ( قم ومشهد ) كل أنواع الكفر والضلالة .. .. ولم تغضب لعرض الصحابة وأمهات المؤمنين " رضـــوان الله عليهم " ، ولم تغضب أيضاً لشيخهم القرضاوي ! .

فعجباً كل العجب من هذا المتخاذل " طارق البشـــــــرى " والمتخاذلون من أصحاب موقع " الاصلاح " الاخوانية الإماراتية الذين أعانوه وساعدوه على نشر هذه ( المقالة الدسيسة ) بتاريخ 27 / 9 / 15429 هـ ـ 27 / 9 / 2008 م مقالة للمستشار طارق البشري .. .. عنونها تحت اسم : ( فتنة السنة والشيعة ) .

التي تحوى كل أنواع " الكذب والزيف والبهتان " نقلاً عن جريدة " الدستور " المصرية ، المأجورة المدفوعة الأجر لاستباحة أعراض الصحابة " رضوان الله عليهم " .

وكيف برئيس تحريرها المجرم الخبيث ( إبراهيم عيسى ) المتخصص في تشويه صورة الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين ، من خلال قناة دريم ، مثل برنامجه ( رجال بعد الرسول ) والذي أظهر فيه الصحابة وكأنهم قطاع طريق وعصابات تتقاتل على الدنيا : يكذبون .. يخدعون .. يتآمرون .. يضمرون الحقد والكراهية لبعضهم ..

وهل يعقل أن تقوم إدارة موقع " الاصلاح " الاخوانية بنشر ضلالات وإفتراءات " البشري " من دون ذكر ولو إلى إشارة واحدة إلى تلك السفاهات ، وللعلم هم أنفسهم قاموا بالدفاع عن " القرضاوي " بعدة مقالات ، وفي نفس الموقع ، والمقالات موجودة وبارزة للعيان مــــــع مقالة " البشري " ! .

فكيف يســــتقيم الظل والعود أعوج ! .

والكتاب والمحللون هناك : محمد مهدي عاكف المرشد العام للإخوان المسلمين ، القرضاوي ، راشد الغنوشي ، عصام العريان ، د .عزام التميمي ، د. همام سعيد ، د . سعيد بن حارب ، نبيل العوضي ، ناصر الصانع ، أحمد القطان ، الدكتور علي الحمادي .. .. .. الخ .

والله وبالله وتالله ما رأيت أخبث من جماعة الاخوان المسلمين ، لقد زخرفوا أقوالهم وزينوها بالباطل ليغروا غيرهم .

إنهم حراس الباطل يحرسونه ويدعون إليه ، وينافحون عنه ، ويسلكون في ذلك مسالك دنيئة من التلبيس وقلب الحقائق .

وفي نهاية الأمر يضمحل ذلك الباطل وينقطع .. .. .. ولـم يجني لصوص العقول والقلوب إلا السـراب .

ولا يحصد كبار القوم من أفنوا أعمارهم في الحياة الحزبية إلا الحنظل .

ثم إنها الخسة والعار والخيانة .. .. .. أن يرفع " إسماعيل هنية " ، يديه القذرة بكفين مفتوحين ويبتهل إلى الله أن يحفظ الصفوي " على خامنئي " والصفوي " محمود أحمدي نجَّاد " وأن يرزقهما أن يصليا في القدس الشريف " صلاة الخلاص " .

وأشاد هنية بالطاغوت " خميني " في رسالة قرئت " الجمعة 26 / رمضان / 1429 هـ ـ 26 / 9 / 2008 م " بجامعة طهران التي اكتظت بالمشركين الصفويين المشاركين في مراسم يوم القدس العالمي .

بشخصية ( مفجر الثورة الإسلامية في إيران الإمام الخميني " رحمه الله " وتراثه الذي تركه للشعب الإيراني والأمة الإسلامية كافة بتحديده آخر جمعة من شهر رمضان المبارك يوماً للقدس العالمي ) .

وأشار هنية ( إلى اهتمام الإمام الخميني بالقضية الفلسطينية ) .

مؤكداً : ( أن هذا الرجل العظيم رفع من مكانة الجهاد لتحرير القدس وفلسطين ) ، و ( أن تحديده يوم القدس العالمي إنما يظهر مدى هذا الاهتمام من قبل هذا الرجل العظيم في التاريخ ) .

ثم يأتي ( حامد البيتاوي ) رئيس رابطة علماء فلسطين " وبئس الرئيس " التابعة لحركة حماس استنكاره للتصريحات التي أدلى بها الشيخ يوسف القرضاوي مؤخرا ضد المد الشيعي في البلاد السنية .

وقال البيتاوي : ( كان الأولى بالشيخ القرضاوي الحديث عن سبل مواجهة الأمة للهجمة التي تستهدف الشيعة والسنة معاً من قبل الأعداء ) .

وأضاف البيتاوي وهو نائب عن كتلة " حماس " في المجلس التشريعي " : ( إن حديث الشيخ القرضاوي ، هفوة ، وليس في أوانه ، فالسنة والشيعة مستهدفون من قبل الأعداء و في رأيي كان الأوجب به الحديث عن سبل مواجهة الأمة لهذا الاستهداف )

وأوضح البيتاوي : ( أن الشرع الحنيف يُحتم على جناحي الأمة السنة والشيعة أن يواجهوا معاً وسوياً الهجمة الصهيو ـ أمريكية لا سيما الفكري منه و الذي يستهدف عماد الأمة " الشباب " ، بطرق و وسائل تحرف أولئك عن الوصول إلى مبتغاهم وأمانيهم ) .

وقال البيتاوي : لو شاء القدر و ظفرت بالشيخ القرضاوي أو تمكنت من الاتصال به سأقول له هذا الكلام .

واختتم البيتاوي حديثه برسالة وجهها للأمة الإسلامية . قال فيها : ( أيها المسلمون شيعةً وسنة دعوا كل الملاحظات جانباً ..

هناك هموم كبرى ؛ فحلف الأمريكان والصهاينة والغرب الأوروبي يبيتون لنا نية الحرب ، وكل الدلائل تشير إلى نواياهم وخاصةً الكيان الصهيوني باستهداف إيران ..

ومن الواجب علينا التكاتف والوقوف صفاً واحداً أمام هذا الاستكبار لصد العدوان عن ديار المسلمين ) .

وأصدر كمال الهلباوي بياناً قال فيها " وبئس ما قال " : ( لا ينبغي أن يكون هناك حرج بين المسلمين جميعاً فيما يعتنقون من مذاهب فقهية ، فالاختلافات المذهبية قديمة ، ولا جديد في ذلك وقد تعايش معها المسلمون على مر القرون بكل مرونة ) .

ورفض " محمد مهدي عاكف المرشد " العام لجماعة الإخوان المسلمين ، يوم الخميس 25 / رمضان / 1429 هـ ـ 25 / 9 / 2008 م ، التعقيب على تصريحات القرضاوي ـ ذي الجذور الإخوانية والذي يعتبره كثيرون المرشد الروحي ومفتي التنظيم ـ التي انتقد فيها الاختراق الإيراني الشيعي للمجتمعات السنية .

وحول موقف الجماعة من المذهب الشيعي قال عاكف لصحيفة الدستور المصرية : ( هم مسلمون لهم مذهبهم ولكنهم يعبدون الله عز وجل ويتبعون النبي " صلي الله عليه وسلم " وقبلتهم هي الكعبة ويتبعون تعاليم القرآن ) .

وأضاف : ( أن ما يدور بين السنة والشيعة خاصة في العراق ولبنان لا يزيد علي كونها خلافات سياسية لا دخل للإسلام ولا المذاهب فيها وهي ليست اختلافات فقهية . وهذه الاختلافات الفقهية لها مجالس للعلماء المتخصصين فيها وهذا لا دخل له بالخلافات السياسية. وقال إن مبدأ جماعة الإخوان المسلمين هو التقريب بين المذاهب وإن القرضاوي متفق معنا في هذه المسألة ) .

ودعا المتلون ( عائض القرني ) في برنامج ( حياتنا ) الأربعاء ... 24 / رمضان / 1429 هـ ـ 24 / 9 / 2008 م .

في حلقة تحمل عنوان ( الوسطية )

إلى عدم التكفير من الطرفين ، وكل طرف له الحق في الإيضاح لمن يتبعه فالعالم السني له الحق في التوضيح للسنة والعالم الشيعي له الحق كذلك في الإيضاح للشيعة ، وفي النهاية لا يجوز لأحد من الطرفين أن يتعدى على الطرف الأخر بنشر أفكاره ومحاولة قلب مذهب الآخر .

وقال : ( تطرقت إلى موضوع هجوم بعض الجهات في إيران على الشيخ يوسف القرضاوي ، حيث وجهت رسالة بأنه على القرضاوي الرد على هؤلاء لأنه من الأئمة الذين خدموا الإسلام والمســـــلمين ولم يسئ أحد للشيعة بل أكدت على وجوب الحوار والتفاهم وفتح المجال للنقاش معهم ) .

وأضاف : ( أنني بينت كذلك علاقة السنة والشيعة ، وأنه من المفترض أن تكون علاقتهم أقوى مهما كانت هناك خلافات بين المذاهب والفرق ) .

وقال المهزوم نفسياً " سلمان العودة " .. .. .. في برنامجه ( حجر الزاوية ) ... الحلقة بعنوان ( العدل ) .. .. 16 / 9 / 1429 هـ ـ 16 / 9 / 2008 م .. .. .. على قناة mbc

( والقصة ليست فقط قصة موقف الشيخ يوسف القرضاوي أو غيره فكل العلماء المســـلمين يعنى يمكن أن يتقبلوا الكلام الجيد ويدعو إلى التعايش ويسعون إلى تجنب الفرقة والتصادم بين الناس ، ولكن أيضاً لن يكون هناك قبول ولا ترحيب بأن تتحول بلاد المسلمين في أفريقيا أو في الشام أو في مصر أو في أي مكان إلى أن تتحول إلى ميادين للتنافس والتبشير بهذا المذهب أو ذاك ) .


========

( 6 )

نحن نثبت أن قيادات واتباع جماعة ( الاخوان المسلمين ) وجميع المنضمين تحت عباءتها " لا عهد لهم ولا أمان " ! .

ولقد أثبتت الأيام أن السياسة الحزبية هي فن إجادة الكذب ، والحزبي الناجح هو المتخصص في إطلاق الأكاذيب .

ويطبقون ذلك في مواقفهم السياسية .. ..

وإلا هل يعقل أن يضع " القرضاوي " رأسه تحت التراب كالنعامة ، ويصدر تلك التصريحات الهزيلة الضعيفة ضد الرافضة في صحيفة ( المصري اليوم ) .. .. الثلاثاء 9 / رمضان / 1429 هـ ـ 9 / 9 / 2008 م .

ولو عدنا إلى المقالة الأولى للقرضاوي لوجدناها إبتداءً طعن في دعوة الموحدين :

( صحيفة " المصري اليوم " .. .. الثلاثاء 9 / رمضان / 1429 هـ ـ 9 / 9 / 2008 م .. العدد 1549

حوار : رانيا بدوي

رانيا بدوي : أيهما تري أنه الأخطر والأكثر نفاذاً : المد الوهابي أو المد الشيعي ؟ .

القرضاوي : في السنوات الأخيرة اشتعل الفكر الوهابي بقوة وكان له دعاة ومدعمون والعيب فيه هو التعصب له ضد الأفكار الأخرى وهو قائم على المذهب الحنبلي ، ولكنهم لا يرون ولا يؤمنون إلا برأيهم فهم يعتبرون أن رأيهم صواب لا يحتمل الخطأ ، ورأي غيرهم خطأ لا يحتمل الصواب ..

التعليق : الدعاوى إن لم تقيموا .. .. .. عليها بينات أصحابها أدعياء

بل رأينا من تربوا على الدعوة السلفية ، قد مسخوا وانقلبوا على أعقابهم فها هو :

أضف إلى ذلك أن واصل الرافضة الهجوم على " أهل السنة والجماعة "

حيث أدلى يوم 21 / 9 / 1429 هـ ـ 12 / 9 / 2008 م ، " آية الشيطان " أحمد خاتمي عضو الهيئة الرئاسية في مجلس خبراء القيادة وإمام الجمعة في مسجد طهران بحديث لوكالة أنباء فارس الإيرانية وخصص كل حديثه للوكالة للهجوم على ما أسماه بالحركة الوهابية .

والعجيب أن " آية الشيطان " أحمد خاتمي : اتهم القرضاوي بأنه أصبح أداة في أيدي الوهابيين وقال في حديثه أن القرضاوي تحول لأداة في أيدي الوهابيين وطالبه بالتوبة وتصحيح مواقفه بسرعة .

كما هاجم من أسماهم بالوهابيين ووصفهم بالفرقة المتطرفة من أهل السنة وطالب بضرورة الفصل بين هذه الفرقة وباقي المسلمين من أهل السنة .

وفي المقابل لم تشر إليها وسائل الإعلام المأجورة لأهل البدع والأهواء من الصحف والكتاب والمحللين ( ولو ببنت شفه ) .. .. ( إلا من رحم الله ) .

وما رف لجميع المنتمين إلى الجماعات الحزبية جفن ، وما نطقوا ولو ببنت شـــفه ، وخاصة ( أدعياء السلفية ) ! .

ومن إجرامهم وسوء طويتهم ـ " جماعة الاخوان المفلسين ومن على شاكلتهم " ـ أنهم من أشد المناوئين للموحدين ، وما فتؤوا يصفونهم بالغلو ، كما قال ذلك الأفاك " راشد الغنوشي " الذي يعيش فـــي أحضان " ماما إليزبيث " ، في مقالته المعنونة تحت اسم ( كلنا يوسف القرضاوي ) .

الكل يحترق ويتألم للهجوم على دين الرافضة دين الدجل والكذب ، الذي الصقوه بالإسلام زوراً وبهتاناً .. ..

ولا يحترق أو يتألم لدين الله الحق الذي اصبح لعبه في أيدي عمائم الكفر والإلحاد والزندقة الخمينية .. .. .. يحرفونه كما يشاءون

علينا أن نسكت حتى لا نجرح شعور أئمة الكفر والضلالة ! .

ولو تمعنا في رد القرضاوي على الرافضة لوجدنا رداً هزيلاً ضعيفاً ، مغلف بالانهزامية حيث لم يبت " القرضاوي " بالكلية في عقائد الرافضة الباطنية السبئية وبكل صدق وصراحة وأمانة .

فكيف يعقل أن نصدق من مثل هذه المقولات وهم يتلاقون على الموائد مع دعاة التقريب الذين يعملون الليل والنهار على نشر الثقافة الانهزامية بدعوى محاربة الصهاينة .. .. .. الذين يوجهون المجتمعات المسلمة إلى ثقافة الكلام والطحن في الهواء .

فتعالوا أحبتي الكرام لنعرف ماذا قال القرضاوي عن ( الرافضة ) !!! .... في المقابلة المذكورة

( صحيفة " المصري اليوم " .. .. الثلاثاء 9 / رمضان / 1429 هـ ـ 9 / 9 / 2008 م .. العدد 1549

حوار : رانيا بدوي

قال القرضاوي : أما الشيعة فهم مسلمون ، ولكنهم مبتدعون وخطرهم يكمن في محاولتهم غزو المجتمع السني وهم مهيئون لذلك بما لديهم من ثروات بالمليارات وكوادر مدربة على التبشير بالمنهج الشيعي في البلاد السنية خصوصاً أن المجتمع السني ليست لديه حصانة ثقافية ضد الغزو الشيعي فنحن العلماء لم نحصن السنة ضد الغزو المذهبي الشيعي لأننا دائماً نعمل القول " ابعد عن الفتنة لنوحد المسلمين " وتركنا علماء السنة خاوين .

رانيا بدوي : هل الخلافات الدينية بيننا وبين الشيعة بسيطة أم أنها في أصل الدين ؟ .

القرضاوي : الخلاف في الأفرع ليس مهما لكن الخلافات في العقيدة هي المهمة . فكثير منهم يقول إن القرآن الموجود هو كلام الله ولكن ينقصه بعض الأشياء مثل سورة الولاية ، نحن نقول إن السنة سنة محمد أما هم فلديهم سنة المعصومين محمد والأئمة الأحد عشر ، ويعتبرون سنتهم مثل سنة محمد .. نحن نقول أبوبكر رضي الله عنه وعمرو رضي الله عنه وعمر رضي الله عنه وعائشة رضي الله عنها وهم يقولون لعنهم الله .. فهم يرون أن الرسول قبل أن يموت أوصي علي ابن أبي طالب أن يكون الخليفة من بعده .. ويعتبرون الصحابة خانوا الرسول ووصيته واختاروا آخرين .

رانيا بدوي : كيف يكون هناك خلاف في العقيدة وهي أصل الدين ومع ذلك يكونون مسلمين ؟

القرضاوي : هم يؤمنون بالله والقرآن والرسول .

رانيا بدوي : إذا كان الشيعة ينكرون أصولاً في العقيدة ومع ذلك تعتبرهم مسلمين فلماذا لا نفعل الأمر نفسه مع القرآنيين بدلاً من تكفيرهم ؟

القرضاوي : من قال إنه لا يؤمن بالسنة كافر ، لأن معني هذا أنه لا يؤمن أن الصلوات خمس وصلاة الظهر أربع ركعات ، والصبح ركعتان وإلا كيف عرف فهي تفاصيل لم تذكر في القرآن بل في السنة .. من ينكر السنة فهو كافر .

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-28-2011, 12:42 PM
( 7 )

رانيا بدوي : أيهما تري أنه الأخطر والأكثر نفاذاً : المد الوهابي أو المد الشيعي ؟ .

القرضاوي : في السنوات الأخيرة اشتعل الفكر الوهابي بقوة وكان له دعاة ومدعمون والعيب فيه هو التعصب له ضد الأفكار الأخرى وهو قائم على المذهب الحنبلي ، ولكنهم لا يرون ولا يؤمنون إلا برأيهم فهم يعتبرون أن رأيهم صواب لا يحتمل الخطأ ، ورأي غيرهم خطأ لا يحتمل الصواب ..

التعليق :

قال الشيخ ربيـــع بن هادي عمير المدخلي " حفظه الله تعالى " .. .. .. في كتابه : " مَنهج أَهْل السُّنَّةِ والجَماعةِ في نَقْدِ الرِّجال والكُتُبِ والطَّوائِف " .

( وشع نور التوحيد والإيمان في العالم ، يبدد ظلمات الشرك والبدع هنا وهناك ، ينشر كتب السلف الصالح ، من حديث ، وتفسير ، وتوحيد ، وبالأخص كتب شيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم ، وبتأسيس المدارس على مختلف المراحل ، بدءا من الابتدائيات ، ومرورا بالجامعات والدراسات العليا المتخصصة ، إضافة إلى مراكز الدعوة التي انتشرت في الداخل والخارج لحمل رسالة التوحيد والسنة ، مما أقض مضاجع كل خصوم الحق والتوحيد ، من علمانيين ، ويهود ، ونصارى وشيوعيين ، وأهل البدع الضالين من خرافيين وحزبيين وحركيين .

وكان أنكاهم وأشدهم تأثيرا أهل البدع الحاقدون ، إذ استطاعوا بمكرهم وكيدهم وتلفعهم بلباس السنة أن يقتحموا كل معقل ، ويتسللوا إلى كل منفذ من المدارس والجامعات والمساجد وغيرها ، فاستطاعوا أن يكونوا جيلا يحمل فكرهم ، كلاً أو جزءا ، عن قصد وعن غير قصد .

فتحرك هذا الجيل الذي دربوه وصنعوه على أعينهم ، يدعو إلى فكرهم ، ويدافع عنه بنشاط هنا وهناك ، في الجامعات والمدارس وغيرها ، في هذه الظروف العصيبة ، التي تحتاج فيها دعوة الله إلى رجال غيورين ، يرفعون رايتها بقوة وعزم ، فيهاجمون جحافل الباطل والكيد والمكر ، فيردونهم على أعقابهم خاسئين .

وإذا بأصوات ترتفع باسم السلفية وباسم العدالة والإنصاف لمن يتصورونهم مظلومين من أهل البدع الذين غزوا أهل السنة والتوحيد في عقر دارهم ، وأفسدوا عقول وعقائد الكثير من أبنائهم ، وشوهوا صورة المنهج السلفي وأهله في أعين أبنائهم ، فشرع البارزون من هذا الجيل يدعون إلى منهج جديد في نقد المناهج والدعوات والكتب والأشخاص ، ويدعون أنه منهج وسط ، فظن كثير من الشباب وكثير ممن يكتب لهم أنه كذلك ، بل يدعي أنه منهج أهل السنة والجماعة ، وشاع وذاع في كتابات بعض المنتسبين إلى السلف ، وتأثر به وقَبِله وتعلق به كثير من الشباب ، ظانين أنه الحق والعدل ، وبدأ يترسخ في نفوسهم مع الأسف ، وما علموا أنه مذهب غريب على الإسلام والمسلمين ، تسرب إليهم من أعدائهم كما تسرب غيره من الأفكار إلى المجتمعات الإسلامية .

ولقد برزت آثار هذا المنهج واضحة في محاورات ومناقشات وكتابات ومواقف كثيرة من الشباب والأساتذة .

وبدأ هذا المنهج يترسخ في النفوس ، فكان من نتائجه أن أضعف مبدأ الولاء والبراء لله وفي الله ولمنهج الله وأهله الذين يجب حبهم وولاؤهم في الله ، وبدا واضحا الولاء والحب والتقدير لدعاة وكتب وأفكار ومناهج كلها بعيدة عن المنهج السلفي ـ " وسبب ذلك أن هؤلاء قد نشؤوا في جو مكفهر يسوده تشويه المنهج السلفي بأساليب ماكرة من فئات معادية للمنهج السلفي تلبس مسوحه في الظاهر بأن تتظاهر باحترامه وهي تكن له العداء في الباطن، فكان لذلك آثاره في عقول هؤلاء، حيث لم يستطيعوا في هذا الجو أن يروه في صورته الجميلة الناصعة، ولم يستطيعوا أن يتصوروا أهله على حقيقتهم، وأنهم هم الناس حقاً ديناً وخلقاً عقيدة والتزاماً بالإسلام " ـ وأهلها غير أهله ، بل هي جادة في مخاصمة المنهج السلفي ، وتحاول بجد أن تزيحه عن مواقعه ، وتحط رحالها في منازله ، بعد أن يتم ترحيله .

لقد أثر هذا المنهج على كتاب نحسبهم من خيار السلفيين ، ومن الطاقات والنوعيات والشخصيات الجيدة ، التي نسأل الله أن يوفقها لأن تسلك مسلك ومنهج سلفهم الصالح ، في الدعوة إلى المنهج السلفي الواضح ، والتربية الجادة للشباب عليه ، وغرس حبه وحب أهله أحياء وأمواتا ، والسير في ركابهم ، والاعتزاز بالانتماء إليهم .

لقد أثر هذا المنهج الذي يدعى له الوسطية والعدل على شباب كنا ولا نزال نأمل فيهم أن يأخذوا المنهج السلفي بجد ، ويحملوا رايته بقوة ، ويدعوا إليه باعتزاز ، ويضحوا من أجله بكل غال ورخيص ، من مال ، وجاه ، ونشاط ، وعمل .

لكن ، مع الأسف ، فإن الواقع غير هذا .

ولذلك ، فإن القلوب لترتجف خوفا عليهم أن تختلط عليهم المناهج وتتشابه ، وتختلط عليهم الرايات وتتشابه - وليس بعد الحق إلا الضلال - ، فيتراءى لهم أن الجميع حق ، أو أنها إخوة لعلات ، ويمكن أن يتخذ بعضها بديلا للمنهج السلفي ، وإيثار رايته على رايته ، لأنه كثير البريق والضجيج والتلميع ، وإن كان أجوف خال من أصل من أصول الإسلام ، وأعمى في باب الاعتصام بالكتاب والسنة .

ولهذا المنهج المشار إليه آثار أخرى لا أرى ذكرها الآن .

وإني لأرجو أن يوفقني الله لعرض المنهج الإسلامي السلفي ، في نقد الأشخاص ، والطوائف ، والكتب ، والدعوات ، من خلال نصوص الكتاب والسنة ، ونصوص ومواقف علماء الأمة المعتبرين وأئمتهم المرضيين ، ومن تصرفاتهم في كتب الجرح والتعديل ، وكتب السنة والعقائد الإسلامية .

قمت بذلك بدافع حبي لهذا الشباب المؤمن الذي أعده – والله - أعظم ثروة في هذه الحياة ، ونفديه بالأرواح والمهج ، ونحرص أشد الحرص على سداد سيره في دروب ومسالك الحياة وغياهبها ، فإن حنت نفوسهم وعقولهم وأرواحهم إلى ديار محبوبهم الأول ـ " أعني منهج السلف في التوحيد والاعتصام بالكتاب والسنة " ـ ، فذلك ما يحبه الله ويرضاه .

نقل فؤادك حيث شئت من الهوى .. .. .. ما الحب إلا للحبيب الأول

كم منزل في الأرض يعشقه الفتى .. .. .. وحنينه أبدا لأول منـزل

وإن أبى بعضهم إلا التأرجح والخلط والتناقض والاضطراب ، فالقلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن ، يقلبها كيف يشاء .

ولله الأمر من قبل ومن بعد .

وقال الشيخ ربيع بن هادي عمير المدخلي " حفظه الله تعالى " .. .. في كتابه : " أضواء إسلامية على عقيدة سيد قطب وفكره " .

( ولقد كان في الكتاب العزيز والسنة المطهرة ثم فقه سلف الأمة ومؤلفات من التزم منهج السلف ودعا إليه في كل مجال ؛ مثل مؤلفات شيخ الإسلام ابن تيمية ، وابن القيم ، وابن كثير ، ومؤلفات رجال الدعوة السلفية في الجزيرة والهند والشام ومصر ، ما يكفي ويشفي ويروي غلة هؤلاء الشباب ويشبع تطلعاتهم .

ولكن ؛ مع الأسف الشديد ، تصدى لدعوة الشباب وتوجيههم وتربيتهم كثير وكثير ممن لا يعرف منهج السلف في العقيدة وغيرها ، ولا يميز بين السنة والبدعة ، وكتبوا الكثير والكثير في شتى الميادين ، وكان لما طرحوه وكتبوه للتوجيه دعايات ضخمة ونشاطات قوية ، احتوت كثيراً من شباب الأمة ، وألقت في روعهم التهوين من شأن البدع والشرك ، والتهوين من شأن التوحيد والسنة ومنهج السلف الصالح ، فكان لذلك آثاره الخطيرة حتى في نفوس من ينتسب إلى مدرسة السلف والمنهج السلفي ؛ إلا من رحم الله .

واستفحل هذا الأمر واشتد ، ورافقه غلو وتقديس للأشخاص مهما غلظت بدعهم وعظمت أخطاؤهم ، مما ينذر بشر خطير ، وينذر بعودة الأمة إلى الدوامة التي تطلعت وتحفزت للخروج منها ) .

وقال الشيخ ربيع بن هادي عمير المدخلي " حفظه الله تعالى " .. .. في كتابه : " العواصم مما في كتب سيد قطب من القواصم " .

( وما أكثر الكذابين اليوم على حملة الدعوة السلفية ودعاتها ، وما أقدرهم على الشائعات التي تحمل عنهم حتى تبلغ الافاق ، يصدون بها الناس عن سبيل الله ويبغونها عوجا ، ينصرون بذلك الأباطيل والترهات والبدع المدمرة للعقيدة الصحيحة والمناهج الصحيحة والأخلاق الفاضلة .

إنني أريد بما أسطر هنا وهناك النصح لمن يعقل عن الله ورسوله ومن يحترم الدين العظيم ، دين الهدى والحق الذي أرسل الله به محمدا صلى الله عليه وسلم ، وفي الوقت نفسه يحترم عقله ، وينأى بنفسه وبدينه وبعقله وبشرفه ورجولته أن يسقط في الهوة التي ارتطم فيها اليهود والنصارى باتخاذهم أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله .

قال تعالى مخبرا عن واقعهم الأسود المزري : " اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلا لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لا إِلَهَ إِلا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ " سورة التوبة ، الآية 31 .

ويخشى العاقل البصير بدينه الذي يأخذ العبر من القرآن والسنة وتأريخ الأمم ـ بل تأريخ هذه الأمة ـ أن تفضي هذه الفعلة الخطيرة من زحلقة الشباب عن المنهج السلفي بتشويه صورته وصور أهله ، وتحسين وتلميع مناهج البدع والضلال ، وتلطيف بدعهم الكبرى المخزية ، ورفع أهلها إلى مراتب المجتهدين ، وإطراء كتبهم وتوجيه الشباب إليها وتربيتهم على ما حوته من بلايا لا يدركونها ظانين أنها الحق .

وهل يجوز السكوت عنه وقد استخدم أخطر أساليب الغزو الفكري ، وأخطر خططه لغزو مؤسسات المنهج السلفي ومعاقله الشامخة ؟! وإن من أخطر وأفتك أسلحة هذا الغزو هي كتب سيد قطب ونسج الهالات الضخمة حول شخصيته وفكره ومنهجه وكتبه .

فهل السكوت عن كل هذا من النصيحة والأمانة، ومن الاعتصام بالكتاب والسنة ، والأخلاق الفاضلة ، والآداب الراقية أو هو من الغش والخيانة ؟!

قد يعذر من لا يعرف ذلك ولا يدركه لسبب من الأسباب التي يعذره الله بها ، أما أنا وقد عرفت ذلك فقد آليت على نفسي لأقومن بذلك الواجب ما استطعت إلى ذلك سبيلا ، فرارا من جريمة الغش الكبرى في الدين ، الغش لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم .

أقول ذلك وإن ساءت ظنون المبطلين والمخذلين ، وإن كثرت إشاعات المرجفين ، فهذه سنة الله في خلقه ، صراع بين الحق والمنافحين عنه ، وبين دعاة الباطل وأنصار الباطل " ولن تجد لسنة الله تبديلا " سورة الأحزاب ، الآية 62 .

وأقول للمخدوعين المغشوشين : استخدموا عقولكم بجد وعزم وإخلاص وصدق ، وحاكموا ما يقدمه الناصحون لكم شفقة عليكم ورحمة بكم إلى كتاب الله ، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ومنهج السلف الصالح ، وكل ذلك والحمد لله متوفر بين أيديكم ، فما وجدتموه موافقا لكل ما ذكرت فاقبلوه ، لا لأجل فلان وفلان ، بل لأنه الحق وما وجدتموه من خطأ فاضربوا به عرض الحائط كائنا من كان قائله .

وأخرجوا أنفسكم وعقولكم من الزنزانات والجدران المظلمة التي وضعكم فيها من لا يرقب فيكم إلا ولا ذمة من سماسرة السياسة والحزبية الذين لا يهمهم إلا تحقيق مطامعهم وأهدافهم السياسية .

واتقوا الله في أنفسكم فإنكم بهذا الاستخذاء والتبعية العمياء لا تضرون إلا أنفسكم ، ولا نملك إلا البيان الواضح والنصيحة التي أوجبها الله ، ولم يأل الناصحون فيكم جهدا ، ولم يدخروا وسعا .

وأزيدكم وأبلغ في النصيحة فأقول لكم : اقرأوا كتاب الله ، وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، وما دونه سلف الأمة الصالح وأئمتها في ذم التعصب والتحزب والهوى والبدع وأهلها ، لعل ذلك يساعدكم على الخروج مما أوقعكم فيه المخادعون ) .

نعم إن الوهابيين الحقيقيون هم من أمثال الشيخ بن باز " رحمه الله " ، والشيخ العثيمين " رحمه الله " والشيخ الألباني " رحمه الله " ، والشيخ اللحيدان ، والشيخ ربيع المدخلي ، والشيخ صالح السحيمي ، الذين كانوا يرون ويعتقدون أن العزة والمنعة في الدنيا والآخرة بنشر التوحيد والسنة ، وكانت جل دعوتهم وجهدهم من اجل هذه الغاية النبيلة .

أما أؤلئك الذين ربوا على أعين القرضاوي ومن على شاكلته وأعني بهم ( الصحويين الجدد ) خليط التيارات الحزبية الانتهازيين السياسيين أو الـ " تي في ستار" ، لم يجلبوا للأمة سوى القلق والضياع ، ونهاية أمرهم أنهم حاربوا دعوة أجدادهم ، دعوة الحق المبين ! .

قال الشيخ عبدالعزيز بن رَيّس الرَّيس .. .. في رسالته المعنونة تحت اسم : (دك حصون الحزبية في بلاد التوحيد السعودية ... " الرد على العواجي " 1424هـ

وبعد هذه الْمُقدمات ، أقول ـ وبالله التوفيق ـ : سأقف على بعض كلام العواجي ، وأعلق قدر ما أستطيع ـ ولو باختصار ـ على بعضه ، ولعل مُجرد ذكر بعضه كافٍ ـ بإذن الله ـ فِي بيان بطلان باقيه :

الرد الأول : سأله أحْمَد منصور ـ الذي أجرى الْحِوار ـ عن سبب التفجيرات وعن مرجعية الْمُفجرين فيها .

فقال : ( الْمَرجعية ترجع إِلَى جذورنا التاريْخية لبعض ما كان يدرس فِي مدارسنا ، خصوصًا تلك الآراء الْحَادة جدًّا الَّتِي لا يزال لَها جذور فكرية إِلَى الآن فِي مُجتمعنا وإن لَم تَحمل السلاح ، تلك الْجُذور الَّتِي لَها علاقة بالْحَركة الإصلاحية الوهابية ، الْجَانب السلبِي لَها ، الْجَانب الإيْجابِي : مُحاربة الشرك والْخُرافات وهذه كل الْمُسلمين معه ، لكن الْجَانب السلبِي هو التعطش للتكفير والتعطش أيضًا لقتال من يُكفَّرون ، هذا الأمر اللي يعتبر ما نعانِي منه اليوم هو امتداد له ) .

وقال أيضاً : وأريد أن أذكر لكم نصًّا قاله مُحسن العواجي فِي ذلك اللقاء ـ وهو يَحكيه على وجه الاستهجان والاستنكار ـ ، يقول : ( أنا عندي الآن نص أخذته من " الدرر السَّنية فِي الأجوبة النجدية " ) ـ وهو يضرب به مثلاً على التشدد والغلو فِي الدعوة الوهابية ـ .

يقول : ( هذا النص الذي يَجب أن نرفضه كلنا الآن ، لكنه للأسف فيه من يتشبث به ، هذا الذي يتشبث به هو الذي يعطي الدعم اللوجستِي لِمثل هؤلاء يقول هذا الرجل ... يقول مثلاً مؤلف هذا الكتاب ومتحدثًا عن طريقة أسرة آل الشيخ وهي أسرة تَميمية عريقة نَحترمها ، لكن يتحدث عن الغلاة منهم يقول : ولا ينبغي لأحد من الناس العدول ... العدول عن طريقة آل الشيخ ـ رحِمَهم الله ـ ومُخالفة ما استمروا عليه فِي أصول الدين ، فإنه الصراط الْمُستقيم الذي من حاد عنه فقد سلك طريق أصحاب الْجَحيم ) .

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-28-2011, 12:45 PM
وقال الشيخ / عبدالعزيز بن ريس الريس .. .. .. في رسالته المعنونة تحت اسم : ( قيادات الصحوة التغير والتلون ...... حقائق وأخطار ... 1424 هـ ) .

ولما طالع الناس محسن العواجي الدكتور الزراعي في قناة الجزيرة في منتصف رمضان المنصرم ووصف دعوة الإمام محمد بن عبدالوهاب بأنها تكفيرية داخله هذا الرجل ـ " سفر الحوالي " ـ في البرنامج وشاركه ولم ينتقد عليه شيئاً من كلامه بل شكره ، وهذا السكوت بل والشكر من صور إقراره المشين لهذا الطعن الذميم لدعوة التوحيد ، فالله الموعد .

وقال أيضاً : ( أما الأمر الثاني : فإن عوضاً القرني بعد أن كان ما كان منه ثم أجرى هذا اللقاء مع تركي الحمد رجع على كتب علمائنا وعلى رأسهم الإمام محمد بن عبدالوهاب ، رحمه الله تعالى ، رجع عليها بالطعن ووصفها بأنها كتب تكفير ، كما نشرته صحيفة " الوطن " في العدد الثالث والتسعين بعد المئة والألف .

ذكر في لقاء أجري معه أن كتب أئمة الدعوة وخص كتاب ( الدرر السنية ) كتب تكفير وتربية على التكفير وسأقرأ عليكم شيئاً من كلامه ، يقول : ( فالذي يفتش في الموروث الخاص بنا في فهمنا للكتاب والسنة بهذه القضايا إلى ما قبل مئة سنة أو مئة وخمسين سنة يجد في هذه الفترة غلواً ، بل كان يتعامل مع المخالفين وكأنهم كفار ، وموجود في الكتب ومدون ، والذي يفتش في الدرر السنية يجد هذا واضحاً وموجوداً وغيرها من كتب لبعض المشايخ ) .

الله اعلم من يعني بهؤلاء المشايخ .

( نحن ما كنا نملك الجرأة على أن نكون موضوعيين ونتمسك بالحق بقوة وننقد أنفسنا قبل أن ينقدنا الآخرون وأن ننقد الأخطاء التي تقع منا ومدرستنا الفكرية ونذكر هذا ولكنه مضى زمن ونحن ندافع دفاعاً مطلقاً عن خراب مدرستنا الفكرية وما زلنا نقول إن السبب في هذا الغلو الحاصل هو بسبب خارجي وهذا كلام خاطئ والصحيح أن السبب الخارجي أحد الأسباب وليس كلها )

يريد بهذا الكلام أن يجعل اللائمة على كتب أئمة الدعوة ، على رأسهم الإمام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله تعالى في آثار التكفير وهذه التفجيرات وفيما نتج عنها من هذه التفجيرات .

ثم يريد أن يستغل هذا الكلام بأن يبين بأنه ليس السبب الرئيس ما جعل من الخارج أي من كتب سيد قطب ونحوه وإنما ذاك سبب ، والسبب الرئيس ما هو ؟ والسبب الرئيس كتب أئمة الدعوة .

ثم لو أن الرجل كان منصفاً لذكر كتب سيد قطب ، كتب سيد قطب الصريحة في تكفير المجتمعات ، والصريحة في تكفير الحكام ، والصريحة في الدعوة إلى التخريب والتفجير ، لا أن يأتي إلى كتب بريئة نزيهة لا يوجد فيها شيء من هذا .

وهذا عوض القرني وقبله داود بن جرجيس وقبله ابن سهيل وهؤلاء الضلال المعارضون لدعوة الإمام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله تعالى والذين يصفونها بأنها ، بأنها دعوة تكفيرية ، هؤلاء هم يتعاقبون من زمن إلى زمن وما استطاعوا أن يأتوا ولو ببرهان واحد يثبت أن الإمام محمد بن عبدالوهاب وأن دعوته ودعوة تلاميذه دعوة تكفيرية ، بل إنني قد قرأت عليكم كما في الرد على محسن العواجي قرأت عليكم نص الإمام رحمه الله تعالى أنه لا يكفر المجتمعات ، وأن أكثر المسلمين ليسوا كفاراً عنده ، وأنه لا يكفر إلا من قامت عليه الحجة وهو مصر في القيام بالشرك فإنه بعد ذلك يكفره ، وأنه لا يكفر من يعبد الصنم الذي على قبر عبدالقادر ، ولا البدوي ، لغلبة الجهل ولعدم من يوجد من يعلمهم وينبههم ، وإنما يكفر من بلغته دعوة الحق ثم بعد ذلك أصر على الشرك .

إذاً لاحظوا عوض القرني الآن يأتي فيمدح تركي الحمد ويسطره بعد ما كان منه من موقف اتجاه الحداثيين ، ثم يأتي بعد ذلك ويرجع على كتب أئمة الدعوة وعلى رأسهم الإمام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله تعالى فيصفها بأنها كتب تكفيرية وأن هذه التفجيرات أثر من آثارها ، أسأل الله أن يعافينا وإياكم .

وقال الدكتور / عبدالرحمن بن عبدالله البراهيم "جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية سابقاً " في رسالته المعنونة تحت اسم : ( رسالة نصح مكشوفة للشيخ عبدالله بن جبرين مرصوفة ) .

( فمن ذلك قول سلمان العودة في دعوة الإمــــــام محمد بن عبدالوهاب فِي " قناة الْمَجد " فِي 24 / 7 / 1424 هـ فِي برنامج : " ساعة حوار " فيصف الدعوات السلفية ومنها دعوة الإمام مُحَمَّد بن عبد الوهاب - رحِمه الله - بأنَّها تقليدية فِي فكرها .

فقال : ( الدعوة الوهابية يعنِي عمرها أكثر من مائتِي سنة ، التيارات السلفية مثلاً فِي الْهِند ، التيارات السلفية فِي السودان ، فِي مصر ، فِي الشام ، فِي الْجَزيرة العربية ، فِي الْمَغرب العربِي ، حَتَّى فِي العالَم الغربِي ، كثير من هذه التيارات السلفية ربَّما كان من ثقافتها وفكرها التقليدي أنَّها كانت تنأى بنفسها حَتَّى عن كل ما يَمتُّ إِلَى السياسة بصلة ، فربَّما كانت يعنِي تُفرِط فِي البعد عن معايشة واقع الناس وحالِهم ) .

وقال الدكتور الزراعي محسن العواجي في دعوة الإمام محمد بن عبدالوهاب : " الْمَرجعية – أي في التكفير - ترجع إِلَى جذورنا التاريْخية لبعض ما كان يدرس فِي مدارسنا ، خصوصًا تلك الآراء الْحَادة جدًّا الَّتِي لا يزال لَها جذور فكرية إِلَى الآن فِي مُجتمعنا وإن لَم تَحمل السلاح ، تلك الْجُذور الَّتِي لَها علاقة بالْحَركة الإصلاحية الوهابية ، الْجَانب السلبِي لَها ، الْجَانب الإيْجابِي : مُحاربة الشرك والْخُرافات وهذه كل الْمُسلمين معه ، لكن الْجَانب السلبِي هو التعطش للتكفير والتعطش أيضًا لقتال من يُكفَّرون ، هذا الأمر اللي يعتبر ما نعانِي منه اليوم هو امتداد له " .

وخرج سفر الحوالي بعده في نفس القاء وأقره ، ولم ينكر عليه

وقال عائض القرني لما زار رأس التصوف في الحجاز عبدالله فدعق : ( إنه لا فرق بين السنة والشيعة والوهابية والصوفية ) كما في جريدة عكاظ 15 / 10 / 1427هـ) إ . هـ .[/size]


=========

( 8 )

ولم تمر إلا أيام .. .. .. وإذ بالقرضاوي يتبعه بمقولته الثانية في موقعه .. .. ( وثائق وبيانات )

بيان للقرضاوي حول موقفه من الشيعة .. .. .. وأصدر البيان تحت عنوان " بيان للناس " يوم الأربعاء 17 / رمضان / 1429 هـ ـ 17 / 9 / 2008 م

وكان ردا على انتقادات وجهتها له وكالة أنباء " مهر " الإيرانية ، أعاد القرضاوي التأكيد على موقفه المتساهل تجاه الرافضة " أخزاهم الله " ، بعكس علماء ودعاة " التوحيد والسنة " .

ونشرتها الصحف التالية :

ـــ جريدة ( الشروق اليومي ) الجزائرية .. .. .. الخميس 18 / رمضان / 1429 هـ ـ 18 / 9 / 2008 م : ( تمسك الإمام القرضاوي بتصريحاته التي شنت من أجلها المراجع الشيعية في لبنان وإيران هجوما عنيفا عليه وقال في بيان أرسله للشروق اليومي ) .

ـــ ونشرت صحيفة ( المصريون ) المصرية .. .. .. الخميس 18 / رمضان / 1429 هـ ـ 18 / 9 / 2008 م : ( في بيان خطير أصدره العلامة الشيخ يوسف القرضاوي الرمز الإسلامي المعروف ورئيس اتحاد علماء المسلمين أمس وأرسل إلى المصريون نسخة منه أكد على صحة أقواله التي أدلى بها إلى صحيفة المصري اليوم ) .

ـــ ونشر موقع " الاصلاح " الاخوانية الإماراتية .. .. .. الخميس 18 / رمضان / 1429 هـ ـ 18 / 9 / 2008 م : ( في ما يلي نص بيان العلامة الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين حول موقفه من الشيعة والذي يتضمن ردا على انتقادات وجهتها له وكالة أنباء " مهر " الإيرانية شبه الرسمية ، وتعليقات للشيخين فضل الله والتسخيري )

وإليكم مقتطفات من بيانه .. .. .. والتي تلك الشواهد تدل دلالة واضحة على اشــــــتهار ( القرضاوي ) بفتاويه المتعاكسة والمتضادة ، فهو يفتي بالشيء ونقيضه ، وبكل هدوء وبرودة أعصاب ، فلا يحس بالحرج أو الخجل نتيجة تناقضاته !!! .

فقال : موقفي من الشيعة ومذهبهم :

وأودُّ هنا قبل أن أردَّ على ما قاله هؤلاء جميعا ، أن أبيِّن موقفي من قضية الشيعة الإمامية ومذهبهم ومواقفهم ، متحرِّيا الحق ، ومبتغيا وجه الله ، مؤمنا بأن الله أخذ الميثاق على العلماء ليبيِّنن للناس الحقَّ ولا يكتمونه .

وقد بينته من قبل في كتابي ( مبادئ في الحوار والتقريب بين المذاهب والفرق الإسلامية ) ، وأصله بحث قدمته لمؤتمر التقريب الذي عُقد في ( مملكة البحرين ) . وما أقوله اليوم تأكيد له .

أولا : أنا أؤمن أولا بوحدة الأمة الإسلامية بكلِّ فِرَقها وطوائفها ومذاهبها ، فهي تؤمن بكتاب واحد ، وبرسول واحد ، وتتَّجه إلى قِبلة واحدة . وما بين فِرَقها من خلاف لا يُخرِج فرقة منها عن كونها جزءا من الأمة ، والحديث الذي يُعتمد عليه في تقسيم الفرق يجعل الجميع من الأمة ، " ستفترق أمتي ... ". إلا مَن انشقَّ من هذه الفرق عن الإسلام تماما ، وبصورة قطعية .

ثانيا : هناك فرقة واحدة من الفرق الثلاث والسبعين التي جاء بها الحديث هي وحدها ( الناجية ) ، وكلُّ الفرق هالكة أو ضالة ، وكلُّ فرقة تعتقد في نفسها أنها هي الناجية ، والباقي على ضلال . ونحن أهل السنة نوقن بأننا وحدنا الفرقة الناجية ، وكلُّ الفرق الأخرى وقعت في البدع والضلالات ، وعلى هذا الأساس قلتُ عن الشيعة : إنهم مبتدعون لا كفارا ، وهذا مُجمَع عليه بين أهل السنة ، ولو لم أقل هذا لكنتُ متناقضا ، لأن الحقَّ لا يتعدَّد ، والحمد لله ، فحوالي تسعة أعشار الأمة الإسلامية من أهل السنة ، ومن حقهم أن يقولوا عنا ما يعتقدون فينا .

ثالثا : إن موقفي هذا هو موقف كلِّ عالم سنيٍّ معتدل بالنسبة إلى الشيعة الإمامية الاثنا عشرية ، أما غير المعتدلين فهم يصرِّحون بتكفيرهم ؛ لموقفهم من القرآن ، ومن السنة ، ومن الصحابة ، ومن تقديس الأئمة ، والقول بعصمتهم ، وأنهم يعلمون من الغيب ما لا يعلمه الأنبياء . وقد رددت على الذين كفروهم ، في كتابي ( مبادئ في الحوار والتقريب ) .

ولكني أخالفهم في أصل مذهبهم وأرى أنه غير صحيح ، وهو : أن النبي صلى الله عليه وسلم أوصى لعلي بالخلافة من بعده ، وأن الصحابة كتموا هذا ، وخانوا رسولهم ، وجحدوا عليا حقَّه ، وأنهم تآمروا جميعا على ذلك . والعجب أن عليًّا لم يعلن ذلك على الملأ ويقاتل عن حقِّه . بل بايع أبا بكر وعمر وعثمان ، وكان لهم معينا ومشيرا . فكيف لم يواجههم بالحقيقة ؟ وكيف لم يجاهر بحقه ؟ وكيف تنازل ابنه الحسن عن خلافته المنصوص عليها لمعاوية ؟ وكيف يمدحه النبي صلى الله عليه وسلم بفعله ذلك ، وأن الله أصلح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين ؟ .

وللشيعة بدع عملية مثل : تجديد مأساة الحسين كل عام بلطم الوجوه ، وضرب الصدور إلى حدِّ سفك الدم ، وقد مضى على المصيبة أكثر من ثلاثة عشر قرنا ؟ ولماذا لم يعمل ذلك في قتل والده ، وهو أفضل منه ؟

ومن ذلك الشركيات عند المزارات والمقابر التي دُفن فيها آل البيت ، والاستعانة بهم ودعاؤهم من دون الله . وهو ما قد يوجد لدى بعض أهل السنة ، ولكن علماءهم ينكرون عليهم ويشددون النكير

من أجل ذلك نصفهم بالابتداع ، ولا نحكم عليهم بالكفر البواح ، أو الكفر الأكبر ، المُخرِج من الملَّة .

وأنا من الذين يقاومون موجة التكفير من قديم ، وقد نشرتُ رسالتي ( ظاهرة الغلو في التكفير ) ، مشدِّدا النكير على هذا الغلو ، ونؤكِّد أن كلَّ مَن نطق بالشهادتين والتزم بمقتضاهما : دخل في الإسلام بيقين ، ولا يخرج منه إلا بيقين . أي بما يقطع بأنه كفر لا شك فيه .

رابعا : أن الاختلاف في فروع الدين ، ومسائل العمل ، وأحكام العبادات والمعاملات ، لا حرج فيه ، وأصول الدين هنا تسع الجميع ، وما بيننا وبين الشيعة من الخلاف هنا ليس أكبر مما بين المذاهب السنية بعضها وبعض . ولهذا نقلوا عن شيخنا الشيخ شلتوت شيخ الأزهر رحمه الله : أنه أفتى بجواز التعبُّد بالمذهب الجعفري ؛ لأن التعبُّد يتعلَّق بالفروع والأحكام العملية ، وما يخالفوننا فيه في الصلاة والصيام وغيرهما يمكن تحمُّله والتسامح فيه .

وأما بالنسبة لـ " حزب اللات " .. .. .. فتمعنوا إلى ما قاله " القرضاوي " وهي كافية شافية أن " القرضاوي " لا زال على ( حبه وحنينه وتأييده وتمجيده ) لذلك الحزب الباطني .

فقال : ( 4 ـــ زعمت الوكالة أني لم أتحدَّث عن بطولات أبناء الشيعة في جنوب لبنان " 2006 م " وهو زعم كاذب أو جاهل ، فقد ناصرت حزب الله ، ودافعت عنه ، ورددت على فتوى العالم السعودي الكبير الشيخ بن جبرين ، في حلقة كاملة من حلقات برنامجي " الشريعة والحياة " في قناة الجزيرة ، وقد نُقلت الحلقة من القاهرة حيث كنتُ في الإجازة ) .

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-28-2011, 12:59 PM
( 9 )

قال الشيخ / عبد العزيز بن ريس الريس .. .. .. المشرف على موقع الاسلام العتيق .. .. .. في مقالته المعنونة تحت اسم : ( بين القرضاوي داعية الاختلاط والرافضة السبابة الغلاط ) .. .. شهر ذي القعدة عام 1429 هـ

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .................. أما بعد :

فإن الرافضة قد جمعوا كفريات كثيرة متنوعة من ادعاء أن أئمتهم يعلمون الغيب و يتصرفون في الكون وأفضل من الأنبياء وأن الصحابة الكرام كفار هذا لا أفتريه عليهم بل هو في كتبهم المعتمدة مسطور وعن علمائهم مثبت مزبور ، وإليك نصوصهم من كتبهم :

في أصول الكافي " 4 / 261 " قال جعفر الصادق ـ كما يفترون ـ : ( إني لأعلم ما في السماوات وما في الأرض وأعلم ما في الجنة ، وأعلم ما في النار ، وأعلم ما كان وما يكون ) .

وفي أصول الكافي " 1 / 260 ـ 261 " عن جعفر الصادق ـ كما يفترون ـ ( ورب الكعبة ورب البنية ـ ثلاث مرات ـ ، ولو كنت بين موسى والخضر لأخبرتهما أني أعلم منهما ، ولأنبأتهما بما ليس في أيديهما ؛ لأن موسى والخضر ـ عليهما السلام ـ أعطيا علم ما كان ولم يعطيا علم ما يكون وما هو كائن حتى تقوم الساعة ) .

وبوب الكليني في الكافي " 1 / 407 ـ 410 " باباً بعنوان " أن الأرض كلها للإمام " وأورد فيه عن جعفر الصادق أنه قال : ( أما علمت أن الدنيا والآخرة للإمام يضعها حيث شاء ويدفعها إلى من يشاء جائز له ذلك ) .

وهذا من أفعال الله الخاصة به ، واعتقادها لغير الله شرك في الربوبية قال تعالى " أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ " .

ومن نصوصهم الشركية في الربوبية :

ما روى المجلسي في بحار الأنوار " 27 / 33 " ( عن سماعة بن مهران كنت عند أبي عبدالله " جعفر الصادق " ـ عليه السلام ـ فأرعدت السماء وأبرقت ، فقال جعفر الصادق : أما إنه ما كان من هذا الرعد ومن هذا البرق فإنه من أمر صاحبكم . قلت : من صاحبنا ؟ قال : أمير المؤمنين ـ عليه السلام ـ ) .

فالرعد والبرق ـ عندهم ـ من علي ـ رضي الله عنه ـ ، وهذا شرك في الربوبية ( أفعال الله ) لأن الرعد والبرق من عند الله لا من عند الخلق قال تعالى " هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفاً وَطَمَعاً وَيُنْشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ " .

ومن معتقداتهم أن الأئمة الاثني عشر أفضل من الأنبياء ، ففي كتابهم بحار الأنوار " 26 /267 " عقد باباً بعنوان ( باب تفضيلهم على الأنبياء وعلى جميع الخلق ، وأخذ ميثاقهم عنهم وعن الملائكة وعن سائر الخلق ، وأن أولي العزم إنما صاروا أولي العزم بحبهم صلوات الله عليهم )

ثم ساق أكثر من ثمانين نصاً يفضل فيه أئمتهم على الأنبياء والمرسلين ( كمحمد وإبراهيم وموسى وعيسى ـ عليهم السلام ـ ) . وهذه عقيدة كفرية لأنها تكذيب لكتاب الله .

وفي الكافي " 2 / 244 " .. .. .. وبحار الأنوار " 22 / 345 ، 352 ، 440 " كفر الصحابة إلا ثلاثة وقيل سبعة .

ففي الكافي عن حمران بن أعين قال : قلت لأبي جعفر عليه السلام : جعلت فداك ما أقلنا لو اجتمعنا على شاة ما أفنيناها ؟ فقال : ألا أحدثك بأعجب من ذلك المهاجرون والأنصار ذهبوا إلا ـ وأشار بيده ـ ثلاثة .

وفي بحار الأنوار للمجلسي رواية ( أن أبا عبدالله جعفراً الصادق قال في قوله تعالى " وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ " : خطوات الشيطان والله ولاية فلان وفلان ) .

قال المجلسي بعد ذلك " 23 / 306 " ( المراد بفلان وفلان أبو بكر وعمر ) .

وقال شيخهم المجلسي في كتابه الاعتقادات ص 90 ـ 91 ( ومما عد من ضروريات دين الإمامية استحلال المتعة ، وحج التمتع ، والبراءة من أبي بكر وعمر وعثمان ومعاوية ) .

وقد فصلت حالهم بأبسط من هذا في كتاب مختصر بعنوان ( القول المبين لما عليه الرافضة من الدين المشين ) ، ( موجود في موقع الإسلام العتيق
(http://www.islamancient.com/books,item,70.html)http://www.islamancient.com/books,item,70.html )

لذا كل علماء السنة للرافضة معادون منذ قرون وما أحسن ما ذكر القحطاني الأندلسي السلفي في
نونيته :

لا تعتقد دين الروافض إنهــــم .. .. .. أهـل المحـال وحزبـة الشيطـان

إن الروافض شر من وطئ الحصى .. .. .. من كل إنسٍ ناطقٍ أو جـــــان

مدحوا النبي وخونـوا أصحابــه .. .. .. ورموهـمُ بالظلـم والعــــدوان

حبُّـوا قرابتـه وسبُّـوا صحبـه .. .. .. جـدلان عنــــد الله منتقضـان

فكأنمـا آل النبـي وصحبـــه .. .. .. روح يضـم جميعهـا جـســـدان

وقد كان يوسف القرضاوي وقبله جماعته جماعة الأخوان المسلمين ( كما بينته في درس مسجل بعنوان ( على خطا حسن البنا ) في موقع الإسلام العتيق

(http://www.islamancient.com/lectures,item,261.html)http://www.islamancient.com/lectures,item,261.html)

عن كل هذا معرضين وكانوا يميعون الخلاف بين أهل السنة والرافضة وبعد أن تجاوز القرضاوي الثمانين من عمره ورآهم يُرفِّضون أبناء بلده مصر قامت قائمته ولم يكن هذا لما كانوا قبلُ يرفضون أهل السنة في بلاد أذربيجان وغيرها من بلدان أهل السنة ، بل لم يكن هذا لما كانوا يكفرون أبا بكر وعمر وعثمان ويرمون الصديقة بنت الصديق عائشة ـ رضي الله عنها ـ بالزنا ـ لعنهم الله ـ ثم يا ليت قومته وغضبته كانت قومة حق بل قومة ضعف مشوبة بترضي الرافضة بأن طعن في مكفرتهم من أهل السنة وسماهم غلاة مع أن في مقدمة هؤلاء المكفرين الإمام مالك بن أنس ـ رحمه الله ـ إمام دار الهجرة .

وإليك وقفات سريعة مع بيانه المعنون في موقعه ( بيان القرضاوي حول موقفه من الشيعة )

قال القرضاوي : ( إن موقفي هذا هو موقف كلِّ عالم سنيٍّ معتدل بالنسبة إلى الشيعة الإمامية الاثنا عشرية ، أما غير المعتدلين فهم يصرِّحون بتكفيرهم ؛ لموقفهم من القرآن ، ومن السنة ، ومن الصحابة ، ومن تقديس الأئمة ، والقول بعصمتهم ، وأنهم يعلمون من الغيب ما لا يعلمه الأنبياء. وقد رددت على الذين كفروهم ، في كتابي " مبادئ في الحوار والتقريب " ) .ا.هـ

وقال : ( ومن ذلك الشركيات عند المزارات والمقابر التي دُفن فيها آل البيت ، والاستعانة بهم ودعاؤهم من دون الله ) . ا.هـ

لاحظ كيف وصف المكفرين بأنهم غير معتدلين بل ورد عليهم مع أنه ذكر أن سبب تكفيرهم مكفرات مجمع عليها كادعاء علمهم للغيب ، والعصمة لأئمتهم ، وفعل الشركيات عند المزارات .

فيا عجبي كيف جعل المكفرين غير معتدلين بل وزاد بأن رد عليهم مع وقوع كل هذا منهم ، إن هذا لشيء عجاب !! .

وقال : ( أن الاختلاف في فروع الدين ، ومسائل العمل ، وأحكام العبادات والمعاملات ، لا حرج فيه ، وأصول الدين هنا تسع الجميع ، وما بيننا وبين الشيعة من الخلاف هنا ليس أكبر مما بين المذاهب السنية بعضها وبعض . ولهذا نقلوا عن شيخنا الشيخ شلتوت شيخ الأزهر رحمه الله : أنه أفتى بجواز التعبُّد بالمذهب الجعفري ؛ لأن التعبُّد يتعلَّق بالفروع والأحكام العملية ، وما يخالفوننا فيه في الصلاة والصيام وغيرهما يمكن تحمُّله والتسامح فيه ) . ا.هـ

انظر كيف جعل الخلاف بين أهل السنة والشيعة كالخلاف بين أهل السنة مع بعضهم إذاً لماذا يبدعهم ويضللهم ؟ ولماذا يشتد غضبه إذا رفّضوا بعض بني جنسه في دولة مصر ـ أعزها الله بالتوحيد والسنة ـ ؟ .

ثم ارجع النظر في كلامه تجده نقل كلام شيخه شلتوت من غير نكير يا ويله ( يجوز ! التعبد بالمذهب الجعفري الرافضي ) !! .

وقال : ( عقَّب آية الله الشيخ محمد حسين فضل الله على حديثي في صحيفة " المصري اليوم " تعقيبا استغربتُ أن يصدر من مثله ، وأنا اعتبره من العلماء المعتدلين في الشيعة ، وليس بيني وبينه إلا المودة ) . ا.هـ

أهكذا تقول ليس بينك وبين رأس رافضي إلا المودة ، أين الغيرة على التوحيد وزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ .

وقال : ( وأنا أجيبه : إني أرفض ذلك ، ولا أرضى أن أكفِّر أحدا من أهل القبلة إلا بأمر قطعي يخرجه من دائرة الإسلام . أما كلُّ ما يحتمل التأويل ، فالأصل إبقاء المسلم على إسلامه ، وإحسان الظنِّ به ، وتفسير أيِّ شك لصالحه ) . ا.هـ

يا قرضاوي أما تخشى الله بأن تقول عن عقائد الرافضة إنها محتملة للتأويل ! أتقول عن ادعائهم علم أئمتهم الغيب ، وتصرف أئمتهم في الكون إنه محتمل ؟ أيقول هذا من ينسب للعلم فضلاً للعلماء ؟.

وقال : ( أما صديقنا الشيخ تسخيري ، فقد كان تعليقه أعجب ! وهو يعرفني جيدا ، منذ نحو ربع قرن أو يزيد . وقد اخترتُه نائبا لي في الاتحاد العالمي ، ونلتقي باستمرار في مجلس الأمناء ، والمكتب التنفيذي ، غير اللقاءات في المؤتمرات والمجمع الفقهي ) .

هلموا أهل السنة واقرؤوا ما فاه به الملقب برئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يوسف القرضاوي فقد جعل الرافضي تسخيري صديقه ، بل واختاره نائباً له . أتصادق من يقدح في فراش وعرض رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟!

فما أنتم قائلون ـ أيها المسلمون ـ في مَنْ قرب وصادق وأعز من يقدح في عرض وفراش نبيكم صلى الله عليه وسلم .

إن إفساد القرضاوي لم يقف عند هذا الحد ، بل منذ زمن بعيد أضعف عقيدة البراء من الكفار فجعلهم إخواناً له كما فتاواه المعاصرة ( 2 /668 ) وخالف إجماع المسلمين فترحم على الباب يوحنا بولس ( كما تجده في مقطع صوته في محاضرة لي بعنوان " وقفات مع حدث وفاة البابا " (http://www.islamancient.com/lectures,item,114.html)http://www.islamancient.com/lectures,item,114.html )

وزهّد في الدعوة إلى التوحيد بحجة أن عقائد المسلمين صحيحة وليسوا في حاجة إلى التوحيد كما في أولويات الحركة الإسلامية ص 134 وكأنه لم ير الأضرحة والمزارات في بلاده بلاد مصر وغيرها من بلاد المسلمين ـ أسال الله أن يزيل معالم الشرك ويعز جميع بلاد المسلمين بالتوحيد والسنة ـ .

ثم جوّز الاختلاط بين الرجال والنساء كما في كتابه ملامح المجتمع المسلم ص368 وطبقه علمياً في دولة الجزائر كما في كتابه أولويات الحركة الإسلامية ص 68 .

إن أدلة الشريعة متكاثرة في إبعاد الرجال عن النساء ، بل خرج مسلم عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " اتقوا الدنيا واتقوا النساء فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء " .

وهذا القرضاوي يتساهل في أعراض المسلمات فيدعو إلى ما يعرضهن للوقوع في الزنا أو مقدماته . أما تغار على أعراض المسلمات وتخاف على شباب المسلمين من الوقيعة فيما يسخط رب العالمين ؟.

أيها المسلمون ما تقدم ذكره عن القرضاوي قليل من كثير .

كم ساءني دفاع بعض أهل السنة عنه لما تكلمت عليه الرافضة ، فهل رأيتم أهل السنة دافعوا عن الخوارج لما تكلمت عليهم المرجئة أو عن الناصبة لما تكلمت عليهم الرافضة .

كلا ما هذا بمنهج لهم ولا ذلك طريقهم بل نسأل الله أن يضرب الظالمين ببعضهم ، وينصر الأقل ضلالة من غير مدح له والإشادة به كما فعل بعضهم مع القرضاوي بأن أصدروا بيانات في الدفاع عنه .

أسأل الله أن يقر أعيننا بكسر الرافضة

وسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-28-2011, 01:01 PM
( 10 )

وبحركة هزيلة ولعبة مكشوفة كانت دعوة ( القرضــــاوي ) إلى التقارب السني والشيعي ضد الصهاينة !!! .. .. .. وكانت مقولة أخرى من تلك المقولات التي تشفي صدور الرافضة .

وهنا نقول : إلى المخدوعين بـ ( القرضاوي ) وأبواقه .. .. .. ما جدوى حديثه الأخير لصحيفة " المصري اليوم " ، ورده على وكالة مهر الإيرانية وبوق الشيطان تسخيري والرافضي الزئبقي فضل .

فتعالوا نتمعن فيما قاله " القرضاوي " .. .. .. في ليلة الجمعة 19 / رمضان / 1429 هـ ـ 19 / 9 / 2008 م .

نشر موقع اسلام اون لاين . نت السبت 20 / رمضان / 1429 هـ ـ 20 / 9 / 2008 م

الكاتب محمد صبرة .

مستبعدا في الوقت نفسه إزالة الفوارق بين المذهبين لوجود خلافات جوهرية

القرضاوي يدعو لتقارب سني شيعي ضد الصهاينة

الدوحة ــ أكد د. يوسف القرضاوي ، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ، إمكانية التقارب بين أهل السنة والشيعة رغم الاختلافات الفقهية بينهما ، مشددا على أن من مصلحة المسلمين الاتحاد ضد " الأعداء الصهاينة " ، غير أنه استبعد في الوقت نفسه التقريب بين المذهبين السني والشيعي وإزالة الفوارق بينهما ؛ لوجود خلافات جوهرية بين المذهبين .

جاء ذلك ردا على سؤال تلقاه الشيخ القرضاوي عقب محاضرة حول " ضوابط الاجتهاد " ألقاها بأحد فنادق الدوحة ونظمتها كلية الدراسات الإسلامية بمؤســسة قطر للتربية والعلوم ليلة الجمعة 19 / رمضان / 1429 هـ ـ 19 / 9 / 2008 م .

وطلب السائل من الشيخ القرضاوي رأيه فيما إذا كان يصح أن نقول إن هناك مسلما سنيا ومسلما شيعيا بالنظر إلى أن الإسلام دين واحد .

وعقب الشيخ القرضاوي على السائل قائلا : ( " إذا كان المقصود دعم الوحدة بين المسلمين وتحقيق التقارب بينهم فأنا أتفق مع السائل "في عدم صحة قول ذلك "؛ [size=25]لأن مصلحتنا تتطلب الوقوف ضد أعدائنا الصهاينة " ، مشيرا إلى أن السنة والشيعة تجمعهما شهادة " أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله " ، ويصلون إلى قبلة واحدة ) .

وهذه أوهى من بيت العنكبوت ، إذ يعتقد أن ( الرافضة ) ودولتهم المجوسية وملاليهم " ملالي الشر والشرك والإلحاد " يشكلون سندا للقضايا الإسلامية والعربية .

ومن ظن ذلك فهو ( واهـــم ) ، بل لا يزيد التلاقي معهم إلا زيادة نفوذهم في العالم الإسلامي والعربي .

كيف يعقل أن نقبل إدعاء ما ذهب إليه " القرضاوي " .. .. .. فقد أكد على : ( إمكانية التقارب بين أهل السنة والشيعة رغم الاختلافات الفقهية بينهما ، مشددا على أن من مصلحة المسلمين الاتحاد ضد " الأعداء الصهاينة " ) .. ...

والرافضة يربون أولادهم على كراهية وعداوة " أهل السنة والجماعة " .

خرجوا علينا " الرافضة " في أكثر من عشر فضائيات ببرامج مختلفة تطالب المهدي بالخروج حتى يقتل ويعذب ويأسر ويحتل العالم كله بالتعاون معهم .

برامج أطفالهم ، ومسرحياتهم : دعوة إلى أن المهدي سيخرج ليخرج أبو بكر وعمر وعثمان من قبورهم ويعذبهم ( ملايين المرات ) .. .. .. ثم يهدم الكعبة ويتوجه الناس إلى الكوفة ويقتل اتباع أبو بكر وعمر ويملك الأرض بعد معارك دموية .


=========

( 11 )

أحبتي الكرام تعالوا لنتمعن فيما حدث في مؤتمر القدس السادس الذي تُشرِف عليه مؤسسة القدس الدولية ، المنعقد من 12 / 10 / 2008 م ـ 14 / 10 / 2008 م .

فقد أكد وأثبت الرافضي " علي أكبر ولاياتي " وزير الخارجية إيران السابق ، ومستشار المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية ، قائلاً : ( عندما وصلت الدعوة منكم ـ لحضور المؤتمر ـ استشرت سماحته فأمرني أن أشارك في المؤتمر ويسعدني أن أحضر هذا المؤتمر المهم تحت إشرافكم ) .

أي أن الدعوة كانت مقدمة من " القرضاوي " للرافضة ، وما تلك البهرجة الإعلامية من الأبواق الذين نفخوا في القرضاوي ، وقالوا : انظروا كيف يحارب " القرضاوي " الرافضة ، تكذبها هذه الدعوة ، وهذه الواقعة .

بل لم يتورع ( القرضاوي ) في نفسه ، وعلى ما فعل فيه ( أحبابه وأصدقائه في التنظيم العالمي لجماعة الاخوان المفسدين المفلسين ) من ذبحه على الطريقة الحزبية ، وجهل فقه الواقع الذي يدعونه ، والوقائع والحوادث التي تحدث في عالم السياسة ، أن تزلف ( القرضاوي ) مرة أخرى مع المئات من المرات لملالي ( قم ومشهد وطهران ) ومشعوذيها وللسياسيين النصابين في قصر الرئاسة بطهران ، وتنازل وقدم لهم الدعوة على طبق من الذهب !!!


فعجباً كيف يمكن التلاقي مع الرافضة ؟! .

وعجباً من كل هذه التقلبات والتناقضات والتلونات !

حقاً إنها زيادة على التزييف ونحن في زمن الزيف ، فالتصريحات والأقوال والأفعال المتناقضة في تواريخ زمنية متقاربة إلى أبعد حد .. .. ..

أليس هذا يؤكد على أن هناك من يزيف الحقائق !!!

ولم يحسم ( القرضاوي ) الصراع مع الرافضة

ـــ بل أكدها بالدعوة والعناق الحار في مؤتمر القدس السادس مع أخطر رجلين في الدولة الصفوية ! .

ـــ والطامة الكبرى ما جاء في نص البيان الختامي لمجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المســــــلمين المنعقد في الدوحة بتاريخ 14 ـ 15 / شوال 1429/ هـ الموافق 14 ـ 15 / تشرين الأول 10 / 2008 م..

( ب ـ الكفّ عن أي محاولة منظّمة أو مدعومة للتبشير بالمذهب غير السائد في المناطق التي يسود فيها المذهب الآخر ، وعلى ضرورة الاحترام المتبادل بين المذاهب ) .

بل شــــدد القرضاوي على أن : ( القدس قضية كل العرب مسلمين ونصارى ، وقضية كل المسلمين سنة وشيعة ، وقضية كل الأحرار والشرفاء الذين يقاومون كل غزو ظالم وكل احتلال غاشم وكل عدوان آثم ) .


========

( 12 )

يقولون ثالثة الأثافي .. .. وأنا أقول رابعة الأثافي ، بل خامسة الأثافي

بعد أن توقفت الجهات الصفوية عن الهجوم على ( القرضاوي ) بعد الاعتذار الذي قدمته قيادات إيرانية سبئية وضيعة المستوى مثل الدكتور علي أكبر ولاياتي والمرجع الرافضي محمد علي التسخيري .

خنس " القرضاوي " وما نطق ولو ببنت شفه .. .. .. ..

ويرجع أمر ذلك إلى إحدى هذه الأمور الثلاثة ، والله تعالى أعلم :

القول الأول : ما ذكرته من قولي في مقالتي المعنونة تحت اســـــم : ( دعي الإنصاف " محمد إسماعيل المقدم " وما قاله عن القرضاوي ! ) :

( وأظن " والله تعالى أعلم " ، أن القرضاوي فيما ذهب إليه ما هو إلا إنتصارٌ لذاته النرجسية ، بعدما ألف ضده الرافضي الخبيث " احمد راسم النفيس " كتابه المعنون تحت اسم : " القرضاوي وكيل الله أم وكيل بني أمية " ) .

والقول الثاني : ما ذكره الشيخ / عبد العزيز بن ريس الريس .. .. .. المشرف على موقع الإسلام العتيق .. .. .. في مقالته المعنونة تحت اسم : " بين القرضاوي داعية الاختلاط والرافضة السبابة الغلاط " .. .. شهر ذي القعدة عام 1429 هـ

( وكانوا يميعون الخلاف بين أهل السنة والرافضة وبعد أن تجاوز القرضاوي الثمانين من عمره ورآهم يُرفِّضون أبناء بلده مصر قامت قائمته ولم يكن هذا لما كانوا قبلُ يرفضون أهل السنة في بلاد أذربيجان وغيرها من بلدان أهل السنة ، بل لم يكن هذا لما كانوا يكفرون أبا بكر وعمر وعثمان ويرمون الصديقة بنت الصديق عائشة ـ رضي الله عنها ـ بالزنا ـ لعنهم الله ـ ثم يا ليت قومته وغضبته كانت قومة حق بل قومة ضعف مشوبة بترضي الرافضة بأن طعن في مكفرتهم من أهل السنة وسماهم غلاة مع أن في مقدمة هؤلاء المكفرين الإمام مالك بن أنس ـ رحمه الله ـ إمام دار الهجرة ) .

القول الثالث : أن القرضاوي لا يريد أن يجرح الرافضة مباشرة ، فكأن الذي جرى ما جرى ، وأنه لا زال على خطى طابور " الملالى العرب " من غير " الشيعة " .

وصدق من قال : نقل فؤادك حيث شئت من الهوى .. .. .. ما الحب إلا للحبيب الأول

ومن قال : كم من منزل يعشقه الفتى .. .. .. وحنينه أبداً لأول منزل

فتمعنوا .. .. واتعظوا .. .. !!! فيما ورد في جريدة " الوسط " الكويتية .. .. .. الأربعاء 7 / 11 / 1429 هـ ـ 5 / 11 / 2008 م .

رانيا حسام ومحمود الزاهي .. .. ..

( بينما رفض رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور يوسف القرضاوي الإدلاء بأي تصريحات تخص الخلاف الذي سببته تصريحاته السابقة عن محاولات تشييع المجتمعات السنية ، وما تلاها من جدل عنيف ، رد بشكل غير مباشر في محاضرته التي ألقاها أول من أمس في الشيراتون ، وخصصها للحديث عن مكانة رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، وقدره عند الله سبحانه وتعالى ، ومكانة صحابته وتحريم سبهم ) إ . هـ .

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-28-2011, 01:01 PM
القرضاوي والطعن في الأحاديث الصحيحة
للشيخ علي رضا ـ حفظه الله ـ


ظهر في الأسواق كتاب جديد للدكتور يو سف القرضاوي بعنوان : ( نحو موسوعة للحديث الصحيح مشروع منهج ٍ مقترح ) .
والقرضاوي معروف بمنهجه العقلاني كبقية العقلانيين من أمثال الغزالي الذي ينكر صحة حيث : ( ما أفلح قوم ولو أمرهم امرأة ) مع علمه بأنه في ( صحيح البخاري ) !
فكيف استخدم القرضاوي عقله في هذا الكتاب لدعم منهجه العقلاني ؟
لقد ضرب القرضاوي مثالاً للحديث الذي يتوقف فيه العقل بزعمه ، فقال :
( وقد تبين لي من خلال البحث والممارسة : أن كل متن يتوقف فيه العقل المعاصر ( !! ) لا يخلو سنده من كلام فيه ، ومن ثغرة يمكن الناقد ( كذا ) أن يدخل منها ، وخصوصاً إذا رجع إلى الأئمة النقاد القدامى ، مثل ابن المديني وابن معين وابن مهدي وأبي حاتم الرازي والبخاري وأمثالهم ولنضرب مثالاً لذلك ، فالمثال ( كذا ) يتضح المقال.
حديث : ( بعثت بين يدي الساعة بالسيف ..... )
ثم أخذ القرضاوي بسرد تحقيقات بعض الأعلام المعاصرين للحديث من أمثال الشيخ أحمد شاكر ، والألباني ...
وأخيراً وصل إلى النتيجة التالية :
( وبهذا تبين لنا أن الحديث لم يأت من طريق واحدة صحيحة متصلة سالمة من النقد ، وإنما صححه من صححه بطرقه ، وكلها لا تسلم من مقال ، ولم تكثر إلىدرجة يقال : يقوي بعضها بعضا ً ( ! )
على أن التصحيح بكثرة الطرق - وإن لم يكن معروفاً عند المتقدمين من أئمة الحديث ( !! ) – إنما يُعمل به في القضايا اليسيرة ، والأمور الجزئية البسيطة ( ! ) لا في مثل هذا الحديث الذي يعبر عن عنوان الإسلام واتجاهه : هل بُعث الرسول بالرحمة أو بعث بالسيف ؟ ) .
ثم عظم القرضاوي الشيخ شعيباً الأرناؤوط وتحقيه الذي مال فيه إلى تضعيف السند ( عندما أصبح على حد قول القرضاوي : أكثر نضجاً واستقلالاً من ناحية ، وحيث غدا يشاركه خمسة آخرون من العلماء ، فهو عمل جماعي له قيمته .... )
ويعني القرضاوي تحقيق شعيب لـ( مسند أحمد ) في الجزء السابع الذي اشترك فيه مع الشيخ شعيب : محمد نعيم العرقسوس وإبراهيم الزئبق !!
وسوف أختصر الرد على القرضاوي في نقاط مركزة :
1- قوله : كل متن يتوقف فيه العقل المعاصر ....إلى آخر هذا الهراء هو نفسه الباب الذي أُتِيَ منه العقلانييون حديثاً ومن قبلهم أجدادهم المعتزلة قديماً .
فما أنكر من أنكر أحاديث الصفات إلا من باب المعارضة للعقل العفن عند أولئك الضالين .
وما أنكرت المعتزلة معجزات الرسول عليه الصلاة والسلام الحسية وغيرها سوى القرآن الكريم إلا من هذا الباب ؛ لأنها لا تتماشى مع عقول أهل العصر !
أليس الغزالي هو الذي أنكر الأحاديث في ( الصحيحين ) المصرحة بالاستواء على العرش ؛لأنها تعارض العقل لما فيها من التجسيم بزعمه!؟
وعندي في هذا الموضوع عشرات الأمثلة التي تنادي بأعلى صوت بأن هؤلاء العقلانيين قد ألهوا العقل ، فأصبح معبودهم ، كما قال تعالى : ( أرأيت مناتخذ إلهه هواه أفأنت تكون عليه وكيلاً ) الفرقان آية 25 .
2 – زعمه التفريق بين منهج المتقدمين ومنهج المتأخرين من علماء الحديث في مسألة تقوية الحديث بالطرق والمتابعات مذهب فاسد ضال اتبع فيه القرضاوي بعض الضالين وعلى رأسهم المليباري والسعد وأذنابهما !
3 - تعظيمه للأرناؤوط ومن معه من المحققين الذين لا يعرف لهم كبير شيء في هذا الفن الشريف يدل بوضوح على اعتبار أن الألباني وشاكر دون هؤلاء !
4 - الإسلام كما أنه دين الرحمة ونبيه نبي المرحمة ، فهو دين الملحمة ونبيه نبي الملاحم ( كما ثبت في شمائل الترمذي برقم 360 ، وعند البغوي في ( شرح السنة ) برقم ( 3631 ) .
5 - ومن جهل القرضاوي بهذا الفن قوله : ( ولم تكثر - يعني طرقه - إلى درجة يقال : يقوي بعضها بعضاً ! فالمعروف عند المبتدئين في هذا العلم أن طريقين ليسا بشديدي الضعف كافيان لإثبات كون الحديث حسناً ، فكيف , وأحد طرقه حسنة لذاتها ، فإذا انضمت إليها طريق فيها ضعف محتمل ارتقى الحديث لدرجة الصحة .
وقد ذكر العلماء ومنهم الخطابي رحمه الله وجه كونه عليه الصلاة والسلام نبي الرحمة وبين كونه نبي الملاحم ، فقد نقل البغوي عنه نقلاً طيباً يدل على بعثته عليه الصلاة والسلام كانت رحمة بالنسبة لبعثة غيره من الأنبياء الذين استؤصلت أممهم بالعذاب بعد قيام حجج الله عليهم والمعجزات التي معهم ، لكن نبي الرحمة بحق هو الذي بعث بالسيف لردع الكفار ومجاهدة الذين يصدون
عن سبيل الله مع عدم استئصالهم بالسيف بل للسيف بقية لمن بعدهم من الناس ؛ بخلاف العذاب العام الذي لا بقية معه .
ثم أيد البغوي كلام الخطابي بأن ملك الجبال عندما أراد أن يطبق الأخشبين على أهل مكة إن شاء عليه الصلاة والسلام ؛ فما كان من نبي الرحمة بحق إلاأن قال : ( بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئاً ) .
5 – قال ابن كثير في تفسير قوله تعالى : ( وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس ... ) الآية 25 من سورة الحديد ....( وجعل الحديد رادعاًلمن أبى الحق وعاند بعد قيام الحجة عليه (( ولهذا أقام رسول الله صلى الله
عليه بمكة بعد النبوة ثلاث عشرة سنة توحى إليه السور المكية ، وكلها جدال معالمشركين ، وتبيان وإيضاح للتوحيد ، وتبيان للدلائل ، فلما قامت الحجة علىمن خالف ، شرع الله الجهاد ، وأمرهم بالقتال بالسيوف ، وضرب الرقاب،والهام ، لمن خالف القرآن وكذب به وعانده ...) . ( تفسير ابن كثير ) 8 /53 .
ثم أورد ابن كثير بهذه المناسبة حديث ( بعثت بالسيف بين يدي الساعة حتى يُعبد الله وحده لا شريك له ، وجُعل رزقي تحت ظل رمحي ، وجُعل الذل والصغار على من خالف أمري ، ومن تشبه بقوم فهو منهم )) .
ومما تقدم يُدرك كل منصف أن القرضاوي جاهل بالحديث ، بل هو جاهل بمقاصد الشريعة التي يدندن في كلامه وكتاباته بأنه من أفقه الناس فيها !
هذا من ناحية الدراية والمتن والذب عن الحديث من تلك الجهة
وأما صحة الحديث بمجموع طرقه رواية : فهذا لا يكابر فيه ألا رجلان : جاهل أو متعصب لمذهب شيوخه العقلانيين إرضاءً لأهواء الغربيين والمستشرقين الذين قال الله عنهم : ( ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم ...) البقرة آية 120 .
فائدة : جود شيخ الإسلام ابن تيمية هذا الحديث في ( الفتاوى ) 25 / 331مختصراً ؛ بل صرح بذلك في كتابه القيم ( اقتضاء الصراط المستقيم ) 1 / 269- بتحقيق العقل - فقال : ( هذا إسناد جيد ؛ فإن ..... وأما عبد الرحمن بنثابت بن ثوبان فقال ابن معين ، وأبو زرعة ، وأحمد بن عبد الله : ليس به بأس ) .

اللهم اجعلنا هداة مهتدين غير ضالين ولا مضلين

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-28-2011, 02:21 PM
استمع الى القرضاوي .. وكلامه في ذات الله عز وجل ، ومدحه انتخابات دولة اليهود. و الرد للشيخ العثيمين صوتي أيضا

كلام القرضاوي في ذات الله عز وجل من هنا (1)

http://www.4shared.com/audio/0wvYTWud/___online.html

تم سؤال الشيخ بن عثيمين عن مثل هذا القول .. فكان رده رحمه الله تعالى التالي :

رد الشيخ ا بن عثيمين رحمه الله على مثل هذا الكلام اضغط هنا (2)

[تحميل الرد (http://www.al-sunan.org/vb/attachment.php?attachmentid=748&stc=1&d=1296751511)]

أو

http://www.4shared.com/audio/tbl1HciN/_____________-_.html


نسأل الله العفو والعافية .



جعله المخلوق أعلى من الخالق .... وتمنيه أن تكون بلاده مثل إسرائيل !!! ؟؟


يقول القرضاوي : أيها الأخوة قبل أن أقوم من مقامي هذا أحب أن أقول كلمة عن نتائج الإنتخابات الإسرائيلية العرب كانوا معلقين كل آمالهم على نجاح بيريل وقد سقط بيريل وهذا مما نحمده في إسرائيل نتمنى أن تكون بلادنا مثل هذه البلاد من أجل مجموعة قليلة يسقط واحد والشعب هو الذي يحكم ليس هناك التسعات الأربع أو التسعات الخمس التي نعرفها في بلادنا تسعة وتسعين وتسعة وتسعين من مية ماهذا؟ ((( لو أن الله عرض نفسه على الناس ما أخذ هذه النسبة ولكنها الكذب والغش والخداع نحي إسرائيل على ما فعلت ))))(1)




رد بن عثيمين على هذه المقولة :

يقول : رجل كان يتكلم عن الإنتخابات في أحد الدول وذكر أن رجلا حصل على نسبة 99% ثم قال معلقا لو أن الله عرض نفسه على الناس ما أخذ هذه النسبة ... نعوذ بالله هذا يجب عليه أن يتوب .. يتوب من هذا وإلا فهو مرتد لأنه جعل المخلوق أعلى من الخالق فعليه أن يتوب إلى الله فإن تاب فالله يقبل التوبة من عبادة وإلا وجب على ولاة الأمور أن يضربوا عنقه .(2)




<embed src="http://www.youtube-nocookie.com/v/3DBGQKHoRIo?fs=1&hl=ar_EG&rel=0" type="application/x-shockwave-flash" allowscriptaccess="always" allowfullscreen="true" width="480" height="390"> <object width="480" height="390">


<embed src="http://www.youtube-nocookie.com/v/3DBGQKHoRIo?fs=1&hl=ar_EG&rel=0" type="application/x-shockwave-flash" allowscriptaccess="always" allowfullscreen="true" width="480" height="390"></object> (http://www.alrbanyon.com/vb/%3Cobject%20width=)

رد فضيلة الشيخ العلامة مقبل بن هادي الوادعي( 3)

قال -رحمه الله- لما سُئل عن مقولة القرضاوي التي السالفة ما يلي :
هذا كلام ضلال مبين إن أراد أن يفضل اليهود على الله سبحانه وتعالى فهو كافر ، وإن أراد أن اليهود والنصارى والبوذية وعباد البقر وعباد الفروج وغير ذلك كثير وهم لا يصوتون لله فهذا أمر آخر ولكنه ضلال مبين ، فإن ربنا عزوجل لا يحتاج إلى التصويت فهو سبحانه وتعالى الذي يقول( كُن فيكُونُ)(4 ) ، وهو الذي أهلك فرعون ، وهو الذي أهلك قارون ، وهو الذي أهلك أمما متكاثرة ، ممن طعنوا ووقفوا في وجوه أنبياء الله عزوجل وانتصر أنبياء الله نصرا عاجلا أو آجلا .
والتصويت لا يحتاج إليه إلا البشر الضعيف ، يا مسكين حتى مشايخ القبائل ترى أحدهم وقت التصويت قد نشف ريقه ويداري الناس ، أبشروا بالمشاريع ، أما ربنا فهو الغني (يأيها الناسُ أنتُمُ الْفُقرآءُ إلى الله واللهُ هُو الْغني الْحميدُ ( 5) ، إن يشأْ يُذْهبْكُـمْ ويأْت بخلْقٍ جديد وما ذلك على الله بعزيزٍ ( 6) .

كفرت يا قرضاوي أو قاربت .( 7)








______________________________________________


(1) ان هذا الكلام من شريط (( تحريم التدخين ومقتل الرهبان )) للمدعو القرضاوي في خطبة الجمعة
في مسجد عمر بن الخطاب في قطر ، وقد قالها بعيد فوز نتن ياهو في انتخابات الدولة العبرية

(2) - وهو موجود في تسجيلات الأصالة بجدة في حي الثغر

(3) هو فضيلة فضيلة الشيخ المحدث العلامة المحقق الأثري السلفي أبي عبد الرحمن مقبل بن هادي الوادعي -رحمه الله- ، محدث الديار اليمنية ، وحامل راية السنة والحديث فيها ، وقامع الشيوعيين والبعثيين والناصريين والملاحدة .
([4]) سورة يس ، الآية 82 .
([5]) سورة فاطر ، الآية 15 .
([6]) سورة فاطر ، الآيتين 16-17 .
([7]) ( رفع اللثام عن مخافة القرضاوي لشريعة الإسلام ) ص 100 .

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-28-2011, 05:46 PM
كلمة الشيخ أسامة بن عطايا العتيبي ـ حفظه الله ـ


فى الرد على القرضاوى




الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على نبيّنا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين.
أما بعد:
فهذا سؤال وجّه إليّ عقب درسي في شرح سلّم الوصول حول الولاء والبراء وما يتعلق به من ذلك في مسالة التّعزية، فأذكر السؤال أولاً، ثمّ أذكر جوابي عليه، والله الموفق.
س: ما هو ضابط الولاء والبراء، وأوثق عرى الإيمان في التّعزية بمن يموت من الكفار(1)، وكذلك أرجو توجيه نصيحة على أهمية الأمر هذا في حياتنا؛ وخاصة ممّن ينادون بوحدة الأديان؟
الـجـواب:
أولا: من المقرر عند أهل السنة والجماعة أنه لا يجوز الاستغفار ولا الترحم على أهل الكفر والإشراك
قال تعالى: {مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالّذين آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُواْ أُوْلِي قُرْبَى مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ. وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلاَّ عَن مَّوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لأوَّاهٌ حَلِيمٌ}(2) . فالاستغفار والترحم على أهل الإشراك هذا ممّا حرمه الله جلّ وعلا ونهى عنه.
فما فعله بعض من يسمّون بالدعاة أو بالمفكرين ممّن ترحّم على البابا يوحنا بولس طاغية النّصارى، وكبير دعاة الشّرّك في هذا الزمان، فهذا من الخطل في القول، والتخبط في العقيدة، ودلّ على ضعف الولاء والبراء، فإنّ الواجب البراءة من هؤلاء المشركين، وبغض ما هم عليه، وإظهار العداوة لهم؛ أي العداوة الدينية، فإنّه لا محبّة بيننا وبينهم دينية، بل لا بد أن نبغضهم، ونبغض ما هم عليه من الكفر والإشراك(3)، فالترحم على الكافرين من فعل المجرمين، بعد ما بيّن الله جلّ وعلا هذا الأمر بيانًا شافيًا كافيًا محكمًا في كتابه جلّ وعلا ، فالنّبيّ صلّى الله عليه وسلّم؛ وهو أرحم الأمة طلب من ربه جلّ وعلا أن يستغفر لأمّه؛ وهي أمّ رسولنا الكريم صلّى الله عليه وسلّم، فلم يأذن له(4)؛ لأنه لا يُستغفر للمشركين، هذه هي المسألة الأوّلى؛ وهي حرمة الاستغفار والترحم على المشركين.
المسألة الثانية : إنّ المشرك إذا كان عمله خيرًا للإنسانية من حيث الإطعام، ومن حيث الدّواء، إذا خلا من قصد التّنصير والإفساد، هذا قد يشكر في الدّنيا على فعله، ويجازيه الله سبحانه وتعالى على عمله في الدّنيا بحيث لا يبقى له في الآخرة شيءٌ {وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاء مَّنثُوراً} ، وقال الله تعالى: {لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ}.
فجميع الأعمال التي يعملها المشرك من اليهود والنّصارى والبوذيين وأشباههم؛ مهما كانت هذه الأفعال من خير؛ إذا كانت خيرًا حقًّا، فإنّ الله عزّ وجلّ يجازيه بها في الدّنيا(5)، أمّا إذا مات فلا ينفعه ذلك وهو يوم القيامة خالدًا مخلّدًا في النّار(6)، لا رحمة عليه، ولا رحمه الله، ولا غفر له {إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ}.
المسألة الثّالثة: إذا كان هذا الكافر ممّا عمل أعمالاً حسنة في دينه هو، لكن هي عند أهل الإسلام من أعظم الشّرّ والفساد؛ فلا يجوز مدحه عليها، وإنّ مدَحه عليها يُخشى عليه الرّدّة من دين الإسلام؛ لأن الواجب أن نكره الكفر والفسوق والعصيان؛ أن نكره الكفر ونبغضه،
قال عليه الصلاة والسلام: ((ثلاث من كن فيه وجد بهنّ حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواه، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله وأن يكره أن يعود في الكفر بعد أن أنقذه الله منه كما يكره أن يقذف في النار)) (7) .
فالواجب على المسلم أن يكره الكفر، وأن يبغض الكفر، والله جلّ وعلا كرّه هذا إلينا شرعًا {وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ} ، {كُلُّ ذَلِكَ كَانَ سَيٍّئُهُ عِنْدَ رَبِّكَ مَكْرُوهاً}، يعني محرمًا مبغوضًا.
فكيف يُمدح طاغية من الطغاة على ما عمله من فساد في دين الإسلام، وكم نصّر هذا الطاغوت بولس وأشباهه من المنصّرين؟! كم نصّروا من إخواننا المسلمين؟! كم أفسدوا في الفلبين؟! كم أفسدوا في أفريقيا؟! كم أفسدوا في تيمور؟! كم أفسدوا في أندونيسيا عمومًا؟! كم أفسدوا؟! كم خرّبوا؟! كم أبطلوا؟! كم ضلّلوا؟! كم أجرموا؟! كل هذا الإجرام ويقوم بعض الناس وهو يوسف القرضاوي ويثني على هذا الطاغوت(8) بسبب أعماله الكفرية الشّركية التي يمدحها عليها أهل دينه (9) .

هل القرضاوي صار من أهل دين النّصارى حتى يمدحه على تلك الأفعال؟!!
إنّ المسلم ليحزن حين يسمع من بعض من يتصدر للإفتاء، أو من يتكلم في الشّريعة، ويتكلم بهذا الكلام الكفري، والله إنّ هذا الرجل قد نطق بالكفر.
ولكن نحن نقول: لعل الأمر مشتبه عليه، لعل عنده من التلبيس، من الجهل، ما جعله يقول بهذا(10)، كما هو عند كثير من دعاة الإخوان المسلمين حين يدعون إلى تقارب الأديان، وإلى الملّة الإبراهيمية، وإلى محبّة اليهود والنّصارى، وقد قال بهذا جماعة من كبار الإخوان، كحسن البنّا(11)، وحسن الهضيبي، وعمر التّلمساني، ويوسف السّباعي(12)، وأبو الأعلى المودودي، وسيّد قطب(13)، وغير ذلك(14)، مع أن سيّد قطب يكفّر المسلمين الّذين يراهم على خلاف عقيدته [في الحاكمية] ؛ مع ذلك هو في باب الولاء والبراء مع اليهود والنّصارى ساقط، عداوته [عداوة] حرب، عداوته يعني خصام، [كما صرح بذلك في عدة مواطن في الظلال]
وكما صرّح بذلك عن نفسه يوسف القرضاوي، قال: نحن لا نقاتلهم لأنّهم يهود، لا نقاتلهم لأنّهم كفار، نقاتلهم من أجل الأرض، نقاتلهم لأنّهم اغتصبوا، هذا كلام يوسف القرضاوي(15) وأشباهه من الإخوان المسلمين، فهم لا يفقهون حقيقة الولاء والبراء، لا يفهمون حقيقة التّوحيد؛ لذلك يتخبّطون، ونحن لا نكفّرهم، حتى نبيّن لهم الحقيقة، نبيّن لهم منهج السلف، لأنّهم مغترون بأنفسهم، والنّبيّ صلّى الله عليه وسلّم حذّر من هؤلاء، علماء الضّلال في آخر الزّمان، عمومًا هذا الأمر الثّالث وهو أنه لا يجوز أن يُمدح النّصراني، أو يُذكر أنّ من فضائله ما قام به من تنصير وإفساد في الأرض، هذا من الغُبن والفجور، وهذا من الكفر، هذا الفعل من الكفر.
المسألة الرابعة : أنّ التّعزية ليس من أجل الميّت؛ إنما هي شرعت من أجل أهل الميّت، إنما هي من أجل أهل الميّت أو قوم الميّت، فباب التّعزية يختلف عن باب الترحم، أو عن باب الثّناء على الشخص الميّت(16)، التّعزية هي المواساة .
فنحن لمّا نعزّي أهل الميّت نواسيهم في فقيدهم، ونصبّرهم، وهذا فيه مقاصد شرعية، بالنّسبة لتعزية المسلم نخفف عنه المصيبة.
تعزية الكافر وقع فيها خلاف بين العلماء، أجازها أكثر العلماء، يجوز تعزية الكافر، التّعزية في الكافر، يعني أهل الكافر نعزيه، ومقصود هذه التّعزية يكون الدّعوة إلى الله(17) ، فإذا عزيته في المصيبة، وذكّرته بالموت؛ لأنّ الموت أعظم واعظ، وأعظم مذكّر، والموت له هيبة، والنّبيّ صلّى الله عليه وسلّم كان جالسا ذات يوم فمرّت جنازة يهودي فقام(18)، فعلل هذا أنه قام من أجل الموت(19)، وعِظم الموت، لا من أجل الميّت، فالموت وهو قبض الروح، وهو فعل الملَك، هذا أمر عظيم يذكّر بأمر الآخرة، علمًا بأن القيام إلى الجنازة قد نُسخ في شريعتنا(20).
وزيارة قبور المشركين للتّذكّر(21)، وتبشيرهم بالنار أمر مشروع ؛ كما قال -صَلَّى اللهُ عليهِ وَسَلَّم- : ((حيثما مررت بقبر كافر فبشّره بالنّار)) (22) .
فنحن لما نعزّي الكافر، يكون المقصد الأوّل في تعزية أهله الدّعوة إلى الإسلام، والتّذكير بالموت ، وأنّك ستموت فاعمل خيرًا فيما بقي من عمرك، حتى يكون دعاية له إلى الإسلام، أو دعوة له إلى الإسلام هذا من مقاصد تعزية الكافر.
ثانيا: يدخل في باب البرّ [وهذا خاص بغير المحاربين للدولة المسلمة] ، الّذي هو من أسباب أيضًا تأهيل الكافر للدّخول في الإسلام، فلمّا يرى من أخلاق المسلمين أنّه يواسي هذا الكافر في المصيبة، يساعده في هذه المصيبة، يكون داعيًا إليه ليعرف أنّ أخلاق المسلمين ليست مبنية على الغلظ والجفاء، والعداوة المطْلقة، العداوة الدينية أمرها هذا مقطوع، ومقطوع فيه لا شك فيه، الكلام على الأمر الدنيوي، فيكون من باب التّرغيب في الدخول في الإسلام .
هذا الأمر الثّاني؛ يعني يجتمع مع الأمر الأوّل في اشتراكه في الدّعوة، لكن يكون مقصوده تحسين صورة الإسلام، وبيان أنّه ليس دين الجفاء ودين العداوة المطْلقة، أنّ فيه سماحة، أنّ فيه يسرًا، لكن مضبوط بالشّرع.
الأمر الثّالث في تعزية الكفار؛ هذا يتعلق بسياسة الدّول الإسلامية أو الدّولة المسلمة؛ فيه يعني دفع للشّرّ، وجلب للخير لبلاد المسلمين ، فكما أنّهم يعزون في أمواتنا فنحن نقابل برّهم ببرّنا، لا نترحم عليهم، ولا ندعو له بالمغفرة ونحو ذلك؛ كما فعل القرضاوي وأشباهه، إنما نحن نعزّيهم فيه بمصيبتهم؛ يعن نخفّف المصيبة الواقعة عليهم، فهذا أيضًا فيه تحسين لصورة الدّولة المسلمة.
هذه الأسباب الثّلاثة تكون فيها مشروعية التّعزية، لكن دون ترحّم على الميّت، دون ذكر فضائله الكفرية، لو ذَكرْت فضائله الإنسانية التي لا علاقة لها بالتّنصير إن وجدت، أنا لا أعتقد أو لا أظنّ أنّ عند هذا الطاغوت بولس أي عمل خير(أي) عمل خير للإنسانية مطلقًا، إنما كان هدفه التنصير .
لكن بعض النّصارى من عامة الناس قد يفعلون هذا، يعني بعض الناس في الأردن ـ علمت ذلك من بعض الإخوة ـ أنّ أحد النّصارى شارك في بناء مسجد؛ دفع مالاً من ماله الحلال لبناء مسجد، مساعدة في بناء مسجد، يقبل هذا منه، فأقول: إن النّصارى قد يفعلون بعض الخير، ويجازيهم الله عزّ وجلّ على هذا في الدّنيا، ويوم القيامة خالدين مخلدين في النّار، فنحن إذا عزّينا في الكافر، يجوز لنا أن نذكر مثل هذا عند تسلية مصابه، مصاب أهله، أما أن يُذكر بالرحمة أوالمغفرة، أو يُذكر بفضائله للفساد، فهذا لا شك أنّه من المنكرات، والمحرّمات،ومما ينافي الولاء والبراء.
أنبّه أخيرًا: البابا بولس الثاني قد يكون عنده أشياء للإنسانية، أنا ما أنفي عنه هذا، لأني لست متابعًا لأحواله، لكن كان طاغوت النّصرانية في هذا الزّمان وكبيرهم، ويدّعي الألوهية، ويدّعي أشياء كثيرة، وهو نصراني خبيث دعا للشرك، وسبب للفتنة بين المسلمين في بلدان كثيرة، وسلّط النّصارى في تيمور وغيرها على المسلمين، فله جهوده الكبيرة في الفساد في الأرض والإجرام، نسأل الله جلّ وعلا أن يطهّر بلاد المسلمين والعالم أجمع من أهل الشّرّ و الفساد.


_________________________

(1) نعم الكفار بجميع أشكالهم وأصنافهم ومسمياتهم، وسواء كانوا يهودًا أو نصارى، لا كما يزعم بعض من طمس الله بصرهم وبصائرهم بقوله:" نحن مؤمنون وهم مؤمنون بوجه آخر "، فيخالف النصوص المستفيضة في كتاب الله التي تحكم عليهم بأنهم كفرة وإن كانوا من اليهود والنصارى؛ من مثل قوله عزّ وجلّ:" لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَآلُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ.... " [المائدة : 17]، وقوله:" لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ ثَالِثُ ثَلاَثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَـهٍ إِلاَّ إِلَـهٌ وَاحِدٌ وَإِن لَّمْ يَنتَهُواْ عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ " [المائدة : 73]، وقوله: " وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِؤُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ " [التوبة : 30]، وغيرها كثير وكثير جدًا.
(2) سبب نزول الآيات هو ما أخرجه البخاري في "صحيحه"(3884) عن سعيد بن المُسيّب عن أبيه قال: أنّ أبا طالب لما حضرته الوفاة، دخل عليه النبي صلّى الله عليه وسلّم، وعنده أبو جهل، فقال:" أي عم قل: لا إله إلا الله، كلمة أحاجّ لك بها عند الله "، فقال أبو جهل وعبد الله بن أبي أمية: يا أبا طالب أترغب عن ملة عبد المطلب؟ فلم يزالا يكلمانه حتى قال آخر شيء كلمهم به: على ملّة عبد المطلب. فقال له النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم:" لأستغفرن لك ما لم أُنْهَ عنك "، فنزلت " مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالّذين آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُواْ أُوْلِي قُرْبَى مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ "، ونزلت " إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ ".
(3) وهذا كلّه يجمعه قوله عزّ وجلّ: " قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَاء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ " [الممتحنة : 4]
(4) وذلك فيما رواه مسلم(976) وغيره عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: زار النبي صلّى الله عليه وسلّم قبر أمه فبكى وأبكى من حوله، فقال:" استأذنت ربي في ان أستغفر لها فلم يؤذن لي، واستأذنته في أن أزور قبرها فأذن لي، فزوروا القبور فإنها تذكر الموت " .
قال النووي شارحا هذا الحديث:" فيه: جواز زيارة المشركين في الحياة، وقبورهم بعد الوفاة، لأنه إذا جازت زيارتهم بعد الوفاة، ففي الحياة أولى وقد قال الله تعالى:" وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً " . وفيه: النهي عن الاستغفار للكفار، قال عياض: سبب زيارته صلّى الله عليه وسلّم قبرها أنّه قصد قوة الموعظة والذكرى بمشاهدة قبرها، ويؤيده قوله صلّى الله عليه وسلّم :" فزوروا القبور فإنها تذكركم الموت ".
واعلم أنّ ما يخالف هذا الحديث من إحياء الله لابوي النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم فكذب مختلق لا يصح نسبته إلى الرّسول صلّى الله عليه وسلّم. فانظر" أدلة معتقد أبي حنيفة في أبوي الرسول صلّى الله عليه وسلّم " لعلي القاري، و" رفع الاستار لإبطال أدلة القائلين بفناء النار "(ص23 ـ 26) ففيه فوائد فرائد.
(5) وفي تقرير هذا المعنى جاءت الأحاديث الكثيرة، فقد روى مسلم(2808) عن أنس بن مالك رضي الله عنه أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: " إنّ الله لا يظلم مؤمنا حسنة. يعطى بها في الدنيا ويجزى بها في الآخرة. وأما الكافر فيطعم بحسنات ما عمل بها لله في الدنيا. حتى إذا أفضى إلى الآخرة. لم يكن له حسنة يجزى بها ".
قال النووي:" أجمع العلماء على أن الكافر الذي مات على كفره لا ثواب له في الآخرة، ولا يجازى فيها بشيء من عمله في الدنيا متقربا إلى الله، وصرح في هذا الحديث بأن يطعم في الدنيا بما عمله من الحسنات، أي:بما فعله متقربا به إلى الله تعالى مما لا يفتقر صحته إلى النية، كصلة الرحم، والصدقة، والعتق، والضيافة، وتسهيل الخيرات، ونحوها ".
وقد ذكر العلامة الألباني هذا الحديث في "السلسلة الصحيحة"(53)، وقال معلقًا عقبه بما نصه:
" تلك هي القاعدة في هذه المسألة: أنّ الكافر يجازى على عمله الصالح شرعًا في الدنيا، فلا تنفعه حسناته في الآخرة، ولا يخفّف عنه العذاب بسببها، فضلاً أن ينجو منه...".
(6) والأحاديث في هذا المعنى كثيرة وكثيرة جدًا مثل:
1) ما أخرجه مسلم في "صحيحه"(214) عن عائشة رضي الله عنها قالت: قلت: يا رسول الله! ابن جدعان كان في الجاهلية يصل الرحم، ويطعم المسكين. فهل ذاك نافعه؟ قال صلّى الله عليه وسلّم: (( لا ينفعه. إنه لم يقل يوماً: ربّ اغفر لي خطيئتي يوم الدين )) وهو في السلسلة الصحيحة (249).
2) ما جاء في"السلسلة الصحيحة"(2927) عن أم سلمة رضي الله عنها قالت: قلت للنبي صلّى الله عليه وسلّم: هشام بن المغيرة كان يصل الرحم، ويقري الضيف، ويفك العناة، ويطعم الطعام، ولو أدرك أسلم؛ هل ذلك نافعه؟ قال صلّى الله عليه وسلّم:" لا، إنه كان يعطي للدنيا وذِكرها وحمدِها، ولم يقل يومًا قطُّ: رب اغفر لي خطيئتي يوم الدين ".
3) وما جاء أيضًا في"السلسلة الصحيحة"(3022) عن ابن عمر رضي الله عنه قال : ذُكر حاتم عند النبي صلّى الله عليه وسلّم فقال:" ذاك رجلٌ أراد أمرا فأدْرَكَهُ ". يعني: حاتماً الطائي.
(7) متفق عليه.
(8) فقد جاء في "برنامج الشريعة والحياة" التي بثته قناة الجزيرة القطرية بالتاريخ النصراني 3/4/2005م عن القرضاوي ما نصه:
" فقد جرت عاداتنا في هذا البرنامج أن نتحدث عن أعلام العلماء من المسلمين حينما ينتقلون من هذه الدنيا إلى الدار الآخرة، ونحن اليوم على غير هذه العادة نتحدث عن عَلم ولكن ليس من أعلام المسلمين، ولكنه عَلم أعلام المسيحية؛ وهو الحَبر الأعظم البابا يوحنا بولس الثاني بابا الفاتيكان والكنيسة الكاثوليكية وأعظم رجل يُشار إليه بالبنان في الديانة المسيحية.
لقد توفي بالأمس، وتناقلت الدنيا خبر هذه الوفاة، ومن حقنا أو من واجبنا!!! أن نقدم العزاء إلى الأمة المسيحية وإلى أحبار المسيحية في الفاتيكان وغير الفاتيكان من أنحاء العالم، وبعضهم أصدقاء لنا، لاقيناهم في أكثر من مؤتمر وأكثر من ندوة وأكثر من حوار، نقدم لهؤلاء العزاء في وفاة هذا الحَبر الأعظم الذي يختاره المسيحيون عادة اختيارا حرا، نحن المسلمين نحلم بمثل هذا؛ أن يستطيع علماء الأمة أن يختاروا يعني شيخهم الأكبر أو إمامهم الأكبر اختيارا حرا وليس بتعيين من دولة من الدول أو حكومة من الحكومات، نقدم عزاءنا في هذا البابا الذي كان له مواقف تذكر وتشكر له، ربما يعني بعض المسلمين يقول: أنه لم يعتذر عن الحروب الصليبية وما جرى فيها من مآسي للمسلمين كما اعتذر لليهود، وبعضهم يأخذ عليه بعض أشياء، ولكن مواقف الرجل العامة وإخلاصه في نشر دينه ونشاطه حتى رغم شيخوخته وكبر سنه، فقد طاف العالم كله وزار بلاد ومنها بلاد المسلمين نفسها، فكان مخلصا لدينه وناشطا من أعظم النشطاء في نشر دعوته والإيمان برسالته وكان له مواقف سياسية يعني تُسجل له في حسناته مثل موقفه ضد الحروب بصفة عامة.
فكان الرجل رجل سلام وداعية سلام، ووقف ضد الحرب على العراق، ووقف أيضا ضد إقامة الجدار العازل في الأرض الفلسطينية وأدان اليهود في ذلك، وله مواقف مثل هذه يعني تُذكر فتشكر.. لا نستطيع إلا أن ندعو الله تعالى أن يرحمه ويثيبه!!! بقدر ما قدَّم من خير للإنسانية وما خلّف من عمل صالح أو أثر طيب، ونقدم عزاءنا للمسيحيين في أنحاء العالم ولأصدقائنا في روما وأصدقائنا في جمعية سانت تيديو في روما ونسأل الله أن يعوِّض الأمة المسيحية فيه خيرا " !!!.
قلت: يا ليت أنّ هذا الكلام أو بعض بعضه قلته يا قرضاوي في حقّ العلماء الربانيين الذين ذبّوا عن دين الإسلام، وشريعة خير الأنام محمّد عليه أفضل الصّلاة وأتمّ السّلام،كأمثال العلامة الألباني، والعلامة ابن باز، والعلامة العثيمين، والعلامة الوادعي رحمهم الله، ولكن كما قال آخرهم:" أحسن الله عزاءنا فيك يا قرضاوي".
(9) أقول لعلّ هذا نابع من كثرة إطلاق القرضاوي لفظ (الأُخُوة) على النصارى الكفرة المحادّين لله ورسوله صلّى الله عليه وسلّم، فقد قال هداه الله للصواب والإذعان للحقّ:" فكل القضايا بيننا مشتركه فنحن أبناء وطن واحد، مصيرنا واحد, أمتنا واحدة، أنا أقول عنهم: إخواننا المسيحيين، البعض ينكر علي هذا كيف أقول إخواننا المسيحيين " إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ " نعم نحن مؤمنون وهم مؤمنون بوجه آخر "، ويقول:" إن بعض ما نراه من التعصب لدى بعض المسلمين قد يكون رد فعل لتعصب آخر من إخوانهم ومواطنيهم من غير المسلمين " ويقول:" إذا كان الإخوة المسيحيون يتأذون من هذا المصطلح, فليغير أو يحذف "، ويقول: " ومما لا أنساه في هذا المؤتمر: أن أحد إخواننا الأقباط تكلم في هذا المؤتمر ".
قال هذا وغيره كثير في كتبه ولقاءاته مثل:" الخصائص العامة للإسلام "(ص90ـ 92) و"ملامح المجتمع المسلم" (ص 138ـ 139)، وما بثّته قناة الجزيرة القطرية في برنامجها "الشريعة والحياة"، وقد كانت الحلقة بعنوان:"غير المسلمين في ظل الشريعة الإسلامية" بتاريخ 12/10/ 1997م بالنصراني.


(10) نعم وهكذا هم أهل السنّة السّنيّة، كما يقول عنهم شيخ الإسلام رحمه الله:" أهل السنة أعلم الخلق بالحقّ، وأرحم الخلق بالخلق "، فلا يكفّرون إلا من قامت عليه الحجة وبانت له المحجة، ويعذرون بالجهل حتى من يُشار إليهم بالبنان أنّهم من العلماء والمفكرين، فما بالكم بالحكام الذين يدندن حولهم المكفرون بأنّهم على قدر من العلم بحيث أنّ الحجة مقامة عليهم بداهة، فاعتبروا بالقرضاوي وجهله في أخص وأهم مسائل الولاء والبراء يا أولي الألباب.
أمّا أهل البدع فلا يتورّعون عن تضليل أهل السنّة، بل تكفيرهم بأدنى الشُّبه، بل استباحة دمائهم وأعراضهم، والتاريخ خير شاهد.
(11) فقد قال أمام لجنة التحقيق البريطانية الأمريكية لبحث القضية الفلسطينية ما نصه:
" ... والناحية التي سأتحدث عنها نقطة بسيطة من الوجهة الدينية، لأن هذه النقطة قد لا تكون مفهومة في العالم الغربي، ولهذا فإني أحب أن أوضحها باختصار، فأقرر أن خصومتنا لليهود ليست دينية ، لأن القرآن الكريم حضّ على مصافاتهم ومصادقتهم، والإسلام شريعة إنسانية قبل أن يكون شريعة قومية، وقد أثنى عليهم وجعل بيننا وبينهم اتفاقا...". "الإخوان المسلمون أحداث صنعت التاريخ"(1/409 ـ 410).
وقال:" وليست حركة الإخوان موجهة ضد أي عقيدة من العقائد أو دين من الأديان أو طائفة من الطوائف، إذ أنّ الشعور الذي يهيمن على نفوس القائمين بها أنّ القواعد الأساسية للرسالات جميعا قد أصبحت مهددة الآن بالإلحادية، وعلى الرجال المؤمنين بهذه الأديان أن يتكاتفوا ويوجهوا جهودهم إلى إنقاذ الإنسانية من هذا الخطر، ولا يكره الإخوان المسلمون الأجانب النزلاء في البلاد العربية والإسلامية، ولا يضمرون لهم سوء، حتى اليهود المواطنين لم يكن بيننا وبينهم إلا العلائق الطيبة ". " قافلة الإخوان" للسيسي (1/311).
غيره كثير،فانظر"العواصم ممّا في كتب سيّد قطب من القواصم" للعلامة ربيع المدخلي، و"القطبية هي الفتنة فاعرفوها" لأبي إبراهيم العدناني(ص59)، و"الطريق إلى الجماعة الأم" (ص172 ـ 173).
(12) فقد قال، ولبئس ما قال:" فليس الإسلام دينا معاديا للنصرانية حتى يكون النص عليه عداء لها، بل هو معترف بها ومقدس لسيدنا المسيح عليه السّلام، بل هو الدين الوحيد من أديان العالم الذي يعترف بالمسيحية وينزه رسولها الكريم وأمه البتول، وقد أمر القرآن الكريم أتباعه أن يؤمنوا بالأنبياء جميعا ومنهم عيسى عليه السّلام ، فأين العداء وأين الخصام بين الإسلام والمسيحية ؟!
أو ليس النص على أن الإسلام دين الدولة الرسمي يتضمن أنّ المسيحية دين رسمي للدولة باعتبار الإسلام معترفا بها ومحترما لها ؟
وأما توهم الانتقاص من المسيحيين، والامتياز للمسلمين، فأين الامتياز؟
أم في الحقوق المدنية والتساوي في الواجبات؟ والإسلام لا يفرق بين مسلم ومسيحي فيها، ولا يعطي للمسلم في الدولة حقا أكثر من المسيحي، والدستور سينص على تساوي المواطنين جميعا في الحقوق والواجبات؟
إني سأضع أمام القراء وأمام أبناء الشعب جميعا نص المادة المقترحة في هذا الشأن ليروا بعد ذلك أي خوف منها وأي غبن يلحق المسيحية فيها.
1) الإسلام دين الدولة .
2) الأديان السماوية محترمة ومقدسة.
3) الأحوال الشخصية للطوائف الدينية مصونة ومرعية.
4) المواطنون متساوون في الحقوق لا يحال بين مواطن وبين الوصول إلى أعلى مناصب الدولة بسبب الدين أو الجنس أو اللغة.
إنّي أسأل المنصفين جميعا وخاصة أبناء الطوائف الشقيقة: إذا كانت المادة التي تنص أن دين الدولة الإسلام هي التي تتضمن هذه الضمانات كلها، فأين الخوف، وأين الغبن؟ وأين الامتياز للمسلمين؟ وأين الانتقاص لغيرهم؟
فانظر"مصطفى السّباعي رجل فكرة وقائد دعوة"(93 ـ 98)، و"العواصم ممّا في كتب سيّد قطب من القواصم" للعلامة ربيع المدخلي.
(13) فقد قال: " ولا بد للإسلام أن يحكم، لأنه العقيدة الوحيدة الإيجابية الإنشائية التي تصوغ من المسيحية والشيوعية معا مزيجا كاملا يتضمن أهدافهما جميعا ويزيد عليهما التوازن والتناسق والاعتدال ". " معركة الإسلام والرأسمالية"(ص 61).
(14) من أمثال:
1) الغزالي، حيث قال:" إنّ هناك أسسًا لجمع المنتسبين إلى الأديان في صعيد واحد، وهي تجمع بين اليهودي والنصراني والمسلم على أنّهم إخوة سواء بسواء.... ومع ذلك التاريخ السابق، فإننا نحب أن نمد أيدينا، وأن نفتح آذاننا وقلوبنا إلى كل دعوة تؤاخي بين الأديان وتقرب بينها، وتنزع من قلوب أتباعها أسباب الشقاق. إننا نقبل مرحبين كل وحدة توجه قوى المتدينين إلى البناء لا الهدم، وتذكرهم بنسبهم السماوي الكريم، وتصرفهم إلى تكريس الجهود لمحاربة الإلحاد والفساد.... إننا نستريح من صميم قلوبنا إلى قيام اتحاد بين الصليب والهلال....". "من هنا نعلم"(ص53 ـ 66)، وانظر "كشف موقف الغزالي من السنة وأهلها" للعلامة ربيع المدخلي.
2) الترابي، حيث قال:" إنّ الوحدة الوطنية، تشكل واحدة من أكبر همومنا، وإننا في الجبهة الإسلامية نتوصل إليها بالإسلام على أصول الملة الإبراهيمية، التي تجمعنا مع المسحيين بتراث التاريخ الديني المشترك، وبرصيد تاريخي من المعتقدات والأخلاق وإننا لا نريد الدين عصبية عداء ولكن وشيجة إخاء في الله الواحد " . "مجلة المجتمع الكويتية" الإخوانية (العدد:736 ) في 8/10/1985م .
(15) كما في حديثه لجريدة الراية القطرية (عدد:4696) بتاريخ 24 شعبان 1415هـ.
(16) وقد أولعت فرقة الإخوان المسلمين ببدعة فرعونية؛ ألا وهي تأبين الميت، فلعل فعل القرضاوي هذا من جرّاء تأثره بهذه البدعة.
وقد سئل الإمام العلامة ابن باز عن أصل التأبين، ودليل مشروعيته، فأجاب بما نصّه:
" أولا: الأصل فيها أنها عادة فرعونية، كانت لدى الفراعنة قبل الإسلام، ثم انتشرت عنهم وسرت في غيرهم ، وهي بدعة منكرة لا أصل لها في الإسلام، ويردّها ما ثبت من قول النبي صلّى الله عليه وسلّم:" من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ".
ثانيا: تأبين الميت ورثاؤه على الطريقة الموجودة اليوم من الاجتماع لذلك والغلو في الثناء عليه لا يجوز؛ لما رواه أحمد وابن ماجة وصححه الحاكم من حديث عبد الله بن أبي أوفى قال:" نهى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم عن المراثي، ولما في ذكر أوصاف الميت من الفخر غالبا وتجديد اللوعة وتهييج الحزن.
وأما مجرد الثناء عليه عند ذكره، أو مرور جنازته أو للتعريف به بذكر أعماله الجليلة ونحو ذلك مما يشبه رثاء بعض الصحابة لقتلى أحد وغيرهم فجائز؛ لما ثبت عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: مروا بجنازة فأثنوا عليها خيرًا؛ فقال صلّى الله عليه وسلّم:" وجبت "، ثم مروا بأخرى، فأثنوا عليها شرا؛ فقال صلّى الله عليه وسلّم: "وجبت "، فقال عمر رضي الله عنه: ما وجبت؟ قال صلّى الله عليه وسلّم:" هذا أثنيتم عليه خيرا فوجبت له الجنة، وهذا أثنيتم عليه شرا فوجبت له النار، أنتم شهداء الله في الأرض ". "مجموع فتاوى ومقالات متنوعة"(13/398 ـ 400).
(17) نعم الأصل في زيارتهم، وعيادة مرضاهم، ونحو ذلك، أن يكون المقصد فيه الدعوة إلى الله تبارك وتعالى، وقد وُجّه سؤال لاللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء حول تعزية الكافر القريب، فكان الجواب بما نصه:
" إذا كان قصده من التعزية أن يرغبهم في الإسلام فإنه يجوز ذلك، وهذا من مقاصد الشريعة، وهكذا إذا كان في ذلك دفع أذاهم عنه، أو عن المسلمين؛ لأن المصالح العامة الإسلامية تغتفر فيها المضار الجزئية.
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو، عضو، نائب رئيس اللجنة، الرئيس
عبدالله بن قعود، عبدالله بن غديان، عبدالرزاق عفيفي، عبدالعزيز بن عبدالله بن باز.
"فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء"(9/132).
وقد سئل العلامة محمد بن صالح العثيمين عن حكم تعزية الكافر، فأجاب بما نصّه:
" المسألة الثانية: تعزية الكافر إذا مات له من يعزى به من قريب أو صديق. وفي هذا خلاف بين العلماء فمن العلماء من قال: إنّ تعزيتهم حرام، ومنهم من قال: إنها جائزة. ومنهم من فصّل في ذلك فقال: إن كان في ذلك مصلحة كرجاء إسلامهم، وكف شرهم الذي لا يمكن إلا بتعزيتهم، فهو جائز وإلا كان حراماً.
والراجح أنّه إن كان يفهم من تعزيتهم إعزازهم وإكرامهم كانت حراماً، وإلا فينظر في المصلحة. "مجموع فتاوى ابن عثيمين"(2/304).
وقد أورد العلامة الألباني حديث وفاة أبي طالب، وأمره عليًا بدفنه، ثم علّق عليه بقوله:
" ومن الملاحظ في هذا الحديث أن البّنيّ صلّى الله عليه وسلّم لم يُعزِّ علياً بوفاة أبيه المشرك، فلعله يصلح دليلاً لعدم شرعية تعزية المسلم بوفاة قريبه الكافر، فهو من باب أولى دليل على عدم جواز تعزية الكفار بأمواتهم أصلاً ". "أحكام الجنائز وبدعها"(ص169).
(18) أحاديث القيام للجنازة كثيرة، وبعضها في الصحيحين، كحديث جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: مرت جنازة فقام لها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وقمنا معه، فقلنا: يا رسول الله إنّها يهودية، فقال:" إنّ الموت فزع فإذا رأيتم الجنازة فقوموا ". متفق عليه.
(19) هذا بعض التعليلات التي عُلّل بها القيام للجنازة كما مرّ معك من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنه المتفق عليه:" إنّ الموت فزع فإذا رأيتم الجنازة فقوموا ". وهناك بعض التعليلات ومنها:
1) أنّ سبب القيام كان للملائكة، وذلك لم رواه النسائي(1929) بإسناد صحيح عن أنس رضي الله عنه أنّ جنازة مرت برسول الله فقام، فقيل: إنها جنازة يهودي، فقال:" إنما قمنا للملائكة".
2) أن سبب القيام للجنازة هو كونها نفسًا، وذلك للحديث المتفق عليه، فعن سهل بن حنيف وقيس بن سعد قالا: إنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم مرت به جنازة فقام، فقيل له إنها جنازة يهودي. فقال:" أليست نفسا؟". وانظر غير مأمور"تهذيب السنن" ( 4/313).
(20) هذا هو الحق في هذه المسألة؛ وهو أنّ القيام للجنازة نسخ بنوعيه؛ وهما:
1) قيام الجالس إذا مرت به.
2) قيام المشيّع لها عند انتهائها إلى القبر حتى توضع على الأرض. وقد ساق العلامة الألباني في كتابه العُجاب "أحكام الجنائز وبدعها"، الأدلة المتوافرة على نسخ القيام للجنازة، فانظرها(ص100 ـ 101).
(21) قال العلامة الألباني في الفقرة(118) من كتابه النافع الماتع "أحكام الجنائز": " ويجوز زيارة قبر من مات على غير الإسلام للعبرة فقط "، ثم ذكر حديثين فيهما زيارة الرسول صلّى الله عليه وسلّم قبر أمّه.
(22) فقد اخرج ابن ماجة(1573) عن ابن عمر رضي الله عنه قال: جاء أعرابي إلى النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم فقال: إنّ أبي كان يصل الرحم، وكان وكان، فأين هو؟ قال:" في النار ". فكأنّه وجد من ذلك فقال: يا رسول الله! فأين أبوك، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:" حيثما مررت بقبر مشرك فبشره بالنار "، قال: فأسلم الأعرابي بعد وقال: لقد كلفني رسول الله صلّى الله عليه وسلّم تعبًا؛ ما مررت بقبر كافر إلا بشرته بالنار.
وقد خرج العلامة الألباني هذا الحديث من وجه آخر في "السلسلة الصحيحة"(18)، وقال عقبه رحمه الله:
" وفي هذا الحديث فائدة هامّة أغفلتها عامة كتب الفقه، ألا وهي مشروعية تبشير الكافر بالنار إذا مرّ بقبره، ولا يخفى ما في هذا التشريع من إيقاظ المؤمن، وتذكيره بخطورة جرم هذا الكافر، حيث ارتكب ذنبًا عظيمًا تهون ذنوب الدنيا كلّها تجاهه ولو اجتمعت، وهو الكفر بالله عزّ وجلّ والإشراك به، الذي أبان الله تعالى عن شدّة مقته إياه حين استثناه من المغفرة فقال:" إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ "، ولهذا قال صلّى الله عليه وسلّم:" أكبر الكبائر أن تجعل لله ندًّا وقد خلقك " متفق عليه.
وإنّ الجهل بهذه الفائدة ممّا أدى ببعض المسلمين إلى الوقوع في خلاف ما اراد الشارع الحكيم منها؛ فإننا نعلم أنّ كثيرا من المسلمين يأتون بلاد الكفر لقضاء بعض المصالح الخاصة أو العامة، فلا يكتفون بذلك، حتى يقصدوا زيارة بعض قبور من يسمّونهم بعظماء الرجال من الكفار! ويضعون على قبورهم الأزهار والأكاليل، ويقفون أمامهم خاشعين محزونين؛ مما يُشعر برضاهم عنهم، وعدم مقتهم إياهم؛ مع أنّ الأسوة الحسنة بالأنبياء عليهم السّلام تقضي خلاف ذلك؛ كما في هذا الحديث الصحيح، واسمع قول الله عزّ وجلّ:" قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَاء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَداً " الآية.
هذا موقفهم منهم وهم أحياء، فكيف وهم أموات؟! ".
قلت: لعل القرضاوي ينكر هذا الحديث الصحيح، كإنكاره لكثير من الأحاديث الصحيحة التي لا توافق هواه الذي سيهوي به إن لم يتب ويرجع إلى الحق ويذعن له.
وصلِّ اللهم على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-28-2011, 05:51 PM
رد الشيخ علي رضا بن عبد الله بن علي رضا علي القرضاوي

القرضاوي والمذهب العقلاني
لا ينقضي عجبي ممن كتب في جريدة ( المدينة ) بملحق الرسالة تعقيباً على
الشيخ المحدث صالح اللحيدان في حكمه على الشيخ القرضاوي بأنه ليس من العلماء بل هو من ذوي الثقافة الإسلامية الكبار في هذه الأمة ، ومن الدعاة ، وأنه يورد في كتبه الضعيف والموضوع والحسن لغيره ، وأن الأولى به أن يبتعد عن مجال الفتاوى !
وأقول : لن نصرخ ونصخب على القراء ببيان الموقف الصحيح من القرضاوي ، بل
سنترك أهل العلم الربانيين يحكمون على ذلك من خلال تتبع بعض فتاواه
واجتهاداته الفقهية والمنهجية والعقدية!
في العقيدة :
1 - يرى الشيخ القرضاوي أن اليهود والنصارى هم إخواننا في الإنسانية ؛
وعليه فيمكننا أن نقول : أخونا اليهودي فلان ! وأخونا النصراني علان ! (
نحو وحدة فكرية للعاملين للإسلام ) ص81 بل وإخواننا المجوس والبوذيين باعتبار أنهم جميعاً عباد الله تعالى !
2- يرى الشيخ القرضاوي أن الجزية مصطلح ينبغي تغييره إذا كرهه ( إخواننا اليهود والنصارى )( أولويات الحركة الإسلامية ) ص162
3– يرى الشيخ القرضاوي أن الله تعالى لا يشاء إلا ما فيه الخير والحكمة ؛
ولهذا فهو يتفق مع ابن عربي الذي قال بأن الله قضى : أي شاء وقدر أن لا يعبد إلا هو سبحانه ! .
فعابد المسيح وعابد العزير وعابد الله تعالى كلهم قد حكم الله بمشيئته ألا
يعبدوا إلا إياه ؛ فهذه إرادة الله تعالى فينبغي لنا أن نرضى بتعدد
الديانات والمعبودات ؛ لأن هذه هي مشيئة الله تعالى عند الشيخ القرضاوي !
فهو سوى بين المشيئة القدرية الكونية ، وبين المشيئة الشرعية الدينية .
ومن المعلوم عند علماء السلف الصالح أن الله تعالى وإن أراد أن يكون هذا
الاختلاف والتعدد قدراً ؛ فإنه سبحانه لا يرضاه لهم شرعاً ، بل لا يرضى سبحانه للناس جميعاً إلا الإسلام ديناً ( فتاوى معاصرة ) 2 / 677 – 678
ومن المقطوع به عند أهل السنة من السلف الصالح أن قوله تعالى ( وقضى ربك )
أي أمر لا حكم ؛ وإلا لقلنا بقول أصحاب وحدة الوجود كابن عربي وجلال الدين
الرومي والصدر القونوي وغيرهم ممن يصحح الديانات كلها ؛ وأن الطرق إلى الله تعالى بعدد الأنفاس !!
- يرى الشيخ القرضاوي أن غرس العقيدة ليس من الضروري أن نظل ندعوا الناس
إليه ثلاثة عشر عاماً ؛ لأننا بين أناس مسلمين يؤمنون بأن لا إله إلا الله
، وأن محمداً رسول الله ، فليسوا محتاجين أن نعلمهم العقيدة مثل هذه المدة
!! ( أولويات الحركة الإسلامية ) ص128 ولا أدري ما هو رأي القرضاوي في
دعاء الأموات والطواف حول القبور والضلالات والبدع التي تعج بها البلاد
الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها و من أناس يقولون ليل نهار : لا إله إلا الله محمد رسول الله !!
– يرى الشيخ القرضاوي أن عقيدة الأشاعرة في تفويض معاني الصفات الإلهية هو
المذهب الحق الواجب اتباعه ضارباً عرض الحائط مذهب السلف الصالح من
الصحابة والتابعين وأتباعهم في أن الصواب هو أن هذه الصفات معروفة معانيها
وإنما الواجب تفويض كيفياتها ( المرجعية العليا في الإسلام ) ص 301 ،302
- يرى الشيخ القرضاوي أن عداء المسلمين لليهود ليس من أجل عقيدتهم الكفرية
، بل من أجل قطعة الأرض التي اغتصبوها من الفلسطينيين ! ( مجلة البيان ) العدد 124
- يرى الشيخ القرضاوي أن أعداء الصحابة ومتهمي الصديقة عائشة رضي الله
عنها وعنهم أجمعين والقائلين بتحريف القرآن الكريم لا يختلفون عن المسلمين
في شيء كبير ؛ وإنما هي خلافات في الفروع والمسائل الفقهية ! ( الخصائص
العامة للإسلام ) ص209 ، و( ملامح المجتمع المسلم ) ص41 ، و ( العبادة في
الإسلام ) ص170 ، و ( الإسلام والعلمانية ) ص 178
وهناك أمور لا يتسع المقال لها جميعاً ، ولعلها لو جمعت لأتت في مجلد !
في الحديث والسنة النبوية :
- لم يخطئ المحدث صالح اللحيدان عندما وصف الشيخ القرضاوي بما وصفه به ؛
بل لعله قد لين حفظه الله تعالى القول فيه ؛ فلو تيسر له ولغيره من أهل
العلم سبر كثير من كتب القرضاوي لوجد فيها الطامات من استدلال بالضعيف
والواهي والمكذوب ، ومن تقديم العقل على النقل عند التعارض بزعمه ، ومن لي
أعناق النصوص - ولو كانت غير صحيحة وغير صريحة - لتتوافق مع مذهبه الذي يدعو إليه في الأخوة الإنسانية المزعومة !
وهذا مثال من أمثلة كثيرة تقطع بجهل القرضاوي في علم الحديث والسنة عموماً :
القرضاوي وجهله بالحديث : ما النتيجة ؟
ذكر د. يوسف القرضاوي في كتابه ( ملامح المجتمع المسلم الذي ننشده ) ص139
أن العباد كلهم إخوة في الإنسانية ؛ سواءً كانوا مسلمين أو نصارى أو ..... إلخ !!
واستدل لذلك بحديث رواه الإمام أحمد في ( المسند ) 4 / 396 من حديث زيد بن
أرقم رضي الله عنه قال : ( كان نبي الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول في
دبر صلاته : اللهم ! ربنا ورب كل شيء أنا شهيد أنك أنت الرب وحدك لا شريك
لك – مرتين – ربنا ورب كل شيء أنا شهيد أن محمداً عبدك ورسولك ، ربنا ورب كل شيء أنا شهيد أن العباد كلهم إخوة ... ).
وقد ذكر مثل هذا الضلال الآخر- الأجهل – المدعو فهمي هويدي في كتابه ( مواطنون لا ذميون ) ص85 .
وأقول : الحديث لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ؛ ففيه : داود بن رشاد الطفاوي قال ابن معين : ليس بشيء .
وذكره ابن حبان في ( الثقات ) على قاعدته المعروفة في توثيق الضعفاء والمجاهيل ! ولهذا جزم الحافظ بضعفه فقال : لين الحديث . ( التقريب ) 1793 . وفيه علة أخرى وهي : جهالة عين أبي مسلم البجلي ؛ فإنه لم يرو عنه إلا الطفاوي ، وقد تقدم أنه لين الحديث ؛ وهو قريب في الجهالة أيضاً من البجلي!
فالحديث لا تجوز نسبته إلى النبي عليه الصلاة والسلام ؛ فكيف بمن استدل به
على إثبات الأخوة المزعومة بين المسلمين وغيرهم من اليهود والنصارى !!
وقد سود القرضاوي كتابه ( فقه الزكاة ) 2 / 1020 بهذا الحديث غير الصحيح غير الصريح في تأييد مذهبه في الأخوة الإنسانية !وقد أورد الشيخ القرضاوي حديثاً منكراً لطالما نافح عنه العصرانيون ودعاة
التقريب بين الأديان ، وذلك في كتابه ( الحلال والحرام ) ص329 ألا وهو : (
من آذى ذمياً فأنا خصمه ، ومن كنت خصمه خصمته يوم القيامة ) فقد زعم أنه حديث حسن رواه الخطيب بإسناد حسن !!
وهذه وحدها تكفي لبيان مدى معرفة القرضاوي بالحديث ؛ فإنه مع كون سنده
ضعيفاً جداً فيه متروك الحديث ، فقد استنكره الخطيب نفسه في ( تاريخ بغداد
) 8 / 370 فقال : ( وهذا حديث منكر بهذا الإسناد ، والحمل فيه عندي على
المذكر ( العباس بن أحمد ) فإنه غير ثقة ) ! وقد أورده صاحب ( تنزيه
الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة الموضوعة ) في كتابه 2 / 181 – 182
وهذا مثال آخر يزيل الغشاوة عن أعين المغرورين بعلم الشيخ :
القرضاوي والطعن في الأحاديث الصحيحة
ظهر في الأسواق كتاب جديد للدكتور يو سف القرضاوي بعنوان : ( نحو موسوعة للحديث الصحيح مشروع منهج ٍ مقترح )
والقرضاوي معروف بمنهجه العقلاني كبقية العقلانيين من أمثال الغزالي الذي
ينكر صحة حيث : ( ما أفلح قوم ولو أمرهم امرأة ) مع علمه بأنه في ( صحيح البخاري ) !
فكيف استخدم القرضاوي عقله في هذا الكتاب لدعم منهجه العقلاني ؟
لقد ضرب القرضاوي مثالاً للحديث الذي يتوقف فيه العقل بزعمه ، فقال :
( وقد تبين لي من خلال البحث والممارسة : أن كل متن يتوقف فيه العقل
المعاصر ( !! ) لا يخلو سنده من كلام فيه ، ومن ثغرة يمكن الناقد ( كذا)
أن يدخل منها ، وخصوصاً إذا رجع إلى الأئمة النقاد القدامى ، مثل ابنالمديني وابن معين وابن مهدي وأبي حاتم الرازي والبخاري وأمثالهم ولنضرب مثالاً لذلك ، فالمثال ( كذا ) يتضح المقال حديث : ( بعثت بين يدي الساعة بالسيف
ثم أخذ القرضاوي بسرد تحقيقات بعض الأعلام المعاصرين للحديث من أمثال الشيخ أحمد شاكر ، والألباني
وأخيراً وصل إلى النتيجة التالية :
( وبهذا تبين لنا أن الحديث لم يأت من طريق واحدة صحيحة متصلة سالمة من النقد ، وإنما صححه من صححه بطرقه ، وكلها لا تسلم من مقال ، ولم تكثر إلى درجة يقال : يقوي بعضها بعضا ً ( ! ) على أن التصحيح بكثرة الطرق - وإن لم يكن معروفاً عند المتقدمين من أئمة الحديث ( !! ) – إنما يُعمل به في القضايا اليسيرة ، والأمور الجزئية البسيطة ( ! ) لا في مثل هذا الحديث الذي يعبر عن عنوان الإسلام واتجاهه : هل بُعث الرسول بالرحمة أو بعث بالسيف ؟ )
ثم عظم القرضاوي الشيخ شعيباً الأرناؤوط وتحقيقه الذي مال فيه إلى تضعيف السند ( عندما أصبح على حد قول القرضاوي : أكثر نضجاً واستقلالاً من ناحية ، وحيث غدا يشاركه خمسة آخرون من العلماء ، فهو عمل جماعي له قيمته ) ويعني القرضاوي تحقيق شعيب لـ( مسند أحمد ) في الجزء السابع الذي اشترك فيه مع الشيخ شعيب : محمد نعيم العرقسوس وإبراهيم الزئبق !!
وسوف أختصر الرد على القرضاوي في نقاط مركزة :
1- قوله : كل متن يتوقف فيه العقل المعاصر إلى آخر هذا الهراء هو نفسه
الباب الذي أُتِيَ منه العقلانييون حديثاً ومن قبلهم أجدادهم المعتزلة قديماً
فما أنكر من أنكر أحاديث الصفات إلا من باب المعارضة للعقل العفن عند أولئك الضالين
وما أنكرت المعتزلة معجزات الرسول عليه الصلاة والسلام الحسية وغيرها سوى
القرآن الكريم إلا من هذا الباب ؛ لأنها لا تتماشى مع عقول أهل العصر ! أليس الغزالي هو الذي أنكر الأحاديث في ( الصحيحين ) المصرحة بالاستواء على العرش ؛لأنها تعارض العقل لما فيها من التجسيم بزعمه!؟
وعندي في هذا الموضوع عشرات الأمثلة التي تنادي بأعلى صوت بأن هؤلاء العقلانيين قد ألهوا العقل ، فأصبح معبودهم ، كما قال تعالى : ( أرأيت من اتخذ إلهه هواه أفأنت تكون عليه وكيلاً ) الفرقان آية 25
2 – زعمه التفريق بين منهج المتقدمين ومنهج المتأخرين من علماء الحديث في مسألة تقوية الحديث بالطرق والمتابعات مذهب فاسد ضال اتبع فيه القرضاوي بعض الضالين وعلى رأسهم المليباري والسعد وأذنابهما !
3 - تعظيمه للأرناؤوط ومن معه من المحققين الذين لا يعرف لهم كبير شيء في هذا الفن الشريف يدل بوضوح على اعتبار أن الألباني وشاكر دون هؤلاء !
4 - الإسلام كما أنه دين الرحمة ونبيه نبي المرحمة ، فهو دين الملحمة ونبيه نبي الملاحم ( كما ثبت في شمائل الترمذي برقم 360 ، وعند البغوي في ( شرح السنة ) برقم ( 3631 )
5 - ومن جهل القرضاوي بهذا الفن قوله : ( ولم تكثر - يعني طرقه - إلى درجة يقال : يقوي بعضها بعضاً ) !
فالمعروف عند المبتدئين في هذا العلم أن طريقين ليسا بشديدي الضعف كافيان لإثبات كون الحديث حسناً ، فكيف ,
وأحد طرقه حسنة لذاتها ، فإذا انضمت إليها طريق فيها ضعف محتمل ارتقى الحديث لدرجة الصحة
وقد ذكر العلماء ومنهم الخطابي رحمه الله وجه كونه عليه الصلاة والسلام
نبي الرحمة وبين كونه نبي الملاحم ، فقد نقل البغوي عنه نقلاً طيباً يدل
على بعثته عليه الصلاة والسلام كانت رحمة بالنسبة لبعثة غيره من الأنبياء
الذين استأصلت أممهم بالعذاب بعد قيام حجج الله عليهم والمعجزات التي معهم
، لكن نبي الرحمة بحق هو الذي بعث بالسيف لردع الكفار ومجاهدة الذين يصدون
عن سبيل الله مع عدم استئصالهم بالسيف بل للسيف بقية لمن بعدهم من الناس ؛ بخلاف العذاب العام الذي لا بقية معه
ثم أيد البغوي كلام الخطابي بأن ملك الجبال عندما أراد أن يطبق الأخشبين
على أهل مكة إن شاء عليه الصلاة والسلام ؛ فما كان من نبي الرحمة بحق إلا
أن قال : ( بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئاً )
5 – قال ابن كثير في تفسير قوله تعالى : ( وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد
ومنافع للناس ) الآية 25 من سورة الحديد ( وجعل الحديد رادعاً
لمن أبى الحق وعاند بعد قيام الحجة عليه (( ولهذا أقام رسول الله صلى الله عليه
بمكة بعد النبوة ثلاث عشرة سنة توحى إليه السور المكية ، وكلها جدال مع
المشركين ، وتبيان وإيضاح للتوحيد ، وتبيان للدلائل ، فلما قامت الحجة على
من خالف ، شرع الله الجهاد ، وأمرهم بالقتال بالسيوف ، وضرب الرقاب
،والهام ، لمن خالف القرآن وكذب به وعانده ) ( تفسير ابن كثير ) 8 /53
ثم أورد ابن كثير بهذه المناسبة حديث ( بعثت بالسيف بين يدي الساعة حتى
يُعبد الله وحده لا شريك له ، وجُعل رزقي تحت ظل رمحي ، وجُعل الذل
والصغار على من خالف أمري ، ومن تشبه بقوم فهو منهم ))
ومما تقدم يُدرك كل منصف أن القرضاوي جاهل بالحديث ، بل هو جاهل بمقاصد
الشريعة التي يدندن في كلامه وكتاباته بأنه من أفقه الناس فيها !
هذا من ناحية الدراية والمتن والذب عن الحديث من تلك الجهة
وأما صحة الحديث بمجموع طرقه رواية : فهذا لا يكابر فيه إلا رجلان : جاهل
أو متعصب لمذهب شيوخه العقلانيين إرضاءً لأهواء الغربيين والمستشرقين
الذين قال الله عنهم : ( ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم ) البقرة آية 120
فائدة : جود شيخ الإسلام ابن تيمية هذا الحديث في ( الفتاوى ) 25 / 331
مختصراً ؛ بل صرح بذلك في كتابه القيم ( اقتضاء الصراط المستقيم ) 1 / 269
- بتحقيق العقل - فقال : ( هذا إسناد جيد ؛ فإن وأما عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان فقال ابن معين ، وأبو زرعة ، وأحمد بن عبد الله : ليس به بأس ) اللهم اجعلنا هداة مهتدين غير ضالين ولا مضلين
ومن الأمثلة على هذه العقلانية أو مذهب المعتزلة الجدد ما صرح به الشيخ
القرضاوي من تقسيم للسنة إلى ( سنة تشريعية ) و ( سنة غير تشريعية ) !
فالأولى هي الواجبة على المسلم ، وأما الثانية فهي غير ملزمة للمسلم – عياذاً بالله من الهوى –
كأحاديث الطب النبوي جميعها ؛ بل ذهب إلى أبعد من هذا فقال بأن أحاديث
نصاب البقر في الزكاة ، والعفو عن زكاة الخيل مما قاله النبي عليه الصلاة
والسلام بوصفه إماماً ، فلا يلزمنا الأخذ بها !! ( السنة مصدراً للمعرفة والحضارة ) ص48 ،60 ،65 ، 66 ، 79
ووالله ! إنها لإحدى الكبر : هذه البدعة التي ابتدعها العقلانيون
والمعتزلة الجدد لضرب السنة ضربة لم يفلح فيها المستشرقون وأعداء الإسلام
؛ فقدمها هؤلاء العصرانيون العقلانيون لهم لقمة هنيئة مريئة !!
ولا أدري ما هو موقف هؤلاء القوم من حديث : ( اكتب فوالذي نفسي بيده ما خرج من بينهما إلا حق - يعني شفتيه - )
انظر تخريجه في ( السلسلة الصحيحة ) لشيخنا محدث العصر الألباني رحمه الله تعالى برقم ( 1532 )
في الفقه والاجتهاد :
يرى الشيخ القرضاوي أن اللحية ليست واجبة على المسلم ! ( الحلال والحرام ) ص92
يرى الشيخ إباحة الأغاني ! ( الحلال والحرام ) ص273
يرى الشيخ إباحة أكل الحيوانات التي ماتت بطريق الصعق الكهربائي !
ولمزيد من البيان والفوائد راجع ( الإعلام بنقد كتاب الحلال والحرام ) للعلامة الفوزان حفظه الله
في المنهج والدعوة :
يتفق الشيخ القرضاوي مع القائلين بالقاعدة الباطلة ( نتعاون فيما اتفقنا عليه ، ويعذر بعضنا بعضاً فيما اختلفنا فيه ) !
فهو في سبيل هذه القاعدة لا يرى بأساً من التعاون مع أصحاب البدع المكفرة
من الفرق الضالة وأصحاب الخرافات والشركيات ، وما عدا فرقتي البهائية
والقاديانية - فقط - فيجب علينا أن نطبق هذه القاعدة ( الذهبية ) على حد تعبيره معهم !
ولهذا فالشيخ مشغول بالأصول عن الفروع ، وبالكليات عن الجزئيات !! (
الصحوة الإسلامية وهموم الوطن العربي والإسلامي ) ص185 ، و ( أولويات الحركة الإسلامية ) ص3
لكن ما هي الأصول عند الشيخ القرضاوي ؟ أهي العقيدة الصحيحة ودعوة الناس
للتوحيد الخالص أم هي ملاحقة العلمانيين والماركسيين والصهاينة ولو كان
ذلك على حساب التوحيد بحجة الجمع والتكتيل ، وأن أعداء الأمة يتربصون بها
فلا داعي الآن لبيان التوحيد ونشر السنة ، فهي عند الشيخ من الفروع لا
الأصول ، ومن الجزئيات لا الكليات !! ( الصحوة الإسلامية بين الجحود والتطرف ) ص71
يقول الشيخ العلامة الفقيه ابن عثيمين رحمه الله تعالى في ( الصحوة
الإسلامية : ضوابط وتوجيهات ) ص171 : ( رأينا في هذه الكلمة أن فيها إجمالاً :
أما أن نجتمع فيما اتفقنا فيه ؛ فهذا حق وأما أن يعذر بعضنا بعضاً فيما اختلفنا فيه ؛ فهذه فيه تفصيل : فما كان الاجتهاد فيه سائغاً ؛ فإنه يعذر بعضنا بعضاً فيه ، ولكن لا يجوز أن تختلف القلوب من أجل هذا الخلاف وأما إن كان الاجتهاد غير سائغ ؛ فإننا لا نعذر من خالف فيه ، ويجب عليه أن يخضع للحق ، فأول العبارة صحيح ، وأما آخرها فيحتاج إلى تفصيل )
فهل الخلاف مع أولئك المنحرفين عن الإسلام من أصحاب البدع المغلظة سائغ عند الشيخ القرضاوي ؟!
ونصيحتي لهذا الذي كتب هذه المقالة في الذب عن الشيخ القرضاوي أن يتقي الله تعالى في المنصب الذي يرأسه لمعهد باسم سماحة العلامة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله تعالى الذي كان حرباً على المبتدعة وأهل الضلال والشرك ؛ فيتبعه رحمه الله في خطاه على المنهج والعقيدة السلفية
وكتبه / علي رضا بن عبد الله بن علي رضا

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-28-2011, 05:59 PM
"حوار هادي مع الشيخ القرضاوي".

[في حديث الافتراق]



الحديث الأول

أخرج الترمذي (2640) وأبو داود (4596) وابن ماجه (3991) كل منهم في السنن له، وأحمد في المستدرك (2\\332) وابن أبي عاصم (1\\33) وابن نصر (58) كل منهما في السنة له، وأبو يعلى (5910، 5978، 6117) وابن حبان في الصحيح (6247، 6731) والآجري في الشريعة (21، 22) والحاكم في المستدرك على شرط مسلم (1\\128) وابن بطة في الإبانة (273) والبيهقي في السنن الكبرى (10\\208) والاعتقاد (ص307) وعبد القاهر في الفرق (ص5) وابن الجوزي في التلبيس (18) من طرق عن محمد بن عمرو بن علقمة (حسن الحديث)، عن أبي سلمة (ثقة)[1]، عن أبي هريرة t قال: قال رسول الله r:

« تَفَرَّقَتْ الْيَهُودُ عَلَى إِحْدَى وَسَبْعِينَ أَوْ اثْنَتَيْنِ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً. وَالنَّصَارَى مِثْلَ ذَلِكَ. وَتَفْتَرِقُ أُمَّتِي عَلَى ثَلاثٍ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً».

و صحّحه الترمذي و ابن حبان (14\\140) و الحاكم و الذهبي والمنذري، و الشاطبي في الاعتصام (2\\189) و السيوطي في الجامع الصغير (2\\20)، وجوّده الزين العراقي في تخريج أحاديث الإحياء.

أقوال العلماء في محمد بن عمرو بن علقمة:

* الإمام ابن المبارك: قال: لم يكن به بأس.

* الإمام أحمد بن حنبل: قال ابنه عبد الله: سألته عن سهيل بن أبي صالح ومحمد بن عمرو بن علقمة أيهما أحب إليك؟ فقال: ما أقربهما! ثم قال: سهيل –يعني أحب إلي-. وسهيل هذا أقل ما يقال عنه إنه حسن الحديث.

* يحيى بن سعيد القطان (متعنّت)[2]: قال ابن المديني: قلت ليحيى: محمد بن عمرو كيف هو؟ قال: تريد العفو أو تشدد؟ قلت: بل أشدد، قال: ليس هو ممن تريد... وسألت مالكاً عن محمد بن عمرو فقال فيه نحواً مما قلت لك. اهـ.

وهذا القول من الإمام يحيى يدل على أن محمد بن عمرو ليس هو ممن يذكر في الدرجة العليا من الحفظ والذين يقتصر عليهم عند التشدد، أما في حال الاعتدال فلا يدلنا على رأيه فيه إلا كلامه هو. فقد قال: وأما محمد بن عمرو فرجل صالح ليس بأحفظ الناس للحديث.

وسئل عن سهيل بن أبي صالح ومحمد بن عمرو بن علقمة فقال: محمد بن عمرو أعلى منه. وقال ابن المديني: سمعت يحيى بن سعيد يقول: محمد بن عمرو أحب إلي من ابن حرملة.

ونجد هنا أن يحيى بن سعيد القطان قد فضله على ابن إسحاق وابن حرملة وكل منهما حسن الحديث، فماذا يكون قول الإمام يحيى في من هو أفضل منهما؟ لا بد أنه لا ينزل عن رتبة الحسن.

* يحيى بن معين (متشدد): قال ابن أبي خيثمة: سئل يحيى بن معين عن محمد بن عمرو، فقال: ما زال الناس يتقون حديثه، قيل له: وما علة ذلك؟ قال: كان يحدث مرة عن أبي سلمة بالشيء من رأيه ثم يحدث به مرة أخرى عن أبي سلمة عن أبي هريرة.

وهذا مفاده أن مأخذ الإمام ابن معين على محمد بن عمرو يتناول جزئية تتعلق ببعض رواياته لفتاوى أبي سلمة ونسبتها خطأ إلى أبي هريرة رضي الله عنه، وقبل أن يتهمنا أحد بالتعنت ولي أعناق النصوص، ليجبنا عن قول ابن معين في محمد بن عمرو: ثقة، كما رواه عنه كل من ابن طهمان وابن محرز وابن أبي مريم وابن أبي خيثمة؟

وقد قدمه على ابن إسحاق أيضاً كما رواه الكوسج عنه، وابن إسحاق (صاحب السّيَر) حسن الحديث كما مر.

وقال عبد الله بن أحمد عنه: سهيل والعلاء وابن عقيل حديثهم ليس بحجة ومحمد بن عمرو فوقهم.

وجدير بالانتباه أن حديث افتراق الأمة ليس مما يقال بالرأي بل هو من النبوءات، فلا يرد عليه أن يكون من رأي أبي سلمة أصلاً فزال ما يخشى من خطئه في أسوأ الأحوال.

* الإمام علي بن المديني (متشدد): قال: ثقة.

* أبو حاتم الرازي (متشدد جداً): قال: «صالح الحديث يكتب حديثه، وهو شيخ». وقد قال الذهبي في السير (13\\260): «إذا وَثَّقَ أبو حاتم رجلاً فتمسّك بقوله. فإنه لا يوثِّق إلا رجلاً صحيح الحديث».

* النسائي (متعنّت): قال: ليس به بأس. وقال: ثقة.

* ابن عدي: «له حديث صالح. وقد حدث عنه جماعة من الثقات، كل واحد منهم ينفرد عنه بنسخة ويغرب بعضهم على بعض. ويروي عنه مالك غير حديث في الموطأ. وأرجو أنه لا بأس به».

* ابن حبان: ذكره في الثقات وقال: «كان يخطئ». وقال في مشاهير علماء الأمصار: «من جلة أهل المدينة ومتقنيهم».

* ابن شاهين: ثقة.

* محمد بن يحيى الذهلي: وثقه كما ذكر الحاكم عنه.

* الحافظ البيهقي: «كان لا يبلغ درجة يحيى – يعني ابن أبي كثير من كبار الأئمة-. قَبِلَ أهلُ العلم بالحديث حديثه فيما لا يخالف فيه أهل الحفظ».

وهذا كله يوجب اعتبار حديثه مما لا ينزل عن رتبة الحسن، ويكون إسناد هذا الحديث في أقل الأحوال حسناً لذاته. أما متن الحديث فهو صحيح متواتر كما نص الإمام السيوطي.

الحديث الثاني

أخرج أبو داود (4597) والدارمي (2560) كل منهما في السنن له، وأحمد في المسند (4\102) وابن أبي عاصم (1، 2، 65، 69) والمروزي (50، 51) كل منهما في السنة له، ويعقوب بن سفيان في المعرفة والتاريخ (2\ص331) والآجري في الشريعة (18) والطبراني في المعجم الكبير (19\376) –ومن طريقه أبي العلاء العطار في فتيا له (12)– والطبراني في الكبير أيضاً (19\377) وفي مسند الشاميين (1005، 1006) واللالكائي في شرح أصول الاعتقاد (1\150) والحاكم في المستدرك (1\ص128) وابن بطة العكبري في الإبانة (1\266، 268) والبيهقي في دلائل النبوة (6\ص541) و الأصبهاني في الحجة (#107) من طرق عن صفوان بن عمرو، حدثنا أزهر بن عبد الله (ثقة)، عن أبي عامر عبد الله بن لحي الهوزني (ثقة)[3]، عن معاوية بن أبي سفيان t، أن رسول الله r قام فينا، فقال:

«إِنَّ أَهْلَ الْكِتَابَ افْتَرَقُوا فِي دِينِهِمْ عَلَى اثِنْتَيْنِ وَسَبْعِينَ مِلَّةً وَإِنَّ هَذِهِ الْأُمَّةَ سَتَفْتَرِقُ عَلَى ثَلاثٍ وَسَبْعِينَ مِلَّةً –يَعْنِي الْأَهْوَاءَ–، كُلُّهَا فِي النَّارِ إِلا وَاحِدَةً، وَهِيَ الْجَمَاعَةُ. وَإِنَّهُ سَيَخْرُجُ مِنْ أُمَّتِي أَقْوَامٌ تَجَارَي بِهِمْ تِلْكَ الْأَهْوَاءُ كَمَا يَتَجَارَى الْكَلْبُ بِصَاحِبِهِ، فلا يَبْقَى مِنْهُ عِرْقٌ وَلا مَفْصِلٌ إِلا دَخَلَهُ». قال معاوية t: «والله يا معشر العرب لئن لم تقوموا بما جاء به نبيكم r، لغيركم من الناس أحرى أن لا يقوم به».

و قد صحّحه الحاكم أبو عبد الله في المستدرك و الإمام الذهبي في التلخيص، و جوّده الحافظ العراقي في تخريج الإحياء (3\230) و حسّنه أمير المؤمنين في الحديث ابن حجر العسقلاني في تخريج الكشاف (63)، و صحّحه شيخ الإسلام ابن تيمية في اقتضاء الصراط (1\118).

هذا إسناد قوي: صفوان وأبو عامر ثقتان ثبتان. وأزهر بن عبد الله الحمصي (وجزم البخاري أنه أزهر بن سعيد) هذا، ناصبي ثقة. وقد تكلم فيه ابن الجارود والأزدي وأبو داود لأجل بدعة النصب كما نص الحافظ ابن حجر في التهذيب (1\178)، أما في الرواية فهو حجة. ولذلك احتج به أبو داود في سننه. وقد وثقه كذلك ابن خلفون وابن وضاح والعجلي وابن حبان، وقال الذهبي في الميزان: تابعيٌّ حسن الحديث.

وقد علم من طريقة الحفاظ أن المبتدع له بدعته ولنا روايته. وقد نصوا على أن في الصحيحين جملة من غلاة المبتدعة لم يتوقف أهل الصحيحين عن الاحتجاج بهما. فالناصبي يكره علياً t بينما الخوارج تكفره. و مع ذلك فالبخاري احتج في صحيحه بعمران بن حطان و هو من زعماء الخوارج و كان داعي إلى بدعته، وله قصيدة في مديح قاتل علي t. و كذلك مذهب جمهور علماء الحديث أن يأخذوا بالحديث عن صاحب البدعة إن كان ثقة، اللهم إلا الروافض لأنهم كانوا يستحلون الكذب. وإنما ذكر بعض الحفاظ كالجوزجاني أنه يتوقف في رواية المبتدع الغالي إذا روى ما يؤيد بدعته، وليس هذا على تسليمه مما نحن فيه. إذ ليس هذا الحديث بأي حال متعلق ببدعة النصب و خاصة أنه روي من وجوه كثيرة عن طريق رواة كانوا معادين للدولة الأموية و بعضهم شيعة (و ليس رافضة) كما سنرى.

وكتطبيق عملي نرى الحفاظ تتابعوا على تقوية هذه الطريق وتثبيتها: كالذهبي وابن تيمية والعراقي وابن حجر. فما الذي تريد أن تُعَلّمه لهؤلاء الحفاظ يا دكتور، دون أن يكون معك نصير من مثلهم؟!
أحاديث مرفوعة أخرى

وقد روي هذا الحديث عن عدد من الصحابة. فقد روي عن أبي أمامة[4] وعن أنس بن مالك[5]، وفيه أن الفرقة الناجية هي «السواد الأعظم». وقد روي بلفظ فيه أن الفرقة الناجية هي «ما أنا عليه اليوم وأصحابي»، وذلك عن عبد الله بن عمرو بن العاص[6] وأنس بن مالك[7]. وروي بلفظ فيه أن الفرقة الناجية هي «الجماعة» من طريق سعد بن أبي وقاص[8] وعوف بن مالك[9] وأنس بن مالك[10]. وقد روي عن عوف بن مالك مرفوعاً بلفظ: «ستفترق أمتي على بضع وسبعين فرقة. أعظمها فرقة قومٌ يقيسون الأمور برأيهم، فيحرمون الحلال ويحللون الحرام»[11]. وعن عبد الله بن مسعود في حديث طويل[12]، وعن عبد الله بن سلّام[13]، وعن جابر بن عبد الله[14].

وهذه الطرق –وإن كان في بعضها مقال– إلا أنها تقوّي الحديثين المحفوظين الذين تقدما آنفاً، وترفعهما بكل هذه الطرق الكثيرة إلى درجة التواتر المعنوي. والحديث ثبت عند أهل السنة كما أسلفنا، وثبت عند الأباضية في مسند الربيع (ص36)، وثبت عند الرافضة أيضاً لكن بزيادة موضوعة هي "ما أنا عليه وأهل بيتي"!أحاديث موقوفة

أخرج أبو النعيم من طرق في حلية الأولياء (5\8) والدَّارَقطني في عِلَلِه (4\188) عن محمد بن سوقة (ثقة)[15] عن أبي الطفيل (صحابي)[16] t عن علي بن أبي طالب t موقوفاًً: «تفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة، شرها فرقة تنتحل حبنا وتفارق أمرنا».

وقال ابن نصر المروزي في كتابه السنة (1\23): حدثنا يونس بن عبد الأعلى[17] أنبأ ابن وهب[18] أخبرني أبو صخر[19] عن أبي معاوية البجلي[20] عن سعيد بن جبير عن أبي الصهباء البكري[21] قال: سمعت علي بن أبي طالب، وقد دعا رأس الجالوت وأسقف النصارى. فقال: «إني سائلكم عن أمرٍ، وأنا أعلم به منكما، فلا تكتماني. يا رأس الجالوت، أنشدتك الله –الذي أنزل التوراة على موسى، وأطعمكم المن والسلوى، وضرب لكم في البحر طريقاً، وأخرج لكم من الحجر اثنتي عشرة عيناً، لكل سبط من بني إسرائيل عين– إلا ما أخبرتني على كم افترقت بنو إسرائيل بعد موسى؟ فقال له: ولا فرقة واحدة. فقال له –على ثلاث مرار–: «كذبت. والله الذي لا إله إلا هو لقد افترقت على إحدى وسبعين فرقة كلها في النار إلا فرقة». ثم دعا الأسقف فقال: «أنشدك الله الذي أنزل الإنجيل على عيسى، وجعل على رحله البركة، وأراكم العبرة، فأبرأ الأكمه، وأحيا الموتى، وصنع لكم من الطين طيوراً، وأنبأكم بما تأكلون وما تدخرون في بيوتكم». فقال: «دون هذا أصدقك يا أمير المؤمنين». فقال: «على كم افترقت النصارى بعد عيسى من فرقة»؟ فقال: لا والله ولا فرقة. فقال –ثلاث مرار–: «كذبت. والله الذي لا إله إلا هو لقد افترقت على اثنتين وسبعين فرقة كلها في النار إلا فرقة. فأما أنت يا زفر فإن الله يقول ]ومن قوم موسى أمة يهدون بالحق وبه يعدلون[ فهي التي تنجو. وأما أنت يا نصراني فإن الله يقول ]منهم أمةٌ مقتصدةٌ وكثير منهم ساء ما يعملون[ فهي التي تنجو. وأما نحن فيقول ]وممن خلقنا أمةٌ يهدون بالحق وبه يعدلون[ وهي التي تنجو من هذه الأمة».

قلت هذا إسنادٌ رجاله ثقات من رجال مسلم. ويشهد لذلك ما أخرجه ابن بطة في الإبانة عن عبد الله بن قيس (هو أبو موسى الأشعري t) قال: اجتمع عند علي t جاثليتو[22] النصارى و رأس الجالوت كبير علماء اليهود. فقال الرأس: «تجادلون على كم افترقت اليهود»؟ قال: «على إحدى و سبعين فرقة». فقال علي t: «لتفترقن هذه الأمة على مثل ذلك، و أضلها فرقة و شرها: الداعية إلينا (أهل البيت)! آية ذلك أنهم يشتمون أبا بكر و عمر رضي الله عنهما»[23].

ويشهد له كذلك ما أخرجه ابن نصر المروزي في "السنة" (ص24): حدثنا إسحاق بن إبراهيم (هو الإمام الشهير ابن راهويه) أنبأ عطاء بن مسلم[24]، قال سمعت العلاء بن المسيب (ثقة) يحدث عن شريك البرجمي (مستور ذكره ابن حبان في الثقات)، قال حدثني زاذان أبو عمر (ثقة)، قال: قال علي: «يا أبو عمر. أتدري على كم افترقت اليهود؟».قلت: «الله ورسوله أعلم». فقال: «افترقت على إحدى وسبعين فرقة، كلها في الهاوية إلا واحدة وهي الناجية. والنصارى على اثنتين وسبعين فرقة، كلها في الهاوية إلا واحدة هي الناجية. يا أبا عمر. أتدري على كم تفترق هذه الأمة؟». قلت: «الله ورسوله أعلم». قال: «تفترق على ثلاث وسبعين فرقة، كلها في الهاوية إلا واحدة وهي الناجية». ثم قال علي: «أتدري كم تفترق فيَّ؟». قلت: «وإنه يفترق فيك يا أمير المؤمنين؟!». قال: «نعم. اثنتا عشرة فرقة، كلها في الهاوية إلا واحدة فيّ الناجية وهي تلك الواحدة –يعني الفرقة التي هي من الثلاث والسبعين– وأنت منهم يا أبا عمر».

واعلم أن هذه الأحاديث –وإن كانت موقوفة على علي بن أبي طالب t– فإن حكمها بحكم الحديث المرفوع إلى رسول الله r. لأن هذا لا يعلمه أحد إلا بإخبارٍ من الوحي.

من فقه الحديث

نلاحظ من الجمع بين تلك الأحاديث النبوية الشريفة أن الفرقة الناجية: هي الجماعة، وهي السواد الأعظم من المسلمين، وهي الباقية على ما كان عليه رسول الله r وأصحابه رضوان الله عليهم. وأما باقي الفرق فكلها فرقٌ صغيرةٌ لا تبلغ الواحدة منها حجم الفرقة الناجية. وأعظم هذه الفرق الضالة عدداً وحجماً، قومٌ يقيسون الأمور برأيهم (أي وفق هواهم الشخصي)، فيحرمون الحلال ويحللون الحرام. وسبحان الله، ما أكثر ما نشاهد هؤلاء! أما أخبث هذه الفرق وأضلها، فهي الفرقة التي تدعي حب أهل البيت، لكنها تعصيهم وتفارق أمرهم.

وهذا التفرق هو في أصول العقيدة، وليس في المسائل الفرعية الفقهية. فإن الخلاف في مسائل الاعتقاد يسمى فرقة، بعكس الخلاف في مسائل الفقه الذي يسمى مذهباً. ومن هنا نعلم مقدار تخبط الجهلة الذين يقولون طالما أن المذاهب أربعة (حنفي، شافعي، مالكي، حنبلي)، فلم لا تكون خمسة بإضافة المذهب الإمامي؟ فهذا سؤال فاسد. لأنه لا يوجد شيء اسمه مذهب شيعي، إنما هي فرقة الشيعة. وهي في الواقع مقسمة لفرق كثيرة: منها من بقي في حظيرة الإسلام رغم انحرافهم كالزيدية، ومنهم من خرج من الإسلام كلية كالإمامية وبخاصة أتباع الخميني. والخلاف بيننا وبينهم هو في أصول العقيدة لا في الأمور الفقهية!

قال الإمام القرطبي في تفسيره (12\130): «هذا بين أن الافتراق المحذر منه في الآية والحديث، إنما هو في أصول الدين وقواعده. لأنه قد أطلق عليها مِللاً، وأخبر أن التمسك بشيء من تلك الملل موجبٌ لدخول النار. ومثل هذا لا يقال في الفروع، فإنه لا يوجب تعديل الملل ولا عذاب النار». وقال الإمام أبو منصور عبد القاهر بن طاهر التميمي: «قد علم أصحاب المقالات أنه r لم يُرِد بالفرق المذمومة: المختلفين في فروع الفقه من أبواب الحلال والحرام، وإنما قصد بالذم: من خالف أهل الحق في أصول التوحيد وفي تقدير الخير والشر، وفي شروط النبوة والرسالة وفي موالاة الصحابة، وما جرى مجرى هذه الأبواب. لأن المختلفين فيها قد كفَّر بعضهم بعضاً، بخلاف النوع الأول، فإنهم اختلفوا فيه من غير تكفير ولا تفسيق للمخالف فيه. فيرجع تأويل الحديث في افتراق الأمة إلى هذا النوع من الاختلاف».

والحديث يعتبر من أهم الأصول التي تدعو لتوحيد الأمة تحت عقيدة واحدة، وهو مثالٌ واضحٌ للأمر بالالتزام بالجماعة. وقد فهم بعض الحمقى الحديث بعكس ذلك. فظنوا أن الحديث يسبب تفريق الأمة. فقاموا –لا زادهم الله خيراً– بتحريف زيادة "كلها في النار إلا واحدة"، إلى "كلها في الجنة إلا واحدة، وهي الزنادقة" أو إلى "تفترق هذه الأمة على بضع وسبعين فرقة، إني أعلم أهداها الجماعة". وهذه كلها زيادات موضوعة باتفاق علماء الحديث. ومعناها باطلٌ لا ريب في ذلك، فإن الحقّ واحدٌ والصراط المستقيم واحد، لا طريق سواه.

وقد شرح شيخ الإسلام ابن تيمية هذا الحديث في مجموع الفتاوى (3\345-358)، فكان مما قاله: «ولهذا وصف الفرقة الناجية بأنها أهل السنة والجماعة و هم الجمهور الأكبر والسواد الأعظم. و أما الفرق الباقية فإنهم أهل الشذوذ والتفرق و البدع و الأهواء. و لا تبلغ الفرقة من هؤلاء قريباً من مبلغ الفرقة الناجية، فضلاً عن أن تكون بقدرها. بل قد تكون الفرقة منها في غاية القلة. وشعار هذه الفرق مفارقة الكتاب والسنة والإجماع، فمن قال بالكتاب والسنة والإجماع كان من أهل السنة والجماعة».

أقول: من الملاحظ هنا أن جميع الفرق الضالة -تقريباً- تشترك في أمر واحد و هو زعمهم أن أغلب المسلمين على ضلال. بل يريد بعضهم أن يقنعنا بأن فرقتهم –التي لا تتجاوز نسبة صغيرة جداً من المسلمين– هي على الصواب و باقي المسلمين على ضلال! وكل الفرق تدعي اتباع القرآن، لكن بعضها يحاول إنكار السنة جزئياً. أما من أنكرها كليةً فقد كفر، ولا يعتبر من هذه الفرق أصلاً. إذ أن هذه الفرق هي من المسلمين الضالين العصاة، وليست من الكفار. ولذلك لا يدخل الجهمية وغلاة الرافضة (الشيعة الإمامية) في هذه الفرق. ويبقى مخالفة إجماع السلف هو الذي يثبت به التفرق من الجماعة.

ثم قال شيخ الإسلام: «وبهذا يتبين أن أحق الناس بأن تكون هي الفرقة الناجية: أهل الحديث والسنة، الذين ليس لهم متبوع يتعصبون له إلا رسول الله. وهم أعلم الناس بأقواله وأحواله، و أعظمهم تمييزاً بين صحيحها وسقيمها. وأئمتهم فقهاء فيها، وأهل معرفة بمعانيها واتباعاً لها تصديقاً وعملاً، وحباً وموالاة لمن والاها ومعاداةً لمن عاداها. الذين يروون المقالات المجملة إلى ما جاء به من الكتاب والحكمة، فلا ينصبون مقالة ويجعلونها من أصول دينهم و جمل كلامهم، إن لم تكن ثابتة فيما جاء به الرسول. بل يجعلون ما بعث به الرسول من الكتاب و الحكمة (أي السنة) هو الأصل الذي يعتقدونه ويعتمدونه. وما تنازع فيه الناس من مسائل الصفات والقدر والوعيد والأسماء والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وغير ذلك، يردونه إلى الله ورسوله. ويفسرون الألفاظ المجملة التي تنازع فيها أهل التفرق والاختلاف. فما كان من معانيها موافقاً للكتاب والسنة أثبتوه، وما كان منها مخالفاً للكتاب والسنة أبطلوه. و لا يتبعون الظن وما تهوى الأنفس، فإن اتباع الظن جهلٌ. واتباع هوى النفس بغير هدى من الله، ظلمٌ. وجماع الشر: الجهل والظلم. قال الله تعالى ]وحملها الإنسان إنه كان ظلوماً جهولا[ إلى آخر السورة».

ثم قال مستدركاً: «ومما ينبغي أيضاً أن يعرف أن الطوائف المنتسبة إلى متبوعين في أصول الدين والكلام على درجات: منهم من يكون قد خالف السنة في أصول عظيمة. ومنهم (الكلام هنا عن الأشاعرة) من يكون إنما خالف السنة في أمورٍ دقيقة، ومن يكون قد رد على غيره من الطوائف الذين هم أبعد عن السنة منه، فيكون محموداً فيما رده من الباطل وقاله من الحق، لكن يكون قد جاوز العدل في رده بحيث جحد بعض الحق وقال بعض الباطل. فيكون قد رد بدعة كبيرة ببدعةٍ أخف منها. ورد بالباطل باطلاً بباطلٍ أخف منه. وهذه حال أكثر أهل الكلام المنتسبين إلى السنة والجماعة (أهل الكلام من أهل السنة و الجماعة هم الأشاعرة الذين ردوا على المعتزلة). ومثل هؤلاء إذا لم يجعلوا ما ابتدعوه قولا يفارقون به جماعة المسلمين، يوالون عليه ويعادون كان من نوع الخطأ. والله –سبحانه وتعالى– يغفر للمؤمنين خطأهم في مثل ذلك. ولهذا وقع في مثل هذا كثير من سلف الأمة وأئمتها: لهم مقالات قالوها باجتهاد، وهي تخالف ما ثبت في الكتاب والسنة. بخلاف من والى موافقه، وعادى مخالفه، وفرّق بين جماعة المسلمين، وكفّر وفسّق مخالفه دون موافقه في مسائل الآراء والاجتهادات، واستحل قتال مخالفه دون موافقه، فهؤلاء من أهل التفرق والاختلافات».

قلت: فخلاصة الأمر أن الأشاعرة نوعان: من رد على الرافضة و المعتزلة لكنه لم يضلل متبعي مذهب السلف و هؤلاء من أهل السنة و الجماعة و إن كانوا على خطأ. وأمثال هؤلاء الكثير من فقهاء أهل السنة كالعز بن عبد السلام. و نوع ممن ضلل متبعي السلف و فرق جماعة المسلمين، فهؤلاء أهل بدعة و لا شك. ومثال على ذلك الكوثري الهالك[25].

مناقشة تضعيف الشيخ للحديث

لقد قام الشيخ القرضاوي –هداه الله– في كتابه "الصحوة الإسلامية" بمحاولة للتشكيك بهذا الحديث العظيم القدر الذي يدعو المسلمين للوحدة في جماعة واحدة. وهو الحديث الذي تلقته الأمة على مر العصور بالقبول، واستشهد به العلماء في كتب العقائد والأحاديث. وبدأ بالطعن بحديث أبي هريرة بطعنه براويه محمد بن عمرو بن علقمة، فقال عنه: «ومن قرأ ترجمته في (تهذيب الكمال) للمزي وفي (تهذيب التهذيب) لابن حجر: عَلِمَ أن الرجل مُتَكلّمٌ فيه من قِبَلِ حِفظه، وأن أحدًا لم يوثقه بإطلاق، وكل ما ذكروه أنهم رجحوه على من هو أضعف منه؛ ولهذا لم يزد الحافظ في التقريب على أن قال: صدوق له أوهام. والصدق وحده في هذا المقام لا يكفي، ما لم ينضم إليه الضبط، فكيف إذا كان معه أوهام؟؟».

قلت بل وثقه بإطلاق علي بن المديني (متشدد) و النسائي (متشدد جداً) وابن معين (متشدد) و ابن شاهين و محمد بن يحيى الذهلي. وذلك تجده في ترجمته بتهذيب التهذيب لابن حجر (1\\179)، بالخط العربي الواضح. فما بال الشيخ القرضاوي لم ير ذلك، أم أنها العجلة وعدم التأني؟ وبعض هذا التوثيق في ترجمته في تهذيب الكمال (26\\212) كذلك. وأخشى أن نظارات الشيخ صارت بحاجة إلى تغيير! أما أنهم رجحوه على غيره، فقد وضّحنا رجحوه على رجالٍ أقل ما يقال عنهم أن حديثهم حسن، فماذا يكون حاله إذاً؟ لا بد أنه لا ينزل عن رتبة الحسن، إن لم يكن في مرتبة الصحيح. وهذا يُفترض أن يكون من البداهة!

أما عن وصف ابن حجر له بأنه صدوقٌ له أوهام، فلا يفيد تضعيفه مطلقاً كما ظن الشيخ القرضاوي. فهذا اللفظ أولاً مأخوذٌ من كتاب "تقريب التقريب" الذي يعطي فكرة مختصرة جداً عن الراوي، ولا يمكن أبداً الاقتصار عليه. بل لا بد من العودة لكتب التراجم الطويلة مثل تهذيب الكمال وتهذيب التهذيب، عدا الكتب المتخصصة في مواضيع معينة مثل: "طبقات المدلسين"، و " كتاب المختلطين"، و "الاغتباط لمعرفة من رمي بالاختلاط"، و"جامع التحصيل في أحكام المراسيل"، و"ذكر أسماء من تكلم فيه وهو موثق"، وكتب العلل والسؤالات. فقراءة عناوين ليس بكافٍ أبداً.

وعلماء الحديث يعلمون أن ابن حجر له اصطلاح خاص بكلمة صدوق في كتابه تهذيب التهذيب[26]. فهو يطلق كلمة صدوق على الثقة، فتراه يقول: «الطبقة الثالثة: ومنهم الصدوق، الثبت الذي يهم أحياناً - وقد قبله الجهابذة النقاد، وهذا يحتج بحديثه». وكم من ثقةٍ يُصحّح ابن حجر حديثه، وقد وصفه في التهذيب بأنه صدوق. أما أنّ له أوهاماً، فهذا عنوان مختصر (كما يسميه ابن حجر) يدلك على وجوب قراءة تراجمه جيداً وأن تعرف أين هذه الأوهام، كما تجده في التفصيل في "تهذيب التهذيب" لإبن حجر، و "ميزان الاعتدال" للذهبي، و "الكامل" لإبن عدي وغيره، فنتجنب عندها هذه الأوهام. وقد سبق وأوضحنا هذه الأوهام وأنها لا تؤثر في هذا الحديث. وإذا كان رأي الحافظ ابن حجر مقبول عند الشيخ القرضاوي، فلماذا لم يأخذ بقبوله للحديث مع زيادة «كلها في النار إلا واحدة»؟ أم أنه لا يأخذ إلا ما وافق هواه؟

ثم قال الشيخ القرضاوي عن زيادة "كلها في النار إلا واحدة": «وقد روي الحديث بهذه الزيادة من طريق عدد من الصحابة: عبد الله بن عمرو، ومعاوية، وعوف بن مالك، وأنس، وكلها ضعيفة الإسناد، وإنما قووها بانضمام بعضها إلى بعض». أقول هذه دعوى باطلة و على المدعي البينة. فليس من أسهل أن تقول عن رواية –لا توافق مزاجك الشخصي– أنها ضعيفة. لكن هذا القول ليس له وزن حتى تثبت ذلك. بل ثبت كثير من تلك الروايات أنها صحيحة بنفسها، كما سبق وأوضحنا بعون الله. وباعتبار أن الشيخ القرضاوي لم يجد مطعناً حقيقياً في حديث معاوية، فإنه استعان ليطعن في الحديث برأي ابن حزم الظاهري وابن الوزير الزيدي الشيعي!

هناك الكثير من علماء الشيعة الزيدية في اليمن ممن نبذوا التقليد واجتهدوا فتحولوا إلى المذهب السني. ومن هؤلاء: محمد بن إبراهيم الوزير (ت 840هـ)، و صالح بن مهدي المقبلي صاحب كتاب "العلم الشامخ"، و محمد بن إسماعيل الصنعاني (ت 852هـ) صاحب كتاب "سبل السلام"، و محمد ابن علي الشوكاني (ت 1250هـ) صاحب كتاب "نيل الأوطار"[27]، و مقبل الوادعي (ت 1422هـ) صاحب كتاب "إسكات... يوسف القرضاوي". لكن أكثر هؤلاء لم يتحول للمذهب السني بشكل كامل، بل بقيت عنده آثار من فلسفة المعتزلة وتأثيرات من تشيع الزيدية. وقد أشار الشيخ مقبل الوادعي إلى أن صالح بن مهدي المقبلي[28] قد بقي في مذهب وسط بين السنة من جهة، وبين المعتزلة والشيعة من جهة أخرى. علماً بأن هذا الأخير قد شنّع كثيراً على ابن الوزير وأشار إلى أنه باقٍ على اعتزاله. فماذا يكون ابن الوزير إن شنع عليه من كان متأثراً بالمعتزلة؟

ومن المعروف أن الزيدية قد أخذوا عقيدتهم من المعتزلة. وفي كتاب "العلم الشامخ في تفضيل الحق على الآباء و المشايخ" للمقبلي اليمني: «قال السيد الهادي بن إبراهيم الوزير[29] –و هو من أشد الناس شكيمة في نصرة مذهب الزيدية و التعصب لهم، و الرد على مخالفيهم–، فقال فيهم و في المعتزلة: "و إنهما فرقة واحدة في التحقيق إذا لم يختلفوا فيما يوجب الإكفار و التفسيق". ذكر هذا في خطبة منظومته التي سماها "رياض الأبصار" عدد فيها أئمة الزيدية و علماءها و علماء المعتزلة متوسلاً بهم. فذكر الأئمة الدعاة من الزيدية، ثم علماء المعتزلة، ثم علماء الزيدية من أهل البيت، ثم من شيعهم. و اعتذر عن تقديم المعتزلة على الزيدية بما لفظه: "و أما المعتزلة فقد ذكرت بعض أكابرهم، و كراسي منابرهم (قلت: يقال للعلماء، الكراسي) إذ هم الأعداد الكثيرة، و الطبقات الشهيرة. و رأيت تقديمهم على الزيدية لأنهم سادتها و علمائها. فألحقت سمطهم بسمط الأئمة و ذلك لتقدمهم في الرتبات، و لأنهم مشايخ سادتنا و علمائنا القادات"».

فإذا علمت هذا، لما استغربت دفاع ابن الوزير الشديد عن المعتزلة والشيعة، وإنكاره لحديث تفرق الأمم الصحيح الذي تلقته الأمة بالقبول، لأنه يطعن بقوة بالمعتزلة والشيعة. ولا يختلف أحد بأن ابن الوزير ليس من علماء الحديث باعترافه نفسه[30]، ولذلك لم يطعن بالحديث من جهة سنده بل طعن فيه برأيه ومزاجه الشخصي. ولهذا نقول أن شهادة ابن الوزير مردودة غير مقبولة: لأنه شيعي متعزلي، ولأنه ليس من علماء الحديث، ولأنه ليس له سلف من المتقدمين. وقد حاول الطعن حديث معاوية t الذي فيه «وواحدة في الجنة وهي الجماعة»، لأنها تدل على ضلال قومه. فزعم أن الحديث لم يصح لأن في إسناده ناصبي، يقصد أزهر بن سعيد. وقد سبق وتكلمنا عن هذا في تخريج الحديث، وقلنا أن الرجل كان ثقة في الحديث. فكيف نرد حديثه؟ و أئمة الحديث متفقين على جواز النقل عن صاحب البدعة إلا إن كانت مكفرة (كحال الرافضة). قال العراقي في "شرح مقدمة ابن الصلاح": «فاحتج البخاري بعمران بن حِطّان، و هو من الدعاة –أي دعاة الخوارج-. و احتجّا (أي البخاري ومسلم) بعد الحميد بن عبد الرحمان الحماني، و كان داعية إلى الإرجاء». وقد سبق وتكلمنا عن هذا بالتفصيل، فراجعه إن شئت.

ثم إن ابن الوزير (لما زاد ميله للسنة) قد صحح حديث معاوية هذا في كتابه "الروض الباسم في الذَّبِّ عن سُنة أبي القاسم" عندما تكلم في فصل خاص عن الصحابة الذين طعن فيهم الشيعة و منهم معاوية t. فسرد ما له من أحاديث و منها هذا الحديث! و بيّن الشيخ صالح المقبلي اليمني معنى الحديث، و تكلم عليه بكلام مطوّل رد فيه استشكال ابن الوزير معنى الحديث و وجهه التوجيه الصحيح. و قد نقل كلامه الإمام الألباني -رحمه الله- كاملاً في السلسلة عند الكلام عن الحديث المذكور[31].

هذا كله مع العلم أن مطاعن ابن حزم وابن الوزير كانت في زيادة «كلها في النار إلا واحدة»، وليس في أصل الحديث. فقد روى ابن حزم حديث: «ستفترق أمتي على بضعٍ وسبعين فرقة، أعظمها فرقة قوم يقيسون الأمور برأيهم فيحرمون الحلال ويحللون الحرام». و احتج به في المحلى (1\\62) –وهو لا يحتج إلا بصحيح كما اشترط ذلك في مقدمة المحلى– وكذلك في الإحكام (8\\506) ثم قال: «حريز بن عثمان ثقة، وقد رُوينا عنه أنه تبرأ مما أنسب إليه من الانحراف عن علي t. ونُعَيم بن حماد قد روى عنه البخاري في الصحيح».

وابن حزم الأندلسي لم تصله الكثير من السنن و كتب الحديث (مثل سنن الترمذي وسنن ابن ماجة)، ففاته الكثير من الطرق. و بالتالي فتضعيفه لتلك الزيادة هي لإحدى تلك الروايات، و لم يطلع قطعاً على كل تلك الروايات المتواترة. ثم إن ابن حزم الظاهري، على الرغم من ذكاءه و علمه، فقد كان له منهجاً شاذاً في الفقه و العقيدة و الحديث خالف به الجمهور. و لشدة تشدده في الحديث فقد ضعّفَ أحاديث في صحيحي البخاري ومسلم ونسب إحداها للوضع. لكنه كذلك كان يصحّح أحاديث موضوعة اتفق العلماء المتقدمون على ضعفها. و الرجل له أوهام كثيرة لأنه كان يعتمد في بحوثه على حافظته الواسعة. قال مؤرّخ الأندلس أبو مروان بن حَيّان: «كان ابن حزم حاملَ فنون... وكان لا يخلو في فنونه من غلطٍ، لجرأته في الصِّيال على كل فن. ولم يكن سالماً من اضطرابٍ في رأيه». وقال ابن حجر عنه في لسان الميزان (4\\198): «كان يَهجُمُ على القول في التعديل والتجريح وتبيين أسماء الراوة، فيقع له من ذلك أوهام شنيعة». ولأبي إسحاق الحويني الأثري كتاب بعنوان "الجزم في شذوذ ابن حزم" أعطى أمثلةً على شذوذاته.

وابن حزم ليس من علماء الحديث، ولا يقارن بالجهابذة الحفاظ أمثال الحافظ العراقي والحافظ الإمام الذهبي والحافظ ابن حجر ومن هم في طبقتهم. لكن ابن حزم –على أية حال– لم يقل عن الحديث أنه موضوع، كما زعم الشيخ القرضاوي. بل إنه توقف في تصحيحه فقال عن الزيادة أنها «لا تصح». وقولُه: "لا تصح"، لا ينفي كونَها حسنة. بينما نسب له الشوكاني عبارة: «إنها موضوعة»!!! وللأسف فإن الشيخ القرضاوي –كعادته– نقل كلام هذا الزَّيدي، بلا تدقيقٍ ولا مُراجعة. أما قول الشوكاني عن الزيادة: «فقد ضعفها جماعة من المحدثين»، فمن هم هؤلاء الجماعة؟ فإنه لم يُعلم أن أحداً من المحدثين قد ضعّفها من قبل! إلا إذا قصد قومه الشيعة، وهم طائفةٌ لا يُعتدُّ بها.

أما تضعيف الشيخ القرضاوي للحديث لمجرد أنه بظن القرضاوي سيسبب تمزق الأمة، فهذا فهم عجيب غريب. فالحديث يحذر الأمة من التفرق و يدعوهم للالتفاف حول الجماعة و حول السواد الأعظم، و أن يكونوا على ما كان عليه رسول r و أصحابه. فأين المشكلة في هذا يا دكتور؟! هل المشكلة في قول رسول الله –عليه الصلاة و السلام– أم في فهمكم لقوله؟!

و كم من عائبٍ قولاً صحيحاً و آفته من الفهم السقيم

و لسنا أكثر غيرة على هذه الأمة من رسول الله عليه أتم الصلاة و السلام، و هو الذي قال الله تعالى عنه في القرآن: ]لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم بالمؤمنين رؤوف رحيم[.

فهل عندما ادعى أبو حنيفة و الشافعي و مالك و أحمد بن حنبل و البخاري و غيرهم من الأئمة أنهم من أنصار الفرقة الناجية و على منهاجها و ردوا على المخالفين من أهل البدع و ضللوهم و نسبوهم للفرق الهالكة، هل عندما ادعى هؤلاء الأعلام ذلك، مزّقوا الأمّة و طعنوا فيها و ضعّفوا من شوكتها و وقووا عدوّها عليها و أغروه بها؟! كلا و الله. بل أن الأمة حفظها الله بحفظ أولئك لدينه و لسنة نبيه r و على منهاج القرون المفضلة. فهم جمعوا الأمة و وحدوها و رفعوا من شأنها و قووها و جعلوها الأعلى قدرا من بين الأمم و حفظوا أصول دينها و جعلوا أعداءها يهابونها. و قد عاشت الأمة أيام عزها و مجدها في تلك العصور. فرحمهم الله رحمة واسعة و أسكنهم فسيح جنانه بما خدموا الأمة و بذلوا لأجلها الغالي و النفيس.




--------------------------------------------------------------------------------

[1] أبو سلمة بن عبد الرحمان من الطبقة الثانية من التابعين، و هو ثقة بلا خلاف (سير أعلام النبلاء 4\\287).

[2] قال الذهبي في الميزان (3\\247): «يحيى بن سعيد القطان متعنِّتٌ جداً في الرجال». وقال الذهبي في سير الأعلام (9\\183): «كان يحيى بن سعيد متعنّتاً في نقد الرجال. فإذا رأيتَهُ قد وثّق شيخاً، فاعتمد عليه. أما إذا لَيَّن أحَداً، فتأنّ في أمره، حتى ترى قول غيره فيه. فقد لَيَّن مثل: إسرائيل وهمّام وجماعة احتج بهم الشيخان». وقال الحافظ في مقدمة فتح الباري (ص424): «يحيى بن سعيد شديد التعنت في الرجال، لا سيما من كان من أقرانه».

[3] قال العجلوني في معرفة الثقات (2\53): عبد الله بن لحي أبو عامر الهوزني، شامي تابعي ثقة من كبار التابعين. و أقره العسقلاني في لسان الميزان (7\254).


[4] أخرجه الطبراني في المعجم الأوسط (7\175) و المعجم الكبير (8\273) و (8\268)، وابن نصر المروزي في كتاب السنة (ص22)، والبيهقي في سننه الكبرى (8\188)، وابن أبي شيبة في مصنفه سنن البيهقي الكبرى (8\188)، من طرق عن طريق أبي غالب (حسن الحديث) عن أبي أمامة.

[5] أخرجه أبو يعلى في مسنده (7\32) من طريق أبو سحيم مبارك بن سحم.

[6] أخرجه الترمذي في سننه (2641) وقال حسن غريب، والحاكم في المستدرك (1\218) استشهاداً، وابن نصر المروزي في السنة (ص23)، من طريق عبد الرحمن بن زياد بن أنعم الإفريقي، وقد حسّنه العراقي في تخريج الإحياء (3\230).

[7] أخرجه الطبراني في المعجم الصغير (2\29) وفي الأوسط (8\22) من طريق عبد الله بن سفيان الخزاعي الوسطي.

[8] أخرجه ابن نصر المروزي في السنة (ص22) من طريق موسى بن عبيدة الربذي.

[9] أخرجه ابن ماجة (2\1322) وفيه عباد بن يوسف (جيد الحديث، وثقه ابن ماجة وابن أبي عاصم وعثمان بن صالح وابن حبان، ولم يضعّفه أحد. وقال عنه الذهبي: صدوق يغرب. قلت: كأن قلة الرواية عنه لأنه من أصحاب الكرابيسي).

[10] أخرجه المروزي في السنة (1\21)، وأبو يعلى في مسنده (7\154)، و عبد الرزاق في مصنفه (10\155)، من طريق يزيد بن أبان الرقاشي. وأخرجه ابن ماجة من طريق هشام بن عمار، وصححه البوصيري مصباح الزجاجة (4\179). وقال الشيخ الألباني عنه في هامش كتاب السنة لابن أبي عاصم (1\32): «حديث صحيح ورجاله ثقات، على ضعف في هشام بن عمار، لكنه قد توبع كما يأتي. والحديث أخرجه ابن ماجه بإسناد المصنف هذا وصححه البوصيري. والحديث (((صحيحٌ قطعاً))) لأن له ست طرق أخرى عن أنس وشواهد عن جمع من الصحابة. وقد استقصى المصنِّف –رحمه الله– الكثير منها –كما يأتي ومضى قبله– من حديث عوف بن مالك، وقد خرجته في الصحيحة من حديث أبي هريرة من حديث معاوية وسيذكرهما المصنف. وقد (((ضل بعض الهلكى))) من متعصبة الحنفية في ميله إلى تضعيف هذا الحديث مع كثرة الإشارة لمخالفته (((هوى في نفسه)))، وقد رددت عليه المذكور آنفا فليراجعه من شاء». وصححه صاحب الأحاديث المختارة (7\89) مع قصة طويلة له من غير رواية هشام بن عمار، لكن لم يصرح قتادة بالتحديث من أنس. وقد رواه أحمد في مسنده (3\120) دون لفظ الجماعة، وفي إسناده زياد بن عبد الله النميري. وللحديث شواهد أكثر من هذه ترجح ثبات الحديث عن أنس.

[11] أخرجه البزار في كشف الأستار (1\98) و الطبراني في الكبير و البيهقي في المدخل (ص188) و ابن بطة في الإبانة الكبرى (1\227)، و الحاكم في المستدرك على الصحيحين (4\477) و صححه على شرط البخاري، و أخرجه أيضاً في (3\631) وقال هذا حديث صحيح على شرط الشيخين. وقال الهيثمي: رجاله رجال الصحيح. وهو كما قال، إلا أن البخاري لم يحتج بنُعَيم بن حماد بل أخرج له بالشواهد. ونعيم –وإن كان ثقة من أئمة أهل السنة– فإن له أوهاماً، وهذا الحديث انتقده جماعة لتفرّده به. وقد توبع بمجموعة من الضعفاء كما أشار إلى ذلك الخطيب البغدادي والمزي وابن عدي وغيرهم، لكنهم لم يصحّحوا حديثه رغم ذلك. وقد قوّاه ابن حزم في إنكاره للقياس كما سنرى. قال محمد بن علي بن حمزة المروزي: «سألت يحيى بن معين عن هذا فقال: ليس له أصل. قلت: فنعيم؟ قال: ثقة. قلت: كيف يحدث ثقة بباطل؟ قال: شبه له». قال الخطيب: «وافقه على روايته سويد (الأنباري) وعبد الله بن جعفر عن عيسى». وقال: ابن عدي: «رواه الحكم بن المبارك الخواستي –ويقال لا بأس به– عن عيسى». قال الذهبي في ميزان الإعتدال (7\42): «هؤلاء أربعة لا يجوز في العادة أن يتفقوا على باطل. فإن كان خطأ فمن عيسى بن يونس». قلت عيسى بن يونس ثقة، وليس من دليلٍ واضحٍ على خطأه. ومع ذلك فأنا أتوقف عن تصحيح مثل هذا الحديث.

[12] أخرجه الحاكم في مستدركه (2\522)، والطبراني في الكبير (10\220) وفيه عقيل بن يحيى الجعدي. ولكن أخرجه الطبراني في الكبير (10\171) من طريق الوليد بن مسلم وكان يدلّس ويسوّي. ومرسل عبد الرحمان عن أبيه ابن مسعود مقبول.

[13] مرسل أخرجه عبد الرزاق عن معمر عن قتادة، ورجاله ثقات أثبات.

[14] أخرجه الواسطي في تاريخ واسط (ص235)، قال عنه ابن حجر في الكافي الشاف (63): «و في إسناده راو لم يسمّ»، يقصد جدة عمرو بن قيس.

[15] قال عنه النسائي وابن حجر: «ثقة مرضي».

[16] عامر بن واثلة بن الطفيل صحابي جليل كما أثبت مسلم. و قيل بل من كبار التابعين و هو ثقة.

[17] أبو موسى يونس بن عبد الأعلى الصدفي المصري الحافظ المقرئ الفقيه. روى عنه مسلم. تذكرة الحفاظ (2\527).

[18] عبد الله بن وهب: ثقة من رجال البخاري و مسلم. تهذيب التهذيب (6\65).

[19] حميد بن زياد الخراط مدني مشهور مختلف فيه، و الصواب أنه صدوق لكن له حديثين لا يتابع عليهما، ذكرهما ابن عدي. و قد أخرج له البخاري في الأدب المفرد ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي في مسند علي وابن ماجة. تهذيب التهذيب (3\36).

[20] أبو معاوية عمار بن معاوية الدهني البجلي الكوفي. من رجال مسلم. وهو ثقة يتشيع كما في التهذيب (7\355). وقد قيل أنه لم يسمع من سعيد.

[21] صهيب البصري. وثقه أبو زرعة (معتدل) و ابن حبان (متساهل) وضعفه النسائي (متشدد)، و أخرج له مسلم و أبو داود و النسائي. تقريب التهذيب (4\386). ووثقه الذهبي في الكاشف (2\436).

[22] الجاثَليقُ: هو رَئيسٌ للنَّصارَى في بِلادِ الإسْلامِ.

[23] رواه ابن بطة في "الإبانة الكبرى": باب ذكر افتراق الأمم في دينهم، و على كم تفترق الأمة (1\1229 #254) قال: حدثنا أبو علي إسماعيل بن العباس الورّاق، قال حدثنا الحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني، قال حدثنا شبابة، قال حدثنا سوادة بن سلمة، أن عبد الله بن قيس قال (فذكر الحديث). و أبو علي ابن العباس الوراق روى عنه الدارقطني و وثقه، و قال الذهبي عنه: المحدث الإمام الحجة، و ذكره يوسف بن عمر القواس في جملة شيوخه الثقات. انظر تاريخ بغداد (6\300)، و المنتظم لابن الجوزي (6\278)، و سير أعلام النبلاء (15\74). و الحسن بن محمد بن صالح الزعفراني، ثقة كما في التقريب (1\163) والكاشف (1\329). وشبابة بن سوار (ت204): ثقة ثبت احتج به الشيخان، كما نص الذهبي في "الرواة الثقات المتكلم فيهم بما لا يوجب" (1\107). أي رجاله ثقات، لكني لم أعثر على ترجمة سوادة بن سلمة. وأظن بوجود تصحيف في اسمه، والله أعلم. على أية حال يصلح هذا كشاهد قويٍَ للحديثين قبله.

[24] وصفه ابن حجر بأنه «صدوق يخطئ كثيراً». ولكنه قد توبع عند ابن وضَّاح في "البدع والنهي عنها" (ص85).


[25] مثال ذلك قوله في كتابه "تبديد الظلام المخيم من نونية ابن القيم"، في وصف الإمام ابن القيم الجوزية: «ضالٌّ مضل زائغ مبتدع وقح كذاب حشوي بليد غبي جاهل مهاتر خارجي تيس حمار ملعون، من إخوان اليهود والنصارى، منحل من الدين والعقل. بلغ في الكفر مبلغاً لا يجوز السكوت عليه... إلخ».

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-28-2011, 06:08 PM
<table width="98%" border="0" cellpadding="5" cellspacing="0"><tbody><tr><td height="10">إلى الشيخ القرضاوي : خالف الإجماع ولكن لاتنسبه لابن القيم ( مع هدية )
</td></tr><tr><td height="10">
</td></tr><tr><td height="10"> سليمان بن صالح الخراشي
</td></tr><tr><td dir="rtl" height="10">
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
يُعد القرضاوي - هداه الله - من منظري ما يسمى " منهج التيسير " في الفقه ، حيث شاد كثيرًا من بنائه ، وأسس له في بلاد كثيرة ، فتأثر به فئة من الدعاة وطلبة العلم ، ظانين أنهم بهذا المنهج يخدمون الإسلام ، ويُرغبون الناس فيه . وفاتهم - هداهم الله - أن هذا المنهج فيه مفاسد كثيرة ؛ منها : أن فيه إعراضًا عن نصوص الكتاب والسنة ، وتحايلا عليها بشتى الحيل التي لا ترضي الله ، بل تدل على أن هذا المتحايل لم يرض حكم الله ، فهو يستحيي من عرضه على الناس ، ومنها : أن فيه صدًا عن الإسلام ، عندما يكتشف المدعو أن هؤلاء الميسرين قد خدعوه وأخفوا عنه جانبًا من جوانب الإسلام ، ومنها : أن فيه تلاعبًا بدين الله واستهانة بأوامره ونواهيه ، فهذا المنهج السيئ بإيجاز : استدراك على حكم الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، وعدم يقين بقوله تعالى : ( اليوم أكملتُ لكم دينكم ) .

ومن تجاوزات هذا المنهج الضار : مادعا له بعض رموزه ( كالعلايلي قديمًا ثم الترابي حديثًا ) من جواز زواج الكافر من المسلمة !! خارقين بذلك النصوص الشرعية ، غير آبهين بإجماع المسلمين على مر العصور ، وقد رد علماء الإسلام عليهم انحرافهم هذا على رأسهم مفتي المملكة ، ولله الحمد ، تجد بعض ذلك في الكتاب المرفق .

ثم جاء القرضاوي - هداه الله - مؤيدًا الترابي في بعض قوله . ولم يكفه هذا حتى نسب انحرافه إلى ابن القيم - رحمه الله - ! لما يعلمه من مكانة لهذا الإمام ، وهذا من الغش والتلبيس على المسلمين ، وتمكين لعلوج الكفار من وطء المسلمات - والعياذ بالله - . وليته إذ اختار هذا الانحراف مذهبًا له ، تحمل تبعته أمام الله ، ولم يُقحم معه أئمة الإسلام الذين باعد الله بينهم وبين هذه المذاهب المنحرفة .

يقول القرضاوي في مذكراته التي صدرت قريبًا ( 3/ 387 ) : " وأذكر أن الترابي قد أثار زوبعة في المؤتمر ، عندما أشار إلى جواز أن تبقى المرأة مع زوجها الكتابي ، إذا أسلمت هي وبقي هو على دينه . وقامت القيامة عليه ، ورد عليه العلماء الشرعيون الحضور .. - إلى أن قال - وكنتُ أظن أن في المسألة إجماعًا يجب أن يُحترم ولا يُخترق . وبعد نحو ربع قرن من الزمان : ثارت القضية من جديد في المجلس الأوربي للإفتاء والبحوث ، وتبين لي أن المسألة التي كنت أظن أنها إجماعية فيها تسعة أقوال ذكرها الإمام ابن القيم في كتابه أحكام أهل الذمة ، منها عن عمر وعن علي رضي الله عنهما في جواز بقائها مع زوجها ، وعدم فسخ النكاح الأول - إلى أن قال - وقد أعد زميلنا في المجلس الأوربي الشيخ عبدالله الجديع بحثًا معمقًا مفصلا مدللا .. ورجح بالأدلة جواز بقاء المرأة مع زوجها الكتابي ، ولو لم يُسلم " !! ( هكذا بإطلاق ) .

قلتُ : رجّح أنت وزميلك الجديع ما شئتما ، فحسابكما على الله ، ولن ينفعكما هذا التحايل على الأحكام الشرعية ، ولكن لا تنسبوا ترجيحاتكما المنحرفة الخارقة للإجماع - لتمريرها - إلى علماء المسلمين الذين حماهم الله من هذا الزيغ ، ورفع ذكرهم عندما عظموا شرعه ، ولم يستخفوا منه ، أو يستنقصوه .

فهذا الرأي الذي نسبته لابن القيم - رحمه الله - هو كذب عليه ، وتلبيس على المسلمين ، وفيه استهانة بأعراض المسلمات ، وسأنقل قول ابن القيم كاملا دون بتر !

قال - متحدثًا عن هذه المسألة الفقهية في كتابه أحكام أهل الذمة 1/320 - :
( وقال حماد بن سلمة عن أيوب السختياني وقتادة - كلاهما - عن محمد بن سيرين عن عبدالله بن يزيد الخطمي أن نصرانيًا أسلمت امرأته ، فخيرها عمر بن الخطاب رضي الله عنه : إن شاءت فارقته وإن شاءت أقامت عليه . وعبدالله بن يزيد هذا له صحبة . وليس معناه أنها تقيم تحته وهو نصراني، بل تنتظر وتتربص ، فمتى أسلم هي امرأته ، ولو مكثت سنين ، فهذا قول سادس ، وهو أصح المذاهب في هذه المسألة ، وعليه تدل السنة كما سيأتي ، وهو اختيار شيخ الإسلام ) انتهى كلام ابن القيم - رحمه الله - . ولم يكتفِ بهذا ، بل قال في نهاية الأقوال : ( قلت : ومرادهم أن العصمة باقية ، فتجب لها النفقة والسكنى ، ولكن لا سبيل له إلى وطئها ) .

فتأمل الفرق بين القولين . القرضاوي والجديع يفتيان ببقائها مع زوجها ، دون تنبيه إلى عدم جواز وطء زوجها الكافر لها ، ولا أظنه يخفى القرضاوي الذي رجع لكتاب ابن القيم هذا القيد ، ولكنه منهج التيسير ، ولو على حساب الأعراض ! - نسأل الله العافية - .

وإلى القارئ الكريم رسالة مهمة في بيان الفرق بين منهج التيسير الشرعي المنضبط ، ومنهج التيسير الفاسد الذي يسير عليه القرضاوي وأتباعه - هداهم الله - وفيه أيضًا ردٌ على من قال بالانحراف السابق المخالف للإجماع .والله الهادي .

http://www.saaid.net/Warathah/Alkharashy/m/135.jpg

( حمل من هنا (http://www.kabah.info/uploaders/M-altayser.rar) )


والنقل
لطفــاً .. من هنـــــا
http://www.saaid.net/Warathah/Alkharashy/m/135.htm

</td></tr></tbody></table>

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-28-2011, 06:10 PM
<table width="98%" border="0" cellpadding="5" cellspacing="0"><tbody><tr><td height="10">تعقيب
على فتوى الشيخ د. القرضاوي
حول عمل المرأة المسلمة في النشاط السياسي
بقلم الدكتور عدنان علي رضا النحوي
</td></tr><tr><td height="10">

</td></tr><tr><td height="10"> سليمان بن صالح الخراشي
</td></tr><tr><td dir="rtl" height="10">
أشير إلى فتوى أَخي الكريم الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي - هداه الله - ، كما نشرتها مجلة البلاغ الكويتية في عدديها (1638) الأحد 24 صفر 1426هـ الموافق 3 أبريل 2005م للسنة (36) ، والعدد (1639) الأحد 1ربيع الأول 1426هـ الموافق 10 أبريل 2005م ، حول عمل المرأة السياسي وحكم الإسلام في ذلك .

لقد ابتدأ فضيلته كلمته بقوله : " فالإسلام لم يُفَرِّق بين المرأة والرجل في ممارسة الحقوق السياسية فهما على قدم سواء . " فهذا حكم عام مطلق يكاد يوحي بأنه مستقى من نصّ من الكتاب والسنة ، أو أنه يمثل ممارسة واضحة في التاريخ الإسلامي منذ عهد النبوّة . إِنّ النصّ العام المطلق على هذه الصورة الجازمة التي أتت بها الفتوى دون أي قيود ، لا تصحّ إلا بتوافر نصّ ثابت من الكتاب والسنة ، أو بتوافر ممارسة واقعية ممتدّة في المجتمع الإسلامي الملتزم بالكتاب والسنة ، والذي تكون فيه كلمة الله هي العليا . ولكننا لا نجد في الكتاب والسنّة أيّ نصّ يجيز هذا الحكم العام المطلق الخالي من أي قيود ، ولا نجد كذلك أيّ ممارسة عمليّة ممتدّة له في حياة المسلمين والمجتمع الإسلامي الملتزم منذ عهد النبوة الخاتمة محمد صلى الله عليه وسلم ، وحياة الخلفاء الراشدين ، وسائر فترات التاريخ التي التزم فيها المجتمعُ الإسلامَ . نساء النبيّ صلى الله عليه وسلم لم يمارسن النشاط السياسيّ مساويات للرجال على قدم سواء ، ولا نساء الخلفاء الراشدين ، ولا نساء العصور التي تلت ، ولا نجد هذه الدعوة التي تطلقها فتوى فضيلته إلا في العصور الحديثـة المتأخرة التي انحسر فيها تطبيق الإسلام ، وغزا الفكر الغربي ديار المسلمين .

وإذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم شكا إلى زوجه أم سلمة ما حدث من أصحابه في الحديبية ، فأشارت عليه برأيٍ استحسنه وأخذ به ، فهذه حالة طبيعية في جوّ الأسرة المسلمة أن يُفرغ الرجل إلى زوجته بعض همومه ، وأن يستشيرها في ذلك ، وأن يستمع إلى رأيها ، فإن وجد فيه خيراً أخذ به ، وإن لم يجدْ تركه . هذه حادثة نتعلم منها أدب الحياة الزوجيّة في الإسلام ، ونتأسى برسول الله صلى الله عليه وسلم ونسائه في ذلك ، دون أن نعتبر ذلك نشاطاً سياسياً لنخرج منها بحكم عام مطلق ينطبق على جميع النساء في جميع العصور والأماكن في النشاط السياسي .

وأم سلمة بعد ذلك لم يُعرَف عنها أنها شاركت في النشاط السياسيّ مساوية للرجال على قدم سواء ، وكذلك سائر النساء لم يعرف عنهن هذه المشاركة المساويةً للرجـال في المجتمع المسلم . فهذه حادثة تكاد تكون فريدة لا تصلح لإطلاق حكم عام .

وحين أنزل الله سبحانه وتعالى على عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم قوله ( يا أيها النبيُّ قل لأزواجـك إن كنتُنّ تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أُمتعكنّ وأسّرحكنّ سراحاً جميلاً . وإن كنتن تردن الله ورسوله والدار الآخرة فإن الله أعد للمحسنات منكن أجراً عظيماً ) ، لم يكن الأمر أن نساء النبي يتطلّعن إلى الزينة والحليّ والمتع الدنيوية ، كما هو حال نساء الملوك والرؤساء . لقد كنّ يدركن وهن في مدرسة النبوة أن الإسلام نهج آخر ، ولكن حياة النبيّ صلى الله عليه وسلم كان فيها شدة وتقشف وزهد لم يكن في سائر بيوت المؤمنين ، فأردن المساواة مع مستوى غيرهنّ من المؤمنات ، لا مستوى الملوك والرؤساء .

وعندما ندرس هذه الآيات وما يتعلّق بنساء النبيّ صلى الله عليه وسلم ، فإنما ندرسه ليس من منطلق الرغبات الدنيوية الظاهرة في حياة الملوك ، وإنما ندرسه منطلقين من القاعدة الرئيسة التي نصّ عليها القرآن الكريم من أنهنّ أُمهات المؤمنين ، لهن هذه الحرمة العظيمة والمنزلة العظيمة . فجاءت هذه الآيات الكريمة لتذكر المسلمين ونساء النبيّ صلى الله عليه وسلم والنساء المؤمنات بعامة أن هناك نهجين مختلفين للحياة في ميزان الإسلام : نهج الدار الآخرة وما يشمله من قواعد وأسس ونظام ، ونهج الدنيا وما يموج فيه من أهواء وشهوات . نهجان مختلفان :
نهجـان قـد ميّـز الرحمن بينـــــهمـا *** نهج الضلال ونهج الحقّ والرشـَـدِ
لا يجمـع الله نهج المؤمنـين على *** نهـج الفساد ولا حقّـاً علـى فَنــــَـدِ
ولقد وَعَت أمهات المؤمنين هذا التذكير ، فاخترْن الله ورسوله والدار الآخرة ، ليكُنّ بذلك القدوة للنساء المؤمنات أبد الدهر . ولا يتعارض هذا مع بقاء الطباع الخاصّة بالنساء ، الطباع التي فطرن عليها يهذّبها الإسلام ويصونها من الانحراف .

ولقد خلق الله المرأة لتكون امرأةً ، وخلق الرجل ليكون رجلاً ، وجعل سبحانه وتعالى بحكمته تكويناً للمرأة في جسمها ونفسيّتها ، وجعل للرجل تكويناً متميزاً في جسمه ونفسيّته ، ومازال العلم يكتشف الفوارق التي تظهر بين الرجال والنساء .
وعلى ضوء ذلك ، جعل الله للرجل مسؤوليات وواجباتٍ وحقوقاً ، وللمرأة مسؤوليات وواجبات وحقوقاً ، لتكون المرأة شريكة للرجل لا مساويةً له ، حتى يتكامل العمل في المجتمع الإسلامي ، حين يوفي كلٌّ منهما بمسؤولياته وقد عرف كلٌّ منهما حدوده كما بيّنها الله لهم جميعاً .

وهناك حقوق مشتركة بين الرجل والمرأة . فالبيت المسلم هو ميدان التعاون في ظـلال المودّة والسكن والرحمة ، دون أن يتحوّل الرجل إِلى امرأة أو المرأة إلى رجل .ومن حق المرأة أن تتعلم لأن طلب العلم فريضة على كل مسلم ، رجلاً كان أو امرأة ": طلب العلم فريضة على كل مسلم " . ومن حقّها وواجبها أن تكون مدرسة للنساء ، وطبيبة للنساء ، وفي كل نشاط مارسته النساء المؤمنات في مجتمعات يحكمها منهاج الله وكلمة الله فيها هي العليا ، دون أن يتشبّهْن بالرجال : فعن ابن عباس رضي عنه عن الرسول صلى الله عليه وسلم : "لعنَ الله المتشبّهات من النساء بالرجال ، والمتشبّهين من الرجال بالنساء " وعن عائشة رضي الله عنها عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : " لعنَ الله الرَّجُلةَ من النساء "

وأمثلة كثيرة لا مجال لحصرها هنا تبيّن أن للإسلام نهجاً مختلفاً عن نهج الاشتراكية والعلمانية والديمقراطية ، وتبيّن بالنصوص والتطبيق كما أسلفنا أن المرأة ليست مساوية للرجل في النشاط السياسي في الإسلام ، إلا إذا نزعنا إلى نهج آخر أخذت تدوّي به الدنيا ، وأخذنا نبحث عن مسوّغات له في دين الله .

ومن أهم ما أمر به الإسلامُ المرأة متميّزاً بذلك من غيره طاعتها لزوجها ، حتى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لو كنتُ آمراً أحداً أن يسجد لغير الله لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها ، ولا تؤدّي المرأة حقَّ الله عزّ وجلَّ عليها كلَّه حتى تؤدّي حقَّ زوجها عليها كله ... " إلى آخر الحديث

فعندما ندرس المرأة وحقوقها ومسؤولياتها في الإسلام فيجب أن ننطلق من حماية الأسرة ورعاية الأطفال وتربيتهم ، فالأسرة والبيت المسلم هو ركن المجتمع الإسلامي وأساسه ، وهو المدرسة الأولى التي تبني للأمة أجيالها ، لا تتركهم للخادمات وغيرهن .

وأعجب من حديث أخي الشيخ د . القرضاوي في حديثه وفتواه من أنه لم يشر إلى الأسرة والبيت وواجب المرأة فيه ، وأَثر عمل المرأة السياسي على جو الأسرة وحقوق الأطفال وحق الزوج .

في الإسلام لابد من عرض التصوّر الكامل المترابط لنشاط المرأة ، دون أن نأخذ جُزْءاً وندع أجزاءً ، ونركّز على أمر لم يركّز عليه الإسلام ولم يبرزه لا في نصوصه ولا في ميدان الممارسة . فالحياة الإسلامية متكاملة مترابطة في نهج الإسلام ، لا تتناثر قطعاً معزولة بعضها عن بعض .

ولا يمنع شيء أن يخرج من بين النساء المؤمنات عالمات مبدعات شاعرات ، مفتيات موهوبات . ولكن هذا كله ليس هو الذي يحدّد دور المرأة في الإسلام ، فالذي يحدّده شرع الله بنصوصه الواضحة دون تأويل وبالممارسة الممتدّة الواضحة . والمرأة حين تكون عالمة أو فقيهة أو أديبة ، فهي أحرى أن تصبح اكثر تمسّكاً بقوله سبحانه وتعالى :
{.... فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله ... }

ومما يثير العجب حقّاً أن الرجل الشيوعي جوربا تشوف ، أدرك خطورة غيـاب المرأة عن بيتها وواجباتها فيه ، واجباتها التي ليس لها بديل . فلنستمع إلى ما يقوله :

" ولكن في غمرة مشكلاتنا اليوميّة الصعبة كدنا ننسى حقوق المرأة ومتطلباتها المتميّزة المختلفة بدورها أماً وربّة أسرة ، كما كدنا ننسى وظيفتها التي لا بديل عنها مربّية للأطفال " .

ويتابع فيقول : " ... فلم يعد لدى المرأة العاملة في البناء وفي الإنتاج وفي قطاع الخدمات وحقل العلم والإبداع ، ما يكفي من الوقت للاهتمام بشؤون الحياة اليومية ، كإدارة المنزل وتربية الأطفال ، وحتى مجرّد الراحة المنزليّة . وقد تبيّن أن الكثير من المشكلات في سلوكية الفتيان والشباب ، وفي قضايا خلقية واجتماعية وتربويّة وحتى إنتاجية ، إنما يتعلّق بضعف الروابط الأسرية والتهاون بالواجبات العائلية ... "

في دراستهم للمجتمع وللصناعة والإنتاج ، انطلقوا كما نرى ، ولو متأخرين ، من البيت ، من الأسرة ، من دور المرأة في البيت ، الدور الذي لا بديل له . ونحن المسلمين ، وقد فصّل لنا الإسلام نظام حياتنا منطلقاً من تحديد مسؤوليات الفرد ، الرجل والمرأة ، ثم البيت والأسرة ، تركنا ذلك وقفزنا لنبحث في حق المرأة أن تكون وزيرة أو عضواً في البرلمان أو رئيسة دولة ، أو رئيسة شركة ، ونضع من أَجل ذلك قانونا عاماً مطلقاً دون قيود : " الإسلام لم يفرّق بين المرأة والرجل في ممارسة الحقوق السياسية . " ! وحسبُنا تطبيق الصحابة والخلفاء الراشدين ، فهل كانت المرأة مساوية للرجل في الحقوق السياسية ؟! أم أن الصحابة والخلفاء الراشدين أخطؤوا ولم يدركوا هذه الحقوق فظلموا المرأة وحرموها من حقوقها ؟!

لا نقول إِنّ المرأة عامة ، أو أن النساء كلهن لا يصلحن للمهمات الكبيرة بحكم كونهنّ نساء . لا نقول هذا . ولكن نقول إن الله الذي خلق الرجل والمرأة حدّد مسؤوليات الرجل والمرأة ، ومارس المسلمون ذلك في عهد النبيّ صلى الله عليه وسلم ، وفي عهد الخلفاء الراشدين ، وفي عصور كثيرة أخرى .

ولقد تعارض حديث د. القرضاوي بين أول كلامه ، و بين ما ورد بعد ذلك في ص34 ، فأول الكـلام كان حكماً مطلقـاً دون أي ضوابـط أو حدود : " مساواة المرأة والرجل في ممارسة الحقوق السياسية " !! ثم يقول بعد ذلك : " ... وليست كل امرأة صالحة للقيام بعبء النيابة ... " !! ثم يقول : " ولكن المرأة التي لم ترزق الأطفال وعندها فضل قوة وعلم وذكاء ، والمرأة التي بلغت الخمسين أو قاربت ..." ، فأصبح هناك شروط كثيرة تتناقض مع صيغة الحكم العام المطلق الذي ورد في مستهلّ الفتوى . فهل المقصود النساء فوق الخمسين واللواتي لم يرزقن بأولاد ؟!

أما قصة عائشة رضي الله عتها وخروجها للمطالبة بالقصاص ، وما يقال من أنها ندمت على ذلك ، فلم يكن ندمها لأن رأيها السياسي كان خطأ فقط . كان ندمها لأنها خالفت نصّ الآية : " وقرن في بيوتكنّ ... " وقد أكدَّ د. القرضاوي أن هذه الآية الكريمة خاصة في نساء النبي . فكان أحرى به أن يرى أن خروجها ذاك كان مخالفاً للنص من ناحية ، وأنّ اشتراكها في فتنة وقتال بين المسلمين لا حق لها به . ثم يعود ويستنتج من الآية نفسها أحكاماً عامة على المرأة المسلمة لا على نساء النبيّصلى الله عليه وسلم ، حين يقول : وقد نسي هؤلاء أنّ بقية الآية الكريمة تدلّ بمفهومها على شرعيّة الخروج للمرأة من بيتها إِذا التزمت ... " .

أما الحديث عن بلقيس ، فلا مانع أن يظهر بين النساء من يملكن مواهب متفرّدة . فبلقيس لم تكن مؤمنة ، ولم تكن تخضع لنهج إيماني ، إلا بعد أن أسلمت والتزمت ، فلا يصحّ الاستدلال بها ، وهي على كفرها ، على حقوق المرأة في الإسلام . وإلا فلنستشهد بكونداليزاريس ، وجولدا مائير !! وغيرهن من النساء غير الملتزمات بالإسلام ، ولا مجتمعاتهنّ ملتزمة بالإسلام . فمثل هذا الاستشهاد أرى أنه لا يصح أصلاً . وقد يكون بعض النساء أكبر موهبة أو طاقة من بعض الرجال ، فهل هذا يعني أن تنزل المرأة معتركاً مختلفاً فيه أجواء كثيرة ، وتترك قواعد الإسلام تأسّياً بنساء غير مؤمنات ولا مجتمعاتهن ملتزمة بالإسلام .

وغفر الله لمن قال ، كما نشرته إحدى الصحف : " إنّ الرسول صلى الله عليه وسلم لو كان يعلم أنه سيظهر بين النساء أمثال جولدا مائير ، أنديراغاندي ، تاتشر ، ما قال حديثه الشريف : " ما أفلح قوم ولوا أمرهم امرأة " !! فالمؤسف أن من الناس من يعتبر أن هؤلاء النساء أفلح بهنّ قومهن . عجباً كل العجب ! هل أصبح الكفر وزينة الدنيا ومتاعها هو ميزان الفلاح ! وأين قوله سبحانه وتعالى :

{ ولولا أن يكون الناس أمة واحدة لجعلنا لمن يكفر بالرحمن لبيوتهم سقفاً من فضّةٍ ومعارج عليها يظهرون . ولبيوتهم أبواباً وسرراً عليها يتكئون . وزخرفاً وإن كل ذلك لما متاع الحياة الدنيا والآخرة عند ربك للمتقين } ؟

نِعْمَ البيت الواسع والسرر المريحة للرجل الصالح . ونعمت القوّة والسلاح والصناعة للمؤمنين .

إننا نعتقد أنه لا يصح أن نستشهد بمجتمعات غير ملتزمة بالإسلام لنخرج بقواعد شرعية في الإسلام .

أما حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما أفلح قوم ولَّوا أمرهم امرأة " ، فالحديث يرويه البخاري وأحمد بن حنبل وأبو داود وابن ماجة والترمذي . ويأتي الحديث بألفاظ مختلفة ولكنها تجمع على المعنى والنص . وإنّ مناسبة الحديث ونصّ الحديث باللغة العربيّة يفيد العموم ولا يفيد الخصوص . ولا يعجز الرسول صلى الله عليه وسلم أن يخصّ ذلك بأهل فارس لو أراد التخصيص . ولكن كلمة قوم نكرة تفيد العموم ، وامرأة نكرة تفيد العموم ، فلا حاجة لنا إلى تأويل الحديـث بما لا تحتمل اللغة ، وربما لا مصلحة لنا في هذا التأويل .

ويقول فضيلته : " إذا كانت المرأة مطالبة بعبادة الله وإقامة دينه ، فإنها مكلفة مثلها مثل الرجل بتقويم المجتمع وإصلاحه "! وهذه أيضاً قاعدة عامة لا يجوز أن تؤخذ على إطلاقها .

نَعم ! إن المرأة مطالبة بذلك كالرجل . ولكنّ الله سبحانه وتعالى جعل للرجل تكاليف في ذلك ليست للمرأة ، وجعل للمرأة تكاليف ليست للرجل . وذلك حتى في أركان العبـادة ـ في الشعائر ـ فصـلاة المرأة في بيتها خير من صلاتها في المسجد ، وصلاة الرجل في المسجد خير من صلاته في البيت . والجهاد فرض على الرجال في ميدان القتال ، وليس فرضاً على المرأة ، وجهاد المرأة في بيتها ورعايته ورعاية زوجها :

فعن ابن عباس رضي الله عنه أن امرأة جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله ! أنا وافدة النساء إليك ! هذا الجهاد كتبه الله على الرجال ، فإن يصيبوا أجروا وإن قتلوا كانوا أحياء عند ربهم يرزقون . ونحن معشر النساء نقوم عليهم فما لنا من ذلك ؟! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أبلغي من لقيت من النساء أن طاعة الزوج واعترافاً بحقه يعدل ذلك ، وقليل منكنّ يفعله " .

وعن أنس رضي الله عنه قال : " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يغزو بأم سليم ونسوة من الأنصار ليسقين الماء ويداوين الجرحى "

وعن ابن عمر رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ألا كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته " وفيه : " ... والمرأة راعية على بيت بعلها وولده وهي مسؤولة عنهم <sup>"</sup>

وعن عائشة رضي الله عنها قالت يا رسول الله على النساء جهاد ؟ قال : نعم عليهن جهاد لا قتال فيه الحج والعمرة "

وبصورة عامة فإن الإسلام جعل الميدان الأول للمرأة البيت بنص الآيات والأحاديث والممارسة والتطبيق ، وجعل ميدان الرجل الأول خارج البيت ، ويبقى للمرأة دور خارج البيت غير مساوٍ للرجل ، وللرجل دور في البيت غير مساوٍ لدور المرأة .

ولا بد أن نؤكد أن للإسلام نهجاً متميّزاً غير نهج العلمانية والديمقراطية ومناهج الغرب في عمل المرأة والرجل . نهجان كما ذكرنا مختلفان . ولكن يبدو أن بعض المسلمين اليوم يريدون أن يبيّنوا أن الإسلام ديمقراطي وأنه علماني ، ففي مؤتمر إسلامي في استوكهولم أخذ داعية مسلم يدعو إلى الديمقراطية وأنها من الإسلام ، وفي باريس في مؤتمر إسلامي آخر قال داعية إن العلمانية مساوية للإسلام في مقصودها . وبعض الأحزاب الإسلامية أعلنت : لا تقولوا عنا إسلاميون نحن علمانيون !

نحن نمرّ بمرحلة فيها عواصف غربية وأمواج تكاد تكتسح . ما بالنا نريد أن نخرج المرأة المسلمة من مكانها الكريم الذي وضعها الإسلام فيه ، لنجاري الغرب في ديمقراطيته وعلمانيته . ونكاد نخجل من اتهام العلمانية لنا وادعائها بأن الإسلام حجر على المرأة . إن أفضل ردّ عليهم لا يكون بأن ندفع المرأة المسلمة إلى بعض مظاهر الغرب لندفع عن أنفسنا ادّعاءَهم . إن أفضل ردّ أن نقول لهم إن الإسلام أكرم المرأة وأعزها وحفظ لها شرفها وطهرها ، ونعرض الإسلامَ كما هو وكما أُنزل على محمد صلى الله عليه وسلم ، وكما مارسه المسلمون في عهد النبوة والخلفاء الراشدين .

المرأة المسلمة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر في أجواء النساء ، حيث لا يستطع الرجل أن ينشط هناك إلا في أجواء الاختلاط التي لم يعرفها الإسلام لا في نصوصه ولا في ممارساته . وللمرأة المسلمة أنشطة كثيرة تقوم بها دون أن تلج في أجواء لم يصنعها الإسلام . المنافقات يقمن بإفساد المجتمع مع المنافقين جنباً إلى جنب سواء بسواء كما نرى في واقع البشرية اليوم . أما المؤمنات فيصلحن في المجتمع بالدور الذي بيّنه الله لهنّ ، غير مساويات للرجال ولا ملاصقات لهن . دور بيّنه الله للنساء وللرجـال لا نجده في الديمقراطية ولا في العلمانية ، ولا في تاريخ الغرب كله .

نعم ! إن أول من صدّق رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت زوجه خديجة رضى الله عنها . ولكنها بتصديقها لرسول الله صلى الله عليه وسلم التزمت حدودها في رسالته ، فلم تنطلق خديجة رضي الله عنها في أجواء النشاط السياسي أو ميادين القتال أو مجالس الرجال . وكذلك كانت سمية أول شهيدة في الإسلام رضي الله عنها ، وكانت قبل استشهادها ملتزمة حدود الإسلام . والنساء اللواتي قاتلن في أحد أو حنين ، كان ذلك في لحظات عصيبة لا تمثل القاعدة في الإسلام ، كما بيناها قيل قليل ، فلم نَرَهنّ بعد ذلك في مجالس الرجال أو ميادين السياسة سواء بسواء كالرجال ، وإنما كنّ أول من التزم حدودهن التي بينها لهنّ الله ورسوله .

المرأة التي قامت تردّ على عمر رضي الله عنه في المسجد - إن صحت القصة - ، كانت في مكان تعبد الله فيه وتتعلم . وهو جو يختلف عن المجالس النيابية اليوم ، وكانت في مجتمع يختلف عن مجتمعاتنا اليوم . وهذه المرأة نفسها لو عُرِض عليها الأجواء المعاصرة لأبت المشاركة فيها ، وكثير من المسلمات اليوم يأبين المشاركة في الأجواء الحديثة .

ولقد سبق أن علّقتُ على قصة أم سلمة وقصة بلقيس . ولكنَّ هذا العرض الذي تفضل به فضيلة الدكتور القرضاوي يفرض علينا سؤالاً يلحّ علينا ، ذلك السؤال : لماذا نلتقط حادثة فريدة من هنا لم تتكرر ، وحادثة أخرى كذلك لم تتكرر ، حوادث لا تمثّل قاعدة عامة في الإسـلام ، وبعضها أو كلها كانت في ظروف خاصة تتقيّد الحادثة بها ، لماذا نلتقط هذه الحوادث ونضع بناء عليها قانوناً عاماً لم يرد في الكتاب ولا السنّة ، ولا في التطبيق في عصر النبوة الخاتمة والخلفاء الراشدين ، العصرين اللذين أُمرِنا أن نتبعهما ، كما جاء في الحديث الشريـف الذي يرويه العرباض بن سارية : " ... عليكم بسنتي وسنة الخلفـاء الراشدين المهديين من بعـدي عضوا عليها بالنواجذ ... "

وأتساءل عن السبب الذي يدعو فضيلته إلى الحرص على إدخال المرأة المجالس النيابية العصرية ! لقد أصبح لدينا تجربة غنيّة في المجالس النيابية تزيد عن القرن ، فلننظر ماذا قدّمت للأمة المسلمة ، هل ساعدت على جمعها أم على تمزيقها ، وهل ساهمت في نصر أم ساهمت في هزائم ، وهل هذه المجالس التي نريد أن نقحم المرأة المسلمة فيها هي صناعة الإسلام وبناؤه ، أم أنها مثل أمور أخرى غيرها استوردناها من الغرب مع الحداثة والشعر المتفلّت المنثور وغيره من بضاعة الديمقراطية والعلمانية ؟!

وبصـورة عامة ، فإنّ هذا الموضوع : مساواة المرأة بالرجل كما يقول بعضهم : " لقد قرّر الإسلام مساواة المرأة بالرجل " ! هكذا في تعميم شامل ، شاع هذا الشعار في العالم الإسلامي ، وأصبح له جنود ودعاة ودول تدعو إِليه . وكذلك : مساواة المرأة بالرجل في ممارسة الحقوق السياسية " ، هذا كله موضوع طرق حديثاً مع تسلل الأفكار الغربية إلى المجتمعات الإسلاميـة ، مع تسلل الديمقراطية والعلمانية ، كما تسلّلت قبل ذلك الاشتراكية .

هنالك عوامل كثيرة يجب أن تدرس وتراعى عند دراسة نزول المرأة إلى ميدان العمل السياسي الذي يفرض الاختلاط في أجواء قد لا يحكمها الإسلام من ناحية ، ولا تحكمها طبيعة العمل نفسه . والاختلاط مهما وضعنا له من ضوابط ، فقد أثبتت التجربة الطويلة في الغرب وفي الشرق إِلى انفلات الأمور وإلى التورط في علاقات غير كريمة .

وكذلك فنحن لسنا بحاجـة لنزول المرأة إلى الميادين ، ففي الرجال عندنا فائض ، والرجال بحاجة إلى أن تـدرس حقوقهم السياسية التي منحهم إياها الإسلام .

إن نزول المرأة إلى الميدان السياسي ذو مزالق خطيرة ، فعندما يُطلق هذا ويباح ، فهل معظم النساء اللواتي سيمارسن هذا العمل نساء ملتزمات بقواعد الإِسلام و بالحجاب و باللباس عامة .

إن إطلاق هذا الأمر ونحن لم نَبْنِ الرجل ولا المرأة ، والتفلّت في مجتمعاتنا واضح جليّ ومتزايد ، دون أن ينفى هذا وجود بعض النساء الملتزمات ، إن إطلاق هذا الأمر قد يقود إلى فتنة يصعب السيطرة عليها .

أولى من ذلك : علِّموا الرجل دينه ليؤمن به ويلتزمه ، وعلموا المرأة دينها لتؤمن به وتلتزمه ، فسيعرف الرجل المسلم الملتزم حدوده وميادينه ، وستعرف المرأة المسلمة الملتزمة حدودها وميادينها ، ويستغنون عندئذ عن كثير من الفتاوى .

وإني لأتساءل : لأيّ مجتمع تصدر هذه الفتوى ؟ ! ، لأيّ رجل وأي امرأة ؟! هل المجالس النيابية الحاليّة تصلح ميداناً للمرأة المسلمة لتمارس النشاط السياسي . أين هو المجتمع الذي يطبّق شرع الله كاملاً ، ليطلق فيه مثل هذه الأمور ، وهل هذه المجالس مجالس يسودها شرع الله .

وميادين العمل المباح للنساء واسعة جداً وكافية لهن ، وكلها منضبطة بقواعد الإسلام مثل المدرسات والطبيبات ، وكل عمل ليس فيه باب من أبواب الفتنة أو الاختلاط ، مع توافر جميع الشروط الشرعية الأخرى عند مزاولة هذه الأنشطة .

لا بدّ من الاستفادة مما حلَّ بأقوام آخرين حين انطلقت المرأة في المجتمع في هذا الميدان أو ذاك . وإذا نزلت ميدان السياسة فما الذي يمنعها أن تنزل إلى المصانع وسائر الميادين الأخرى ، كما نراها في العالم الغربي .

وأخيراً أقول .. : قبل أن نطلق هذه الآراء اليوم ، فلنبن الرجل ولنبن المرأة ولنبن المجتمع المسلم الملتزم بالكتاب والسنة حيث تكون كلمة الله هي العليا . هذا المجتمع سيكون أقدر على تحديد دور الرجل والمرأة .

وكذلك أتساءل لماذا هذه الضجّة الكبيرة عن المرأة وحقوقها ، ألا تنظرون إلى الرجل وحقوقه . في عالمنا اليوم فقد كثير من الرجال حقوقهم ، فلماذا تكون الضجّة على حقوق المرأة وحدها ، ففي ذلك ظلم للمرأة وللرجل .

والإسلام في نهجه جعل الحقوق والواجبات متوازنة في الحياة كلها من خلال منهاج رباني أصدق من سائر المناهج وأوفى وأعدل .

فلنبنِ الأمة ، فلنبنِ الرجل والمرأة والبيت المسلم والمجتمع المسلم الملتزم ، ولنبنِ الأمة المسلمة الواحدة .
والله أعلم ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم ..
</td></tr></tbody></table>

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-28-2011, 06:12 PM
العلامة الفوزان يحذر من كتب من يترحم على بعض قساوسة النصارى (القرضاوي)

السلام عليكم ورحمة الله

يقول حفظكم الله : سمعت بعض الدعاة يترحم على بعض القساوسة من النصارى . فهل يجوز لي قراءة كتبه وأخذ العلم عنه أو لا ؟

تحميل الجواب (http://shup.com/Shup/469321/tara7om.mp3)

من محاضرة : أسباب محبة الله للعبد
(http://www.alfawzan.ws/node/13189)
::: تفريغ الجواب :::

العلامة صالح الفوزان حفظه الله :
"نسأل الله العافية
{مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آَمَنُوا
أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ
بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ} (*)
فلا يجوز الترحم على أموات الكفار, ولا الاستغفار لهم؛ حتى ولو كانوا من
الأقارب, ولو كانوا ذوي قربى, ولو كانوا أولي قربى, كيف بغيرهم؟!
فهذا الذي يفعل هذا لا تقرأ في كتبه؛ لئلا يكون فيها ما يؤثر عليك في هذا الأمر أو في غيره
هذا يدل على تساهله أو عدم مبالاته. نعم". انتهى

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-28-2011, 06:14 PM
قال الشيخ محمد أمان بن علي الجامي
- رحمة الله عليه -



1349 هـ ـ 1416هـ
عميد كلية الحديث الشريف ورئيس شعبة العقيدة بالدراسات العليا
بالجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية سابقا




لا يجوز ان تعرض أخباره واحاديثه عليه الصلاة والسلام على عقلك او على عقل شيخك, إن قبل العقل قبلت وإلا رددت, هذا مذهب العقلانيين,
العقلانيون موجودون الآن وهم أصحاب المعهد العالمي للفكر الإسلامي مقره في الولايات المتحدة
ينتسب إليه كثير من الكتاب اليوم ,
ممن ينتسب إلى ذلك نقول من باب النصح :




الشيخ محمد الغزالي
والدكتور القرضاوي


من الكتاب العلمانيين -1- الذين لا يقبلون الأحاديث حتى توافق العقل, يعرضون على عقولهم ما وافق العقل قبلوه وما خالف ردوه.
إقرؤو في السنة من أواخر كتب الغزالي
السنة وأهلها تجدون العجائب أحاديث تابثة في الصحيحين مردودة لكونها مخالفة
لعقله ولعقول أمثاله ...انتهى كلام الشيخ رحمة الله عليه


من هنا للإستماع والتحميل (http://plunder.com/35d96559bb)

أو من هنا (http://shareator.net/abualayth/e6cx6nixppu5/%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%B2%D8%A7%D9%84%D9%8A_%D9%88% D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%B6%D8%A7%D9%8A_%D9%84%D 9%84%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%85%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8 %AC%D8%A7%D9%85%D9%8A.mp3.html)

-1- والظاهر أن الشيخ أراد أن يقول عقلانيين لما يفيده سياق كلامه رحمه الله. والله أعلم


أخوكم أبو الليث الباعمراني

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-28-2011, 06:15 PM
قال الشيخ العلامة محمد أمان بن علي الجامي - رحمة الله عليه -


ألا وهو منهج العقلانيين, العقلانيون الان لا يردون فقط الأحاديث المخالفة لعقولهم بل ينتقصونها

وينتقصون حملتها

ويحملون على علماء الحديث من عهد الصحابة الى اليوم

هذا ما ينتهجه العقلانيون الذين مقرهم الأخير الآن في الولايات المتحدة

تركوا بلاد الإسلام واتخذوا هناك مقرا,

وكل عقلاني يهاجر إلى هناك أو إما يهاجر بنفسه وبعقله أو يهاجر بعقله فيوظف من هناك

وينتذب ويؤمر ويوجّه ليكتب ضد السنة ضد أهل السنة وضد علماء الحديث لينتقص الحديث وأهله

ومن باب النصح

والبيان

وكشف الحقائق

وإزالة اللف

نذكر بعض الأشخاص من موظفيهم لتنتبهوا لكتبهم وهي كتب اليوم في الأسواق في مقدمتهم :

محمد الغزالي

ويليه الأن الدكتور يوسف القرضاوي

الذي انتذب بعد أن خشي من قبلهم الذين سماهم أولو الألباب خشي أن تحارب كتبه لأنه تهوّر في كتابه الأخير فخاف العقلانيون

إن تهوره هذا يأثّر في منهجهم إنتذبوا تلميذه القرضاوي وهو الذي يعمل في الميدان الآن وهل تعلمون ذلك؟ إعلموا

[/URL] [url]http://www.box.net/shared/m0eu8r7al5 (http://adf.ly/246619/http://www.box.net/shared/m0eu8r7al5)


قام بتفريغه أخوكم أبو الليث الباعمراني

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-28-2011, 06:20 PM
سُئل العلاّمة الألباني رحمه الله


السؤال



ما رأيكم في قول الدكتور القرضاوي في أن آخر ألفاظ حديث الافتراق موضوعة وهي قوله عليه الصلاة والسلام " كلها في النار إلا واحدة ..." الحديث ؟



الجواب


ليس كل من تكلّم في علم ما يسمع منه ، هل عرفتٍ الشيخ القرضاوي يوما ما أنه ألّف رسالة في علم الحديث ؟ فضلا عن أن يؤلف كتابا؟ فضلا عن أن يؤلف كتبا؟ فضلا عن أن يؤلّف مجلدات ؟ هذي مصيبة الدهر في هذا الزمان ، مثل القرضاوي ومثل الغزالي المصري هؤلاء يقيمون القيامة على بعض الشباب الناشئين على منهج الكتاب والسنة وعلى ما كان عليه السلف الصالح فإذا ما أحد أفتاهم بفتوى سألوا شو الدليل ؟ بيقيموا القيامة عليهم .
شو أنتو كل شيء تسألوا ما هو الدليل ؟ لازم تسألوا الفقهاء وأهل الاختصاص والعلم وإذا هم يقعون في الشيء الذي هم ينكرونه على الشباب وهم شيوخ حيث أنهم لا يأخذون برأي أهل الاختصاص بعلم الحديث . القرضاوي نفسه أنا أعرفه شخصيا وعشت معه في قطر أياما ، والتقينا معه في مجلس اللّي بيسموه المجلس الأعلى في الجامعة الإسلامية مرارا وتكرارا ، فهو يثق بعلمي ويعلم رسوخ قدمي فيه مع ذلك الآن من أجل تسليك بعض الوقائع السيئة في العالم الإسلامي تجده يصحح ما هو ضعيف ويضعف ـ كهذا الحديث ـ ما هو صحيح. لذلك ينبغي على إخوانّا المسلمين سواء كانوا نساء أو رجالا أن يعرفوا كما يقال في المثل العربي القديم أن يعرفوا "كيف تُأكل الكتف " يعني اليوم كما تعلمٍين علم من العلوم له فروع في الاختصاص يعني إنسان أُبتلي بوجع في أُذنه لا يذهب إلى أي طبيب مختص مثلا في الأمراض الداخلية في البطن في الأمعاء إلى آخره لكن يذهب إلى رجل مختص في الأُذنين وهكذا دواليك ، هذا الاختصاص أمر ضروري جدا وهذا من معاني قوله تعالى "فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ " فالقرضاوي وأمثال الغزالي ونحوهما ليسوا من أهل العلم بالحديث تصحيحا وتضعيفا إن كانوا على شيئ من العلم فهو علم الفقه التقليدي وليس الفقه المنتقى من الكتاب والسنة . اهـــ..

من هنـــا

http://www.albaidha.net/vb/showthread.php?t=28064



(http://www.albaidha.net/vb/newreply.php?do=newreply&p=106974)

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-28-2011, 07:27 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

هذا رد الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني حفظه الله على يوسف القرضاوي في طلبه الشفاعة والدعاء للمنتحر في تونس
وحثه الشعوب العربية على الخروج والتظاهر على حكامها.

ورحم الله الإمام الألباني حيث قال:
(( دع عنك القرضاوي واقرضه قرضاً !! ))

[للتحميل من هنا (http://www.al-sunan.org/vb/attachment.php?attachmentid=699&d=1295202209)]
تفريغ رد الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني حفظه الله على يوسف القرضاوي في طلبه الشفاعة والدعاء للمنتحر في تونس
وحثه الشعوب العربية على الخروج والتظاهر على حكامها. —————-
سبحان الله العظيم !!
يقول هنا إنسان أرسل لنارسالة أن يوسف القرضاوي خرج في بعض القنوات الفضائية والعهدة على الناقل قال : أطلب من أهل تونس والمسلمين في الأرض- يعني جميعاً – أن يشفعوا عند الله للمنتحر الذي انتحر في تونس ومات محروقاً لأنه تسبب في إزالة طاغية وطالب بالإكثار من هذه الأفعال من حرق النفس ونحو ذلك ليُزال الظلم عن المسلمين .
الله المستعان !! إي نعم
هذا كلام خطير ويدل على أن مثله يمشي على قاعدة يهودية ميكافيلية وهي أن الغاية تبرر الوسيلة ، فحتى نزيل الطغيان والظلم نعالج ذلك بطغيان للنفس وظلم لها .
فالمنتحر في النار يقول النبي – صلى الله عليه وسلم – :” من قتل نفسه بحديدةفحديدته في نار جهنم يطأ بطنه بها خالداً مخلداً في النار “[1] (http://noor-elislam.net/vb/newthread.php?do=newthread&f=28#_ftn1) وكذلك من تدهده من جبل فقتل نفسه وكذلك من حرق نفسه كله على نفس الوزن فلا يحل لأحد أن يستعمل وسيلة محرمة لتحقيق غاية مطلوبة شرعاً لأنو الغاية لا تبرر الوسيلة وقد أرسلوا لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمة الله عليه أقوام يذكرون الله سبحانه وتعالى ويقولون نحن نتناول الغُبَيْراء وهو نوع من الحشيش يقولون إذا تناولناه ضربت نشوته في رؤوسنا كما يقولون أهل الشيَش الآن وأهل الخمور وأهل المخدرات وأهل القات هذه الأشياء تضرب نشوتها في رؤوسنا ونحس بالسعادة -عياذاً بالله – وملعون شارب الخمر وملعون متناول المخدرات وهؤلاء يقولون لابن تيمية سائلين له هذه الأشياء لما تضرب نشوتها في رؤوسنا نزيد في ذكر الله وننشط لذلك !! فهل هذه الوسيلة وهي تناول الحشيش والمسمى ( وهو نوع من الحشيش الغبيراء ) هل على من تناول الحشيشة هذه حد شارب الخمر ؟ – وفيه مصلحة من تناولها – قال : نعم – رحمه الله في جوابه – نعم ، على من تناول الغبيراء حد شارب الخمر قال : ووَيْح هذا السائل ، غلّظ عليه في الجواب شيخ الإسلام وشدّد عليه قال : أيظن هذا السائل أن الله يحرم شيء مثل الخمر والحشيش ويجعل الله فيه نفع راجح ؟!!
فهذا القرضاوي نقول له مثل هذا ، أتظن يا قرضاوي أن الله سبحانه وتعالى يحرم الإنتحار لا إله إلا هو وقتْل النفس ويأتي النبي – صلى الله عليه وسلم – بالنصوص المفيدة للتغليظ في الإنتحار كحديث ” من قتل نفسه بحديدة فحديدته في نارجهنم يطأ بطنه أو يجأ بطنه فيها خالداً مخلداً في النار ” ويكون في الإنتحار نفع للمسلمين والإسلام ؟!!
على وزن ما قاله شيخ الإسلام في الذين يأخذون الحشيشة لتضرب نشوتها في رؤوسهم فيزيدهم ذكر الله وينشطوا فلا يمكن لشيء حرمه الله مثل قتل النفس والإنتحار أن يأتي وراءه خير ، أبد والله عز وجل قال ((وَلاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ)) سبحانه وتعالى.
- ثم قال (أي القرضاوي ) لأجل أنه فعل هذا العمل- يعني الطيب – إشفعوا له عند الله !!
أحسن الظن فأقول يقصد إشفعوا له عند الله بمعنى بما هو صحيح شرعاً من الدعاء له والقول : اللهم اغفرله اللهم ارحمه .
هل هذا يناسب مافعله النبي – صلى الله عليه وسلم – بالمنتحر في عهده ؟ كلا ، فإنه قد ثبت في السنن أو عند بعض أهل السنن أن رجلاً في عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم – قتل نفسه بمشاقص فترك النبي الصلاة عليه لينزجر الناس من عمله ، فإظهار القرضاوي أو إرادته إظهار الناس الدعاء له وتشييد ذكره وأنه بطل وساهم في رفع إيش؟ ظلم طاغية ، حثٌ للناس على فعله وهو الإنتحار مع أن النبي – صلى الله عليه وسلم – نفّر الناس من فعل المنتحر بكونه ترك الصلاة عليه وجعل الناس هم يصلون عليه .
فانظر إلى هؤلاءأصحاب الفكر كيف يتدينون بالعقل ولا يتدينون بالأثر
والرأي ليل والحديث نهار
العلم ليس بالرأي
العلم قال الله قال رسوله قال الصحابة ليس بالتمويه
ما العلم نقلك للخلاف سفاهة بين الرسول وبين قول فقيه
- المخالفة الثالثة من كلامه (أي القرضاوي ):
أنه بدل ما يقول ( القرضاوي ) يوجه الكلام للناس من الإكثار من هذه الأفعال من الإنتحار والشغب الذي حصل في تونس إلى الناس في مختلف العالم كالمصر والشام وغيرها يريد منهم أن ينتفظوا بزعمه هذا ، عليه أن يوصيهم بما أوصى أنس رضي الله عنه الناس في عهده عندما جاءوه وقد ظهر الحجاج عليهم بالظلم والبغي فكان يقتل العلماء وهو المُبير الظالم الذي جاء ذكره في حديث الرسول -صلى الله عليه وسلم – تحذيراً كما قال العلماء ومع ذلك كما في صحيح البخاري لما جاؤوا لأنس رضي الله تعالى عنه يشكون ظلم الحجاج ما قال لهم شغِّبوا وتظاهروا وهاجموا الحاكم حتى يخرج عنكم وانتحروا وحرِّقوا أنفسكم
أبداً
قال رضي الله تعالى عنه : إصبروا ، نعم
إحبسوا أنفسكم عن الطيش والخروج عليه ولمّا يظهر منه كفر بواح
حاكم منع الحجاب حاكم حكم بغير ما أنزل الله هل هذا كفر بواح ؟ قال ابن عباس رضي الله تعالى عنه : (( وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ )) قال كفر دون كفر ، إلا إذا جحد ، يقول ما يسوغنا حكم الله فلو ثبت عندكم أنه جحد حكم الله وهو كافر أيضاً لا يجوز لكم الأفعال التشغيبية هذه لأن الخروج على الحاكم الكافر يشترط فيه ماذا ؟ القدرة وأن لا يكون فساد وليس بجهاد ، لذلك النبي ما جاهد أهل مكة وهو مقيم بينهم وما جاهد يهود أول ما جاء للمدينة بني قريظة وبني النظير ، عايشهم …


____________
[1] من قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يتوجَّأُ بها في بطنه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً .
تفريغ الأخت الفاضلة أم أفنان جزاها الله خيراً (المصدر (http://www.sahab.net/forums/showthread.php?p=817333#post817333))
من منتديات مجلة معرفة السنن و الآثار

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-28-2011, 07:30 PM
الرد على القرضاوي في قوله: (( فأنا ضد الدولة الدينية تماماً )) !! للشيخ محمد الإمام


فضيلة الشيخ/ محمد بن عبد الله الإمام
لعله بلغكم ما تناقلته بعض وسائل الإعلام عن الدكتور يوسف القرضاوي قوله: « إن إلقائه لخطبة الجمعة في ميدان التحرير بمصر ليست إيذاناً ببدء دولة دينية، بل على النقيض من هذا الكلام يأتي توجهي لإقامة دولة مدنية، لكن بمرجعية إسلامية، وهذا لا يعيب دولتنا، فكثير من الدول اختارت الاشتراكية كمرجعية وأخرى اختارت القومية... فأنا ضد الدولة الدينية تماماً، فلسنا دولة مشايخ ولا ملالي» أضف إلى ذلك أن القرضاوي يقول عن هذه المظاهرات والاعتصامات الحاصلة في عدة دول عربية: «إنها جهاد في سبيل الله»
الجواب:
الحمد لله، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله أما بعد:
هذا الكلام خطير جداً، فالعلماء الذين يعرفون سيرة القرضاوي في مناصرة كثير مما جاء به الأعداء لا يستغربون هذا؛ لما له من سوابق من مثل هذا الاتجاه، كالدعوة إلى حوار الأديان، التي حقيقتها وحدة الأديان ومؤاخاتها. مما جعل شيخنا الوادعي يقول: «القرضاوي قرض نصف الدين» وأنا أقول: «هو ساع في قرض النصف الباقي» فكلمة القرضاوي فيها أمران:
الأول: قوله: «توجهي لإقامة دولة مدنية» وقد ظنَّ من ظن أن القرضاوي جعل كلمة (دولة مدنية) بمقابل (دولة عسكرية) يعني: أنه لا يريدها دولة بحكم عسكري، وإنما بحكم مدني، ولكن لما القرضاوي مراده بكل إيضاح بقوله: «أنا ضد الدولة الدينية تماماً» زال هذا الظن وظهر المراد بدون لبس ولا خفاء، واقشعرت جلود المؤمنين من خطر هذه الكلمة.
والحاجة هنا ماسة إلى بيان ما هي الدولة المدنية؟
الدولة المدنية: أي: العلمانية على طريقة الغرب.
ولا ينسى القراء أن الأعداء يتحينون الفرص لفرض السيطرة على المسلمين، ففي الأمس كانت السيطرة للاتحاد السوفييتي، حتى إن كثيراً من الأحزاب في الوطن العربي كانت تجعل شعاراتها ناطقة بالانتساب للاتحاد السوفييتي، القائم على الشيوعية الاشتراكية، ففي جنوب اليمن: الحزب الاشتراكي اليمني، وفي العراق: حزب البعث الاشتراكي العربي، وفي سوريا: حزب البعث الاشتراكي السوري، أو تنتسب إليه بالمضمون كما حصل من قِبَل حزب جمال عبد الناصر، ولما سقط الاتحاد السوفييتي سعى الغرب الأمريكي والأوروبي بقيادة أمريكا إلى السيطرة على العالم الإسلامي خصوصاً العرب، ومعلوم أن الغرب الأوربي والغرب الأمريكي يسيران على العلمانية، فأراد الغرب أن يتحول انتساب وسير الدول العربية والإسلامية إلى العلمانية الغربية، وحتى لا يكون هذا التحول مفضوحاً؛ جعله الأعداء في مخططاتهم مبلسماً فقالوا: دول عربية مدنية، والتمدن المذكور قد نُص عليه في مؤامرة أمريكا الكبرى على العرب، المعروفة بمشروع الشرق الأوسط الكبير، كما في كتاب «مشروع الشرق الأوسط الكبير» (ص/98) وقد أوضحنا هذا في كتابنا «نفوذ التنصير في المسلمين بالأموال»
ومما يدل على أن المراد بالدولة المدنية (العلمانية على طريقة الغرب): أن العلمانيين الذين هم من صناعة الأعداء في الوطن العربي وغيره يقولون: «الدين لله، والوطن للجميع» والمراد بالدين عندهم: الصلاة والصيام. والمراد بالوطن للجميع: أن أمور المسلمين من سياسة واقتصاد وأخلاق وغير ذلك يحكمها العلمانيون، وهذا هو مضمون الشعار المعلوم (فصل الدين عن الدولة) وهو مضمون المادة في أغلب الدساتير العربية التي تنص على أن «الشعب مالك السلطة ومصدرها» وهو مضمون قول العلمانيين: الدين علاقة بين العبد وربه، والوطن للجميع، فكل هذه التعريفات والشعارات العلمانية اختصرت إلى (دول مدنية) ويؤكد أن المراد هذا قول القرضاوي: «أنا ضد الدولة الدينية» فهذا تأكيد وإيضاح للجملة التي قبلها لأن معناه: أنا لا أقبل دولة تحكم بالشريعة الإسلامية، ولكن أقبل دولة تحكم بالديمقراطية الغربية.
الثاني: قول القرضاوي: «أنا ضد الدولة الدينية» هذا يوافق قول العلمانيين: إن الشريعة الإسلامية لا تصلح لهذا العصر، فلماذا لا تريد يا قرضاوي الشريعة الإسلامية؟! ألم تؤلف يا قرضاوي كتاباً بعنوان «وجهاًَ لوجه.. الإسلام والعلمانية» وقررت فيه ما نصه: «الآن حصص الحق، ووضح الصبح لكل ذي عينين، وتبين لكل منصف أن العلمانية لا مكان لها في مصر، ولا في ديار العروبة والإسلام، بأي منطق أو بأي معيار، لا بمعيار الدين، ولا بمعيار المصلحة، ولا بمعيار الديمقراطية، ولا بمعيار الأصالة، وأن الشبهات التي أثارها العلمانيون لا تقوم على ساق ولا قدم» فما الذي دهاك إلى هذا القول الخطير؟! وما بالها قُبلت الآن عندك بالمعايير التي كنت ترفضها بالأمس.
وأما قول القرضاوي: «لكن بمرجعية إسلامية» فهذا لا يغيّر شيئاً من الدولة المدنية المذكورة أعلاه، فهو إما من باب ذر الرماد على العيون، أو من باب أن القرضاوي وأمثاله يريدون هذا كوجهة نظر، قد تُقبل، وقد لا تُقبل، لأن الدول المدنية غير معنية بهذا.
وأقول للقرضاوي: أين ذهبت الآيات القرآنية التي كنت أنت وبقية علماء حزب الإخوان المسلمين تنزلونها على حكام العصر
{ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ}[المائدة: ٤٤]
{ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ }[المائدة: ٤٥]
{ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} [المائدة: ٤٧]
وقوله تعالى: { إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ }[الأنعام: ٥٧]
وقوله تعالى: { وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدًا}[الكهف: ٢٦] وغير ذلك؟
فهل كنتم مقتنعين أن قولكم هذا من أجل الدين، أم من أجل الحزبية؟!
لأننا نرى هؤلاء - إذا كانت القضية متعلقة بحزب الإخوان المسلمين - خولوا لأنفسهم أن يقولوا حسب طلب قيادتهم، فأين هم من قوله تعالى:
{ وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ (44) لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ (45) ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ (46) فَمَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ (47) }[الحاقة: ٤٤ – ٤٧]
ومن قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ (159) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (160)} [البقرة: ١٥٩ – ١٦٠]
فكم حقاً كتموه، وباطلاً أذاعوه.
وبما سبق ذكره من بيان اتضح أن القرضاوي قد طمأن الأعداء إلى حد كبير أن الدول الجديدة التي هي في المخاض الآن ستكون على العلمانية الغربية، ومعلوم أن القرضاوي مرجعية حزب الإخوان المسلمين وهو بهذا التحول سيصير حجة للعلمانيين، وأما بقية علماء حزب الإخوان المسلمين، فإما أن يوافقوا على ما قاله القرضاوي، وهنا يقعون فيما حذر الله منه أشد تحذير قال تعالى:
{ وَإِنْ كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتَفْتَرِيَ عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذًا لَاتَّخَذُوكَ خَلِيلًا (73) وَلَوْلَا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلًا (74) إِذًا لَأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيرًا (75)}[الإسراء: ٧٣ – ٧٥]
وإما أن يخالفوه فسيكونون عند الحزب: هم الرجعيون السطحيون، الذين يستحقون الحرمان والهجر وغير ذلك، وهذا لن يضرهم، ونبشرهم بقول الرسول صلى الله عليه وسلم: «من أرضى الله بسخط الناس رضي الله عنه وأرضى عنه الناس»
وعلى هذا: فإني أدعوا الشيخ القرضاوي أن يتوب إلى الله من هذه الدعوة العلمانية.
وأما الإجابة عن بقية السؤال المتعلق بالمظاهرات لإسقاط دول، وجعلها جهاداً في سبيل الله؛ فقد سبق أن أصدرنا فتوى توضح أن المظاهرات المذكورة قد احتوت على جميع الشرور والفتن، فجعلها جهاد في سبيل الله من تقليب الحقائق، فكيف تكون في سبيل الله؟!! ومعلوم أن هذه المظاهرات من أجل الملك لا من أجل الدين، واللهث وراء الملك مرض خطير أبانه الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله:
«ما ذئبان جائعان أرسلا في غنم بأفسد لها من حب المال والشرف لدينه» رواه الترمذي، وهو حديث صحيح قال الحافظ ابن رجب في «ذم الجاه والمال» (ص/29):
«وأما حرص المرء على الشرف فهو أشد هلاكاً من الحرص على المال، فإن طلب شرف الدنيا والرفعة فيها والرياسة على الناس والعلو في الأرض أضر على العبد من طلب المال، وضرره أعظم، والزهد فيه أصعب»
وأنى تكون المظاهرات جهاداً في سبيل الله وهي انتصار للحزبية التي حرمها الإسلام، وبرأ الله رسوله صلى الله عليه وسلم من أهلها قال تعالى:
{ إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (159)} [الأنعام: ١٥٩ ]
وعن أم سلمة قالت: «إن نبيكم قد برئ ممن فرق دينه واحتزب» وهو صحيح، أليس حزب الإخوان المسلمين من جملة الأحزاب السياسية وهو عندنا في اليمن من أحزاب المعارضة.
وأنى تكون في سبيل الله وهي مظاهرات قائمة على السب والشتم واللعن، والرسول صلى الله عليه وسلم قال: «سباب المسلم فسوق وقتاله كفر»
وقال: «لعن المسلم كقتله»
وكيف تكون في سبيل الله وفيها ترويع المسلمين وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم:
«لا يحل لمسلم أن يروع مسلماً»
وأنى تكون في سبيل الله وهي قائمة على التخريب، والسلب، والنهب، وسفك الدماء، وإزهاق الأرواح.
وأنى تكون في سبيل الله وقد اجتمع قطاع الصلاة والسكارى والراقصين والقتلة وغيرهم.
وأنى تكون في سبيل الله وهي تنفيذ لمطالب أعداء الله.
وكيف تكون في سبيل الله وهي قائمة على الغدر والمكر والكذب وغير ذلك.
وكيف تكون في سبيل الله والمتظاهرون تدفعهم أحزابهم إلى قتل الأنفس البريئة، وقد تتابع علماء حزب الإخوان في الدعوة إلى المظاهرات والتهييج إليها، ومنهم عبد المجيد الزنداني الذي فتن بدعوته هذه من فتن من المتظاهرين وجرأتهم على ارتكاب البوائق وتعاطي الفتك ولا حول ولا قوة إلا بالله.
ومن أنكر المنكرات وأعظم المفاسد في هذه الاعتصامات: تواجد النساء مع الرجال، فكفى بهذا الاختلاط مفسدة، فكيف إذا وُجدت الخلوة التي هي مدرجة هلاك.
فلو أنصف علماء حزب الإخوان لقالوا: إنها في سبيل الشيطان، وهي كذلك، فها هو الرسول صلى الله عليه وسلم يقول في شاب خرج يكتسب: «إن كان خرج رياء ومفاخرة فهو في سبيل الشيطان»
فما بالك بمن خرج ليفعل ما ذكرنا، وأقول لعماء حزب الإخوان: لماذا ما أفتيتم بأن المظاهرات جهاد في سبيل الله إلا هذه الأيام؟!! مع العلم أن لها سنوات تقام، ولا يعرف الناس إلا أنها تقليد الكفار، فما هو السر في هذا التوقيت لهذه الفتوى؟! فما أظنه إلا أنكم ترون أنكم قد قربتم من الوثوب على الملك، فغيركم لا تفتونه بها؛ خشية أن يسبقكم إلى الملك فماذا يعني هذا؟!
وأما قولكم: «من قتل في المظاهرات إنه شهيد في سبيل الله»
فنقول لكم: هذه المسألة قد حسمها الرسول صلى الله عليه وسلم فجعل قِتلته جاهلية بقوله:
«من قتل تحت راية عمية يدعو لعصبية أو ينصر عصبية فقتلته جاهلية» رواه مسلم.
ولو أنصف علماء حزب الإخوان لوافقونا على أن قتلى المتظاهرين والمعتصمين ضحية الديمقراطية، لأن الأعمال التي يقوم بها المتظاهرون أكثرها تنفيذاً لديمقراطية الأعداء، فلا داعي لتوزيع الشهادات بالانتماء الحزبي.
وعلى كلٍ: علماء حزب الإخوان تغيرت فتواهم كثيراً إلى جهة الانحراف السياسي منذ قبلوا الحزبية السياسية - وإن كانت كل حزبية في الإسلام محرمة - حتى ركبوا الصعب والذلول، وأيضاً ضيعوا مكانتهم، وضيعوا الانتصار للإسلام حينما سلموا الأمور لقيادة الحزب السياسية، ولسنا نكفر حزب الإخوان المسلمين، ولكن نقول: زاد فيهم الانحراف منذ دخلوا في الحزبية السياسية، فقد حصل لهم مسخ خطير عما كانوا عليه قبل ذلك من خير، خصوصاً عندما قبلوا الدخول والتحالف مع الأحزاب العلمانية، ومن سار بسيرها.
وكون حزب الأخوان يريد الملك؛ فليأت الأمور من أبوابها، فلو اتقى الله، وتمسك بشرع الله صدقاً وإخلاصاً؛ لجعل الله له من القبول، ونفوذ القول بين المسلمين ما يفوق به غيره، أما هذا الطريق الذي سلكه فهو مؤد إلى خسارة في الدنيا وخسارة في الآخرة، ويكفيه عبرة ما قد حصل له في عشرات السنين من محاولات الوصول إلى الملك دون نجاح، إلى جانب ما يلحقهم من انتقامات تسببوا فيها، وإن نجحوا بهذه الطرق المشتملة على المخالفات لشرع الله، ومنها الغدر والمكر؛ فأخشى أن يسلط الله عليهم من يأخذ الملك عليهم، كما أخذوه على غيرهم بغير حق، فإن الجزاء من جنس العمل، ولأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول:
«إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته» متفق عليه من حديث أبي موسى رضي الله عنه.ألا وإن تواطأهم في هذ المرة مع جهات كافرة لاستلاب الحكم من الحكومات القائمة لأمر جلل، وفتح باب فتنة لا تنتهي، وقد قال الله:
{إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ} [يونس: ٨١].
المصدر من هنا (http://www.olamayemen.com/show_fatawa737.html)

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-28-2011, 08:12 PM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
فإن مما ابتليت به الأمة في هذه الأزمان ظهور أقوام لبسوا رداء العلم مسخوا الشريعة باسم التجديد، ويسروا أسباب الفساد باسم فقه التيسير،وفتحوا أبواب الرذيلة باسم الاجتهاد، وهونوا من السنن باسم فقه الأولويات، ووالوا الكفار باسم تحسين صورة الإسلام ، وعلى رأس هؤلاء مفتي الفضائيات (يوسف القرضاوي) حيث عمل على نشر هذا الفكر عبر الفضائيات وشبكة الإنترنت والمؤتمرات والدروس والكتب والمحاضرات وغيرها، وهذه الأوراق فيها خلاصة لبعض فكر هذا الرجل الذي يروج له، أظهرتها نصحا للأمة وبراءة للذمة وتحذيرا من هذا الرجل وأضرابه، ولم أطل بالرد عليه هنا لأن ما ذكرته هنا يستنكره عوام المسلمين، ومن أراد تفصيل هذه المقولات والرد عليها فهي في كتاب (الرد على القرضاوي) ، قاله كاتبه/ناصر بن حمد الفهد في أول شهر شوال عام 1420.
أولا : موقفه من الكفار :
لقد ميع القرضاوي وأمات عقيدة الولاء والبراء من الكفار ، وإليك بعض أقواله :
1-قال عن النصارى :(فكل القضايا بيننا مشتركة فنحن أبناء وطن واحد، مصيرنا واحد، أمتنا واحدة، أنا أقول عنهم إخواننا المسيحيين، البعض ينكر علي هذا كيف أقول إخواننا المسيحيين؟ (إنما المؤمنون أخوة) نعم نحن مؤمنون وهم مؤمنون بوجه آخر)[1] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn1#_ftn1).
2-و قال في نفس البرنامج عن الأقباط إنهم قدموا الآف (الشهداء) لا ختلاف المذاهب .
3-وقال (إن مودة المسلم لغير المسلم لا حرج فيها)[2] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn2#_ftn2).
4-وقال إن العداوة بيننا وبين اليهود من أجل الأرض فقط لا من أجل الدين[3] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn3#_ftn3) وقرر أن قوله تعالى (لتجدن أشدالناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا)أن هذا بالنسبة للوضع الذي كان أيام الرسول (صلىالله عليه وسلم) وليس الآن[4] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn4#_ftn4)، مع العلم بأنه يستدل بآخر الآية على قرب النصارى الآن من المسلمين!![5] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn5#_ftn5)، ويقول (إذا عز المسلمون عز إخوانهم المسيحيون من غير شك وإذا ذل المسلمون ذل المسيحيون)[6] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn6#_ftn6).
5-وقرر في مواضع أن الإسلام_ بزعمه_ يحترم أديانهم المحرفة [7] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn7#_ftn7)، وقرر أنهم كالمسلمين لهم ما لهم وعليهم ما عليهم[8] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn8#_ftn8) ، وأن الأرضيات مشتركة بين المسلمين وبين النصارى ، وأن الإسلام ركز على نقاط الاشتراك بيننا وبينهم لا على نقاط الاختلاف [9] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn9#_ftn9)، وأنه لا بد من أن يقف المسلمون والنصارى جميعا في صف واحد على هذه الأرضيات المشتركة بينهم ضد الإلحاد والظلم والاستبداد[10] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn10#_ftn10) ، ويذكر أن الجهاد إنما هو للدفاع عن كل الأديان لا عن الإسلام فقط [11] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn11#_ftn11)، وجوز تهنيئتهم بأعيادهم[12] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn12#_ftn12)، وتوليهم للمناصب والوزارات[13] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn13#_ftn13).
6-كما قرر أن الجزية إنما تؤخذ من أهل الذمة مقابل تركهم الدفاع عن الوطن وأما الآن فتسقط عنهم لأن التجنيد إجباري يستوي فيه المسلم والكافر[14] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn14#_ftn14).
ثانيا : موقفه مع المبتدعة :
تجد القرضاوي إذا تكلم ضد بدعة فإنه يتكلم ضد خصم لا وجود له ، فهو يتكلم على المعتزلة والخوارج الأوائل ، ولكنه في المقابل يثني على وارثيهم اليوم ، أما الرافضة الذين ورثوا عقيدة المعتزلة وأضافوا إليها من الموبقات والعظائم مايكفي عشر معشاره لإلحاقهم بأبي جهل فتجده مدافعا عنهم ومؤاخيا لهم بل ويعتبر إثارة الخلاف معهم خيانة للأمة، ويعتبر لعنهم للصحابة وتحريفهم القرآن وقولهم بعصمة الأئمة وحجهم للمشاهد وغيرها (خلافات على هامش العقيدة)!![15] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn15#_ftn15) ، وكذلك يقول في وارثي الخوارج اليوم وهم الإباضية[16] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn16#_ftn16)، وأما الأشاعرة والماتريدية فهم من أهل السنة عنده ولا مجال للنقاش في ذلك[17] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn17#_ftn17) .
ثالثا : موقفه من السنة :
يسير القرضاوي مع تيار العقلانيين في عرض السنة على عقولهم الكاسدة وأفهامهم الفاسدة ، ومن ثم رد بعضها وتأول البعض الآخر مما لا يتفق مع هواه ، وإليك أمثلة من أقواله في السنة :
1-ثبت في مسلم مرفوعا (إن أبي وأباك في النار) وأجمع العلماء على ذلك .
قال القرضاوي: قلت : ما ذنب عبد الله بن عبد المطلب حتى يكون في النار وهو من أهل الفترة والصحيح أنهم ناجون؟!!![18] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn18#_ftn18)
2-وثبت في الصحيحين مرفوعا (يؤتى بالموت كهيئة كبش أملح) .
قال القرضاوي : من المعلوم المتيقن الذي اتفق عليه العقل والنقل أن الموت ليس كبشا ولا ثورا ولا حيوانا من الحيوانات[19] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn19#_ftn19) .
3-وثبت في الصحيح مرفوعا (لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة).
قال القرضاوي: هذا مقيد بزمان الرسول صلى الله عليه وسلم الذي كان الحكم فيه للرجال استبدادياً، أما الآن فلا[20] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn20#_ftn20).
4- وثبت في الصحيح (ما رأيت من ناقصات عقل ودين أسلب للب الرجل الحازم من إحداكن).
قال القرضاوي : إن ذلك كان من الرسول على وجه المزاح [21] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn21#_ftn21).
5-وثبت في الصحيح (لا يقتل مسلم بكافر) .
قال القرضاوي-بعد أن قرر أن المسلم يقتل بالكافر خلافا للحديث- : إن هذا الرأي هو الذي لا يليق بزماننا غيره.. ونحن بترجيح هذا الرأي نبطل الأعذار ونعلي راية الشريعة الغراء.[22] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn22#_ftn22)
وله غير ذلك كثير .
رابعا : موقفه من المرأة :
عمل القرضاوي على هتك ستر النساء المحجبات بكل ما يستطيع ، فأعلن مرارا أن فصل النساء عن الرجال في المحاضرات بدعة ،وأنه من التقاليد التي ليست من الإسلام[23] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn23#_ftn23)، وأنه لا بد من كسر هذا الحاجز بين النساء والرجال ، وقال بالنص (للأسف أنا من السبعينات وأنا أذهب لأمريكا لحضور مؤتمرات إسلامية، ولكن تلقى المحاضرات في هذه المؤتمرات للنساء في جهة وللرجال في جهة أخرى، فالتشدد غلب المجموعات هناك وفرضوا التقاليد على المجتمع الغربي نفسه، حيث أخذوا الأقوال المتشددة وتركوا الأقوال الراجحة، وأصبح الرجال لهم مكان للقاء منفصل عن مكان النساء)،[24] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn24#_ftn24)وقال أيضا في نفس البرنامج (مع أن مثل هذه المؤتمرات تعتبر فرصة لرؤية شاب فتاة فيعجب بها، ويسأل عنها ويفتح الله قلبيهما ويكون من وراء ذلك تكوين أسرة مسلمة)، وقال في نفس البرنامج لما قدمه رجل في محاضرة خاصة بالنساء (قلت للمقدم ما مكانك أنت هنا؟ المفروض أن تكون مكانك إحدى الأخوات فالموضوع يخصهنّ، فتقوم على تقديمي وإلقاء الكلمة وتلقي الأسئلة، بهذا ندربهن على القيادة، لكن هناك تحكم دائم من الرجل في المرأة حتى في أمورهن )،وقرر أنه لابد للنساء المحجبات من الظهور في التلفاز والقنوات الفضائحية [25] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn25#_ftn25)، ولا بد للمرأة من الاشتراك في التمثيل والمسرح [26] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn26#_ftn26)، بل قد ذكر أن له ابنتين درستا في جامعات إنجلترا(وهو إنما يدعو للاختلاط المحتشم!!!!) إلى أن حصلتا على الدكتوراة إحداهما في الفيزياء النووية والثانية في الكيمياء الحيوية !!![27] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn27#_ftn27).
خامسا : القرضاوي والملاهي :
يعتبر القرضاوي من أشهر الدعاة (الشرعيين!!!) إلى الغناء والملاهي ويقرر هذا الأمر من عدة نواحي :
1-فيقرر في كثير من كتبه أن الغناء حلال [28] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn28#_ftn28)، وأن السينماء حلال طيب[29] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn29#_ftn29) .
2-ويذكر أنه ينكر على الفنانين الذين يعتزلون الفن !![30] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn30#_ftn30).
3-ويبارك الذين يلبسون الصلبان ويظهرونها من أجل تمثيل الحملات الصليبية مختتما إجازة هذا العمل لهم بقوله (فسيروا على بركة الله والله معكم ولن يتركم أعمالكم)[31] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn31#_ftn31) .
4-ويذكر أنه يتابع أغاني (فايزة أحمد) و (شادية) و (أم كلثوم) و (فيروز) وغيرهن[32] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn32#_ftn32).
5-ويذكر عن نفسه أنه يتابع الأفلام والمسلسلات والمسرحيات ، كفيلم (الإرهاب والكباب) لعادل إمام-وفيه استهزاء بالمتدينين-، و (ليالي الحلمية) و (رأفت الهجان) وأفلام غوار ونور الشريف ومعالي زايد غيرها[33] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn33#_ftn33) .
6-ويفتي بجواز النظر للنساء اللاتي يظهرن في الشاشة [34] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn34#_ftn34).
سادسا : شذوذاته الفقهية :
كما أنه شذ في كثير من آرائه الفقهية ضاربا عرض الحائط بالنصوص وأقوال العلماء وإليك بعضا من شذوذاته :
1-يقرر أن الرجم تعزير لولي الأمر إلغاؤه إن رأى المصلحة في ذلك[35] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn35#_ftn35).
2-وأن الردة نوعان ردة مغلظة وهي المصاحبة للعنف ضد المجتمع فهذا يقتل، وردة مخففة وهي ما عدا ذلك فيترك صاحبها [36] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn36#_ftn36).
3-وأن للمرأة أن تتولى منصب الولاية العامة[37] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn37#_ftn37).
4-وأن المرأة إذا كانت تشترك في البيع والشراء والمعاملات فشهادتها كشهادة الرجل[38] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn38#_ftn38).
5-وأنه يجوز حلق اللحى[39] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn39#_ftn39).
6-ويجوز الربا اليسير 1% او 2% بحجة أنه خدمات إدارية[40] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftn40#_ftn40) .
بالإضافة إلى إباحته للغناء والملاهي والتلفاز والقنوات والمسلسلات وإسبال الثياب والسفور والتصوير والتمثيل وبيع الخمر والخنزير للكفار ونقل أعضاء الخنزير للمسلم ومصافحة النساء والتزيي بزي الكفار وأكل المصعوقة من اللحوم وسفر المرأة وابتعاثها للدراسة بلامحرم وغير ذلك ، وقد صدق فيه من قال إن القرضاوي بفتاواه ومسخه للشريعة إنما يصيح بجميع المنتسبين إلى الإسلام قائلا لهم بلسان حاله (اعملوا ما شئتم فقد وجبت لكم الجنة!!!) .
نسأل الله تعالى أن يثبتنا على الإسلام والسنة ، وأن يعيذنا من هذه الأقوال وأصحابها، وأن يجعلنا من المتمسكين بهدي النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه .
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
( كتب البحث : الشيخ ناصر الفهد ) وللزيادة عن القرضاوي انظر رسالة : " كشف اللثام عن مخالفة القرضاوي للإسلام " ، ورد الشيخ عبدالكريم الحميد عليه ، وغيرها من ردود العلماء والدعاة على هذا الرجل - هداه الله - .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[1] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref1#_ftnref1)برنامج الشريعة والحياة حلقة بعنوان غير المسلمين في ظل الشريعة الإسلامية تاريخ 12/10/97 في قناة الجزيرة عافانا الله منها، وتقريره أن الكفار إخوة له في كثير من كتبه منها (فتاوى معاصرة)2/668، (الخصائص العامة للإسلام)90-92،(ملامح المجتمع المسلم)138، وقررها في كثير من برامجه التي تظهر في القنوات الفضائحية ، وإبعادا للشبهة فإن ما أنقله عنه مما ورد في برامجه في القنوات لم أرها –والعياذ بالله- وإنما نقلتها مما هو مطبوع منها وموجود في موقعه على شبكة الإنترنت.
[2] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref2#_ftnref2)(غير المسلمين في المجتمع الإسلامي) ص 68، -ط4-1405، وقرر هذه المسألة في البرنامج السابق وفي عدد من كتبه الأخرى.
[3] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref3#_ftnref3)(الأمة الإسلامية حقيقة لا وهم) ص 70-ط1-1407 ، وقرر هذا أيضا ف برنامج الصراع بين المسلمين واليهود الآتي.
[4] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref4#_ftnref4) برنامج الشريعة والحياة حلقة بعنوان الصراع بين المسلمين واليهود بتاريخ 7/12/97.
[5] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref5#_ftnref5) حلقة بعنوان غير المسلمين في ظل الشريعة الإسلامية في برنامج الشريعة والحياة مثلا .
[6] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref6#_ftnref6) حلقة الإسلام دين البشائر والمبشرات من برنامج الشريعة والحياة بتاريخ 24/1/99م.
[7] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref7#_ftnref7)الإسلام والعلمانية 101، (شريعة الإسلام خلودها وصلاحها للتطبيق) 52، وذكر هذا في عدد من برامجه في القنوات.
[8] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref8#_ftnref8) ذكره في مواضع منها (الحلال والحرام) و (غير المسلمين في المجتمع الإسلامي) و غيرها من الكتب ، وذكرها في برنامج الشريعة والحياة في حلقة غير المسلمين في ظل الشريعة الإسلامية و حلقة الصراع بين المسلمين واليهود وغيرها .
[9] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref9#_ftnref9) (فتاوى معاصرة) 2/671، (الصحوة الإسلامية بين الاختلاف المشروع والتفرق المذموم)147.
[10] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref10#_ftnref10) برنامج المنتدى حلقة بعنوان مستقبل الأمة بين التفاؤل والتشاؤم بتاريخ 7/3/98 في قناة أبوظبي عافانا الله وإخواننا المسلمين منها، وبرنامج الشريعة والحياة حلقة بعنوان غير المسلمين في ظل الشريعة الإسلامية .
[11] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref11#_ftnref11) برنامج الشريعة والحياة حلقة بعنوان العلاقات الدولية بتاريخ 8/3/98.
[12] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref12#_ftnref12) برنامج الشريعة والحياة حلقة غير المسلمين في ظل الشريعة الإسلامية ، وحلقة فضل العشر الأواخر من رمضان بتاريخ26/12/99م،وكتاب (فتاوى معاصرة) 2/617.
[13] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref13#_ftnref13) برنامج الشريعة والحياة حلقة غير المسلمين في ظل الشريعة الإسلامية ، (غير المسلمين في المجتمع الإسلامي) ص 22.
[14] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref14#_ftnref14) حلقة غير المسلمين في ظل الشريعة الإسلامية من برنامج الشريعة والحياة ، وكتاب غير المسلمين في المجتمع الإسلامي 55.
[15] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref15#_ftnref15)هذا مذكور في مقال بعنوان (زيارة القرضاوي لإيران) وهو موجود في موقعه على شبكة الإنترنت ،وانظر (المرجعية العليا للإسلام)ص 14، وحلقة مستقبل الأمة بين التفاؤل والتشاؤم في برنامج الشريعة والحياة ، وكتاب (الغزالي كما عرفته)242.
[16] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref16#_ftnref16) حلقة الإسلام وشبكة الإنترنت من برنامج الشريعة والحياة بتاريخ 28/6/98م .
[17] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref17#_ftnref17)قرر هذا في عامة كتبه إذا تعرض لأهل السنة والجماعة ، انظر مثلا (المرجعية العليا) ص 320،352، (السنة مصدرا للمعرفة والحضارة) 95.
[18] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref18#_ftnref18) (كيف نتعامل مع السنة النبوية) ص 97، وهذا الكتاب ألفه مساندا لكتاب رفيقه الهالك الغزالي المسمى (السنة النبوية بين أهل الفقه وأهل الحديث) حيث إن الغزالي ألف ذلك الكتاب استجابة لطلب (معهد الفكر الإسلامي) لصاحبه المعتزلي الخبيث طه جابر علواني من أجل محاربة السنة النبوية ، قال العلواني في مقدمة كتاب القرضاوي ص9(وحين رأى المعهد الغبش الذي أحاط برسالة كتاب الشيخ الغزالي وشغل معظم الأذهان عن رسالته الأساسية وشكلياته توجه برجائه إلى صاحب الفضيلة الأستاذ الجليل الدكتور يوسف القرضاوي حفظه الله تعالى ونفع به ليعد كتابا ضافيا في مناهج فهم السنة(الصواب: رد السنة)).
[19] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref19#_ftnref19) نفسه ص 162.
[20] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref20#_ftnref20) برنامج في قناة art ، بتاريخ 4/7/1418، وهو ندوة عقدت للقرضاوي مع جمع من المتبرجات ليحاكم لهم النصوص النبوية، وقد رد عليه عبد الرحمن عبد الخالق في (ردود ومناقشات حول تولي المرأة الولايات العامة) .
[21] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref21#_ftnref21) قاله في نفس الندوة .
[22] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref22#_ftnref22) (الشيخ الغزالي كما عرفته) ص 168.
[23] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref23#_ftnref23) ذكر هذا في كثير من كتبه وندواته وبرامجه ، ومن ذلك : (أولويات الحركة الإسلامية)ص 67،(ملامح المجتمع المسلم)ص3، (مركز المرأة) ص 41،130، والبرامج الآتية أيضا.
[24] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref24#_ftnref24) حلقة تحديات المرأة المسلمة في الغرب من برنامج الشريعة والحياة 28/9/97م.
[25] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref25#_ftnref25) حلقة الفضائيات في برنامج الشريعة والحياة بتاريخ 13/6/99م.
[26] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref26#_ftnref26) مجلة المجتمع عدد رقم 1319 بتاريخ 9/6/1419.
[27] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref27#_ftnref27) أخبارالأسبوع ، عدد 401 ، السبت 5 مارس ( 3 ) 1994 م ، مجلة سيدتهم ! العدد 678 ، 5 – 11 / 3 / 1994 .
[28] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref28#_ftnref28) في عامة كتبه وبرامجه ككتاب الحلال والحرام ، والمرجعية العليا ، وفتاوى معاصرة ،وحلقة أخلاقيات المسلم من برنامج الشريعة والحياة بتاريخ 14/6/99، وفي حلقة مفتوحة لأسئلة المشاهدين بتاريخ 12/4/98م.
[29] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref29#_ftnref29) ذكره في الحلال والحرام أيضا .
[30] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref30#_ftnref30) في حلقة مفتوحة لأسئلة المشاهدين من برنامج الشريعة والحياة بتاريخ 12/4/98م .
[31] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref31#_ftnref31) فتوى له موجودة في موقع (الإسلام على الإنترنت) في (الإنترنت) ، والموقع تحت إشرافه، وفيه من الطوام والعظائم أمور منها الدلالة على جميع القنوات الفضائحية في العالم حتى (الفاتيكان) ، وركن التعارف (حتى بين الجنسين)، وخدمة الزواج (حتى بين الكفار)، وركن الثقافة والفن وفيه الحديث عن الأفلام والمسرحيات والفضائيات، وفيه صور للنساء المتبرجات (ليس السافرات فقط)، وفيه تبجيل العقلانيين كالجاحظ وعمارة والعوا، وتلميع رؤوس الطواغيت كالسنهوري (الذي دون ثمانية دساتير عربية)، إلى غير ذلك من الموبقات، وهو يقول بأنه يريد أن يجعل هذا الموقع دار فتوى عالمية !!!!.
[32] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref32#_ftnref32) جريدة الراية القطرية ، عدد 5969 ، تاريخ : 19 جمادى الأولى 1419.
[33] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref33#_ftnref33) جريدة الراية القطرية ، عدد 5969 ، تاريخ : 19 جمادى الأولى 1419، و مجلة سيدتهم عدد678،5-11/3/94م، وأخبار الأسبوع عدد401 ، 23 رمضان 1414.
[34] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref34#_ftnref34) حلقة الفضائيات من برنامج الشريعة والحياة بتاريخ 13/6/99م .
[35] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref35#_ftnref35) حاشيته على فتاوى (مصطفى الزرقا) ص 394، وحلقة السنة النبوية مصدر للتشريع بتاريخ10 /5/98 من برنامج الشريعة والحياة ، وهذا خلاف النصوص القاطعة، وخلاف الإجماع المتواتر الذي اعترف هو به.
[36] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref36#_ftnref36) برنامج (المنتدى) في قناة أبي ظبي حلقة بعنوان (شروط الفتوى) في 10/1/98 ، وأشار إلى هذا في (الخصائص العامة للإسلام) 240 ، وهذا خلاف الإجماع الذي نقله العلماء كابن المنذر وابن عبد البر وابن قدامة وشيخ الإسلام وابن رشد وغيرهم.
[37] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref37#_ftnref37) سبق ذكره في القرضاوي والمرأة ، وهو خلاف الإجماع الذي نص عليه عدد من الأئمة، والذي عليه عمل المسلمين المتواتر عمليا.
[38] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref38#_ftnref38) وهذه من طوامه وموبقاته ، حيث نقل هذا الكلام - مستشهدا به - من شلتوت للرد على شبهة تنقص المرأة وذلك في كتابه (مركز المرأة) ص 20.
[39] (http://www.almaqreze.com/Munawaat/Answer_QARADAWE.htm#_ftnref39#_ftnref39) ذكره في كتابه الحلال والحرام ص91، وفي كتابه المرجعية العليا 243، وفي مدخل لدراسة الشريعة الإسلامية ص85، وفي حلقة السنة مصدر للتشريع من برنامج الشريعة والحياة ، وفي حلقة الزواج من غير المسلمات من برنامج المنتدى، وهو خلاف الإجماع الذي نقله ابن حزم وابن مفلح وابن عابدين وغيرهم.

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-28-2011, 08:27 PM
( إسكات الكلب العاوي يوسف القرضاوي )

بقلم ريحانة اليمن :
الإمام مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله.

لتحميل الكتاب على هذا الرابط :
اضغط هنا (http://akssa.info/convert.php?catsmktba=1672&&op=indirplay)

موقع تحميل أخر
اضغط هنا (http://adf.ly/246619/http://www.4shared.com/file/DxbHXFo1/iskat.html)

أو من هنــا

http://www.4shared.com/document/uJvdMCcc/_______.html

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-29-2011, 04:09 PM
القرضاوي والهبدان وحديث
مكتوبا بين عينيه آيس من رحمة الله
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده أما بعد :
فقد جاءني إنسان تاجر بعد صلاة الفجر يذكر لي حديثا ذكره الهبدان ورأيته بعد في موقع القرضاوي وهو
حديث (من أعان على قتل مسلم بِشِقّ كلمة أتى يوم القيامه مكتوب بين عينيه آيس من رحمة الله )
وهذان الرجلان القرضاوي والهبدان لو سئلوا عن الحديث فلا يعرفان ، فهما من جملة القصاص الذين يستدلون بما لايعرفون كعائض القرني والعريفي وأضرابهم . وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن يروي إنسان حديث أو يُقِرّه حتى يعرف صحته كما في مسند أحمد حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُبَيْدٍ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ ابْنُ يَعْنِي ابْنَ إِسْحَاقَ حَدَّثَنِي ابْنٌ لِكَعْبِ بْنِ مَالِكٍ عَنْ أَبِي قَتَادَةَ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ عَلَى هَذَا الْمِنْبَرِ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِيَّاكُمْ وَكَثْرَةَ الْحَدِيثِ عَنِّي مَنْ قَالَ عَلَيَّ فَلَا يَقُولَنَّ إِلَّا حَقًّا أَوْ صِدْقًا فَمَنْ قَالَ عَلَيَّ مَا لَمْ أَقُلْ فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ

وإسناده حسن
وحديث الهبدان الذي احتج به في بعض اطروحاته ومحاضراته والذي هو في موقع القرضاوي
حكم عليه أبوحاتم بالوضع وابن الجوزي وضعفه الزيلعي والألباني
والحديث
خرجه ابن ماجة فقال حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ رَافِعٍ حَدَّثَنَا مَرْوَانُ بْنُ مُعَاوِيَةَ حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ زِيَادٍ عَنْ الزُّهْرِيِّ عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيَّبِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ أَعَانَ عَلَى قَتْلِ مُؤْمِنٍ بِشَطْرِ كَلِمَةٍ لَقِيَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ مَكْتُوبٌ بَيْنَ عَيْنَيْهِ آيِسٌ مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ
وهو من طريق يزيد بن أبي زياد
العقيلي وابن عدي وتاريخ دمشق لابن عساكر
إسناده ضعيف جدا يزيد بن أبي زياد متروك
أقول فحديثه غير مقبول في باب الشواهد والمتابعات
وخرجه أبونعيم في الفتن فقال
حدثنا بقية بن الوليد عن الأحوص عن أبي عون عن سعيد بن المسيب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من أعان على قتل مسلم بشطر كلمة جاء يوم القيامة مكتوبا بين عينيه آيس من رحمة الله).
إسناده ضعيف
فيه بقية مدلس تدليس تسوية وقد عنعنه
والبيهقي في معرفة السنن والآثار
- وبإسناده أقول يعني في الحديث الذي قبله
وأخبرنا أبو عبد الله ، حدثنا أبو العباس ، أخبرنا الربيع ، أخبرنا الشافعي ، أخبرنا مسلم ، بإسناد لا أحفظه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « قتل المؤمن يعدل عند الله زوال الدنيا »
: أخبرنا الشافعي ، أخبرنا الثقة : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « من أعان على قتل امرئ مسلم بشطر (1) كلمة ، لقي الله مكتوب بين عينيه : آيس من رحمة الله
اسناده ضعيف معضل
وأبونعيم الأصبهاني في أخبار أصبهان
1 – حدثنا أحمد بن بندار ، ثنا الحسن بن إدريس العسكري ، ثنا إبراهيم بن سهل الرملي ، ثنا داود بن المحبر ، عن صخر بن جويرية ، عن نافع ، عن ابن عمر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من أعان على قتل مسلم بشطر كلمة جاء يوم القيامة مكتوب بين عينيه : آيس من رحمة الله »
فيه داود بن المحبر
متروك
وأخرجه الطبرانى (11/79 ، رقم 11102) . قال الهيثمى (7/298) :
وفيه عبد الله بن خراش
ضعفه البخارى وجماعة ووثقه ابن حبان وقال ربما أخطأ وبقية رجاله ثقات .
وفي مجمع الزوائد
12315-وعن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
“من شرك في دم حرام بشطر كلمة جاء يوم القيامة مكتوب بين عينيه: آيس من رحمة الله”.
%رواه الطبراني وفيه عبد الله بن خراش ضعفه البخاري وجماعة ووثقه ابن حبان وقال: ربما أخطأ،وبقية رجاله ثقات
وخرجه الدارقطني بسنده إلى عمرو بن محمد الأعشم ثنا يحيى ابن سالم الأفطس عن أبيه عن سعيد بن المسيب عن عمر بن الخطاب مرفوعا
وأعله بعمرو الأعشم
وقد حكم عليه أبوحاتم بالوضع وابن الجوزي وآخرون بالضعف وهو الألباني
ولم يقوّوه بالشواهد فإنا لله وإنا إليه راجعون
قال العلامة الالباني ضعيف .
وفي بعض المختصرات قال ضعيف جدا
أخرجه ابن ماجة ( 2 / 134 ) والعقيلي في ” الضعفاء ” ( 457 ) والبيهقي ( 8 / 22 ) من طريق يزيد بن زياد الشامي عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة مرفوعا . وقال العقيلي : ” يزيد هذا قال البخاري : منكر
الحديث ” قال : ” ولا يتابعه إلا من هو نحوه ” وقال البيهقي : ” ويزيد منكر الحديث ” . قلت : وأفاد البخاري بكلمته السابقة أنه لا تحل الرواية عنه فهو عنده متهم كما تقدم قبل حديثين وذكر الذهبي في ترجمته عن أبي حاتم أنه قال : ” هذا حديث باطل موضوع ” .
وأقره الذهبي وأورده ابن الجوزي في ” الموضوعات ” (2 / 104 ) من حديث أبي هريرة وعمر وأبي سعيد ، وأعلها كلها ثم قال : ” قال أحمد : ” ليس هذا الحديث بصحيح ” ، وقال ابن حبان : هذا حديث موضوع لا أصل له من حديث الثقات ” . قلت : وتعقبه السيوطي في ” اللآلي ” ( 2 / 187 – 188 ) بشواهد أوردها تقتضي أن الحديث ضعيف لا موضوع .
قلت : ومن شواهده ما أخرجه ابن لؤلؤ في ” الفوائد المنتقاة ” ( 218 / 2 ) عن الأحوص عن أبي عون المري عن عروة ابن الزبير مرفوعا . وهذا مع إرساله ضعيف ، فإن الأحوص – هو ابن حكيم – ضعيف الحفظ .
ومنها ما عند أبي نعيم في ” أخبار أصبهان ” ( 1 / 152 ، 264 ) من طريق داود بن المحبر عن ضمرة بن جويرية عن نافع عن ابن عمر مرفوعا . وابن المحبركذاب لكن رواه ابن عساكر ( 2 / 382 / 2 ) وكذا البيهقي في ” الشعب ” كما في ” اللآلي ” من طريقين عن عبد الله بن حفص ( وفي اللآلي : عبيد الله بن حفص بن مروان ) عن سلمة بن العيار الفزاري عن الأوزاعي عن نافع به . ورجاله ثقات غير ابن حفص هذا فلم أجد له ترجمة . ومنها ما عند أبي نعيم في ” الحلية ” ( 5 / 74 ) عن حكيم بن نافع قال : حدثنا خلف بن حوشب عن الحكم بن عتيبة عن سعيد بن المسيب قال : سمعت عمر بن الخطاب يقول : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : فذكره وقال : ” غريب تفرد به حكيم ” .

قلت : وهو ضعيف
الحديث فيه نكارة
فإن اليائس من رحمة الله الكافر والذي يعين على القتل بشطر كلمة مابلغ مبلغ القاتل ومع ذلك فهو تحت المشيئة
قال تعالى إن الله لايغفر أن يشرك به ويغفر مادون ذلك لمن يشاء

ماهر بن ظافر القحطاني
المشرف العام على مجلة معرفة السنن والآثار
maher.alqahtany@gmail.com
من منتديات مجلة معرفة السنن و الآثار

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-29-2011, 04:11 PM
يفتي القرضاوي بأن الذي أحرق نفسه يشبه الغلام المؤمن!!!


الرد للشيخ يحيى الحجوري حفظه الله


بسم الله الرحمن الرحيم

الجواب للعلامة يحيى الحجوري

من هنا (http://www.sh-yahia.net/show_sound_723.html)

تفريغ الرد على القرضاوي الذي يفتي بأن الذي أحرق نفسه يشبه الغلام المؤمن!!!
[السؤال ]:يفتي القرضاوي بأن الذي أحرق نفسه يشبه الغلام المؤمن فما هو ردكم على هذه الفتوى؟
[ الشيخ يحي حفظه الله ]:أما القرضاوي[!؟] ياأخي القرضاوي لا تعبؤوا بأقواله ،رجل مجرم ،إي والله يجرم في دين الله ويشتم في دين الله ،لقد آلمت أفعاله وأقواله الناصحين ،ومن هؤلاء الناصحين شيخنا[ مقبل] رحمة الله عليه،آلمته أفعال وأقوال القرضاوي من قبل زمن قديم، تارة يأتون يقولون: ياشيخ القرضاوي يبيح شيء من الخمر،يقول إذا كان ما يسمونه بالسوبر ماركة فيه شيء من الخمرلا بأس أنه يباع لأن الأكثر فيه الحل، الأكثر في السوق، وتارة يأتون يقولون ياشيخ يبيح الأغاني ويقول هو يشدوا على يعني على أغنية أم كلثوم[! ]وفايزة أحمد [!،]وتارة يأتي يعني ماذا يخبرون أنه ياشيخ المهم يدعوا إلى وحدة الأديان[! ! !] .

فتكلم بكلام كثير في الرد عليه ثم قال أنا لاأنكرعلى من كفر القرضاوي.
كيف إذا كان يترحم على الكافرالواضح الكفر،الباباوات النصراني هو يترحم عليه ويثني عليه
مودته للكفار ظاهرة والله عز وجل يقول: {لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله }.فالمؤمن لا يواد الكفار، كيف إذا كان يعني دعوته إلى وحدة الأديان واضحة ظاهرة.
هذا مجرم ، هذا فاجر، هذا علامة النفاق ظاهرة عليه، علامة النفاق الإعتقادي عليه واضحة هو وعمرو خالد و أمثال هؤلاء الدعاة إلى أفكار الكفار، أفتى فرنسا بنزع الحجاب عن النساء[! ]القرضاوي أفتاها [! ] الله لايجزيه خيرا

كان الشيخ[ مقبل رحمه الله] يقول نسأل الله أن يقرض لسانه، أي يقطعها، نسأل الله أن يستجيب.
الشاهد من هذا بارك الله فيكم ، شغل الناس هذا المجرم، شغل الناس هذا ، باسم الدين ،وما علامة النفاق وفعل المنافقين من زمن قديم وحديث إلا مثل هذا ، مودة الكفار، التسلل في أوساط المسلمين ،ضعضعة الإسلام ، إضعاف قواهم،آ.. يعني التزين بزينة العلم أوما إلى ذلك في الظاهر، وأعمال تخالف ذلك وما إلى ذلك من الأعمال كما وصفها الله في سورة المنافقين والنساء والأحزاب. البقرة وغير ذلك.
فمثل هذا أرى أن أقواله لا يختلف بها الإنسان يعتبره من ضمن الضالين الزائغين الذين لا قبول لأقوالهم، وما أقوالهم إلا من جنس أقوال أعداء الإسلام وإن كان هو يتظاهر بالإسلام ويدعيه ويقول يعني ماذا أنه يدعوا إليه أو إلى ما إلى ذلك ، لكن أفعال تخالف الأقوال.
إيش الفقرة؟
السائل:أفتى بأن الذي أحرق نفسه في تونس يشبه الغلام المؤمن؟
الشيخ يحي حفظه الله :الغلام المؤمن ، هذه القصة أصلا نحن رددنا عليها في خطبة خاصة وطبعت في رسالة إلى النكير على دعاة الإنقلاب والتفجيرعلى هذه الشبهة وأمثال هذه الشبهة حين رأينا ملزمة نشرت فيها بعض الشبهات عن بعض الناس يقولون من حرق نفسه، مضمون كلامهم أنه هذا فدائي وهذا مؤجور وله إسوة بالغلام.
قلنا هذا:الغلام في زمن متقدم،جاء في شرعنا ما يحرم ذلك ، ثم الغلام ما قتل نفسه، الغلام قال لهم إجمعوا الناس، جمعوا الناس، قال لن تستطيعوا قتلي إلا أن تفعلوا كذا وكذا، فلما فعلوا كذا وكذا قتلوه وآمن الناس كلهم أجمعون، وهذا )اتفصى( قلوب الناس هذا الذي يحرق نفسه، هذا الناس يتعجبون من قاتل نفسه على هذا الحال، هذا شيء.
الشيء الثاني أنه شرع متقدم منسوخ، جاء في السنة، جاء عن سهل بن سعد وغيره في الصحيحين وغيرهما أن النبي صلى الله عليه وسلم أبان أن من قتل نفسه فهو في النار،حتى وإن كان على سبيل التألم من الجراحات التي حصلت له، في الصحيحين عن سهل:” أن رجلا ما أجزأ في الكفار أحد مثله ، يصول في الكافرين، فأغبط بذلك من الصحابة قالوا ما أجزأ أحد مثل فلان اليوم، قال النبي صلى الله عليه وسلم :هو في النار، فتبعه رجل ينظر ماذا سيحصل من هذا إلى مكان رآه يتألم من جراحه ، إتكأ على السيف حتى نفذ من ظهره، فأخبر النبي صلى الله عليه وسلم فأبان أن الله لينصر هذا الدين بالرجل الفاجر”.هؤلاء( يبررون ) للناس الجريمة وقتل الأنفس والله يقول: { وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا} وهو مؤمن هذا الذي قتل نفسه من المسلمين العصاة فيقتل نفسه كقتله لغيره وأشد،وهؤلاء( يبررون) للمسلمين قتل الأنفس التي حرم الله، قال الله سبحانه: {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا (68) يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا (69) إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (70) }يعرضون أنفسهم لهذا الوعيد الشديد ،وهو يبرر نفسه [ يعني القرضاوي]،رأيت له مقال يقول : إننا نتضرع إلى الله أن يرحم هذا الغلام وهذا كذا ويثور الناس، يا إخوان تكفيري نفس نغمة قطب فيه من حيث التكفير، ونفس نغمة يعني سائر التكفيريين، بل أولائك ربما لم يكونوا في الشدة والقحة في الولاء للكفار مثل هذا الرجل، تكفيري مثور، ومع ذلك أظن لو خرج إلى بعض البلدان لقالوا حي الله الشيخ القرضاوي، مثل هذا(يتبتر).في الكلام، لايستحق أن يأوى لا هو ولا عمرو خالد ولاهؤلاء الفجرة، وما معهم حجة في هذا القول، وهذا لا يجوز أن يقتل الإنسان نفسه، لا من أجل دنيا ولا من أجل تضجر من أقدار الله سبحانه وتعالى،”لا يتمنين أحدكم الموت لضر نزل به، لإن كان لابد فاعل يقول اللهم أحيني ما كانت الحياة خير لي وتوفني إذا كانت الوفاة خير لي”هكذا قال النبي صلى الله عليه وسلم،فضلا من أن يقتل نفسه التي حرمها الله عز وجل،حرم الله قتلها.
من شبكة العلوم السلفية

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-29-2011, 04:14 PM
[فيه الرد على بعض ضلالات القرضاوي] هل يجوز العمل مع اليهود و النصارى و الأكل معهم؟

يجيب خليفة الإمام الوادعي



هل يجوز العمل مع اليهود والنصارى والأكل معهم والقول أنهم منهم من يؤمن بالله واليوم الآخر!!!
وفي الجواب تطرق شيخنا:
1- لقول القرضاوي إن اليهود والنصارى إخوان لنا في الدين! لأنهم أصحاب دين سماوي !!
2- القرضاوي يقول لو نزل الله من السماء ما حصل على ما حصله رئيس إسرائيل
3- القرضاوي يقول نحن لا نقاتل اليهود على أنهم كفار !!!
4- القرضاوي لما مات بابا الفاتيكان ترحم عليه!!!
5- القرضاوي يدعو إلى وحدة الأديان !!!
6- القرضاوي يفتي فرنسا بنزع الحجاب!!!

للإستماع
من هنا على موقع الشيخ (http://www.sh-yahia.net/show_sound_729.html)

من شبكة العلوم السلفية

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-29-2011, 04:24 PM
هدية قيمة لكل سلفي وضربة موجعة للمتعاطفين مع عمرو خالد والقرضاوي

حمل المادة الصوتية من الخزانة العلمية (http://www.aloloom.net/show_sound.php?id=6899)

ردٌ هاتفي

على الضَّال القرضاوي

لأبي عبد الرَّحمن مقبل بن هادي الوادعي(*)
قام بتفريغه:

أبو أحـمد ضياء التَّبِسِّي

-عفا الله عنه-
وفي الملف الصَّوتي المرفق:


تفريغ المادَّة:


الشَّيخ مقبل -رحمه الله-: السَّلام عليكم،
السَّائل: وعليكم السَّلام ورحمة الله يا شيخ،
الشَّيخ مقبل -رحمه الله-: ما أدري هل أنتم قد قرأتم عن القرضاوي شيئاً أم لم تقرؤوا إلا هذا: (إسكات الكلب العاوي)؟ لأنَّه الآن قد خرجت ثلاثة كتب في الرَّد عليه:
- أحدها: القرضاوي في ميزان الإسلام،
- والثَّاني: كشف اللِّثام عن مخالفة القرضاوي للإسلام،
- الثَّالث: لا أذكر اسمه ولا أذكر مؤلِّفه،
لكنَّني قد قرأت فيهم، وفيه وهو مفيد، فماذا؟ فالرَّجل بارك الله فيكم يستهين بالعلماء وادَّعى على الشَّيخ ابن باز، ثُمَّ هو يأتي بما هو أعظم من الشَّيخ ابن باز؛ يقول أنَّ اليهود والنَّصارى أنَّهم يُعتبرون ماذا بارك الله فيكم؟ يعني: لا يجوز قتالهم ابتداءً والشَّيخ ابن باز يقول: لا بأس بمهادنتهم مع يعني ضعف المسلمين، وأنا الذي أقول إنَّ المسلمين في أنفسهم ليسوا بضعفاء لكن الضُّعفاء هم من تعلمون ما حاجة إلى ذكرهم فماذا؟ ثُمَّ بعد ذلك أيضاً يُبيح للمسلم أن يبيع لحم الخنزير ويبيح له بيع الخمر وماذا؟ ويقول: إنَّ المسلمين الأقلِّيات نعم يدخلون تحت أحكام الأكثريَّة، وهذا ليس بصحيح من أنَّهم يخلون تحت أحكام الأكثريَّة لأنَّ الرَّسول صلَّى الله عليه وعلى آله وسلَّم أمرنا أن نقول الحق أينما كُنَّا لا نخاف في الله لومة لائم، نعم، هذا والَّذي ذُكر بارك الله فيكم الكتاب هو منقولٌ من الجرائد ومنقول من كتبه نفسه وهو يستحقُّ أعظم من هذا (من أهل العلم من كفَّره)(**)، ثُمَّ إنَّ الله عزَّ وجلَّ يقول: {مثل الَّذين حُمِّلوا التوراة ثُمَّ لم يحملوها كمثل الحمار يحمل أسفاراً} ويقول سبحانه وتعالى: {واتلُ عليهم نبأ الَّذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها فأتبعه الشَّيطان فكان من الغاوين * ولو شئنا لرفعناه به ولكنَّه أخلد إلى الأرض واتبَّع هواه فمثله كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث ذلك مثل القوم الَّذين كذَّبوا بآياتنا}، ثُمَّ بعد ذلك أنت أيضاً تقول: رُدُّوا على الوادعي!، أنا ما كتبت ولا تكلَّمت بشيءٍ نشرته كغيري من النَّاشرين، نشرته مثل غيري من النَّاشرين فأنتم تردُّون على الوادعي وإذا لم يكن عندكم أقلام وحبر وبياض فأنا أعطيكم حبراً وأعطيكم أقلاماً وبياضاً وتردُّون عليه، ما لكم عليَّ، مالكم وأنا؟! أكونكم استضعفتموني أم ماذا؟!،
السَّائل: جزاك الله خيراً، جزاك الله خيراً يا شيخ يستحق أكثر من هذا،
الشَّيخ مقبل -رحمه الله-: نعم،
السَّائل: يا شيخ: هنا قبل سنتين في مؤتمر الأئمَّة والدُّعاة وجاء بكافر، كافر أمريكي وسمَّاه من الأئمَّة والدُّعاة،
الشَّيخ مقبل -رحمه الله-: إيه نعم؛ هذا شأن دعوة الإخوان المفلسين، والله المستعان،
السَّائل: جزاك الله خيراً يا شيخ، ما نري أن نتعبك وإلا فيه أسئلة كثيرة، جزاك الله خيراً،
الشَّيخ مقبل -رحمه الله-: إذا كانت تتعلَّق هذا الكتاب فلا بأس أن تسألوا،
السَّائل: ليس لهم أيُّ اعتراض على الكتاب ولا لهم أيُّ حُجَّة، لكن اعتراضهم على التَّسمية فقط -وأنا أقرُّ التَّسمية يا شيخ لا تفهمني خطأ أنا أقرُّها- لكن هم يعترضون على التَّسمية وليس على محتوى الكتاب،
الشَّيخ مقبل -رحمه الله-: لمَّا أخرجت أوَّل كتاب بعنوان: (المخرج من الفتنة) إي نعم؛ يقولون: هذا الكلام صحيح، لكن ما هذا وقته، وبعضهم يُسَمِّيه: (المدخل للفتنة)، وهكذا أيضاً إذا أخرجنا يعني رسالة بعنوان: (تحذير ذوي الفلاح من طاغوتيَّة الإصلاح)، أو تكلَّمنا على مجلس النُّواب بأنَّه طاغوتي يعني من حيث الجملة لا من حيث الأفراد فهم يضجُّون جزاكم الله خيراً ولكن الحمد لله نحن نتحدَّاهم أن يردُّوا، أمَّا الضَّجيج مثل ماذا: {لا تسمعوا لهذا القرآن والغوا فيه لعلَّكم تُغلبون}، هذا ما هو إلاَّ دعاية لنا ولكتبنا والله المستعان،
السَّائل: جزاك الله خيراً يا شيخ.
______________
(*) هذا العنوان من إضافتي.
(**) الكلمة غير واضحة تماماً؛ ولكن هي أقرب ما بدا لي؛ ونظيرها قول الشَّيخ مقبل -رحمه الله تعالى- كما في إسكات الكلب العاوي: (لقد كفرت يا قرضاوي أو قاربت)، وقول الشَّيخ ابن عثيمين -رحمه الله تعالى- لمَّا عرض عليه كلامه عن انتخابات دولة اليهود: (أعوذ بالله! هذا يجب عليه أن يتوب، يتوب من هذا وإلا فهو مرتدٌ)، لأنَّه جعل المخلوق أعلم من الخالق، فعليه أن يتوب إلى الله، لإن تاب: فـ{الله يقبل التَّوبة عن عباده} وإلاَّ وجب على وُلاة الأمور أن يضربوا عنقه، أعوذ بالله!)اهـ كلام الشَّيخ ابن عثيمين -رحمه الله تعالى-





المصدر (http://aloloom.net/vb/showthread.php?goto=newpost&t=7356)
من منتديات منهاج الرسول السلفية

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-29-2011, 04:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد إخوة الإسلام فهذه وقفات أنقلها لكم من مواقف القرضاوي الضالة والشاذة عن شرع الله عز وجل , وذلك من خلال مواقفه من أهل الكتاب من اليهود والنصارى وقبل ذلك أنقل لكم على وجه الخصوص موقفه من ( بابا الفاتيكان ) بعد موته وثم رد فضيلة الشيخ محمد الإمام حفظه الله على القرضاوي ..

قال فضيلة الشيخ محمد الإمام حفظه الله في مقدمة كتابه ( تبصير الحيارى بمواقف القرضاوي من اليهود والنصارى ) . أما بعد فقد فوجيء المسلمون في يوم الأحد ( 24 / 2 / 1426 هـ ) الموافق لـ ( 3 / 4 / 2005م ) بترحم يوسف القرضاوي على بابا النصارى , وطلبه من الله أن يثيب ( بابا النصارى ) على ما قدم , وذلك في برنامج (( الشريعة والحياة )) والذي بثته قناة الجزيرة في ( 3 / 4 / 2005 م ) ! فانزعج المسلمون بذلك واستنكروا هذا القول , وعظم عليهم وقالوا : كيف يصدر هذا من رجل يعد مرجعية عند الإخوان المسلمين ومن نحا نحوهم ؟! فما كان من كثير من علماء ودعاة المسلمين إلا أن قاوموا هذا الإنحراف كلٌّ بحسب استطاعته وفهمه ؛ فمنهم الراد على القرضاوي بالشريط ومنهم المحذر منه ومن كلامه هذا في الخطب والمحاضرات , ومنهم المتصلون له المعاتبون واللائمون وصار حديث مجالس الناس حول مقال القرضاوي , فهم بين أخذ ورد ومؤيد ومعارض , فجزى الله المسلمين خيرا على تنكرهم للباطل وأهله , وعلى الرجوع إلى الحق وإلى أهله , وإليك نص مقال القرضاوي في بابا الفاتيكان : ( فقد جرى عاداتنا في هذا البرنامج أن نتحدث عن أعلام العلماء من المسلمين حينما ينتقلون من هذه الدنيا إلى الدار الآخرة , ونحن اليوم على غير هذه العادة نتحدث عن عَلَم ولكن ليس من أعلام المسلمين , ولكنه عَلَم من أعلام المسيحية وهو الحبر الأعظم (( البابا يوحنا بولس الثاني )) بابا الفاتيكان والكنيسة الكاثوليكية وأعظم رجل يُشار إليه بالبنان في الديانة المسيحية , لقد توفي بالأمس وتناقلت الدنيا خبر هذه الوفاة , ومن حقنا أو من واجبنا أن نقدم العزاء إلى الأمة المسيحية وإلى أحبار المسيحية في الفاتيكان وغير الفاتيكان من أنحاء العالم , وبعضهم أصدقاء لنا لاقيناهم في أكثر من مؤتمر وأكثر من ندوة وأكثر من حوار ؛ نقدم لهؤلاء العزاء في وفاة هذا الحبر الأعظم الذي يختاره المسيحيون عادة إختياراً حرَّاً , نحن المسلمين نحلم بمثل هذا أن يستطيع علماء الأمة أن يختاروا يعني شيخهم الأكبر أو إمامهم الأكبر اختياراً حرَّاً وليس بتعيين من دولة من الدول أو حكومة من الحكومات , نقدم عزاءنا في هذا البابا الذي كان له مواقف تُذكر وتُشكر له ؛ ربما يعني بعض المسلمين يقول : إنه لم يعتذر عن الحروب الصليبية وما جرى فيها من مآسٍ للمسلمين كما اعتذر لليهود , وبعضهم يأخذ عليه بعض أشياء , ولكن مواقف الرجل العامة وإخلاصه في نشر دينه ونشاطه حتى رغم شيخوخته وكبر سنه فقد طاف العالم كله وزار بلاداً ومنها بلاد المسلمين نفسها , فكان مخلصاً , وناشطاً من أعظم النشطاء في نشر دعوته والإيمان برسالته , وكان له مواقف سياسية – يعني : تُسجل له في حسناته – مثل موقفه ضد الحروب بصفة عامة فكان الرجل رجل سلام وداعية سلام , ووقف ضد الحرب على العراق , ووقف أيضاً ضد إقامة الجدار العازل في الأرض الفلسطينية , وأدان اليهود في ذلك , وله مواقف مثل هذه يعني تُذكر فَتُشكر ... لا نستطيع إلا أن ندعو الله تعالى أن يرحمه ويثيبه بقدر ما قدم من خير للإنسانية وما خلف من عمل صالح أو أثر طيب ، ونقدم عزاءنا للمسيحيين في أنحاء العالم ولأصدقائنا في روما ، وأصدقائنا في جمعية (( سانت تيديو )) في روما , ونسأل الله أن يعوض المسيحية فيه خيراً )) . ومقال القرضاوي هذا إنما هو قطرة من مطرة كما يقال , وإلا فكم له من مقالات ينصر بها اليهود والنصارى تضيق منها صدور المؤمنين وتقشعر منها جلودهم , وقد اشتمل مقال القرضاوي هذا على كلمات كثيرة تجاوز فيها الحق والصواب وخالف بها السنة المطهرة والكتاب , ونقد كل كلمة يطول بنا المقام , ولكن سأذكر بعض تلك الكلمات .


الكلمة الأولى :
مدح القرضاوي للبابا ومبالغته في ذلك : قال في مقاله وهو يتحدث عن ( البابا ) : ( وهو الحبر الأعظم البابا يوحنا .... وأعظم رجل يشار إليه بالبنان في الديانة المسيحية ) . وقال أيضاً ( هذا الحبر الأعظم الذي يختاره المسيحيون عادة اختياراً حُراً نحن المسلمين نحلم بمثل هذا )
ووجه الخطأ في هذا المدح كالآتي :

أ – الإسلام لا يُقر ما تعتقده النصارى في البابا , فقد قرر مجمع الفاتيكان عصمة البابا من الخطأ كما في (( الموسوعة الميسرة )) ( 2 / 991 ) فمن المعلوم من دين الإسلام بالضرورة أنه لا عصمة إلا للأنبياء والرسل وليس لأحد من أتباعهم مهما بلغ من الخير ؛ فكيف تُعطى لمن عظُم كفره كالبابا ؛ بل لقد قال الله : ]اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ[ ( التوبة : 31 ) , فواجب علماء المسلمين أن ينكروا على الكنائس التي تجعل البابا في هذا المقام , فمدح القرضاوي للبابا ينافي التنكر لهذا الغلو الذي حرمه الإسلام وجعل أهله بسببه مشركين بالله العظيم .

ب _مدح القرضاوي هذا ينافي الحقيقة وواقع الأمر ؛ لأن الفرق النصرانية ترجع إلى ثلاث فرق كبرى : الكاثوليك , والأرثوذوكس , والبروتستانت , والبابا المذكور لا تعترف له الفرقتان النصرانيتان (( البروتستانت والأرثوذوكس )) بالبابوية ولا بالسلطة الروحية على جميع الكنائس , والبابا المذكور أيضًا من أعظم الباباوات حرباً على الإسلام والمسلمين كما سيأتي بيان هذا قريباً , فهو أحق بالذم شرعاً وعقلاً وواقعاً , فالقرضاوي قلَّب الحقائق لتنفق على ضعفاء الناس عندما جعل البابا المذكور باباً للنصارى عموماً ,

ج _ تمجيد القرضاوي للبابا ولطريقة النصارى في اختيارهم له وجعل المسلمين في خسارة ؛ لأنهم يحلمون بها حلماً ولا حقيقة لها عندهم , فتمجيده هذا ينافي ذم الإسلام لأحبار أهل الكتاب ورهبانهم , قال تعالى ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ )) ( التوبة آية 34 ) . وأما طريقة اختيارهم للبابا فهي طريقة مضلة ليت القرضاوي ندد بها , فأي خير فيها وهي تخول للبابا أن يكون مشرعاً مع الله ومعبوداً سوى الله ؟! . فما هذا الإعجاب يا قرضاوي بطرق الضلالة ؟! وكم صرت وأمثالك تطعنون في علماء المسلمين في قضايا هي من الإسلام , وتريدونها أن تكون كما هي عند أعدائه !! فيا سبحان الله ! ألسنا في غنى عن طريق النصارى في اختيار البابا وغيره , فعندنا من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الناطقة بفضل العلم الشرعي وأهله وحملته وإعطائهم منزلة عظيمة معلومة من الإسلام بالضرورة , حيث قرن الله شهادتهم له بالوحدانية بشهادته , وشهادة ملائكته وجعلهم مرجعية للبشرية كلها , ألا ترى كيف صار القرضاوي مفتوناً بطرق النصارى الشركية ؟!


. الكلمة الثانية :
شهادة القرضاوي للبابا بقوله : (( ......... وإخلاصه في نشر دينه ونشاطه حتى رغم شيخوخته وكبر سنه .. فكان مخلصاً لدينه وناشطاً من أعظم النشطاء في نشر دعوته والإيمان برسالته ) . اللهم سلِّم سلِّم ! لقد تاه القرضاوي حتى بلغ به التيه إلى أن ترتفع منزلة البابا عنده ؛ لأنه ناشر لديانة الكفر والشرك , والكافر متى كان أشد تفانياً على كفره كان أعظم جرماً عند ربه وأشد عذاباً ممن لم يكن كذلك , قال تعالى : (( الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ زِدْنَاهُمْ عَذَابًا فَوْقَ الْعَذَابِ بِمَا كَانُوا يُفْسِدُونَ )) ( النحل آية 88 ) . وقال تعالى ((أَفَحَسِبَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنْ يَتَّخِذُوا عِبَادِي مِنْ دُونِي أَوْلِيَاءَ إِنَّا أَعْتَدْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ نُزُلًا )) ( الكهف آية 102 ) وقال الرسول صلى الله عليه وسلم لهرقل : (( وإن توليت فعليك إثم الأريسين )) رواه البخاري ( 3 / 1074 ) , والأريسيون هم أهل مملكته من الفلاحين وغيرهم ممن قلدوه , ويزداد الأمر سوءاً عند فرح القرضاوي ورضاه بنشر البابا دعوته التنصيرية للمسلمين , ومعلوم أن الفرح والرضا بهذا ذنب عظيم يخشى على صاحبه من إحباط عمله , قال تعالى : ((ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اتَّبَعُوا مَا أَسْخَطَ اللَّهَ وَكَرِهُوا رِضْوَانَهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ )) ( محمد آية 28 ) , فأين القرضاوي ومن نحا نحوه من ملة إمام التوحيد ! قال الله عنه مخاطباً قومه : (( إِنَّا بُرَآَءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ )) ( الممتحنة آية 4 ) .



الكلمة الثالثة :

قال وهو يتحدث عن البابا : ( فقد طاف العالم كله وزار بلاد المسلمين نفسها ). قد فضح القرآن زيارة الباباوات وغيرهم من دعاة التنصير لبلاد المسلمين , قال : (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ )) ( التوبة آية : 34 ) , وقال تعالى ((قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آَمَنَ تَبْغُونَهَا عِوَجًا وَأَنْتُمْ شُهَدَاءُ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (99) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ )) ( آل عمران آية 99 – 100 ) , فهذه الزيارة شؤم خطير على حكام المسلمين وشعوبهم , لأن زعماء التنصير في عصرنا صاروا يفرضون التنصير على المسلمين بصورة وبأخرى , وكيف لا والله قد أخبر أنهم يصدون عن سبيل الله , وسيأتي مزيد لهذا قريباً , فما بال القرضاوي يمدح البابا الذي يقود حملات لتنصير العالم الإسلامي ويجعل زيارته بركة نزلت على المسلمين , فقد قام ب ( 104 ) رحلات إلى خارج إيطاليا زار فيها ( 129 ) بلداً , وقطع مليون و( 163 ) ألف كيلو متر , وقدر عدد الأتباع الذين وصل إليهم بقرابة ( 400 ) مليون . ووضع العديد من المواعظ والرسائل والوصايا التي بلغت آلاف الصفحات , ولقد كان المتوقع من القرضاوي أن يقوم بواجب الدفاع عن الإسلام ويفضح من يغالون في تقديس البابا , ولكن للأسف إذا به سابق أئمة الضلال إلى الغلو في البابا والتعظيم له وإنا لله وإنا إليه راجعون .
الكلمة الرابعة :

قول القرضاوي واصفاً البابا: ( وكان له مواقف سياسية – يعني : تسجل له في حسناته – مثل موقفه ضد الحروب بصفة عامة فكان الرجل رجل سلام وداعية سلام ) .

قلت : هذا مدح رفيع للبابا , وأنه قد فاق غيره بمواقفه السياسية , وإني ذاكر لك السياسة التي انتهجها الباباوات والبطاركة والأساقفة جملة وتفصيلاً ؛ لتدرك الحقيقة أما جملة ففي (( الموسوعة الميسرة في الأديان والأحزاب المعاصرة )) ( 2 / 622 ) مقال هذا نصه : (( إن النصرانية التي يتبناها الفاتيكان اليوم هي النصرانية السياسية التي تريد ربط دول آسيا وإفريقيا بعجلة الغرب عن طريق نشر النصرانية بينهم وخلق جماعة من الأفكار النصرانية التي تقف أمام الإسلام والمسلمين في جميع الميادين , وفي سبيل ذلك تقاربت طوائف النصرانية واليهودية للحد من مارد الإسلام الذي بدأ يصحو من جديد )) بل أعلن البابا يوحنا الثاني عام ( 1982 ) مخططه بضرورة تنصير العالم وقد كان إعلانه هذا أمام حشد يقارب مليونين من الأتباع كما في (( تنصير العالم )) ( 95 ) وأما تفصيلاً فكما يلي :


1- إرسال المنصرين إلى كثير من العالم الإسلامي , فقد ذكر إبراهيم بن سليمان الجبهان في كتابه (( معاول الهدم والتدمير في النصرانية والتبشير )) ( ص 19 ) قال : ( وتشير إحصائية عام ( 1976 ) إلى أن الكنيسة الكاثوليكية تملك في إفريقيا الجنوبية وحدها حوالي مليون ونصف كنيسة موزعة بين ( روديسيا وجنوب إفريقيا ومالاوي وزامبيا وزائير وناميبيا وبوروندي ) وأن مجموع الإرساليات الموجودة في ( 38 ) بلداً إفريقياً يبلغ (000,111 )إرسالية ) .(( انظر أيها المسلم إلى جهود بابا الفاتيكان في تنصير المسلمين أيمدح على هذه المؤامرة ؟ والله إن تنصير مسلم واحد لخسارة على المسلمين أعظم من ذهاب المال والبنين , وانظر إلى ما كان عليه الأوائل من أهل الإسلام من السلف الصالح , فقد ذكر ابن جرير الطبري ( 4 / 106 ) قصة عظيمة قال وهو يتحدث عن فتح مصر : (( فبعث عمرو إلى صاحب الإسكندرية يعلمه الذي كتب به إليه أمير المؤمنين قال : فقال : قد فعلت قال : فجمعنا ما في أيدينا من السبايا , واجتمعت النصارى , فجعلنا نأتي بالرجل ممن في أيدينا ثم نخيره بين الإسلام وبين النصرانية , فإذا اختار الإسلام كبَّرنا تكبيرة هي أشد من تكبيرنا حين تفتح القرية , قال : ثم نحوزه إلينا , وإذا اختار النصرانية نخرت النصارى , ثم حازوه إليهم ووضعنا عليه الجزية وجزعنا من ذلك جزعاً شديداً حتى كأنه رجل خرج منا إليهم )) وقال الجبهان أيضاً ( ص 18 – 19 ) : (( ولقد قدر الكاتب التركي في كتابه (( جذور الصهيونية )) عدد ما طبع ووزع من نسخ العهدين القديم والجديد بواسطة إرساليات التبشير خلال مائة وخمسين عاماً بما يزيد على ألف مليون نسخة مترجمة إلى ( 1130 ) لغة عدا النشرات والمجلات )) ا هـ . هذا التوزيع في بلاد المسلمين لغرض التنصير .


2- استخدام المستشرقين منصرين , ومن المعلوم أن المستشرقين ربتهم الدول النصرانية لمواجهة الإسلام والمسلمين , وقد قامت سياسة الباباوات بتسخير كثير من المستشرقين للتنصير إلى جانب استخدامهم لهم في التشكيك في علوم الإسلام , قال صاحب كتاب ( المستشرقون والتنصير ) ( ص 21 ) : (( وإن التنصير قد اتكأ كثيراً على الإستشراق في الحصول على المعلومات عن المجتمعات المستهدفة لا سيما الإسلامية في موضوعنا هذا ؛ وخاصة عندما اكتسب مفهوم التنصير معنى أوسع من مجرد الإدخال في النصرانية إلى تشويه الإسلام والتشكيك في الكتاب والسنة والسيرة وغيرها , فكان فرسان هذا التطور في المفهوم هم المستشرقين )). وقال أيضاً ص ( 23 ) : (( وأن الإستشراق قد استشرى ونال رعاية الكنيسة ومباركتها .. فاتجهت الكنيسة الغربية إلى التنصير من خلال الفكر والثقافة والعلم , فكان التوجه إلى ما نسميه اليوم بالغزو الفكري ... الذي اتخذ من الإستشراق منطلقاً له )) . فتمكين المستشرقين من نشر شبهاتهم الطاعنة في الإسلام وأهله أفسد عدداً كبيراً من المسلمين خصوصاً من أبناء المدارس والجامعات والمنح والشهادات , وصارت شبهات المستشرقين سهاماً مسمومة يحارب بها الإسلام وأهله , وما كان للمستشرقين أن يفعلوا من هذا شيئاً يذكر لولا رعاية وعناية الباباوات والزعماء من النصارى لهم وبذل الأموال الطائلة في نشر كتبهم وإدخال شبههم على مستوى المناهج التعليمية . فيا معشر المسلمين أيجوز السكوت عمن يفعل هذا بالمسلمين ؟! اللهم فاشهد .


3- تسخير الدول النصرانية لنشر أنواع الفساد والتنصير , وعلى سبيل المثال : قال صاحب كتاب (( معاول الهدم والتدمير في التنصير والتبشير )) ( ص 19 ) : (( ولقد أوردت مجلة (( المجتمع )) في عددها ( 204 ) نبأً مفاده أن خمسة وثمانين ألف قسيس يعدون الآن إعداداً تاماً ويجهزون تجهيزاً كاملاً للقيام بهجوم شامل على الإسلام تحت المظلة الأمريكية وتطويقاً لحركة الإنتعاش الإسلامي )) . وقال المعلق في نفس المرجع السابق : (( قال عميل سابق لوكالة الإستخبارات الأمريكية : إن المخابرات الأمريكية زوَّدت (( البابا بولس السادس )) بأموال لدعم أعماله الخيرية , ونسبت مجلة (( بانوراما )) الإيطالية إلى عميل آخر قوله : إن البابا كان واحداً من عدة أساقفة وكردينالات تلقوا أموالاً من المخابرات الأمريكية )) اهـ (( المجتمع )) رقم ( 198 ) . وقال صاحب كتاب (( التبشير والإستعمار )) ( ص 255 ) : (( ولقد قام الإستعمار والسيطرة العسكرية بدورها في نشر النصرانية )) . نقلاً من (( التنصير .. تعريفه .. أهدافه .. وسائله .. حسرات المنصرين )) ( ص 8 ) . ولقد ذكرت أشياء مما تقوم بها سفارات ومن ورائها دول عظمى من دعوة إلى الفساد والتنصير , مما تفتت الأكباد , وتدمي القلوب , وتبكي العيون , وانظر كتابي (( المؤامرة الكبرى على المرأة المسلمة )) .


4- استغلال الطب للتنصير , ففي تنصير الأطباء أمور وأخبار تتفتت لها الأكباد , ومن ذلك ما ذكره غير واحد , قال الدكتور عبد العزيز القاسمي في كتابه (( التنصير .. )) (31) : (( وقد بلغت بهم _ الأطباء المنصرين _ في بعض المستشفيات أنهم لا يعالجون المريض إلا بعد أن يركع ؛ فإذا رفض طلب منه الإعتراف بأن شفاءه في يد المسيح ويسأل المسيح الشفاء , ومن يرفض فلن يحصل إلا على وصفة خاطئة )) وقال الدكتور سعد الدين صالح في كتابه (( الأساليب الحديثة في مواجهة الإسلام )) ص (69) : (( وأما في إفريقيا فقد كانوا يستخدمون حيلاً أخرى في التبشير , منها : أنهم كانوا يحملون البعثات الطبية في سيارات تذهب بهم إلى النجوع والكفور , وقبل ذهابها يعلنون بين الناس عن وقت حضورها , فيأتي المرضى على أمل الشفاء , ثم تصل البعثة الطبية فتجد المرضى يصرخون من الآلام فلا يلتفتون لعلاجهم وإنما يبدءون أولاً بالتبشير وقراءة الأناجيل , حتى إنه كان بعض المرضى يموتون فلا يلتفتون إليهم , بل يستمرون في مهمتهم الأساسية وهي الدعوة إلى النصرانية بين المرضى والموتى )) ا هـ .


5- الإستعانة بالمنحرفين من حكام المسلمين خصوصاً المنسلخين من الإسلام كالإشتراكيين والبعثيين والعلمانيين , قالت صاحبة كتاب (( تنصير العالم )) وهي تتحدث عما قام به البابا يوحنا عندما أعلن إعادة تنصير العالم : (( لقد استعان بكافة أتباعه من أكبر أسقف إلى أكبر علماني )) . أيها القاريء رأيت داعية السلام ورجل السلام عند القرضاوي وأمثاله ماذا صنع بالمسلمين , ولو ذكرنا لك تفاصيل كل بند لهالك الأمر أكثر وأكثر , وما ذكر ففيه البيان الكافي والحمد لله . وخلاصة القول : أن القرضاوي غطَّى بمقاله هذا على جرائم البابا الكثيرة وأظهر للناس أنه داعية سلام ولكن هيها هيهات أن تمر هذه الأباطيل بدون فضح لها وإزهاق بالحق .


الكلمة الخامسة :
قوله : ( ووقف ضد الحرب على العراق ) .

قلت : إظهار البابا عدم موافقته على حرب العراق لا يخدم الإسلام بشيء , واعتراضه ليس ناتجاً عن حبه للإسلام والمسلمين , وإنما كان اعتراضه على الحرب أنها قامت بدون غطاء دولي من الأمم المتحدة , ثم أين اعتراض البابا على مقولة بوش الإبن : بأن الحملة على أفغانستان بدعوى محاربة الإرهاب ... إنها حملة صليبية ... وأين اعتراضه على الحروب الصليبية ضد المسلمين في كل من الإجتياح السوفييتي لأفغانستان والحرب على البوسنة والهرسك وكوسوفا والشيشان , والحرب على العراق عام ( 1990 م ) وقتل المسلمين في كشمير وفلسطين والفلبين , بل إن البابا يوحنا بولس الثاني له يد في تمزيق بلاد المسلمين , فقد كان أحد الداعين في فصل تيمور الشرقية عن الوطن الأم إندونيسيا .



الكلمة السادسة :
قوله : ( ووقف أيضاً ضد إقامة الجدار العازل في الأرض الفلسطينية وأدان اليهود في ذلك ) .
قلت : هذا اغترار بكلام الأعداء , وحسن الظن بهم ممقوت في الشرع , فكم سُمع من مواعيد لهؤلاء انتصاراً للقضية الفلسطينية , ويتضح ما بين الحين والآخر أن أصحاب تلك المواعيد يُعطون الضوء الأخضر لدولة اليهود بالإستمرارية في إبادة الفلسطينيين , بل لقد قام البابا يوحنا بإبداء رأيه في قضية القدس , فقال : (( القدس عاصمة إسرائيل إلى الأبد )) وحين أبدى هذا الرأي أعلن اليهود أن القدس عاصمة إسرائيل , وبعد مدة قصيرة أعلنت أمريكا بذلك , وقد نص صاحب كتاب (( تنصير العالم )) أن هذا كان بعد اتفاق بين البابا يوحنا والكيان الصهيوني .
وهل نسي القرضاوي أو جهل ما قامت به الجماعات التنصيرية والمنظمات داخل فلسطين من مساعدة وتعاون مع اليهود ؟ وهذه الجمعيات تنطلق من قبل الباباوات , أيمدح البابا بمجرد خبر سياسي ولا يدان على ما قام به من جرائم ضد المسلمين في فلسطين ؟! فبأي فكر يفكر القرضاوي ؟ وبأي ميزان يزن الرجال ؟ ................ بل إن البابا من أكبر الداعين والمؤيدين لليهود شعرنا أم لم نشعر , وكيف لا وهو القائل : (( اليهود إخواننا المميزون بل هم إلى حد ما إخوتنا الكبار )) وهذه المقالة ذكرها عنه موقع الجزيرة نت في ( 3/4/2005م ) نقلاً من صحيفة ( لوموند الفرنسية ) وعندما هلك قالت عنه الصحيفة اليهودية (( يديعوت أحرونوت ) في ( 5/4/2005 م ) : (( موت يوحنا بولس يعني موت بابا اليهود كما قال من اقترب منه في حياته وخاصة من رافقوه في زيارته التاريخية لإسرائيل عام ( 2000 م ) .

الكلمة السابعة :
وقوله( لا نستطيع إلا أن ندعو الله أن يرحمه ) .
موت البابا على الكفر متحقق لا يرتاب فيه أحد , ولو قال قائل : إنه مات على الإسلام لكان من أعظم الكذب عند الجن والإنس , وإذا حصل الجزم واليقين بموته على الكفر ؛ جزم بعدم جواز الترحم عليه , فالنبي صلى الله عليه وسلم لم يترحم على من علم كفره قط , ولما أراد أن يترحم على عمه أبي طالب لأنه كان يناصره ويدافع عنه منعه الله من ذلك , فقال : ((مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آَمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ )) التوبة آية : 113 ) فالآية مانعة من الترحم والإستغفار لكل من تحقق كفره عند الموت ؛ فكيف لا تكون مانعة ممن هو كافر طول عمره ؟ بل شديد الكفر وعظيم الصد عن سبيل الله كالبابا يوحنا بولس الثاني .
وروى مسلم وأحمد وأبو داود والنسائي وابن ماجه عن أبي هريرة قال : أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم قبر أمه فبكى وأبكى من حوله فقال _ عليه الصلاة والسلام _ : (( استأذنت ربي أن أستغفر لها فلم يأذن لي , واستأذنت أن أزور قبرها فأذن لي , فزوروا القبور فإنها تذكركم الموت )) وها هو إبراهيم عليه السلام يتبرأ من أبيه عندما تبين له كفره , قال تعالى : ((وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلَّا عَنْ مَوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَأَوَّاهٌ حَلِيمٌ ) التوبة آية : 114 ) واعلم أن المفسرين كافة المتقدمين والمتأخرين سائرون على العمل بظاهر آية النهي للنبي والمؤمنين كافة في أن من ثبت كفره عند الموت أو قبل الموت لا يستغفر له ولو كان أقرب الأقربين بما في ذلك المفسرون والكتاب المعاصرون المنحرفون كمحمد رشيد وسعيد حوى وسيد قطب , وقال البقاعي في (( تفسيره )) ( 9 / 33 ) : (( ولما كان الإستغفار للمشركين أمراً عظيماً وكان فيه نوع ولاية لهم ؛ أظهر سبحانه للمؤمنين ما منَّ به عليهم من عدم المؤاخذة بالإقدام عليه تهويلاً لذلك وقطعاً لما بين أوج الإيمان وحضيض الكفران بكل اعتبار )) اهـ .
وروى مسلم رقم ( 214 ) عن عائشة رضي الله عنها قلت : يا رسول الله ابن جدعان كان في الجاهلية يصل الرحم ويطعم المسكين فهل ذاك نافعه ؟ قال : (( لا ينفعه , إنه لم يقل يوماً رب اغفر لي خطيئتي يوم الدين )) .
قال القاضي عياض عند شرحه لحديث شفاعة الرسول صلى الله عليه وسلم لعمه أبي طالب : (( الإجماع على أن الكفار لا تنفعهم أعمالهم , ولا يثابون عليها بنعيم ولا بتخفيف عذاب , لكنهم بإضافة بعضهم للكفر كبائر المعاصي وأعمال الشر وأذى المؤمنين وقتل الأنبياء والصالحين يزدادون عذاباً .. )) ( 1/597 ) , ونقل هذا الإجماع النووي في ( شرح مسلم ) وقال في ( المجموع ) ( 5/120 ) : وأما الصلاة على الكافر والدعاء له بالمغفرة فحرام بنص القرآن ) . ونقل الإجماع على عدم انتفاع الكافر بأعماله الصالحة الحافظ ابن حجر في ( الفتح ) ( 1/82 ) , ( 9/169 ) نقلاً من ( موسوعة الإجماع ) ( 3/964 )
· شبهة وجوابها :
قد يستدل من يجوز الترحم على الكفار بقول الرسول صلى الله عليه وسلم : (( اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون ))
وقبل الجواب : الحديث أخرجه البخاري رقم ( 3477 ) , ومسلم رقم ( 1792 ) من حديث ابن مسعود رضي الله عنه وابن حبان في صحيحه _ كما في بذل الإحسان _ رقم ( 973 ) والطبراني في الكبير رقم ( 5694 ) من حديث سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه .
وللعلماء عدة توجيهات لهذا الحديث , فمنهم من قال : إنما قاله النبي صلى الله عليه وسلم حاكياً عن نبي من الأنبياء وعلى هذا فلا دليل فيه , ومنهم من قال : إن الرسول صلى الله عليه وسلم عنى أن يغفر لقومه ذنب ما أصابوه به من شج وجهه وكسر رباعيته , فهذا من شفقته ورحمته بقومه , ولا دليل فيه , ومنهم من قال : إن الرسول صلى الله عليه وسلم علق المغفرة بإسلامهم , وهذا قوي لأنهم كانوا أحياء وقد أسلم منهم من أسلم , وعلى هذا فلا دليل أيضاً .
وخلاصة الأمر عندي :
أن الإستدلال بهذا الحديث خارج عن محل النزاع , لأن كلامنا هنا على الترحم على من تحقق موته على الكفر والحديث المذكور في الأحياء فأنى يلتقيان ؟!!
الكلمة الثامنة : قوله في دعائه للبابا: ( ويثيبه بقدر ما قدم من خير للإنسانية وما خلَّف من عمل صالح أو أثر طيب )
الإثابة هي الجزاء إن خيراً فخير وإن شراً فشر كما قاله أهل اللغة , والمناسب هنا أن يقال : إن القرضاوي عنى الخير لا الشر بدليل طلبه الرحمة للبابا . وقد تقدم في الكلام على الدعاء له بالرحمة نقل الأدلة من القرآن والسنة بإجماع أهل العلم على أن الكافر في الآخرة لا ينتفع بشيء من أعماله الصالحة في الدنيا , وزيادة على ما سبق قال الله : ((وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآَنُ مَاءً حَتَّى إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِنْدَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ )) النور : 39 ) وقال تعالى : ((مَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ أَعْمَالُهُمْ كَرَمَادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ فِي يَوْمٍ عَاصِفٍ لَا يَقْدِرُونَ مِمَّا كَسَبُوا عَلَى شَيْءٍ ذَلِكَ هُوَ الضَّلَالُ الْبَعِيدُ )) إبراهيم : 18 ) , وقال الله : ((مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الْآَخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الْآَخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ )) الشورى : 20 ) .إلى غير ذلك من الأدلة .
قال النووي في (( شرح مسلم )) ( 17 / 124 ) : (( أجمع العلماء على أن الكافر الذي مات على كفره لا ثواب له في الآخرة ولا يجازى فيها بشيء من عمله في الدنيا متقرباً إلى الله , وصرح في هذا الحديث بأن يُطعم في الدنيا بما عمله من الحسنات أي : بما فعله متقرباً إلى الله , مما لا يفتقر صحته إلى نية كصلة الرحم والصدقة والعتق والضيافة وتسهيل الخيرات ونحوها ))
ويذكرني موقف القرضاوي هذا بموقف الكاتب الخائب محمود أبي رية حكى فهمي هويدي عن أبي رية أنه حضر مجلساً لبعض المشايخ وسألهم عن أديسون مخترع المصباح الكهربائي , فأخبروه أنه حيث لم ينطق بالشهادتين فهو من أهل النار فخاطبهم قائلاً : إذا كان مثل هذا الرجل العظيم وغيره من الذين وقفوا حياتهم على ما ينفع البشرية جمعاء بعلومهم ومخترعاتهم لا يمكن حسب فهمكم أن يدخلوا الجنة شرعاً لأنهم لا ينطقون بالشهادتين أفلا يمكن أن يدخلوها عقلاً بفضل الله ورحمته ما داموا يؤمنون بخالق السماوات والأرض ( نقلاً من كتاب دعوة التقريب بين الأديان ( 2 / 644 ) .
انظروا يا معشر المسلمين إلى هؤلاء الكتاب الذين جثم الجهل عليهم فأبي رية – وأمثاله كثر – لا يفرقون بين توحيد الربوبية الذي تعترف به جميع الأمم الكافرة وبين توحيد الألوهية الذي حاربته الأمم الكافرة وصارت كافرة بعدم قبوله .
وخلاصة القول : أن الكافر إذا مات على كفره لا يدخل الجنة أبداً , ولا ينجو من النار ؛ بل يخلد فيها أبد الآبدين : ((كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُودًا غَيْرَهَا لِيَذُوقُوا الْعَذَابَ )) النساء : 56 ) .


الكلمة التاسعة :
قوله : ( وأسأل الله أن يعوض الأمة المسيحية فيه خيراً )
هذه هي التعزية والتعزية للكافر على قسمين :
الأول : أن يكون الكافر ذمياً أو مستأمناً أو مسالماً , فهذه تجوز عند بعض العلماء كأن يقول له : عليك بالصبر وتقوى الله ( انظر (( أحكام أهل الذمة )) لابن القيم ( 1 / 438 – 440 )
الثاني : الكافر الحربي فلا تجوز تعزيته , قال صاحب (( الموالاة والمعاداة في الشريعة الإسلامية )) ( 2 / 743 ) : (( فإن كان الكافر محارباً لله ورسوله والمؤمنين فلا تجوز تعزيته مطلقاً , ويؤخذ ذلك من فعل الرسول صلى الله عليه وسلم وفعل أصحابه )) , والبابا يوحنا كافر حربي بلا شك , والفاتيكان والكاثوليك أشد النصارى طاعة له وتنفيذاً لمؤامرته .
والقرضاوي قد تجاوز ها هنا من جهتين :
الأولى : التعزية للكافر الحربي .
والثانية : التجاوز في لفظ التعزية , كيف لا وقد قال : (( وأسأل الله أن يعوض الأمة المسيحية فيه خيراً )) ومفاد مقاله أن تعوض أمة النصارى برجل أكثر يكون فيهم خير للنصارى , أفيجوز هذا في دين الإسلام أن يدعو المسلم ربه أن يرزق النصارى من ينشر النصرانية ؟!! .

الكلمة العاشرة :
ذكر القرضاوي النصارى في مقاله هذا بلفظ ( المسيحيين ) في أكثر من ست مرات ولم يذكرهم مرة واحدة بلفظ ( النصارى ) .
وهم يكرهون لفظ النصارى , لأن القرآن ذكرهم بذلك ذمَّاً لهم , والقرضاوي يسايرهم على ما يريدون , وأيضاً يرغبون في أن يقال لهم : (( المبشرون )) فعلى الكتاب أن يتقيدوا بالألفاظ الشرعية , وأن يكونوا مع القرآن والسنة , فلا نرضى أن يهجر اللفظ الشرعي إذ إن هجرانه يؤدي إلى أن يصير استخدامه بعد مدة مستنكراً حتى من قبل بعض المسلمين , وربما جهل معرفة من هم النصارى , فالتصحيح لهذه المفاهيم مطلب شرعي .

من كتاب تبصير الحيارى بمواقف القرضاوي من اليهود والنصارى / للشيخ محمد بن عبد الله الإمام حفظه الله .
انتهت بحمد الله .

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-29-2011, 04:55 PM
الرد على القرضاوي والجديع
الموضوع: رد علمي متضمن قواعد في أصول الفقه والحديث واللغة على:
-الدكتور يوسف القرضاوي وكتابه "فقه الغناء والموسيقى".
-الاستاذ عبد الله الجديع وكتابه "الموسيقى والغناء في ميزان الاسلام".
-الدكتور سالم الثقفي وكتابه "أحكام الغناءوالمعازف".
-الدكتور محمد المرعشلي وكتابه "الغناء والمعازف في الاعلام المعاصر".
المؤلف: عبد الله رمضان بن موسى.
الناشر: الاثرية للتراث دهوك- العراق/ط.الاولى/1428-2007
عدد الصفحات: 608
عرض الكتاب:

المقدمة
الباب الاول: قواعد أصولية وحديثية ولغوية
الفصل الاول: القواعد الاصولية
الفصل الثاني: القواعد الحديثية
الفصل الثالث: القواعد اللغوية
الباب الثاني: أدلة تحريم آلات الموسيقى
الفصل الاول: أدلة تحريم آلات الموسيقى من السنة النبوية
الفصل الثاني: اجماع علماء الامة على تحريم آلات الموسيقى
الباب الثالث: اتفاق الائمة الاربعة على تحريم المعازف
الفصل الاول: الامام أبو حنيفة و أئمة الحنفية
الفصل الثاني: الامام مالك و أئمة المالكية
الفصل الثالث: الامام الشافعي و أئمة الشافعية
الفصل الرابع: الامام أحمد و أئمة الحنابلة
الباب الرابع: شبهات المبيحين من الاحاديث
الباب الخامس: شبهات حول الصحابة و التابعين ومن بعدهم (حكايات مكذوبة)
الخاتمة
رابط صفحة التحميل:

http://www.archive.org/details/REQardawi

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-30-2011, 09:09 PM
بعض شطحات وضلالات وطوام القرضاوى

1. هذا الكون العظيم يدل على أن عقلاً واحداً هوالذي يدبره كتاب] ملامح المجتمع المسلم [ ص 10
2. مفوض في الصفات .
كتاب ] المرجعية العليا في الإسلام ص 301
3. حضر حفلاً في رثاء الخميني . جريدة الشرق الأوسط .
4. يقول / مسألة عصمة الأئمة عند الشيعة ، ومسألة خلق أفعال العباد كلها فروع في العقائد ، لكن تبقى الأساسيات متفق عليها فلا ضير في هذا ويمكن جمع الكل على معنى واحد .
5. يقول عندما أتعب من القراءة والكتابة اشاهد بعض الأفلام والمسلسلات مجلة الراية 5970
6. أفضل مصلح في هذا العصر الإمام حسن البنا ] الصحوة الإسلامية بين الجمود والتطرف [ ص 166
7. التفريق بين مذهب السلف ومذهب الأشاعرة ومذهب الماتريدية تفتيت للجبهة الإسلامية الداخلية حول خلافات جزئية ] الفتوى بين الأنضباط والتسبب ص 139
8. مدح كتب المبتدعة العقيدة السنوسية ، والعقيدة النسفية والجوهرة في التوحيد ] نحو وحدة فكرية للعاملين في الإسلام [ 26
9. رؤية الله في الآخرة بدون مقابلة ولاجهة ] المرجعية العليا في الإسلام[ 348
10. مسألة خلق القرآن وعدمه ، فما ينبغى لهذه المشكلة أن تثار بين أي من الفريقين
]الصحوة الإسلامية بين الجمود والتطرق [ 89
11. ثبت في الصحيحين ] اشتكت النار إلى ربها [ وثيت في الصحيحين أيضاً ]قالت الرحم هذا مقام العائذ بك من القطعية [
قال كلام النار والرحم ليس بحقيقة ولكن يحمل على المجازوالتصوير الفني ] كيف نتعامل مع السنة [ ص 158
12. ثبت في صحيح مسلم ] قوله  ] إن أبي وأباك في النار[
قال : ما ذنب عبدالله بن عبد المطلب حتى يكون في النار وهو من أهل الفترة والصحيح أنهم ناجون .
13. ] كيف نتعامل مع السنة [ ص 97
يقول ] الأخوة المسيحيون [ و] إخواننا الأقباط [ ] فتاوى معاصرة [ ص 2/668 - ] نحو وحدة فكرية[ ص 81
14. النصاري مسلمون بالحضارة والثقافة ] فتاوى معاصرة [ 2 / 6172 .
15. الأحسن بدء أهل الديانات الأخرى بالتحية المناسبة ] فتاوى معاصرة [ 2 / 616
16. جواز حضور أعياد الميلاد ورأس السنة إذا كان في ذلك مصلحة للإسلام والمسلمين ] فتاوى معاصرة [ 6172
17. يقول عن اليهود :
] أننا لم نحاربكم من أجل عقيدتكم [ مجلة البيان 124 .
18. ] توجد أصول مشتركة بين المسلمين وأهل الكتاب في الجملة منها الإيمان بالله والإيمان بوجوب التعبد له والإيمان بالنبوة والوحي [ مجلة البيان العدد 124
19. يقول ] سمعت من أحد كبار الشيعة العقلاء الحريصين على وحدة الأمة كلمة جديرة بأن تسجل وتنشر .
قال : هل كان هناك سنة وشيعة عندما أكمل الله الدين لهذه الأمة ونزل قوله تعالى ] اليوم أكملت لكم دينكم [
فكان جواب الحاضرين : لا وبكل تأكيد .
وهناك قال الرجل العاقل :- فلنعص الطرف عما حدث بعد قوله تعالى ] اليوم أكملت لكم دينكم [ وليسعنا كتاب الله ففيه الكفاية .
قال القرضاوي :- هذا كلام صحيح ، فإن منبع الخلاف بين الشيعة والسنة هو موضوع الخلافة ، ومن أحق بها بعد رسول الله  ، فهو خلاف على أمور أنتهت تاريخياً وأفضي المختلفون فيها إلى ربهم ومردهم إلى الله وأما الشيء الباقي وراء هذا كله فهو القرآن الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه [ ((الخصائص العامة للإسلام )) ص 209
20. يقول] أن الحديث الذي يرفضه العقل مردود بلاشك [
((فتاوى معاصرة [ 2 / 42
23. يرىاحترام الأديان السماوية المحرفة((الإسلام والعلمانية )) ص 101
24. قال ] الحق الواحد الذي لا شريك له : هو أن عداوتنا لليهود من أجل الأرض [ في كتاب القدس .
25. قال عن البابا الأسبق الذي مات .
نقدم العزاء للأمة النصرانية في هذا الحبر الأعظم .
له مواقف تذكر فرغم شيخوخته وكبر سنة فقد طاف العالم لنشر دينه فلا نستطيع إلا أن ندعو الله أن يرحمه ويثيبه على ما قدم ، وندعو الله أن يخلف الأمة النصرانية فيه خيراً .
26. قال ] والله لو عرض الله نفسه على الخلق لما فاز بنسبة 90,99% كما يفوز رؤساء العرب في الانتخابات [ قال ابن عثيمين : يستتاب هذا القائل فإن تاب وإلا ضربت عنقه .
27. يقول شاهدت فلماً قام ببطولته نور الشريف ومعالي زايد ويضحكني عادل إمام خاصة في فلم الإرهاب والكباب ، ودريد لحام في دور غوار ، وأنا أفضل الأعمال الكوميدية ، وأتابع ليالي الحلمية ، ورأفت الهجان . مجلة سيدتي عدد 678 ، مجلة الراية عدد 597
الدكتور سلمان العودة يقول أنصح الشباب بالاتجاه إلى كتب يوسف القرضاوي ( المرجع قناة المجد برنامج الصحوة ما لها وما عليها)
الدكتور : عصام العويد / خطيب جامع الحديثي
يثنى على يوسف القرضاوي ويلتمس العذر له في بعض شطحاته


http://islamancient.com/articles,ite...32d6d0b38cc6b3 (http://islamancient.com/articles,item,623.html?PHPSESSID=587bce231e3371b86 732d6d0b38cc6b3)

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
04-01-2011, 06:37 AM
الرد علي تضغيف القرضاوي لحديث

«اسمع وأطع وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك»


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:
فقد قال الإمام مسلم في صحيحه كتاب الإمارة. بَاب وُجُوبِ مُلَازَمَةِ جَمَاعَةِ الْمُسْلِمِينَ عِنْدَ ظُهُورِ الْفِتَنِ وفي كل حَالٍ وَتَحْرِيمِ الْخُرُوجِ على الطَّاعَةِ وَمُفَارَقَةِ الْجَمَاعَةِ (3/1476 رقم1847): وحدثني محمد بن سَهْلِ بن عَسْكَرٍ التَّمِيمِيُّ حدثنا يحيى بن حَسَّانَ ح وحدثنا عبد اللَّهِ بن عبد الرحمن الدَّارِمِيُّ أخبرنا يحيى وهو بن حَسَّانَ حدثنا مُعَاوِيَةُ يَعْنِي بن سَلَّامٍ حدثنا زَيْدُ بن سَلَّامٍ عن أبي سَلَّامٍ قال: قال حُذَيْفَةُ بن الْيَمَانِ: قلت: يا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّا كنا بِشَرٍّ فَجَاءَ الله بِخَيْرٍ فَنَحْنُ فيه فَهَلْ من وَرَاءِ هذا الْخَيْرِ شَرٌّ؟ قال «نعم» قلت: هل وَرَاءَ ذلك الشَّرِّ خَيْرٌ؟ قال: «نعم» قلت: فَهَلْ وَرَاءَ ذلك الْخَيْرِ شَرٌّ؟ قال: «نعم».
قلت: كَيْفَ؟ قال: «يَكُونُ بَعْدِي أَئِمَّةٌ لَا يَهْتَدُونَ بِهُدَايَ ولا يَسْتَنُّونَ بِسُنَّتِي وَسَيَقُومُ فِيهِمْ رِجَالٌ قُلُوبُهُمْ قُلُوبُ الشَّيَاطِينِ في جُثْمَانِ إِنْسٍ»
قال: قلت: كَيْفَ أَصْنَعُ يا رَسُولَ اللَّهِ إن أَدْرَكْتُ ذلك؟
قال: «تَسْمَعُ وَتُطِيعُ لِلْأَمِيرِ وَإِنْ ضُرِبَ ظَهْرُكَ وَأُخِذَ مَالُكَ فَاسْمَعْ وَأَطِعْ».
فهذا الحديث صححه الإمام مسلم حيث أورده في صحيحه الذي هو ثاني أصح الكتب بعد كتاب الله، فهو في المرتبة بعد صحيح الإمام البخاري عند أكثر العلماء، وقدمه بعض العلماء على صحيح البخاري.
وقد تلقت الأمة أحاديثه هو والبخاري بالقبول، واتفقوا على صحة هذين الكتابين بما هو معلوم مشهور مستفيض عند أهل السنة لا يحتاج إلى تكثير النقول عن الأئمة في ذلك.
وقد انتقد بعض العلماء بعض الأحاديث حصل فيها خلاف، رأى بعض العلماء أن الصواب فيها مع صاحبي الصحيح.
وهذا الحديث الذي خرجه مسلم من حديث حذيفة قد تلقته الأمة بالقبول، وأجمعت الأمة على صحة متنه، وذكروه ضمن عقيدة أهل السنة والجماعة خلافاً للخوارج والمعتزلة.
وقد حاول بعض أهل البدع تضعيف هذا الحديث ملبسين على الناس بتلبيسات لا تنطلي إلا على الجهلة.
فزعم بعض أهل البدع أن هذا الحديث ضعيف بسبب الانقطاع بين أبي سلام ممطور الحبشي التابعي الجليل وحذيفة بن اليمان رضي الله عنه.
وهذه الشبهة مردودة من وجوه:
الوجه الأول: أن الحديث خرجه مسلم في صحيحه، ومقتضى هذا أنه صحيح عنده، والأصل في الصحيح أن يكون متصل الإسناد، فربما يرى أنه قد سمع من حذيفة رضي الله عنه.
فقد صح سماع أبي سلام من عبادة بن الصامت رضي الله عنه وهو متوفى سنة 34هـ ، فسماعه من حذيفة المتوفى سنة 36هـ أولى وأحرى.
ولم ينف سماعه من حذيفة إلا الدارقطني وبعض من جاء بعده وليس له سلف في ذلك، ولم يذكر دليلاً، فتصحيح مسلم له أولى بالقبول.
وقد صححه أبو عوانة، والحاكم في المستدرك على الصحيحين ووافقه الذهبي، والألباني.
الوجه الثاني: لو قيل إن أبا سلام لم يسمع من حذيفة فقد ثبت سماعه من أبي إدريس الخولاني كما ذكر ذلك البخاري في تاريخه وابن عساكر وغيرهما، وقد ساقه الإمام مسلم بعد رواية الحديث من طريق أبي إدريس الخولاني عن حذيفة، فلا تخرج رواية أبي سلام للحديث عن حذيفة مباشرة أو عن أبي إدريس عن حذيفة فهو صحيح على كل حال.
الوجه الثالث: أن الإمام مسلماً قد يورد أحياناً بعض الأسانيد التي فيها كلام لكنه لا يورد السند المتكلم فيه إلا إذا كان المتن الذي رواه صحيحاً، فهو ممن ينتقي أحاديث الرواة كالإمام البخاري وليس ممن يوردون الأحاديث الضعيفة في كتاب اشترط فيه الصحة.
فمتن الحديث صحيح عند مسلم، وقد تلقته الأمة بالقبول، ولم يضعف متنه ولم يطعن فيه أحد من أهل السنة، بل نص النووي رَحِمَهُ اللهُ على صحته.
قال في شرحه على صحيح مسلم- (12/237-238): «قَالَ الدَّارَقُطْنِيُّ: هَذَا عِنْدِي مُرْسَل ؛ لِأَنَّ أَبَا سَلَّامٍ لَمْ يَسْمَع حُذَيْفَة ، وَهُوَ كَمَا قَالَ الدَّارَقُطْنِيُّ ، لَكِنَّ الْمَتْن صَحِيح مُتَّصِل بِالطَّرِيقِ الْأَوَّل ، وَإِنَّمَا أَتَى مُسْلِم بِهَذَا مُتَتَابِعَة كَمَا تَرَى ؛ وَقَدْ قَدَّمْنَا فِي الْفُصُول وَغَيْرهَا أَنَّ الْحَدِيث الْمُرْسَل إِذَا رُوِيَ مِنْ طَرِيق آخَر مُتَّصِلًا تَبَيَّنَّا بِهِ صِحَّة الْمُرْسَل ، وَجَازَ الِاحْتِجَاج بِهِ ، وَيَصِير فِي الْمَسْأَلَة حَدِيثَانِ صَحِيحَانِ ».
فلا يوجد عالم سني ضعف الحديث بل منهم من تكلم في سنده مع اعتقاده صحة متنه.
الوجه الرابع: أن حديث حذيفة رضي الله رواه عنه عدد من الرواة وهم:
أبو إدريس الخولاني، وأبو سلام ممطور الحبشي، وسبيع بن خالد اليشكري، ويونس بن ميسرة، ومكحول، وعبدالرحمن بن قرظ، وزيد بن وهب.
فهو حديث مشهور، وأكمل وأتم رواياته رواية: أبي إدريس وأبي سلام، وسبيع.
وقد اتفقت روايتا أبي سلام وسبيع على ذكر جملة: «وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك» فهي متابعة تامة لأبي سلام مما يؤكد صحتها، ودقة نظر الإمام مسلم رَحِمَهُ اللهُ، وإمامته في هذا الفن.
وقد خرج رواية سبيع بن خالد:
معمر في جامعه(11/341رقم20711)، والطيالسي في مسنده(ص/59رقم442، 443)، وابن أبي شيبة في المصنف(7/447رقم37113)، وأحمد بن حنبل في مسنده(5/403)، وفي العلل ومعرفة الرجال(2/204-205) رواية ابنه عبدالله، والحربي في غريب الحديث (3/1164) مختصراً مقتصراً على موضع الشاهد، وأبو داود في سننه(4/95-96رقم 4244-4248)، والبزار في البحر الزخار(7/361رقم2959 ، 2960)، وأبو نعيم في حلية الأولياء(1/271)، وأبو عوانة في مسنده(4/420رقم7168) ، وابن حبان في صحيحه(13/298رقم5963) بنحوه وليس فيه موضع الشاهد، والحاكم في المستدرك على الصحيحين(4/479)، والبغوي في شرح السنة(15/8رقم4219)، وغيرهم من طريق سبيع بن خالد اليشكري قال: أَتَيْتُ الْكُوفَةَ في زَمَنِ فُتِحَتْ تُسْتَرُ أَجْلُبُ منها بِغَالًا فَدَخَلْتُ الْمَسْجِدَ فإذا صَدْعٌ من الرِّجَالِ، وإذا رَجُلٌ جَالِسٌ تَعْرِفُ إذا رَأَيْتَهُ أَنَّهُ من رِجَالِ أَهْلِ الْحِجَازِ.
قال: قلت: من هذا؟ فَتَجَهَّمَنِي الْقَوْمُ، وَقَالُوا: أَمَا تَعْرِفُ هذا؟ هذا حُذَيْفَةُ بن الْيَمَانِ صَاحِبُ رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم.
فقال حُذَيْفَةُ: إِنَّ الناس كَانُوا يَسْأَلُونَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عن الْخَيْرِ وَكُنْتُ أَسْأَلُهُ عن الشَّرِّ.
فَأَحْدَقَهُ الْقَوْمُ بِأَبْصَارِهِمْ. فقال: إني قد أَرَى الذي تُنْكِرُونَ، إني قلت: يا رَسُولَ اللَّهِ، أَرَأَيْتَ هذا الْخَيْرَ الذي أَعْطَانَا الله أَيَكُونُ بَعْدَهُ شَرٌّ كما كان قَبْلَهُ؟ قال: «نعم» قلت: فما الْعِصْمَةُ من ذلك؟ قال: «السَّيْفُ». قلت: يا رَسُولَ اللَّهِ ، ثُمَّ مَاذَا يَكُونُ؟ قال: «إن كان لِلَّهِ خَلِيفَةٌ في الأرض فَضَرَبَ ظَهْرَكَ وَأَخَذَ مَالَكَ فَأَطِعْهُ وَإِلَّا فَمُتْ وَأَنْتَ عَاضٌّ بِجِذْلِ شَجَرَةٍ».
قلت ثُمَّ مَاذَا؟ قال: «ثُمَّ يَخْرُجُ الدَّجَّالُ، معه نَهْرٌ وَنَارٌ فَمَنْ وَقَعَ في نَارِهِ وَجَبَ أَجْرُهُ وَحُطَّ وِزْرُهُ وَمَنْ وَقَعَ في نَهْرِهِ وَجَبَ وِزْرُهُ وَحُطَّ أَجْرُهُ»
قال: قلت: ثُمَّ مَاذَا؟ قال: «ثُمَّ هِيَ قِيَامُ السَّاعَةِ». واللفظ لأبي داود في سننه.
الوجه الخامس: أن حديث حذيفة tله شاهد من حديث عبادة بن الصامتt
عن النبي ﷺ قال: «اسمع وأطع، في عُسرك ويسرك، ومنشطك ومكرهك، وأثرة عليك، وإن أكلوا مالك وضربوا ظهرك»
رواه الشاشي في مسنده(رقم1221)، وابن حبان في صحيحه(10/425، 428رقم4562، 4566)، وابن أبي عاصم في السنة(رقم1026)، وابن زنجويه في كتاب الأموال(رقم24)، وابن عساكر في تاريخ دمشق(15/374، 57/184) ، وابن العديم في تاريخ حلب(3/1230) وغيرهم من طريق مُدْرِكِ بْنِ سَعْدٍ الْفَزَارِيِّ عَنْ حَيَّانَ أَبِي النَّضْرِ سَمِعَ جُنَادَةَ بْنَ أَبِي أُمَيَّةَ سَمِعَ عُبَادَةَ بْنَ الصَّامِتِtبه. وسنده صحيح.
الوجه السادس: أنه صح من قول أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه
عن سُويد بن غَفَلَة قال: قال لي عمرُ: «يا أبا أمية، إني لا أدري لعلي أن لا ألقاك بعد عامي هذا، فاسمع وأطع، وإن أُمِّر عليك عبد حبشي مجدَّع فاسمع له وأطع، إن ضربك فاصبر، وإن حرمك فاصبر، وإن أراد أمرًا ينتقص دينَكَ فقل: سمعٌ وطاعةٌ، دمي دون ديني، ولا تفارق الجماعة».
رواه ابن أبي شيبة في المصنف(6/544رقم33711)، ونعيم بن حماد في كتاب الفتن(1/153رقم389) ، والخلال في السنة(1/111رقم54)، والآجري في الشريعة(1/379-381رقم70-71)، والبيهقي في السنن الكبرى(8/159)، وأبو عمرو الداني في السنن الواردة في الفتن وغوائلها(2/402رقم143) ، وغيرهم من طريق إبراهيم بن عبد الأعلى عن سويد بن غفلة به.
وإسناده صحيح.

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
04-01-2011, 06:38 AM
الوجه السابع: زعم بعض الكذبة أن الشيخ الألباني رحمه الله، وهذا من الزور والباطل، فقد صححه الشيخ الألباني رحمه الله وهذا كلامه:
قال الشيخ الألباني رحمه الله في السلسلة الصحيحة(رقم2739):
" قال حذيفة بن اليمان رضي الله عنه: كان الناس يسألون رسول الله صلى الله
عليه وسلم عن الخير ، و كنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني ، فقلت: يا رسول الله ! إنا كنا في جاهلية و شر ، فجاءنا الله بهذا الخير [ فنحن فيه ] ، [ وجاء بك ] ، فهل بعد هذا الخير من شر [ كما كان قبله ؟ ]. [ قال: " يا حذيفة تعلم كتاب الله و اتبع ما فيه ، (ثلاث مرات) ". قال: قلت: يا رسول الله ! أبعد هذا الشر من خير ؟ ]. قال: " نعم. [ قلت: فما العصمة منه ؟ قال: "السيف " ]. قلت: و هل بعد ذلك الشر من خير ؟ (و في طريق: قلت: و هل بعد السيف بقية ؟) قال: " نعم ، و فيه (و في طريق: تكون إمارة (و في لفظ: جماعة) على أقذاء ، و هدنة على) دخن ". قلت: و ما دخنه ؟ قال: " قوم (وفي طريق أخرى: يكون بعدي أئمة [ يستنون بغير سنتي و ] ، يهدون بغير هديي ، تعرف منهم و تنكر ، [ و سيقوم فيهم رجال قلوبهم قلوب الشياطين ، في جثمان إنس ]".
(و في أخرى: الهدنة على دخن ما هي ؟ قال: " لا ترجع قلوب أقوام على الذي كانت عليه "). قلت: فهل بعد ذلك الخير من شر ؟ قال: " نعم ، [ فتنة عمياء
صماء ، عليها ] دعاة على أبواب جهنم ، من أجابهم إليها قذفوه فيها ". قلت: يا رسول الله ! صفهم لنا. قال: " هم من جلدتنا ، و يتكلمون بألسنتنا ".
قلت: [يا رسول الله ! ] فما تأمرني إن أدركني ذلك ؟ قال:" تلتزم جماعة المسلمين وإمامهم ،[ تسمع و تطيع الأمير و إن ضرب ظهرك و أخذ مالك ، فاسمع و أطع ] "
قلت: فإن لم يكن لهم جماعة و لا إمام ؟ قال: " فاعتزل تلك الفرق كلها ، و لو أن تعض بأصل شجرة ، حتى يدركك الموت و أنت على ذلك ". (و في طريق):"فإن تمت يا حذيفة و أنت عاض على جذل خير لك من أن تتبع أحدا منهم ". (و في أخرى): " فإن رأيت يومئذ لله عز وجل في الأرض خليفة ، فالزمه و إن ضرب ظهرك و أخذ مالك ، فإن لم تر خليفة فاهرب [ في الأرض ] حتى يدركك الموت و أنت عاض على جذل شجرة ". [ قال: قلت: ثم ماذا ؟ قال: " ثم يخرج الدجال ". قال: قلت: فبم يجيء ؟ قال: " بنهر - أو قال: ماء و نار - فمن دخل نهره حط أجره و وجب وزره ، و من دخل ناره وجب أجره و حط وزره ". [ قلت: يا رسول الله: فما بعد الدجال ؟ قال: " عيسى ابن مريم " ]. قال: قلت: ثم ماذا ؟ قال: " لو أنتجت فرسا لم تركب فلوها حتى تقوم الساعة " ] ".
قلت –أي الألباني-: هذا حديث عظيم الشأن من أعلام نبوته صلى الله عليه وسلم و نصحه لأمته ، ما أحوج المسلمين إليه للخلاص من الفرقة و الحزبية التي فرقت جمعهم ، و شتت شملهم ، و أذهبت شوكتهم ، فكان ذلك من أسباب تمكن العدو منهم ، مصداق قوله تبارك و تعالى: *(و لا تنازعوا فتفشلوا و تذهب ريحكم)*. و قد جاء مطولا ومختصرا من طرق ، جمعت هنا فوائدها ، و ضممت إليه زوائدها في أماكنها المناسبة للسياق ، و هو للإمام البخاري في " كتاب الفتن ". الأولى: عن الوليد بن مسلم: حدثنا عبد الرحمن بن يزيد بن جابر: حدثني بسر بن عبيد الله الحضرمي أنه سمع أبا إدريس الخولاني يقول: سمعت حذيفة بن اليمان يقول: فذكره. أخرجه البخاري (3606 و 7084) و مسلم (6/20) و أبو عوانة (5/574 - 576) والطبراني في " مسند الشاميين " (ص 109/1) و الداني في " الفتن " (ق 4/1) و ابن ماجه ببعضه (2/475). و لمسلم منه الزيادة السادسة و التاسعة. ولأبي عوانة منه الزيادة الثانية و السادسة.
الثانية: عن معاوية بن سلام: حدثنا زيد بن سلام عن أبي سلام قال: قال حذيفة:.. فذكره مختصرا. أخرجه مسلم، و فيه الزيادة الأولى و ما في الطريق الأخرى ، و الزيادة السابعة و العاشرة.
و قد أعل بالانقطاع ، و قد وصله الطبراني في " المعجم الأوسط " (1/162/2/
3039) من طريق عمر بن راشد اليمامي عن يحيى بن أبي كثير عن زيد بن سلام عن أبيه عن جده عن حذيفة بالزيادة التي في الطريق الأخرى و السابعة والعاشرة. وذكره السيوطي في " الجامع الكبير " (4/361) أتم منه من رواية ابن عساكر.
الثالثة: عن سبيع - و يقال: خالد - بن خالد اليشكري عن حذيفة به. أخرجه أبوعوانة (5/476) و أبو داود (4244 - 4247) و النسائي في " الكبرى " (5/17/8032) و الطيالسي في " مسنده " (442 و 443) و عبد الرزاق في " المصنف "(11/341/20711) و ابن أبي شيبة (15/8/18960 و 18961 و 18980) وأحمد (5/386 - 387 و 403 و 404 و 406) و الحاكم (4/432 - 433) من طرق عنه لكن بعضهم سماه خالد بن خالد اليشكري ، و هو ثقة ، وثقه ابن حبان و العجلي، و روى عنه جمع من الثقات ، فقول الحافظ فيه: " مقبول " غير مقبول ، و لذلك لما قال الحاكم عقب الحديث: " صحيح الإسناد " ، وافقه الذهبي. و أما قول الشيخ الكشميري في " التصريح بما تواتر في نزول المسيح " بعد أن عزاه (ص 210) لابن أبي شيبة و ابن عساكر: " و بعض ألفاظه يتحد مع ما عند البخاري ، فهو قوي إن شاء الله تعالى ". فمما لا وزن له عند العارفين بطرق التصحيح و التضعيف ، لأن اتحاد بعض ألفاظه بما عند البخاري لا يستلزم تقوية الحديث برمته ، بل قد يكون العكس في كثير من الأحيان ، و هو المعروف عندهم بالحديث الشاذ أو المنكر ، و يأتي الإشارة إلى لفظة منها قريبا ، و قد خرجت في " الضعيفة " نماذج كثيرة من ذلك ، يمكن لمن يريد التحقيق أن يتطلبها في المجلدات المطبوعة منها ، و في المجلد الثاني عشر منها نماذج أخرى كثيرة برقم (5513 و 5514 و 5527 و 5542 و5543 و 5544 و 5547 و 5552 و 5553 و 5554). و مثله قول الشيخ عبد الله الغماري في " عقيدة أهل الإسلام في نزول عيسى عليه السلام " (ص 102) و نقله الشيخ أبو غدة في تعليقه على " التصريح ": " و هو حديث صحيح " ! أقول: لا قيمة لهذا أيضا لأنه مجرد دعوى يستطيعها كل أحد مهما كان جاهلا بهذا العلم الشريف ، و قد رأيت الغماري هذا واسع الخطو في تصحيح ما لا يصح من الحديث في كتابه الذي سماه: " الكنز الثمين " ، و قد تعقبته في كثير من أحاديثه ، و بينت ضعفها و وضع بعضها في المجلد المشار إليه من " الضعيفة " برقم (5532 و 5533 و5534 و 5535 و 5536 و 5537 و 5538 و 5539) ، و في غيره أمثلة أخرى. و الله المستعان. و قد بينت لك آنفا أن إسناد الحديث صحيح لمجيئه من طرق صحيحة عن سبيع ، و لأن هذا ثقة ، و لأن أبا عوانة صححه أيضا بإخراجه إياه في " صحيحه " ، و هو " المستخرج على صحيح مسلم " ، و تصحيح الحاكم أيضا و الذهبي ، و إنما رددت قول الحافظ فيه: " مقبول " لأنه يعني عند المتابعة ، و إلا فهو لين الحديث عنده ، كما نص عليه في مقدمة " التقريب ". و كأنه لم يستقر على ذلك ، فقد رأيته في " فتح الباري " (13/35 - 36) ذكر جملا من هذه الطريق لم ترد في غيرها ، فدل ذلك على أن سبيعا هذا ليس لين الحديث عنده ، لأن القاعدة عنده أن لا يسكت على ضعيف. و الله أعلم. قلت: و في هذه الطريق الزيادات الأخرى والروايات المشار إليها بقولي: " و في طريق.. " مما لم يذكر في الطرق المتقدمة، موزعة على مخرجيها ، و فيها أيضا الزيادة الثلاثة. و في بعض الطرق رواية مستنكرة بلفظ: " خليفة الله في الأرض " تقدم الكلام عليها تحت حديث صخر بن بدر عن سبيع برقم (1791).
الرابعة: عن حميد بن هلال عن عبد الرحمن بن قرط عن حذيفة مختصرا. أخرجه النسائي في " الكبرى " (5/18/8033) و ابن ماجه (2/476) و الحاكم (4/432) عن أبي عامر صالح بن رستم عن حميد بن هلال عن عبدالرحمن بن قرط عن حذيفة. و قال الحاكم: " صحيح الإسناد ". و وافقه الذهبي !
و هو من أوهامهما ، فإن عبد الرحمن بن قرط مجهول كما في " التقريب " ، و أشارإلى ذلك الذهبي نفسه بقوله في " الميزان ": " تفرد عنه حميد بن هلال ". وصالح بن رستم صدوق كثير الخطأ ، و أخرج له مسلم متابعة ، و قد خالفه في إسناده
من الثقات سليمان بن المغيرة فقال: عن حميد بن هلال عن نصر بن عاصم الليثي قال: أتينا اليشكري.. الحديث. فجعل نصر بن عاصم مكان عبد الرحمن بن قرط ، و هوالصواب. أخرجه أبو داود و أحمد و غيرهما ، و هو الطريق التي قبلها. الخامسة:عن يزيد بن عبد الرحمن أبي خالد الدالاني عن عبد الملك بن ميسرة عن زيد بن وهب عن حذيفة مختصرا ، و فيه: " هدنة على دخن ، و جماعة على أقذاء فيها ". والزيادة الثامنة ، و قوله: " و لأن تموت يا حذيفة عاضا على جذع خير من أن تستجيب إلى أحد منهم ". أخرجه الطبراني في " الأوسط " (1/202/2/3674) وقال: " لم يروه عن عبد الملك بن ميسرة إلا أبو خالد الدالاني ". قلت: و هو صدوق يخطىء كثيرا ، و كان يدلس كما في " التقريب " ، فمن الممكن أن يكون أخطأ في إسناده ، و أما المتن فلا ، لموافقته بعض ما في الطريق الثالثة.
غريب الحديث:
1 - " السيف " أي تحصل العصمة باستعمال السيف. قال قتادة: المراد بهذه الطائفة هم الذين ارتدوا بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم في زمن خلافة الصديق رضي الله عنه. ذكره في " المرقاة " (5/143) و قتادة أحد رواة حديث سبيع عند عبد الرزاق و غيره.
2 - " بقية " أي من الشر أو الخير ، يعني هل يبقى الإسلام بعد محاربتنا إياهم ؟
3 - " أقذاء " قال ابن الأثير: جمع قذى و (القذى) جمع قذاة ، و هو ما يقع في العين و الماء و الشراب من تراب أو تبن أو
وسخ أو غير ذلك. أراد اجتماعهم يكون على فساد في قلوبهم ، فشبه بقذى العين والماء و الشراب.
4 - " دخن " أي على ضغائن. قاله قتادة ، و قد جاءت مفسرة في غير طريقه بلفظ: " لا ترجع قلوب أقوام على الذي كانت عليه " كما ذكرته في
المتن.
5 - " جذل " بكسر الجيم و سكون المعجمة بعدها لام ، عود ينصب لتحتك به الإبل. كذا في " الفتح " (13/36).
6 - " فلوها " قال ابن الأثير: الفلو: المهر الصغير. فائدة هامة: قال الحافظ ابن حجر عن الطبري: " و في الحديث أنه متى لم يكن للناس إمام فافترق الناس أحزابا ، فلا يتبع أحدا في الفرقة ويعتزل الجميع إن استطاع ذلك خشية من الوقوع في الشر ، و على ذلك يتنزل ما جاء في سائر الأحاديث ، و به يجمع بين ما ظاهره الاختلاف منها ".
(تنبيه): وقع للحافظ و غيره بعض الأوهام فوجب التنبيه عليها.
أولا: قال: زاد مسلم في رواية أبي الأسود عن حذيفة: " فنحن فيه ". و الصواب (الأسود) فإنه يعني رواية أبي سلام عنه ، و هي الطريق الثانية. و أبو سلام اسمه ممطور ، و لقبه الأسود. و على الصواب وقع في " عمدة القاري " (24/194) و من الغريب أنه تكرر هذا الخطأ في " الفتح " في صفحة أخرى أربع مرات ، مما يدل أنه ليس خطأ مطبعيا.
ثانيا: قال: و في رواية أبي (!) الأسود: يكون بعدي أئمة يهتدون بهداي و لا يستنون بسنتي ". كذا ، و هو خطأ ظاهر لا أدري كيف تابعه عليه العيني ! و الصواب " لا يهتدون.. " كما يدل عليه السياق ، و كما في " صحيح مسلم ". انتهى كلام الشيخ الألباني رحمه الله.
الخلاصة:
جميع ما سبق يؤكد صحة حديث: «اسمع وأطع وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك»، وصح أيضاً عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وقد احتج به إمام السنة الإمام أحمد رَحِمَهُ اللهُ، وأجمع العلماء على صحته، وتلقيه بالقبول، وذكروه في كتب العقائد.
وقد وردت في معناه أحاديث كثيرة تأمر بالصبر على الظلم والإيثار، وعدم جواز الخروج على ولاة الأمر أو التحريض على ذلك.
قال الإمام البخاري في صحيحه(6/2588):
بَاب قَوْلِ النبي ﷺ: «سَتَرَوْنَ بَعْدِي أُمُورًا تُنْكِرُونَهَا» وقال عبد اللَّهِ بن زَيْدٍ: قال النبي ﷺ: «اصْبِرُوا حتى تَلْقَوْنِي على الْحَوْضِ» [رواه مسلم(رقم1061)]
6644 حدثنا مُسَدَّدٌ حدثنا يحيى بن سَعِيدٍ حدثنا الْأَعْمَشُ حدثنا زَيْدُ بن وَهْبٍ سمعت عَبْدَ اللَّهِ قال: قال لنا رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «إِنَّكُمْ سَتَرَوْنَ بَعْدِي أَثَرَةً وَأُمُورًا تُنْكِرُونَهَا» قالوا: فما تَأْمُرُنَا يا رَسُولَ اللَّهِ؟قال: «أَدُّوا إِلَيْهِمْ حَقَّهُمْ وَسَلُوا اللَّهَ حَقَّكُمْ» [ورواه مسلم(رقم1843)]
6645 حدثنا مُسَدَّدٌ عن عبد الْوَارِثِ عن الْجَعْدِ عن أبي رَجَاءٍ عن بن عَبَّاسٍ عن النبي ﷺ قال: «من كَرِهَ من أَمِيرِهِ شيئا فَلْيَصْبِرْ فإنه من خَرَجَ من السُّلْطَانِ شِبْرًا مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً ».[ورواه مسلم(3/1478رقم1849)]
6646 حدثنا أبو النُّعْمَانِ حدثنا حَمَّادُ بن زَيْدٍ عن الْجَعْدِ أبي عُثْمَانَ حدثني أبو رَجَاءٍ الْعُطَارِدِيُّ قال: سمعت ابن عَبَّاسٍ رضي الله عنهما عن النبي ﷺ قال: «من رَأَى من أَمِيرِهِ شيئا يَكْرَهُهُ فَلْيَصْبِرْ عليه فإنه من فَارَقَ الْجَمَاعَةَ شِبْرًا فَمَاتَ إلا مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً». [ورواه مسلم(3/1477رقم1849)]
6647 حدثنا إِسْمَاعِيلُ حدثني بن وَهْبٍ عن عَمْرٍو عن بُكَيْرٍ عن بُسْرِ بن سَعِيدٍ عن جُنَادَةَ بن أبي أُمَيَّةَ قال: دَخَلْنَا على عُبَادَةَ بن الصَّامِتِ وهو مَرِيضٌ قُلْنَا أَصْلَحَكَ الله حَدِّثْ بِحَدِيثٍ يَنْفَعُكَ الله بِهِ سَمِعْتَهُ من النبيﷺ قال: دَعَانَا النبي ﷺ فَبَايَعْنَاهُ فقال فِيمَا أَخَذَ عَلَيْنَا «أَنْ بَايَعَنَا على السَّمْعِ وَالطَّاعَةِ في مَنْشَطِنَا وَمَكْرَهِنَا وَعُسْرِنَا وَيُسْرِنَا وَأَثَرَةً عَلَيْنَا وَأَنْ لَا نُنَازِعَ الْأَمْرَ أَهْلَهُ إلا أَنْ ترو كُفْرًا بَوَاحًا عِنْدَكُمْ من اللَّهِ فيه بُرْهَانٌ» [ورواه مسلم(رقم1709)].
والأحاديث في هذا الباب كثيرة، وهي متواترة قطعية، لا شك فيها عند أهل السنة، وإنما يتكلم فيها، ويشكك في صحتها أهل الأهواء والبدع، ودعاة الفتن، وأصحاب المنهج الفلسفي، ورؤوس الشر والضلال.
فيجب على المسلمين الحذر من الذين يشككون في الأحاديث الصحيحة، ويزعمون أنها مخالفة للقرآن والسنة، بل هم المخالفون للكتاب والسنة، أما السنة فقد ذكرت جملة من الأحاديث في ذلك، وأما القرآن فيقول الله تعالىٰ: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ ﴾[النساء: 59]
وصلى الله وسلم على نبينا محمد

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
04-01-2011, 12:44 PM
حول فتاوى القرضاوي

مقالة للشيخ عبد الرحمن بن سعد الشثري
الحمد لله وحده, والصلاة والسلام على نبينا محمد عليه وعلى آله وصحبه أفضل الصلاة وأتم التسليم.
فقد روى الإمام مسلم أنَّ رسول الله- صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: (( الدينُ النصيحة, قُلنا: لِمَنْ، قال صلَّى الله عليه وسلَّم: لله, ولكتابه, ولرسوله, ولأئمةِ المسلمينَ, وعامَّتهم )).
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: ( وكذلك بيانُ من غلط في رأي رآه في أمر الدين من المسائل العلمية والعملية، فهذا إذا تكلَّم فيه الإنسانُ بعلمٍ وعدلٍ, وقصدَ النصيحة فالله تعالى يُثيبه على ذلك, لا سيِّما إذا كان المتكلَّمُ فيه داعياً إلى بدعة فهذا يجبُ بيان أمره للناس, فإنَّ دفع شرّه عنهم أعظم من دفع شرِّ قاطع الطريق ) منهاج السنة ج5/146
وفي هذه الرسالة أذكرُ بعضَ ما خالفَ فيه الشيخ الدكتور / يوسف بن عبد الله القرضاوي كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم, وذلك عبر خلاصة ما كتبته عنه في النقاط التالية مع عدم التعليق عليها إلاَّ نادراً لمعرفة بطلانها من الدين .
* سوء الأدب مع الله تعالى: قال: ( أُحبُّ أن أقول كلمة عن نتائج الانتخابات الإسرائيلية: العرب كانوا مُعلِّقين كل آمالهم على نجاح بيريز, وقد سقط بيريز, وهذا مما نَحمد لإسرائيل , نتمنَّى أن تكون بلادنا مثل هذه البلاد ؟ من أجل مجموعة قليلة يسقط واحد, والشعب هو الذي يحكم, ليس هناك التسعات الأربع, أو التسعات الخمس النسب التي نعرفها في بلادنا 99. 99% ما هذا: إنها الكذب والغش والخداع, لو أنَّ الله عرض نفسه على الناس ما أخذ هذه النسبة ؟! نُحيِّي إسرائيل على ما فعلت ) جزء من خطبة الجمعة التي ألقاها بعد فوز نتنياهو بالانتخابات في دولة يهود, وكانت الخطبة بعنوان: تحريم التدخين وقتل الرهبان بجامع عمر بن الخطاب- رضي الله عنه- بدولة قطر, من إصدار تسجيلات الأمة للصوتيات والمرئيات.
* الترحُّم على الكفار:حيث جاء في كلمته عن بابا النصارى يوحنا بولسالثاني بابا الفاتيكان والكنيسة الكاثوليكية: ( ومن حقنا أو من واجبنا أن نُقدِّم العزاء إلى الأمة المسيحية وإلى أحبار المسيحية في الفاتيكان وغير الفاتيكان من أنحاء العالم, وبعضهم أصدقاءٌ لنا.. نُقدِّم لهؤلاء العزاء في وفاة هذا الحبر الأعظم.. نُقدِّم عزاءنا في هذا البابا الذي كان له مواقف تُذكر وتُشكر له.. وإخلاصه في نشر دينه ونشاطه حتى رغم شيخوخته وكبر سنه.. فكان مُخلصاً لدينه, وناشطاً من أعظم النشطاء في نشر دعوته, والإيمان برسالته, وكان له مواقف سياسية يعني تُسجَّل له في حسناته.. لا نستطيع إلاَّ أن ندعو الله تعالى أن يرحمه ويُثيبه بقدر ما قدَّم من خير للإنسانية, وما خلَّف من عمل صالح, أو أثر طيِّب, ونُقدِّم عزاءنا للمسيحيين في أنحاء العالم، ولأصدقائنا في روما وأصدقائنا في جمعية سانت تيديو في روما, ونسأل الله أن يعوِّض الأمة المسيحية فيهخيراً ) بُثَّت هذه الكلمة بصوت القرضاوي في أكثر مواقع الانترنت, وهي مسجَّلة عندي .
* القول بعدم حرمة موالاة كل مشرك :قال عن قول الله تعالى: (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء )) (المائدة:51).
( هذه الآيات ليست على إطلاقها, ولا تشمل كل يهودي, أو نصراني, أو كافر ) الحلال والحرام ص307.
وقال: ( إنَّ مودَّة المسلم لغير المسلم لا حرج فيها ) غير المسلمين في المجتمع الإسلامي ص68.
* إماتة عقيدة الولاء والبراء: قال: ( أنا أقول عنهم إخواننا المسيحيين، البعض يُنكر عليَّ هذا كيف أقول إخواننا المسيحيين (( إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ )) (الحجرات:10) .
نعم نحن مؤمنون, وهم مؤمنون بوجه آخر) برنامج الشريعة والحياة حلقة بعنوان غير المسلمين في ظل الشريعة الإسلامية بتاريخ 10/6/1418هـ.
وقال: ( إنَّ العداوة بيننا وبين اليهود من أجل الأرض فقط لا من أجل الدين ) الأمة الإسلامية حقيقة لا وهم. ص70.
وقال:(المعركة بيننا وبين اليهود ليست معركة من أجل العقيدة بل من أجل الأرض ) الشريعة والحياة: في ذكرى الإسراء والمعراج بتاريخ 23/7/1418هـ.
وقال: ( لا نُقاتل الكفار لأنهم كفار, وإنما نُقاتلهم لأنهم اغتصبوا أرضنا وديارنا وأخذوها بغير حقٍّ ) مجلة الراية عدد 4696 تاريخ 24/8/1415هـ.
وقال:( أُريد أن أقول لبعض الناس كيف يفهموا الآية: (( لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ )) (المائدة:82) .
أنَّ هذا بالنسبة للوضع الذيكان أيام الرسولصلى الله عليه وسلم ) الشريعة والحياة: الصراع بين المسلمين واليهود 7/8/1418هـ.
* الدعوة للسلام العالمي : قال: ( بعض الناس يقولون: تريدون أن تُحاوروا المسيحيين وغيرهم وصولاً إلى ما تُسمُّونه السلام العالمي ؟ نقول لهم: نعم, لماذا لا، يقولون: إنَّ الأصل في علاقة المسلمين بغيرهم هو الجهاد والحرب وليس السلام, وهذا رأي موجود ولكن لا نلتزمه ) الإسلام والغرب ص16 .
* الدعوة للتقارب بين الأديان: قال:( من جهتنا نحن المسلمين مستعدون للتقارب, المهم أيضاً أن يكون عند الآخرين مثل هذه الروح فيعاملوننا بمثل ما نعاملهم به, ويقتربون منا بقدر ما نقترب منهم ) الإسلام والغرب ص16 .
* الثناء على الديمقراطية والتي هي حكم الشعب بالشعب:قال: (الديمقراطية فيها ضمانات للحرية، وأساليب لقمع الحكَّام المستبدِّين, وهي سياسة شرعية بابها واسعٌ في الفقه الإسلامي, فالشورى والديمقراطية وجهان لعملة واحدة ) جريدة الشرق عدد 2719 تاريخ 19/3/1416هـ
* تحريف معنى الإسلام إلى إسلام عقيدة وإسلام حضارة وثقافة : قال: ( أهل الذمة من أهل الكتاب لهم وضع خاص, والعرب منهم لهم وضع أخص لاستعرابهم وذوبانهم في أمة العرب, وتكلمهم بلغة القرآن, وتشربهم للثقافة الإسلامية, واشتراكهم في المواريث الثقافية والحضارية للمسلمين بصورة أكبر من غيرهم , فهم مسلمون بالحضارة والثقافة, وإن كانوا مسيحيين بالعقيدة والطقوس ) فتاوى معاصرة ج2/671 .
* القول بأنَّ الجهاد إنما هو للدفاع عن كلِّ الأديان:قال: (القتال للدفاع عن كلِّ الأديان، فالمساجد للمسلمين، والبيَع والصلوات لغير المسلمين ) الشريعة والحياة حلقة بعنوان العلاقات الدولية بتاريخ 10/11/1418هـ.
* مُخالفة الكتاب والسنة والإجماع في زعمه أنَّ الجهاد للدفاع فقط:قال: ( إنَّ الجهاد في الإسلام للدفاع عن الدين والدولة والحرمات والأرض والعرض.. وليس لغزو العالم كما يُصوِّره بعض الناس )الإسلام والغرب ص19 .
* مخالفة ما اتفق عليه الفقهاء من تحريم تهنئة الكفار بشعائر دينهم : حيث سُئل الدكتور عن: ( المشاركة في حفلات الأقسام المختلفة في المستشفى بأعياد الميلاد ورأس السنة ؟ ما حكم حضور هذه الحفلات ؟ أو إرسال بطاقات معايدة للرؤساء والزملاء, أو حتَّى ردّ التحية على سنة سعيدة, أو عيد ميلاد جديد ) فأجاب: ( يكفي المجاملة بالبطاقة ونحو ذلك, ولا داعي للحضور إلاَّ إذا كان في ذلك مصلحة للإسلام والمسلمين) فتاوى معاصرة ج2/617 .
* القول بأنَّ الجزية تسقط بالخدمة العسكرية:قال : (المطلوب هو أن يشاركوا في دفع شيء للدولة، كان المسلمون واليهود وأهل الذمة في الماضي مسرورين بالجزية لأنها كانت مزية لهم لأنهم يُعفون بالمقابل من الخدمة العسكرية ) برنامج الشريعة والحياة : حلقة بعنوان غير المسلمين في ظل الشريعة الإسلامية بتاريخ 10/6/1418هـ .
* تسمية من قُتل دون وطنه من المشركين شهيد ؟ :قال: (وقد كان الأقباطُ مضطهدين قروناً قدَّموا فيها آلاف الشهداء لاختلاف المذاهب فقط ) الشريعة والحياة: غير المسلمين في ظل الشريعة الإسلامية بتاريخ 10/6/1418هـ.
* تسوية الرافضة بأهل السنة :قال: (الشيعة يا أخي مسلمون حتى وإن كان لهم بعض البدع والأشياء التي نُنكرها عليهم، ولكنهم مسلمون يشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، ويُؤمنون بالله, وملائكته, وكتبه, ورسله, واليوم الآخر, ويُقيمون الصلاة، ويُؤتون الزكاة, ويصومون رمضان, ويحجون البيت, وإن كانت لهم بعض الاعتقادات والأفكار نُنكرها عليهم، كما يُوجد في أهل السنة أُناس لهم بدع وأشياء ) حلقة مفتوحة لأسئلة المشاهدين في قناة الجزيرة في 15/12/1418هـ .
* الدفاع عن الرافضة في إجماع علمائهم بتحريف القرآن: قال: ( ولهذا لا يوجد عند الشيعة مصحف غير مصحف المسلمين, فهو الذي يطبعونه.. ويُفسِّرونه في كتبهم, ويحتجُّون به في كتبهم العقائدية والفقهية, وهم مجمعون على أنَّ ما بين دفتي المصحف كلام الله بيقين ) المرجعية العليا في الإسلام ص14 .
* مخالفة هدي السلف في التحذير من المبتدعة والرد عليهم: قال : ( ليست معركتنا مع الذين يقولون عن الله تعالى: ليس له مكان… ليست معركتنا مع الذين يُؤوِّلون صفات الله بل الذين يجحدون الله بالكلية, وأي تحويل للمعركة عن هذا الخط يُعتبر توهيناً للصف, وفراراً من الزحف, وإعانة للعدو ) وجود الله ص7-8 .
* القول بعقيدة الأشاعرة في الأسماء والصفات : قال: ( إنَّ مذهب السلف في الآيات والأحاديث التي تتعلق بصفات الله تبارك وتعالى أن يُمِرُّوها على ما جاءت عليه ويسكتوا عن تفسيرها أو تأويلها ) مجلة المجتمع عدد 1370 تاريخ 25/5/1420هـ .
قال الإمام الحافظ الذهبي: ( المتأخرون من أهل النظر قالوا مقالةً مُولَّدةً ما علمتُ أحداً سبقهم بها, قالوا: هذه الصفات تُمَرُّ كما جاءت ولا تُأوَّل مع اعتقاد أنَّ ظاهرها غير مراد ) العلو للذهبي ص183.
* التزكية المطلقة لمذهب الإخوان المسلمين: قال: ( بريئين من الشرك كلِّه أكبره وأصغره, جلِيِّه وخفيِّه ) مجلة المجتمع عدد 1370 تاريخ 25/5/1420هـ
* الاحتفال ببعض الأعياد البدعية: قال: ( أنا أُحبُّ كل ما له علاقة بزوجتي, وأحتفل بعيد زواجنا سنوياً… لا يمنع من أن يأتي الزوج في ميلاد زوجته ويقولها: كل سنة وأنت طيِّبة ) جريدة الراية عدد 5969 تاريخ 20/5/1419هـ.
* حضور احتفال ذكرى رحيل الخميني: قال: ( شهد الحفل عدد من الضيوف تقدَّمهم فضيلة الدكتور الشيخ يوسف القرضاوي، وتضمن الحفل بعض الخطب الدينية والقصائد في رثاء الإمام الخميني.. ) الشرق الأوسط 17/1/1417هـ .
* ردُّ وتأويل بعض الأحاديث الصحيحة: ومن ذلك قوله فيما رواه مسلم من قوله- صلى الله عليه وسلم-: (( إنَّ أبي وأباك في النار )).
قال القرضاوي: ( قلتُ: ما ذنب عبد الله بن عبد المطلب حتى يكون في النار وهو من أهل الفترة , والصحيح أنهم ناجون ) كيف نتعامل مع السنة النبوية ص97 .
وقال عن قوله- صلى الله عليه وسلم- فيما رواه البخاري: (( يُؤتى بالموت كهيئة كبش أملح )).
قال: ( من المعلوم المتيقَّن الذي اتفق عليه العقل والنقل أنَّ الموت ليس كبشاً, ولا ثوراً, ولا حيواناً من الحيوانات ) كيف نتعامل مع السنة النبوية ص 162.
وقال عن قوله- صلى الله عليه وسلم- فيما رواه البخاري: (( لن يُفلح قوم ولَّوا أمرهم امرأة )).
قال القرضاوي : ( هذا مُقيَّدٌ بزمان الرسول صلى الله عليه وسلم الذي كان الحكم فيه للرجال استبدادياً ، أمَّا الآن فلا ) برنامج في قناة art بتاريخ 4/7/1418هـ .
وقال الشيخ عن قوله- صلى الله عليه وسلم- فيما رواه البخاري ومسلم: (( ما رأيتُ من ناقصات عقل ودين أذهب لِلُبِّ الرجل الحازم من إحداكنَّ)).
قال القرضاوي-: ( إنَّ ذلك كان من الرسول على وجه المزاح ) برنامج في قناةart بتاريخ 4/7/1418هـ .
وقال الشيخ عن قوله- صلى الله عليه وسلم- فيما رواه البخاري: (( لا يُقتل مسلمٌ بكافر )).
قال القرضاوي: بعد أن قرَّر أنَّ المسلم يُقتل بالكافر خلافاً للحديث: ( إنَّ هذا الرأي هو الذي لا يليق بزماننا غيره.. ونحن بترجيح هذا الرأي نُبطل الأعذار ونُعلي راية الشريعة الغراء ) الشيخ الغزالي كما عرفته ص168 .
* تقليد العصرانيين في تقسيمهم للسنة النبوية إلى سنة تشريعية وغير تشريعية : ومن ذلك ردُّه للطب النبوي فقال: ( لم يُبعث عليه الصلاة والسلام ليقوم بطبِّ الأجسام , فذلك له أهله, وإنما بُعث بطب القلوب, والعقول, والأنفس, ومهما يكن اعتزازنا بما سمَّاه العلماء: الطب النبوي, فمن المتفق عليه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم لم يدَّع العلم بالطب, ولا بُعث لذلك ) السنة مصدراً للمعرفة والحضارة ص66-67
* تنقُّص دعوة شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله : قال : ( وربما يعترض معترض بالحركة الوهابية, فهي حركة سلفية, تستمد من تراث المدرسة التيمية, ولكنها لم تُعرف بالتجديد والاجتهاد.. ولعلَّها هي التي أثَّرت في كثير ممن ينتمون إلى السلفية في عصرنا من المعادين للتجديد, وقد يكون عذر هذه الحركة أنها نشأت في مجتمع بسيط بعيد عن معترك الحضارة تغلب عليه حياة البداوة ) الصحوة الإسلامية وهموم الوطن العربي والإسلامي ص46-47 .
* حثُّ الشباب الملتزم بالعمل في البنوك الربوية: قال: ( أُفتي الشباب الملتزم ألاَّ يدع عمله في البنوك وشركات التأمين ونحوها ) أولويات الحركة الإسلامية في المرحلة القادمة ص32 .
* الدعوة للاختلاط بين الرجال والنساء: قال: ( في الثمانيات حضرتُ عدداً من المؤتمرات في أمريكا وأوروبا فوجدت فصلاً تاماً بين الجنسين… وقد أنكرتُ هذا… وقلتُ: إنَّ الأصل في العبادة ودروس العلم هو الاشتراك ) أولويات الحركة الإسلامية ص65.
وقال: ( مع أنَّ مثل هذه المؤتمرات تُعتبر فرصة لرؤية شاب فتاة فيُعجب بها، ويسأل عنها ويفتح الله قلبيهما ) حلقة تحديات المرأة المسلمة في الغرب من برنامج الشريعة والحياة 26/5/1418هـ .
* تحليل الأغاني والسينما, والدعوة لاشتراك المرأة في التمثيليات والمسلسلات, والإنكار على التائبين من الفنَّانين: قال: ( وأستمعُ بحبٍّ وأتأثر بشدَّة بصوت فائزة أحمد وهي تُغنِّي الأغنيات الخاصة بالأسرة: ستِّ الحبايب, ويا حبيبي يا خُويا ويا بوعيالي, وبيت العزِّ يابتنا على بابك عنبتنا, وهذه أغنيات لطيفة جداً.. ) مجلة الراية عدد 5969 تاريخ 19/5/1419هـ.
وقال: ( اشتراك المرأة في التمثيل أمرٌ ضروري لا بُدَّ منه ) مجلة المجتمع عدد 1319 ص44, وقال: (وأنا قد أنكرتُ على كثير من الفنانين أنهم اعتزلوا ) أسئلة المشاهدين بتاريخ 15/12/1418هـ .
* مصافحته للمرأة الأجنبية: قال: ( .. قد نكون جالسين عند مدير الجامعة وتأتي بعض الدكتورات وتُسلِّم على الموجودين، فأُسلِّم عليها وانتهينا ) أسئلة المشاهدين في قناة الجزيرة في 15/12/1418هـ .
* القول بأنَّ رجم الزاني الْمُحصن راجعٌ لرأي ولي الأمر: ( حاشية القرضاوي على فتاوى الشيخ مصطفى الزرقا ص394 ) .
* القول بعدم قتل المرتد عن الإسلام: إلاَّ إذا صاحب ردَّته عنفٌ ضد المجتمع ( الخصائص العامة للإسلام ص240).
أسأل الله تعالى أن يُلهمنا والدكتور القرضاوي رشدنا, وأن يُعيذنا من شرِّ أنفسنا, وصلَّى الله وسلَّم على عبده ورسوله محمد.

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
04-11-2011, 09:08 AM
فإن هذا رأس من رؤوس الضلالة( القرضاوي) في هذا الزمان فاحذروه


للشيخ الدكتور

محمد بن هادي المدخلي

- حفظه الله تعالى -


من هنا للإستماع والتحميل (http://plunder.com/719eb0aa16)

أو من هنا (http://shareator.net/abualayth/gmu6x068cyn1/%D9%81%D8%A5%D9%86_%D9%87%D8%B0%D8%A7_%D8%B1%D8%A3 %D8%B3_%D9%85%D9%86_%D8%B1%D8%A4%D9%88%D8%B3_%D8%A 7%D9%84%D8%B6%D9%84%D8%A7%D9%84%D8%A9_%D9%81%D9%8A _%D9%87%D8%B0%D8%A7_%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%85%D8%A7 %D9%86_%D9%81%D8%A7%D8%AD%D8%B0%D8%B1%D9%88%D9%87_ %D9%84%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%AE_%D9%85%D8%AD%D9%85% D8%AF_%D9%87%D8%A7%D8%AF%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D9%85% D8%AF%D8%AE%D9%84%D9%8A.mp3.html)


المصدر : التحذير المبين من الفتن والمظاهرات في بلدان المسلمين

تفريغ كلمة الدكتور محمد بن هادي المدخلي _ حفظه الله _ :

الغريب أن يقع هذا ممن يزعم له العلم ، فيقتدي به فئام من الناس و يقولون '' قال الشيخ فلان '' كالقرضاوي مثلا فإن هذا رأس من رئوس الضلالة في هذا العصر فاحذروه معشر الإخوة و الأبناء ، رجل قد شابت لحيته و رأسه و انهدت قواه و هو يسعي في الباطل بقاله و فعاله ، ما من فتنة إلا و هو راكب خيله أم مسرجه فيها ، و هو خطيل في الفتن نعوذ بالله من ذلك ، كما سمعتموه وسمعناه و جاءته قناة خبيثة تنشر قوله بالساعة و تردده في الأرجاء على الأسماع فاغتر به كثير من الناس ، و لا أقول هذا من فراغ بل قد سمعته أنا و سمعت عددا ممن أحتج به في مختلف بلدان العالم إسلاميه و كافره ، فيا ويله إذا لقي ربه على هذه الحال ، و إنما ذكرته تمثيلا و كل من كان على شاكلته فهو مثله فهؤلاء دعاة فتنة و ضلالة ، و الواجب على العقلاء أنهم يسعون في إطفاء الفتن ،

أرى خلل الرماد وميض جمر *** و إن الحرب مبدؤها الكلام

و إن النار بالعودين تذكى ***و يوشك أن يكون لها ضرام

فإن لم يطفها عقلاء قوم ***يكون وقودها جثث و هام



_________________________________


انتهـــ كلام فضيلة الشيخ حفظه الله

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
04-11-2011, 09:11 AM
(بعض الشباب في تونس يحتج بأقوال القرضاوي في المظاهرات)




يجيب فضيلة الشيخ محمد الوصابي حفظه الله



السائل سالم من تونس يقول: بعض الشباب في تونس يحتج بأقوال القرضاوي في المظاهرات، فنصحناه بأن القرضاوي ليس من العلماء؟.

الجواب: وأقول قد أحسنت جزاك الله خيرًا، فعلًا القرضاوي لا يعتبر بفتاويه ولا يعتمد عليها، فله زلَّات كثيرة وخطيرة تجعل المسلم لا يستفتيه ولا يقتنع بفتواه، وعليكم باستفتاء العلماء-علماء أهل السنة والجماعة-وهم كثير والحمد لله.

إذا كان القرضاوي يفتي: بأن المسلم إذا طال مرضه للطبيب أن يقتله بإبره أو بشيء ويسمى هذا:
(موت الرحمة)، أي رحمة هذه؟، انظر كيف لبَّس عليه الشيطان وخدعه وأضله.

فلو أن الأطباء أخذوا بهذه الفتوى الجائرة الظالمة وقتَّلوا عباد الله بأي إبره مشوه، وقالوا هذا:
(موت الرحمة)لا شك ولا ريب أن الطبيب في هذه الحالة يعتبر قاتلًا-قاتلًا عمدًا-ما هو خطئًا، لأنه تعمد قتله-نسأل الله العافية والسلامة-، وكم سيتحمل القرضاوي من هذه الفتاوى الجائرة.

لسماع المادة الصوتية:

(بعض الشباب في تونس يحتج بأقوال القرضاوي في المظاهرات (http://www.olamayemen.com/show_fatawa727.html))



قام بتفريغه: أبو عبيدة منجد بن فضل الحداد

السبت الموافق: 23/ ربيع الأول/ 1432 للهجرة النبوية الشريفة.

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
04-18-2011, 06:55 AM
قال القرضاوي، عليه من الله ما يستحق، في خطبة الجمعة التي ألقاها في قطر يوم الجمعة 26 ربيع الآخر الموافق 1 أبريل. قال: اتهمني أحدهم أنيّ خطيب فتنة، ومن اتهمني بهذا كثير، فإن كانت وقفتي مع الحق (أي التحريض على الخروج) تجعلني خطيب فتنة فاسأل الله أن أكون منهم واسأل الله أن يحشرني مع خطباء الفتن. وأقول آمين ُمؤمَنا على ما دعا به على نفسه. كما أني أسأل الله سبحانه و تعالى بأسمائه الحسنى و باسمه الأعظم أن يعجل بانقراضك يا قرضاوي من هذه الحياة الدنيا فيريح من شرك و ضلالك البلاد و العباد. آمين.

لسماع المقطع الصوتي انقر هنا (http://www.box.net/shared/qtmoieeng8)

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
05-09-2011, 11:32 AM
رد على أدلة القرضاوي في ردِّه على العلماء مستهجناً فتاواهم في منع المظاهرات

وذلك في حلقة 2 / صفر / 1423 هـ من برنامج " الشريعة والحياة "

" دليله الأول :

خروج النساء والأولاد في مجيء النبي صلى الله عليه وسلم للمدينة !

الرواية :

" فلما دنا رسول الله من المدينة خرج الناس لتلقيه وخرج النساء والصبيان والولائد

يقلن طلع البدر علينا *** من ثنيات الوداع

وجب الشكر علينا *** ما دعا لله داع

الرد :

قال ابن القيم – رحمه الله - :
وبعض الرواة يهم في هذا ويقول إنما كان ذلك عند مقدمه إلى المدينة من مكة

وهو وهم ظاهر

لأن ثنيات الوادع إنما هي من ناحية الشام لا يراها القادم من مكة إلى المدينة

ولا يمر بها إلا إذا توجه إلى الشام . " زاد المعاد " ( 3 / 551 ) .

وقال ابن حجر – رحمه الله - :

وأخرج أبو سعيد في شرف المصطفى ورويناه في فوائد الخلعي

من طريق عبيد الله بن عائشة منقطعا لما دخل النبي صلى الله عليه وسلم المدينة جعل الولائد يقلن :

طلع البدر علينا *** من ثنية الوداع

وجب الشكر علينا *** ما دعا لله داع

وهو سند معضل ، ولعل ذلك كان في قدومه من غزوة تبوك … " فتح الباري " ( 7 / 261 ) .

وقال :

وقد روينا بسند منقطع في الحلبيات قول النسوة لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة

طلع البدر علينا من ثنيات الوداع

فقيل كان ذلك عند قدومه في الهجرة وقيل عند قدومه من غزوة تبوك . " فتح الباري " ( 8 / 129 ) .

وانظر : "أحاديث القصاص" لابن تيمية (17) . "تذكرة الموضوعات" (196).

دليله الثاني :

هجرة عمر رضي الله عنه العلنية !

الرواية :

((و لم يهاجر أحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم إلا متخفياً

غير عمر بن الخطاب رضي الله عنه

فقد روى علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه لما هم بالهجرة تقلد سيفه و تنكب قوسه

و انتضى في يده أسهماً – (و فيه أنه قال:

((من أراد أن يثكل أمه، أو يوتم ولده، أو ترمل زوجته، فليلقني وراء هذا الوادي))

قال علي: فما اتبعه إلا قوم من المستضعفين علمهم ما أرشدهم ثم مضى لوجهه. أسد الغابة ج4 ص 58).

الرد :

قال شيخنا الألباني : قلت: و عليه مؤاخذتان:

أولاً: قوله: ((و لم يهاجر …)) هذا النفي ما مستنده؟

فإن الرواية التي ذكرها عن علي رضي الله عنه ليس فيها شيء من ذلك

و إن كان عمدة الدكتور فيه إنما هو أنه لم يعلم ذلك إلا عن عمر

فالجواب أن العلماء يقولون: إن عدم العلم بالشيء لا يستلزم العلم بعدمه.

و هذا إذا صدر النفي من أهل العلم، فكيف إذا كان من مثل الدكتور البوطي؟!

ثانياً: جزمه بأن عمر رضي الله عنه هاجر علانية اعتماداً منه على رواية علي المذكورة

وجزمه بأن علياً رواها و ليس صواباً، لأن السند بـها إليه لا يصح

و صاحب ((أسد الغابة))، لم يجزم أولاً بنسبتها إليه رضي الله عنه

و هو ثانياً قد ساق إسناده بذلك إليه لتبرأ ذمته، و لينظر فيه من كان من أهل العلم

و قد وجدت مداره على الزبير بن محمد بن خالد العثماني:

حدثنا عبد الله بن القاسم الأملي (كذا الأصل و لعله الأيلي) عن أبيه بإسناده إلى علي

و هؤلاء الثلاثة في عداد المجهولين فإن أحداً من أهل الجرح و التعديل لم يذكرهم مطلقاً

فهل وجدهم الدكتور، و عرف عدالتهم و ضبطهم

حتى استجاز لنفسه أن يجزم بصحة الرواية عن علي

أم شأنه فيها كشأنه في غيرها إنما هو جماع حطاب

أو كما تقول العامة عندنا في الشام: (خبط لزء)!

ثم هو إلى ذلك يدعي أنه اعتمد على الروايات الصحيحة! " الرد على البوطي " .

دليله الثالث :

قول الصغار والمراهقين ! لجيش مؤتة لما رجع للمدينة : يا فرار يا فرار مع ضربهم بالحصى !

الرواية :

((فلما سمع أهل المدينة بجيش مؤتة قادمين، تلقوهم بـ (الجرف)

فجعل الناس يحثون في وجوههم التراب و يقولون: يا فرار (!) أفررتم من سبيل الله؟!

فيقول رسول الله صلى الله عليه و سلم: ليسوا بفرار، و لكنهم كرار إن شاء الله؟)).

الرد :

قال شيخنا الألباني – رحمه الله - : فقلت : فهذا منكر بل باطل ظاهر البطلان

إذ كيف يعقل أن يقابل الجيش المنتصر

مع قلة عدده و عدده على جيش الروم المتفوق عليهم في العَدد و العُدد أضعافاً مضاعفة

كيف يعقل أن يقابل هؤلاء من الناس المؤمنين

بحثو التراب في وجوههم و رميهم بالفرار من الجهاد و هم لم يفروا

بل ثبتوا ثبوت الأبطال حتى نصرهم الله و فتح عليهم، كما في حديث البخاري:

((… حتى أخذ الراية سيف من سيوف الله حتى فتح الله عليهم))؟!

و من العجائب أن الدكتور – أي : البوطي – بعد أن ذكر هذا الحديث الصحيح و أتبعه بقوله:

((و هذا الحديث يدل كما ترى أن الله أيد المسلمين بالنصر أخيراً)).

فإنه مع ذلك أورد هذه الزيادة المنكرة فقال (2/180):

((و أما سبب قول الناس للمسلمين بعد رجوعهم إلى المدينة: يا فرار …

فهو أنـهم لم يتبعوا الروم و من معهم في هزيمتهم …))!

فنقول: إن هذا التأويل بعيد جداً

ثم إن التأويل فرع التصحيح، كما هو مقرر في ((الأصول))

فهلا أثبت هذه الرواية يا فضيلة الدكتور!

حتى يسوغ لك أن تتأولها لتقضي به على هذا المعنى المستنكر الظاهر منها؟!

و إلا فالواقع أن الأمر كما تقول العامة: هذا الميت لا يستحق هذا العزاء!

و إن كان هذا التأويل يدل على شيء، فهو أن الدكتور، لا يفرق بين ما صح و ما لم يصح من الأخبار

فهو يسوقها كلها مساقاً واحداً، و يعاملها معاملة واحدة!

فهو مثلاً لا يفرق بين ما رواه البخاري و ما رواه ابن سعد و لو بدون إسناد؟

و ما هكذا يكون صنيع العلماء!

و إذا شئت مثالاً على نقيض صنيعه، مصدره حافظ من حفاظ المسلمين

فخذ الحافظ ابن كثير مثلاً، فإنه ذكر هذه الرواية المستنكرة، في كتابه ((البداية))، (4/248)

من رواية ابن إسحاق عن عروة مرسلاً، ثم قال:

((و هذا مرسل من هذا الوجه، و فيه غرابة

و عندي أن ابن إسحاق قد وهم في هذا السياق، فظن أن هذا الجمهور: الجيش

و إنما كان الذين فروا حين التقى الجمعان، و أما بقيتهم فلم يفروا

بل نصروا كما أخبر بذلك رسول الله صلى الله عليه و سلم المسلمين و هو على المنبر

فما كان المسلمون ليسمونـهم فراراً بعد ذلك، و إنما تلقوهم إكراماً و إعظاماً)).

فليت أن الدكتور رجع إلى كتاب هذا الحافظ

فاستعان به على تجلية ما قد يغمض عليه من الحقائق و المعارف

لا سيما و موضوعه في نفس موضوع كتابه و في متناول يده

ولكن العجلة في التأليف و عدم التروي في البحث

و العجز عن التحقيق فيه و شهوة التأليف فيما ليس من اختصاصه

هو الذي يوقع صاحبه في مثل هذه الأخطاء الظاهرة، و الله المستعان. " الرد على البوطي " ...

[فــ]خروج النساء والولدان والرجال لم يحدث عند مجيء النبي صلى الله عليه وسلم ، لأسباب :

الأول : أن الحديث كاملاً - بقصته وشعره - ضعيف .

الثاني : أن الذي خرج هم الرجال ! لكن خرجوا لاستقبال النبي صلى الله عليه وسلم باللأمة والسلاح !

وأحاطوا به في مظهر عزة وكرامة ، لا مظاهرة ! وعلى من ستكون المظاهرة أصلاً ؟؟

عن أنس بن مالك قال : قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة

فنزل أعلى المدينة في حي يقال لهم بنو عمرو بن عوف

فأقام النبي صلى الله عليه وسلم فيهم أربع عشرة ليلة

ثم أرسل إلى بني النجار فجاءوا متقلدي السيوف

كأني أنظر إلى النبي صلى الله عليه وسلم على راحلته وأبو بكر ردفه وملأ بني النجار حوله

حتى ألقى بفناء أبي أيوب وكان يحب أن يصلي حيث أدركته الصلاة ... .

رواه البخاري ( 418 ) ومسلم ( 524 ) .

وقد جاء ذكر عددهم وأنهم كانوا ( 500 ) أنصاري

كما ذكره الحافظ ابن حجر ، والباقي من الرجال صعد فوق بيته – كما سيأتي - .

الثالث : أنه ثبت أن النساء لم يخرجن بل صعدوا فوق بيوتهم ويقولون

" هذا رسول الله جاء " و " قدم رسول الله " فقط من غير خروج !

والذي خرج في الطرقاتهم الأولاد والخدم ! فتأمل .

عن البراء رضي الله عنه قال : أول من قدم علينا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم

مصعب بن عمير وابن أم مكتوم فجعلا يقرئاننا القرآن ، ثم جاء عمار وبلال وسعد

ثم جاء عمر بن الخطاب في عشرين ، ثم جاء النبي صلى الله عليه وسلم

فما رأيت أهل المدينة فرحوا بشيء فرحهم به حتى رأيت الولائد والصبيان يقولون :

هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم قد جاء " . رواه البخاري ( 4657 )

و في ( 3710 ) " قدم رسول الله " .

وفي مسلم ( 2009 ) : " فصعد الرجال والنساء فوق البيوت

وتفرق الغلمان والخدم في الطرق ينادون : يا محمد يا رسول الله ، يا محمد يا رسول الله " !

وأعلى ما جاء خروجهم على الطرقات وليس فيه اجتماعهم

ثم لو صحَّ أنهم اجتمعوا فلم يكن الرجال معهم ، ولم يرفعوا أعلام الجاهلية ، ولا كتابات الجاهلية

ولم يغلقوا طريقا ولم يحطموا أشياء غيرهم ، ولم يكن بينهم كفار ... الخ فتأمل .

وعلى كل حال فاستقبال الفاتحين أو القادمين من حج أو سفر أو سجن ... الخ :

لا أعلم أحداً يمنعه ، وليس هو بحثنا

فالاستدلال به على خروج النساء والرجال والمسلمين والكفار وأصحاب الطاعة والمعصية

بالإسلام والجاهلية : من أبعد ما يكون عن الفقه والعلم .

ثالثاً : قد سقنا كلام الشيخ الألباني في تضعيف قصة هجرة عمر علانية

فمن أراد أن يثبت عكس ذلك وأنه خرج في مظاهرة ! فعليه الدليل !

وكان الكلام واضحاً والرد عليه غير واضح إنما هي احتمالات لا يثبت بها دليل فضلا عن استدلال

بل إن عمر رضي الله عنه لما أعلن إسلامه ثار عليه المشركون فقاتلوه ! حتى أصابه الإعياء فقعد !

بل ثبت أن عمر رضي الله عنه كان خائفاً من المشركين أن يقتلوه لذا لزم بيته

ولولا إجارة العاص بن وائل السهمي له لهموا بقتله

ولعل هذا مما يرجح أنه لم يهاجر علانية – ولا أجزم به –

عن زيد بن عبد الله بن عمر عن أبيه قال بينما هو – أي : عمر - في الدار خائفاً

إذ جاءه العاص بن وائل السهمي أبو عمرو ، عليه حلة حبرة وقميص مكفوف بحرير

وهو من بني سهم ، وهم حلفاؤنا في الجاهلية ، فقال له : ما بالك ؟

قال : زعم قومك أنهم سيقتلوني إن أسلمت ! قال : لا سبيل إليك ، بعد أن قالها أمِنتُ !

فخرج العاص فلقي الناس قد سال بهم الوادي ، فقال : أين تريدون ؟

فقالوا : نريد هذا ابن الخطاب الذي صبا

قال : لا سبيل إليه فكرَّ الناس . رواه البخاري ( 3651 ) . فتأمل !

رابعاً : ومن الذي يمنع من استقبال الجيش العائد ليسارع كل واحد برؤية أهله فيه ؟

وهل يقول عاقل فضلا عن عالم إنه عليهم أن يمكثوا في بيوتهم حتى يأتيهم الجيش ؟

هذا الخروج – ولا يمنع منه شيء – هو أمر فطري لا يمكن أن تأتي الشريعة بما يضاده

وليس خروجهم خروجَ عبادة ولا خروج مظاهرة للإنكار عليهم في رجوعهم

كيف والرسول صلى الله عليه وسلم قد أخبر على منبره

أن الراية أخذها سيف من سيوف الله ، وأنه قد فتح الله عليهم أي : أنهم منتصرون ، فأين المظاهرة ؟

خامساً : أعجب من عالِم يأتي بمثل هذه الأدلة – وهي ضعيفة كلها ! –

ليستدل به على أمرٍ لا نرى فيه إلا منكرات

ثم ليرد على إخوانه العلماء الذين يمنعون منها لما فيها من مفاسد

ولا أظن أنه إن خلت من هذه المفاسد أن يوجد من يمنع منها ، لكن هل ستبقى هذه مظاهرة؟...

وأخيراً :

يبدو أن القائل بالجواز

قد أعيته الحجة في ذِكر دليل واضح صريح على المظاهرات الموجودة في زماننا

فراح يأتي بأدلة ضعيفة دليلا واستدلالاً

والواضح أنه يبحث عن أدلة فيها اجتماع للمسلمين

وإذا كان كذلك فإننا ننصحه أن يستدل بما هو صحيح وهو اجتماع المسلمين في الجمعة وفي عرفة !!!

وأنا لا أرى أن المنع منها بسبب أنها تشبه ! ولا من باب أنها عبادة !

بل لما يترتب عليها من مفاسد ولما فيها من منكرات فتأمل !

والله أعلم"

منقول

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
05-09-2011, 11:40 AM
(القرضاوي:الحرية عندي مقدمة على تطبيق الشريعة)=تسفيه للحرية التي جاءت في شريعة الله




يوسف القرضاوي :

(الحرية عندي مقدمة على تطبيق الشريعة ، يجب إطلاق الحريات )

(الشريعة والحياة- : 16 / 1 /2011)

القول بأن الحرية مقدمة على تطبيق الشريعة

قول باطل ...لأن الشريعة الإسلامية هي التي كفلت الحريات

قول باطل... لأنه يتضمن أن الشريعة ليست فيها حريات

بل شريعة الله جل وعلا هي التي تحفظ حريات جميع البشر في جميع أحوالها

وهي حرية واضحة في جميع مناحي الحياة إلا ما حرم الله جل وعلا

وشريعة الله كفلت جميع الحريات لكنها ليست بحريات منفلتة

كما هي الحريات عند الغرب الكافر ودعاة الإباحية والليبرالية

( الحرية عندي مقدمة على تطبيق الشريعة )!

ما ذلك إلا تقرباً وتزلفاً للغرب الكافر ودعاة الليبرالية العربية

وتمرير خطط وأفكار الإخوان المفسدين

وإنتهازيتهم المفرطة للوصول إلى سدة الحكم في العالم الإسلامي

إن معنى الحرية في الاسلام يختلف عن مفهوم الحرية الغربية

التي تتفلت في صعيد الفرد وتنحبس على صعيد الجماعة من أجل مصلحة الدولة

فهي مقيدة في حدود الجماعة ولكن الرقابة عليها بشرية خالصة

فالكذب والنفاق والأذى حين تؤمن العقوبة أمر يرد عليهم في كل حين ويفعلونه

أما حرية الإسلام فهي منضبطة برقابة ربانية تصاحب المرء في حله وترحاله وسره وعلانيته

فتصلح شؤونه ثم ينصلح بصلاحه المجتمع

والاسلام في معاني الحرية يطلق ويقيد

فإن قيد يدي عن أذى الغير فقد قيد كل الأيادي عن أذيتي وبذلك تفهم الحرية التي يحققها الإسلام

وتطبق في أعلى مستوياتها تبعا لشرع الله الخالق الذي يتساوى الناس عنده ولا يتمايزون الا بالتقوى

ثم أن يجعل أحد ما شيئاً مقدماً على الإسلام فهو ينطق بالكفر

وأما تكفيره أو عدم تكفيره فمسألة أخرى

إلا أن هذا الرأي التمسك به وتكراره وإلقاؤه كفاحاً دليل على أمر خطر

وصاحبه إن كان مسلماً نعتبره جاهلاً متأثراً بالواقع ولا يقصد حرفياً معنى ما يقول وهذا عذره

أما إن كان عالماً وله علم بالأحكام الشرعية المتعلقة برعاية الشؤون(السياسة)

فهذا التمسك والتكرار لأن الحرية مقدمة على تطبيق الإسلام هو وقاحة واستكبار ودجل في الشرع

بذرائع الأهواء التي يطوعون الشرع بحسبها تارة تحت عنوان فقه الواقع وتارة تحت عنوان فقه الموازنات

ولنرَ بعد ذلك ماذا ينبني على هكذا قول من منكرات ومخالفات

كلها بحجة الحرية المقدمة على تطبيق الشريعة

فلنشرع أن يحكمنا كافر لين فهو أفضل من مسلم شديد! ولتحكمنا امرأة فهي أفضل من طاغية

ولنرضَ بالأمم المتحدة وأنظمتها الكافرة فهي أفضل من العزلة

ولنوقف الجهاد فهو ضد الحرية طالما أن الذين يُراد غزوهم يرفضون تطبيق الإسلام

فهذا القول يقدم قاعدة من الهوى على الإسلام

وبالتالي يُستباح بها كل منكر ويترك بها كل معروف طالما تعارضت معه

فالقول بأن الحرية مقدمة على تطبيق الإسلام

يدل على جعل شيء ما غير الإسلام أساساً ومقياساً له

والنتيجة تعنى: تسفيه للحرية التي جاءت في شريعة الله !

*****************************
*****************************

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
06-24-2011, 07:36 AM
الحق الدامغ للدعاوي في دحض مزاعم القرضاوي

<!--[if gte mso 9]><xml> <w:WordDocument> <w:View>Normal</w:View> <w:Zoom>0</w:Zoom> <w:TrackMoves/> <w:TrackFormatting/> <w:PunctuationKerning/> <w:ValidateAgainstSchemas/> <w:SaveIfXMLInvalid>false</w:SaveIfXMLInvalid> <w:IgnoreMixedContent>false</w:IgnoreMixedContent> <w:AlwaysShowPlaceholderText>false</w:AlwaysShowPlaceholderText> <w:DoNotPromoteQF/> <w:LidThemeOther>EN-US</w:LidThemeOther> <w:LidThemeAsian>X-NONE</w:LidThemeAsian> <w:LidThemeComplexScript>AR-SA</w:LidThemeComplexScript> <w:Compatibility> <w:BreakWrappedTables/> <w:SnapToGridInCell/> <w:WrapTextWithPunct/> <w:UseAsianBreakRules/> <w:DontGrowAutofit/> <w:SplitPgBreakAndParaMark/> <w:DontVertAlignCellWithSp/> <w:DontBreakConstrainedForcedTables/> <w:DontVertAlignInTxbx/> <w:Word11KerningPairs/> <w:CachedColBalance/> </w:Compatibility> <w:BrowserLevel>MicrosoftInternetExplorer4</w:BrowserLevel> <m:mathPr> <m:mathFont m:val="Cambria Math"/> <m:brkBin m:val="before"/> <m:brkBinSub m:val="--"/> <m:smallFrac m:val="off"/> <m:dispDef/> <m:lMargin m:val="0"/> <m:rMargin m:val="0"/> <m:defJc m:val="centerGroup"/> <m:wrapIndent m:val="1440"/> <m:intLim m:val="subSup"/> <m:naryLim m:val="undOvr"/> </m:mathPr></w:WordDocument> </xml><![endif]--><!--[if gte mso 9]><xml> <w:LatentStyles DefLockedState="false" DefUnhideWhenUsed="true" DefSemiHidden="true" DefQFormat="false" DefPriority="99" LatentStyleCount="267"> <w:LsdException Locked="false" Priority="0" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Normal"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="9" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="heading 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="9" QFormat="true" Name="heading 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="9" QFormat="true" Name="heading 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="9" QFormat="true" Name="heading 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="9" QFormat="true" Name="heading 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="9" QFormat="true" Name="heading 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="9" QFormat="true" Name="heading 7"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="9" QFormat="true" Name="heading 8"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="9" QFormat="true" Name="heading 9"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" Name="toc 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" Name="toc 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" Name="toc 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" Name="toc 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" Name="toc 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" Name="toc 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" Name="toc 7"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" Name="toc 8"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" Name="toc 9"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="35" QFormat="true" Name="caption"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="10" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Title"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="1" Name="Default Paragraph Font"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="11" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Subtitle"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="22" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Strong"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="20" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Emphasis"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="59" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Table Grid"/> <w:LsdException Locked="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Placeholder Text"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="1" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="No Spacing"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="60" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Shading"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="61" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light List"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="62" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Grid"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="63" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="64" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="65" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="66" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="67" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="68" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="69" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="70" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Dark List"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="71" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Shading"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="72" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful List"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="73" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Grid"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="60" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Shading Accent 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="61" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light List Accent 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="62" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Grid Accent 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="63" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 1 Accent 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="64" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2 Accent 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="65" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 1 Accent 1"/> <w:LsdException Locked="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Revision"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="34" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="List Paragraph"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="29" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Quote"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="30" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Intense Quote"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="66" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 2 Accent 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="67" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 1 Accent 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="68" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 2 Accent 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="69" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 3 Accent 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="70" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Dark List Accent 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="71" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Shading Accent 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="72" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful List Accent 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="73" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Grid Accent 1"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="60" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Shading Accent 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="61" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light List Accent 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="62" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Grid Accent 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="63" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 1 Accent 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="64" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2 Accent 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="65" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 1 Accent 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="66" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 2 Accent 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="67" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 1 Accent 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="68" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 2 Accent 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="69" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 3 Accent 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="70" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Dark List Accent 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="71" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Shading Accent 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="72" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful List Accent 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="73" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Grid Accent 2"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="60" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Shading Accent 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="61" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light List Accent 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="62" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Grid Accent 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="63" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 1 Accent 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="64" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2 Accent 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="65" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 1 Accent 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="66" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 2 Accent 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="67" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 1 Accent 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="68" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 2 Accent 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="69" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 3 Accent 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="70" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Dark List Accent 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="71" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Shading Accent 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="72" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful List Accent 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="73" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Grid Accent 3"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="60" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Shading Accent 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="61" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light List Accent 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="62" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Grid Accent 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="63" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 1 Accent 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="64" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2 Accent 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="65" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 1 Accent 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="66" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 2 Accent 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="67" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 1 Accent 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="68" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 2 Accent 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="69" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 3 Accent 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="70" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Dark List Accent 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="71" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Shading Accent 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="72" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful List Accent 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="73" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Grid Accent 4"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="60" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Shading Accent 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="61" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light List Accent 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="62" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Grid Accent 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="63" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 1 Accent 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="64" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2 Accent 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="65" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 1 Accent 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="66" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 2 Accent 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="67" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 1 Accent 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="68" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 2 Accent 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="69" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 3 Accent 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="70" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Dark List Accent 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="71" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Shading Accent 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="72" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful List Accent 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="73" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Grid Accent 5"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="60" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Shading Accent 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="61" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light List Accent 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="62" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Grid Accent 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="63" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 1 Accent 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="64" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2 Accent 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="65" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 1 Accent 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="66" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 2 Accent 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="67" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 1 Accent 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="68" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 2 Accent 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="69" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 3 Accent 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="70" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Dark List Accent 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="71" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Shading Accent 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="72" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful List Accent 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="73" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Grid Accent 6"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="19" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Subtle Emphasis"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="21" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Intense Emphasis"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="31" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Subtle Reference"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="32" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Intense Reference"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="33" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Book Title"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="37" Name="Bibliography"/> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" QFormat="true" Name="TOC Heading"/> </w:LatentStyles> </xml><![endif]--><!--[if gte mso 10]> <style> /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"جدول عادي"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin:0cm; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-theme-font:minor-fareast; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;} </style> <![endif]-->عبدالكريم بن صالح الحميد

هاهو بصيغة وورد
http://saaid.net/Doat/alhomaid/1.zip

....

يسر الدين محمد
07-02-2011, 09:57 AM
القرضاوي يفتي بأن الذي أحرق نفسه في تونس يشبه الغلام المؤمن ما صحة هذه الفتوى؟
رد فضيلة الشيخ محمد بن عبد الله الإمام حفظه الله
منقول من سحاب السلفية
من على هذا الرابط

http://www.sahab.net/forums/index.php?showtopic=121633

ابوعبدالرحمن الالبانى
09-18-2011, 04:07 AM
والى الله المشتكى وحسبنا الله ونعم الوكيل ونسأل الله تعالى ان يثبتنا على السنه الى ان نلقاه تعالى ونأله تعالى ان يكفينا شر أهل البدع والاهواء

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
09-18-2011, 08:29 PM
مقطع صوتي - قيّم - بعنوان :
من هو الدكتور يوسف القرضاوي ؟
للشيخ / عايد بن خليف الشمري - حفظه الله تعالى -
للاستماع والتحميل :
4shared (http://www.4shared.com/audio/piBxqA5y/______-___.html)
Box (http://www.box.net/shared/99g0aqd7fan5s1izkk64)
×Plunder
البيضاء العلمية (http://www.mediafire.com/?frrf803d0nk24vz)

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
12-12-2011, 06:59 AM
علماء السوء والقرضاوي
للشيخ محمد بن عبد الله الإمام -حفظه الله تعالى-
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
للتحميل بصيغة mp3 (الحجم = 5 mb): هنــــــا (http://www.ajurry.com/vb/attachment.php?attachmentid=16442&stc=1&d=1323077075)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: موقع علماء ومشايخ الدعوة السلفية باليمن

http://www.olamayemen.net/default_ar.aspx (http://www.olamayemen.net/default_ar.aspx)


(كتاب مصور)
:: تبصير الحيارى بمواقف القرضاوي من اليهود والنصارى ::
للشيخ محمد بن عبد الله الإمام -حفظه الله تعالى-
حقوق الطبع محفوظة
الطبعة الأولى 1426هـ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لتحميل الكتاب بصيغة pdf (الحجم = 2 mb): هنــــــا (http://www.ajurry.com/vb/attachment.php?attachmentid=16562&stc=1&d=1323463436)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الفهرس:
http://www.ajurry.com/vb/attachment.php?attachmentid=16564&stc=1&d=1323463438
http://www.ajurry.com/vb/attachment.php?attachmentid=16565&stc=1&d=1323463438
ـــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: موقع علماء ومشايخ الدعوة السلفية باليمن
http://www.olamayemen.net/Default_ar.aspx?ID=364&PageN= (http://www.olamayemen.net/Default_ar.aspx?ID=364&PageN=)

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
12-12-2011, 07:17 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
وبعد، فهذا مقال
لفضيلة الشيخ الوالد عبد المحسن بن حمد العباد البدر حفظه الله تعالى
بعنوان:
((من مصائب الشيخ القرضاوي دعوته إلى انفلات النساء في بلاد الحرمين))



https://sites.google.com/site/oalbadr/qaradawi/qaradawi4-1.jpg
...
https://sites.google.com/site/oalbadr/qaradawi/qaradawi4-2.jpg
...
https://sites.google.com/site/oalbadr/qaradawi/qaradawi4-3.jpg
...

https://sites.google.com/site/oalbadr/qaradawi/qaradawi4-4.jpg (http://www.tasfiatarbia.org/vb/newreply.php?do=newreply&p=28311)

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
01-14-2012, 11:55 AM
قرر الشيخ يوسف القرضاوي في حلقة الشريعة والحياة التي كانت بعنوان “فتنة المرأة” أن مصطلح الاختلاط أساساً مصطلح دخيل على ثقافتنا الإسلامية، لم ينشأ إلا في عصور الانحطاط والتخلف، وأن المرأة في السابق كانت تلقى الرجل في الحياة العامة مشيراً إلى كتاب عبد الحليم أبو شقة “تحرير المرأة في عصر الرسالة” حيث سرد مئات الوقائع التي تدل على مشاركة المرأة في الحياة الاجتماعية. ولكن هناك مصطلح “لقاء الرجل بالمرأة” حيث بوب البخاري الكثير من الأبواب التي تدل على هذا.
أولا :

إن لم يكن ورد في السنة الاختلاط بلفظه فقد ورد بمفهومه، فقد تعددت الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحث على تباعد الرجال عن النساء قدر الاستطاعة والتحذير من تقاربهم وهو الاختلاط سواء سمي بهذا الاسم أو أي اسم آخر فالعبرة بالمعنى وليس الاسم. فهل إذا قلنا أن المشروبات الكحولية محرمة سيقال أن لفظ "كحول" مستحدث ولم يرد في السنة !


لقد فصل الرسول صلى الله عليه وسلم صفوف الرجال عن النساء في المسجد وحث على تباعدهم بقوله " خَيْرُ صُفُوفِ الرِّجَالِ أَوَّلُهَا وَشَرُّهَا آخِرُهَا وَخَيْرُ صُفُوفِ النِّسَاءِ آخِرُهَا وَشَرُّهَا أَوَّلُهَا" .( رواه مسلم)


وثبت من حديثي ابن عباس وجابر بن عبدالله ـ رضي الله عنهم ـ أن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ خطب الناس يوم العيد : ((فلما فرغ نزل فأتى النساء ، فذكرهن))( رواه مسلم ) فهذا يدلُّ على أن النساء كنّ في مكان منفصلٍ عن الرجال.



ثانيا:


القول بأن كلمة "الاختلاط" كلمة مستحدثة غير صحيح فقد وردت في السنة وفي أقوال السلف:


ما ورد في السنة:


روى البخاري (1539) عن ابْن جُرَيْجٍ قال : أَخْبَرَنِي عَطَاءٌ إِذْ مَنَعَ ابْنُ هِشَامٍ النِّسَاءَ الطَّوَافَ مَعَ الرِّجَال قَال : كَيْفَ يَمْنَعُهُنَّ وَقَدْ طَافَ نِسَاءُ النَّبِيِّ صَلى الله عَليْهِ وَسَلمَ مَعَ الرِّجَال ؟ قُلتُ : أَبَعْدَ الحِجَابِ أَوْ قَبْلُ ؟ قَال : إِي لعَمْرِي لقَدْ أَدْرَكْتُهُ بَعْدَ الحِجَابِ ، قُلتُ : كَيْفَ يُخَالطْنَ الرِّجَال ؟ قَال : لمْ يَكُنَّ يُخَالطْنَ ، كَانَتْ عَائِشَةُ رَضِي الله عَنْهَا تَطُوفُ حَجْرَةً مِنَ الرِّجَال لا تُخَالطُهُمْ ، فَقَالتِ امْرَأَةٌ : انْطَلقِي نَسْتَلمْ يَا أُمَّ المُؤْمِنِينَ – أي : الحجر الأسود - قَالتِ : انْطَلقِي عَنْكِ وَأَبَتْ ، يَخْرُجْنَ مُتَنَكِّرَاتٍ بِالليْل فَيَطُفْنَ مَعَ الرِّجَال ، وَلكِنَّهُنَّ كُنَّ إِذَا دَخَلنَ البَيْتَ قُمْنَ حَتَّى يَدْخُلنَ وَأُخْرِجَ الرِّجَالُ . (حَجرة من الرجال : بعيدة عنهم ).


روى أبو داود عن حمزة بن أبي أسيد عن أبيه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول وهو خارج من المسجد، فاختلط الرجال مع النساء في الطريق، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم للنساء: "اسْتَأْخِرْنَ فَإِنَّهُ لَيْسَ لَكُنَّ أَنْ تَحْقُقْنَ الطَّرِيقَ ، عَلَيْكُنَّ بِحَافَّاتِ الطَّرِيقِ" . فَكَانَتْ الْمَرْأَةُ تَلْتَصِقُ بِالْجِدَارِ حَتَّى إِنَّ ثَوْبَهَا لَيَتَعَلَّقُ بِالْجِدَارِ مِنْ لُصُوقِهَا بِهِ " إسناده حسن بمجموع طرقه كما قال الألباني في الصحيحة



من أقوال السلف :


وعن جابر رضي اللَّه عنه قال: (شهدت مع النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم يوم العيد فبدأ بالصلاة قبل الخطبة بغير أذان ولا إقامة ثم قام متوكئاً على بلال فأمر بتقوى اللَّه وحث على الطاعة ووعظ الناس وذكرهم ثم مضى حتى أتى النساء فوعظهن وذكرهن). رواه مسلم والنسائي. وفي لفظ لمسلم: (فلما فرغ نزل فأتى النساء فذكرهن).قال الشوكانى: وفيه أيضاً تمييز مجلس النساء إذا حضرن مجامع الرجال لأن الاختلاط ربما كان سبباً للفتنة الناشئة عن النظر أو غيره.


وقال النووي: " لأن الاختلاط بهن مظنة الفساد، وسبب للريبة، لأنهن مزيَّنات للناس، مقدمات على كل الشهوات


قال ابن حجر: " ولأن الجنازة لا بد أن يشيعها الرجال، فلو حملها النساء لكان ذلك ذريعة إلى اختلاطهن بالرجال فيفضي إلى الفتنة" (فتح الباري (3/182 ))

ومن المذاهب الأربعة :


1- الأحناف :

يقول السرخسي رحمه الله : (في اختلاط النساء مع الرجال عند الزحمة؛ من الفتنة والقبح ما لا يخفى) (المبسوط،16/80)



2- الشافعية :

يقول الماوردي رحمه الله: (والمرأة منهية عن الاختلاط بالرجال) (الحاوي الكبير، 2/51)


3- المالكية :

ابن العربي المالكي، يقول :(المرأة لا يتأتى منها أن تبرز إلى المجالس، ولا تخالط الرجال، ولا تفاوضهم مفاوضة النظير للنظير) (أحكام القرآن، 3/483)



4- الحنابلة :

يقول الإمام السفاريني رحمه الله : (والمحمود من الغيرة صون المرأة عن اختلاطها بالرجال) (غذاء الألباب، 2/400).

جمال البليدي
01-27-2012, 10:57 PM
القرضاوي وسفاهة الفتاوى والمعتقدات


يبدو أن القرضاوي متربص بالدعوة السلفية كتربص أمريكا بالاسلام. ويكيد لها ويكن لها العداء.

يرى السلفية منافسا لركام مدرسة التقريب التي كانت تقف من الدعوة السلفية الموقف نفسه. تلك المدرسة التي كانت تعتمد المراوغة في الخطاب وتتلاعب بعقول الناس قائلة لهم «دعوتنا سلفية وحقيقتنا صوفية».

فقد انتقد القرضاوي موقف بعض المنتسبين للنهج السلفي لموقفهم من تحريم أفراد من السلفيين للمظاهرات واعتبر ذلك دليلا على فقدان مصداقيتها. وزعم انها سفهت الثورات.

وكان عليه ان يحسن الظن بفتواهم ويحترمها ولو لم يرها صحيحة مثلما يتمنى هو أن يحسن الناس الظن به لما أفتى للأمريكان المسلمين بجواز قصف إخوانهم في أفغانستان وشد الرحال إلى أفغانستان ليثني طالبان عن عزمهم تفجير صنم بوذا.

وحري بمثله وهو الذي غور أصول الفقه أن لا يضيق ذرعا بقولهم. فإن الرأي بعدم شرعية المظاهرات هو اجتهاد على الأقل، وهم لم يقولوا به تشهيا ولا عن هوى. ولا يعتبر دليلا على ضلالهم ولا يصير الإخوان الذين امتطاهم الرافضة أصح مذهبا منهم لمجرد هذا الخطا إن سلمنا بتخطئة القائلين به. فليسعه هذا الخلاف.

فإن كثيرا من السلفيين شاركوا بالمظاهرات ولم يوافقوا من قالوا بحرمتها مع بقائهم على المنهج السلفي مما يدل على أن المسألة تتسع ولا يجوز اتخاذها وسيلة للطعن بالمنهج السلفي الذي حرم الله منه القرضاوي.

غير أن لقرضاوي انتهزها فرصة ليطعن فيها بالسلفية كما اعتبر تحريم السلفيين للغناء دليلا على تقليديتهم وضلالهم وحمد الله على اعتناق الجديع لدين فطرة القرضاوي القاضي بفطرية سماع الغناء وجمود مذهب من يقول بتحريمه.

وكم سكت إخواننا عن شذوذ فتاوى القرضاوي الشاذة التي خالف فيها الكتاب والسنة وإجماع علماء الأمة: كحبه لصوت المغنية فيروز وفايزة أحمد وام كلثوم. واقتصروا على ما خالف منها صريح كتاب الله وسنة نبيه e.

على أن خطأ السلفيين في مسألة المظاهرات لا يعتبر شيئا أمام ترحم القرضاوي على البابا يوحنا والتوجه إلى الله بالدعاء – مستقبلا القبلة - أن يتغمده برحمته وأن يعوض الأمة المسيحية خيرا منه. يعني يكون أكثر منه تمسكا بالثالوث وأكثر تعلقا منه بالصليب.

ولا ريب ان هذا النوع من الخطأ يقع فيه عادة من لم يشم للاسلام رائحة ولم يعرف الفرق بين الإيمان وبين الكفر. ولا يعدو الواقع فيه بين أن يكون جاهلا أو متهكما.

ولا ريب أيضا أننا ننزه القرضاوي عن الجهل. فإنه قد ألف كتيبات في عقيدة المسلم. فكيف يجهل أن هذا مخالف لأصول الإسلام.

خطأ السلفيين للمظاهرات لا يساوي شيئا أمام خطأ القرضاوي في إنشاء ما يسمى بإتحاد علماء المسلمين، والذي انتخب فيه القرضاوي رئيسا، وقام هذا الرئيس «المسخر» بتعيين آية الله التسخيري - الرافضي الصفوي الباطني - نائبا عنه. فالحمد لله الذي قدر أن يكون اسمه (التسخيري) دليلا على تسخير إيران له. ليكون أفيون من لم يتطعموا ضد كوليرا وجدري الرفض.

وبالطبع لو هلك القرضاوي لصار آية الرفض التسخيري رئيسا لاتحاد علماء المسلمين! فليهنأ العالم الإسلامي حينئذ بتمثيل الرافضي آية الله التسخيري رئيسا لاتحاد علماء المسلمين.

المسلمون - على نهج الإمام البخاري – الذي لم ير فرقا بين اليهودي وبين الرافضي (كتاب خلق أفعال العباد ص126)- يبرأون إلى الله من هذا الاتحاد الذي لا يقطف ثماره إلا الرافضة ولا يجني شوكه إلا اهل السنة.

المسلمون - على نهج الشافعي يبرأون إلى الله أن يكون لهم أي انتماء أو علاقة بهذا الاتحاد الذي اتخذه الرافضة ضرارا وكفرا وتفريقا بين المؤمنين وإرصادا لمن حارب الله ورسوله من قبل. وتم فيه انتخاب آية الله التسخيري الإيراني الصفوي الرافضي نائبا لهذا الاتحاد، والذي أحرى أن نعتبره إتحاد التميع بالرفض.

خطأ السلفيين لا يساوي شيئا امام أخطاء القرضاوي الذي أجاز نكاح المرأة المسلمة بالكافر واعتبر الكافر مؤمنا من وجه آخر. وفتح باب الربا.

خطأ السلفيين لا يساوي شيئا امام سماح القرضاوي لامرأته أن تمتد يدها ليصافحها الرجال فيتحسسوها ويتلمسوها. وما الفرق بعد ذلك بين لمس جلدة اليد وبين لمس جلدة الفخذ؟ هل من دليل بعد ذلك على حرمة مس جلد الفخذ إذا جاز مس جلدة اليد؟ هذا جلد وذاك جلد!

إن أخشى ما اخشاه أن يصير القرضاوي أمير هذه الثورات ومعه قرينه من الإنس آية الله التسخيري ليملي عليه وصايا إيران التي تعمل على استثمار هذه المظاهرات زاعمة أنها بقيت تعمل جاهدة لأكثر من ثلاثة عقود لتحقيق تصدير ثورتها إلى البلاد الإسلامية.

ولا عجب فمدرسة القرضاوي لم تزل ولا تزال تغازل الدولة الصفوية الباطنية وتبدي إعجابها بثورتها التي سماها موسى الموسوي من قبل بالثورة البائسة.

وأحد فروع هذه المدرسة الإخوانية القرضاوية يزور قبر الخميني ويزعم أن الخميني الهالك هو الأب الروحي لحركته.

يا ترى: هل سوف تنتشر حركات حماس في في كل بلد إسلامي؟

يا ترى: هل سوف يقود إتحاد علماء الميوعة ومعهم آيات إيران كالتسخيري المسخر ويكونون أوصياء عليها؟!

إنني أرى أن لا يستعجل الناس في تصديق كلام القرضاوي. وحكمه المتعجل بالحكم المطلق على نجاح مظاهرات الفيس بوك.

فكم كانت فتاوى السلفيين صحيحة وشنع مخالفوهم عليهم ثم تبين لهم صحة قولهم وتراجعوا.

والقرضاوي نفسه لم يكن لا يرى فرقا بين الشيعة والسنة في أصول الدين. ولم عيناه تريان خطرا للتشيع. ولكن لما طمع الشيعة في نشر التشيع في بلاده المحبوبة لدى قلبه أفاق من غيبوبته وأطلق صيحات التحذير من نشر التشيع في مصر.

وكان عليه على الأقل أن يرى ويتذكر إرسال الخميني طائرة محملة بالمواد المتفجرة لترويع الحجاج الآمنين.

وكان عليه ان يخاف على الحرمين أكثر من خوفه على حبيبته مصر. فيحذر من خطر الشيعة على الحرمين اللذين يسعى الرافضة بالإفساد فيهما. وزعزعة أمن الدولة السعودية والبحرين وإيقاد الحرب في اليمن.

فهل مصر أعز على القرضاوي من بلاد الحرمين؟!

كل ذلك ليصلوا إلى قبر الرسول فيمهدوا الطريق لمهديهم الذي سوف يقف عند قبر جده (بزعمهم) فيخرج أبا بكر وعمر من القبر طريين ويحرقهما كما في الرواية الطويلة عن جعفر الصادق. والتي رواها ابن بابويه في (كمال الدين ص253 وكتاب الاربعين ص347 للشيرازي ومسند الامام علي رواية رقم9160).

ونحن الذين نحلل السياسات بميزان العقيدة الصحيحة نود ان نعلم القرضاوي ما يجهل او يتجاهل من حقيقة الموقف الشيعي من أبناء السنة عامة.

إليكم هذه العقيدة التي يحكيها المجلسي ويعتز بها ويكررها في العديد من مواضع كتبه:

كرر المجلسي هذا القول «واعتقادنا فيمن أقر بأمير المؤمنين وأنكر واحدا ممن بعده من الائمة عليهم السلام أنه بمنزلة من آمن بجميع الانبياء وأنكر نبوة محمد صلى الله عليه وآله، وقال الصادق عليه السلام: المنكر لآخرنا كالمنكر لأولنا. وقال النبي صلى الله عليه وآله: الائمة من بعدي اثنا عشر أولهم أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام وآخرهم القائم، طاعتهم طاعتي، ومعصيتهم معصيتي، من أنكر واحدا منهم فقد أنكرني. وقال الصادق عليه السلام: من شك في كفر أعدائنا والظالمين لنا فهو كافر» (بحار الأنوار8/366 و16/364 و26/342 و27/62 و29/31 و36/246 و254 و255).

قال الإمام الباقر: «ومن جحد نبياً مرسلا وكذبه فدمه حلال» (وسائل الشيعةج28/باب1ح1).

فنحن بإنكارنا إمامة واحد من أئمتهم الأئمة الاثني عشر نكون قد جحدنا نبوة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وبمقتضى الرواية الثانية نصير حلال الدم عندهم.

ولذلك فإنني لا آسى على رحيل مبارك وبن علي والقذافي. ولكني لا أرى التظاهر ضد المملكة العربية السعودية واليمن لأنهما صخرة ضد الرافضة. ولأن بزعزعة أمنهما قد يخرج الأمر عن السيطرة كما هو الحال اليوم في ليبيا.

وكم تبين للناس مدى أهمية ما قام به صدام حسين من صد الرافضة وكتمهم. لأنهم إن يظهروا فوالله لن توقفهم مهادنة ولا إعطاء ولا تنازل عن تحقيق ما يصبون إليه.

وأهمية الحرمين عندي أعظم من اهمية مصر عندك أيها القرضاوي.

وهو اليوم يحرض الناس على القيام بثورة الخبز ضد الجوع ولتحقيق (الديموقراطية) الدينية ولم نره من قبل يحرضهم على التظاهر منذ أول يوم انتزع فيه النظام التونسي حجاب المرأة المسلمة. لماذا يا شيخ يا قرضاوي؟

والذي فطر السماوات والأرض إن تكفير الرافضة لعمر وسبهم لأبي بكر وعائشة لهو أكبر من فساد طغاة وحكام العرب. ولكن القرضاوي يسكت عن ذلك ويطنش. فليطنش أيضا عن سرقات حكام العرب إن كان يطنش عن موقف الرافضة من الصحابة وازواج النبي صلى الله عليه وسلم!

وكم كنت أتمنى لمن يحث الناس على مواجهة جلاوزة الظالم أن يتصدر مظاهرتهم ويواجهها بنفسه لا أن يحث الناس على الموت ويبقى هو ينعم أيضا ببركات الخليج بعد رحلات الشتاء والصيف.

أنا لا أحب مبارك ولا بن علي ولا القذافي، وكم يسعدني لو أمكن أن يتم ترجيلهم حتى عن هذا الكوكب.

ولكن تجهيز إتحاد الضرار ليكون الوصي على ثورات العالم الإسلامي مصيبة لا سيما إذا كان نائب القرضاوي في هذا الإتحاد وقرينه من الإنس هو آية الصفويين التسخيري.

وإن تحريض الناس على الوقوف وهم ألوف عزل من السلاح ليواجهوا الطائرات الحربية والدبابات ومضادات الطائرات التي صارت مضادات الصدور والرؤوس. وذهاب الآلاف منهم ومناشدتهم أن ينزلوا الساحة وهم عزل ليسقط الآلاف منهم أمر يحتاج أن يدرس بتأن ودراية حتى لا تكون للمفتي مسئولية عن ذهاب هذا الدم.

إذ ليس موضوع الخروج على الحاكم هو الموضوع الوحيد المتعلق بالمظاهرات. ولكن يأخذ الإخوة بعين الاعتبار ما يصحب المظاهرات من الكيد وبث للرعب وتقتيل العزل وهدر دمائهم، وهو أمر ليستحق معه من قال بعدم التظاهر أن يعذر ويحمل قوله على المحامل الحسنة وأن لا يسفه قوله أو يستخدم وسيلة للطعن بمذهب السلف.

فوالله ما رأيت فتوى أكثر سفها من القول بجواز الترحم على حامل راية الصليب.

إنني لست بصدد الدفاع عمن منعوا التظاهر بقدر ما يهمني اتساع صدر القرضاوي لها مثلما ارتجى هو أن تتسع صدورنا لفتواه بجواز الترحم على قائد الصليب وحامل راية الثالوث، وفتواه بجواز قتل الجندي الأمريكي أخاه المسلم في أفغانستان.

لهذا أعتقد أن موقف القرضاوي من السلفية ليس جديدا، وإنما له خلفيات تاريخية وحزبية.

1- لقد خبرنا النظرة القرضاوية الاستعلائية وعرفنا اشمئزازه من الدعوة السلفية.

2- نشأة القرضاوي الحزبية. هذه الحزبية التي تقف من المسلمين موقفا طبقيا.

فهناك إخوان مسلمون عوام. وهؤلاء إخوان نخب ثاني. وهم غير الملتزمين بحزب الإخوان المسلمين.

وهناك إخوان مسلمون خواص. وهؤلاء إخوان نخب أول. وهم المنتسبون للإخوان المسلمين.

3- أن المنهج السلفي بفطريته وصفاء عقيدته وانقياده للكتاب والسنة. هو منهج لا يزال ينافس الإخوان وحزبيتهم وجهلهم بالدين وابتلاء عوامهم بقياديين ما درسوا شريعة الله وإنما تخرجوا حقوقيين ومحامين.

فالمنهج السلفي يستقطب كثيرا من أتباعهم من صفوف الإخوان، ويغريهم صفاؤه واهتمامه بالعقيدة الصحيحة وتمييزه بين الحديث الضعيف والموضوع بالالتحاق به وترك الحزبية الضيقة التي ضيقت صدر القرضاوي.

فباتت تحمله على الكيد للسلفية وتسفيهها.

وأكرر:

فوالله ما رأيت فتوى أكثر سفها من القول بجواز الترحم على حامل راية الصليب. وتحذير المسلمين من هدم الصنام وإفتاء الجنود الأمريكان بجواز قتل إخوانهم المسلمين في أفغانستان.

فتاوى قرضاوية سفهت العلم والعلماء.
فكم يحتاج عصرنا الى الحجر على سفهاء الفتاوى





كتبه الشيخ عبد الرحمن دمشقية
المصدر:
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=120111

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
01-30-2012, 02:18 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على سيد المرسلين نبينا محمد و على آله و صحبه أجمعين


فيما يلي كلمة للشيخ العلامة صالح السحيمي -حفظه الله- يحذر فيها من خطر الضالين المضلين يوسف القرضاوي و وائل عنيم -عليهما من الله ما يستحقانه-.


حمل المادة من هنا (http://subulsalam.com/site/audios/salhsuhaymi/Divers/RefutationQaradawiandWael%20Ghoneim-Sheikh%20Sohaimy.mp3)


موضوع منقول من منتدى معرفة السنن و الآثار

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-03-2012, 07:01 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن أهتدى بهداه
أما بعد:

::شريط::

الجمع الكاوي لردود العلماء والمشايخ على يوسف بن عبدالله القرضاوي


http://www.youtube.com/watch?v=-v_PZctYgag


مدة الشريط:
2:12:50

(العلماء / المشايخ):
1- الشيخ العلامة الفقيه الإمام عبدالعزيز ابن باز
2- الشيخ العلامة الفقيه الإمام محمد صالح العثيمين
3- الشيخ العلامة المحدث الإمام ناصر الدين الألباني
4- الشيخ العلامة المحدث الإمام مقبل الوادعي
5- الشيخ العلامة المحدث ربيع بن هادي المدخلي
6- الشيخ العلامة الفقيه صالح بن فوزان الفوزان
7- الشيخ العلامة صالح بن عبدالعزيز ال شيخ
8- الشيخ العلامة صالح بن سعد السحيمي
9- الشيخ العلامة محمد بن عبدالوهاب الوصابي
10- الشيخ العلامة عبيد بن عبدالله الجابري
11- الشيخ العلامة محمد ين هادي المدخلي
12- الشيخ الفاضل محمد بن عبدالله الإمام
13- الشيخ الفاضل عايد بن خليف الشمري
14- الشيخ الفاضل محمد سعيد رسلان
15- الشيخ الفاضل عثمان بن عبدالله السالمي
16- الشيخ الفاضل ماهر بن ظافر القحطاني
17- الشيخ الفاضل طلعت زهران
-----------------------------------------------------
أنتهى
جمعه محبكم في الله
أحمد بن محمد العطية الأثري القطري

للتحميل:
http://www.4shared.c...O72/______.html (http://www.4shared.com/mp3/EPnhHO72/______.html)

تقبلوا تحيات محبكم في الله
أحمد بن محمد العطية الأثري القطري
(قطر/الخريطيات)

أوصوتيا من هنا

http://subulsalam.com/site/audios/autres/KalamOlama_Fi-AlQaradawi.mp3


...

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-08-2012, 05:38 AM
العلامة الجابري

(الواجب على المسلمين في الإمارات وغيرها عدم الإصغاء للقرضاوي فإنه من الأئمة المضلين)




السؤال كان ضمن اللقاءات التي يعقدها فضيلة الشيخ عبيد بن عبد الله الجابري مع الإخوة في دولة الكويت و الذي يبث عبر إذاعة و غرفة ميراث الأنبياء على الأنترنت يشرح فيه فضيلته كتاب التوحيد كل يوم اربعاء ..

السؤال/
وهذا شيخنا لعله طلب يقول: يقوم الآن بعض قادة الأخوان المسلمين كــ (القرضاوي) و( وطارق سويدان) بالتحريض وإثارة الفتنة ضد الإمارات وحكامها فما نصيحتكم وتوجيهكم لأهل الإمارات على هذا الهجوم الشرس؟
الجواب:
هؤلاء ليسوا علماء..
السويدان ممن أضله الله على جهل فهو مفتون بالحضارة الغربية وهو ينطلق من السياسة لا من العلم الشرعي.
والقرضاوي: عنده علم شرعي لكنه لا ينطلق منه، ينطلق من الفلسفة والعقلانية، ولهذا أحيانا عنده كفريات.
فالواجب على المسلمين في الإمارات وغيرها مقت هؤلاء وأمثالهم وعدم الإصغاء إليهم، نعم، فإنهم من المضلين، القرضاوي من الأئمة المضلين، أقولها ولا غضاضة، ولا كرامة له.
وأما السويدان سهو من الجهال الضالين المضلين لكن الهمج الرعاع هم الذين يتبعون مثل هؤلاء لأنهم لم يتشبعوا بالسنة ولم تخالط بشاشتها قلوبهم.
وما أحسن ما قاله أمير المؤمنين رابع الخلفاء الراشدين رضي الله عنه وعنهم أجمعين:
الناس ثلاثة:
- عالم رباني.
- ومتعلم على سبيل نجاة.
- وهمج رعاع أتباع كل ناعق.
فالسويدان من النعاق ومثله صالح بن عواد المغامسي عندنا من النعاق، مم أضلهم الله على جهل، لكنهم أوتوا بلاغا في الكلام قد يحفظون لكن عراة من السنة عراة من العلم الشرعي، فحق هؤلاء أن يأدبوا وأن يعزروا التعزير البليغ، وأن يغلظ عليهم وأن يمنعوا من الكلام في هذه الأمور وغيرها، مما له مساس بأحكام الله عز وجل- هذه لاهل الشرع الراسخين في العلم، الفقهاء في دين الله، فالسويدان والمغامسي هؤلاء ضلال على جهل.
والقرضاوي: مبتدع ضال مضل على علم نسأل الله العافية والسلامة أقولها ولا كرامة عين.
وأنا أتوقع أنه لن يسمح لي بدخول قطر لكن ما علينا قطر ولله الحمد فيها رجال وفيها فضلاء سواء أجئتهم أو لم أجيهم، نعم لكن ما علي.
السائل:
هذا يقول شيخنا سبب الهجمة أن الإمارات قامت بطرد بعض (الأخوان المسلمين) ؟
الأخوان ليسوا أخوان هم (خُوان) مفلسون منظورهم سياسي، لا يحلون في بلد إلا أفسدوا عليه دينه ودنياه، فيضرمون النار في مكان من الأماكن ثم ينصرفون كما يقول المثل في عندنا مثل: قال أين فلان قال ما تدري؟ فلان أعطى .... على الله يعني هرب، فهؤلاء هم قادة الأخوان المسلمين نعم.
فيهم كل بلية فيهم كل بلية لأن قاعدتهم التي أسسها لهم المؤسس الأول حسن البنا وهي أصلها مستقاة من الصوفية، (نتعاون فيما اتفقنا عليه ويعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه) هذه تفتح الباب على مصراعيه أمام كل نحلة ضالة سواء كانت منتسبة إلى الإسلام، مثل الرافضة أو غير منتسبة للإسلام كاليهودية والنصرانية، فالجماعة سياسية ولا تدخل في القضايا مدخل شرعي مضبوط بالكتاب والسنة ، بل هم من السياسة ولهذا القرضاوي شاع عنه في مصر يقول: (نريدها دولة مدنية) وأسامة القوصي المصري الذي كان تلميذا للشيخ مقبل رحمه الله نشر عنه أنه يقول لا مانع من أن يحكم الدولة المسلمة نصراني فلا تستغربوا مثل هذا،
السائل:
وقال ذلك شيخنا عبد الرحمن عبد الخالق عندنا في الكويت؟
الشيخ/ لأنه أخواني اتجاهه قطبي لكن كما يقولون ودارهم ما دمت في دارهم وأرضهم ما دمت في أرضهم، لم طرد من السعودية هو على رأس حركة استفزازية تكفيرية في عام خمسة وثمانين وثلاثمائة وألف (1385) هو في الدفعة الأولى من الجامعة الإسلامية مع الشيخ ربيع، زميل للشيخ ربيع، نعم، ولكن احتضنته الكويت لأمر ما والله غالب على أمره.
السائل: يقول هل فعل حاكم الإمارات صحيح ويناصر عليه؟
الشيخ: على ماذا؟
السائل : على طرد هؤلاء أو سحب جناسيهم أو غيرها؟
الشيخ: ولي الأمر له أن يضرب بشدة حين لا ينفع إلا الشدة، فالأخوان المسلمون يجري عليهم المثل قول عبد الله بن أبي: سمّن كلبك يأكلك، يعني يتمسكن حتى يتمكن، فإذا تمكن نفث بلاياه، نعم، فكونه يطردهم لما تيقن من حالهم من إفساد الأمن والتنغيص على أهل البلد هو محق في هذا ، نعم.
أقول: هم مثل الثعبان جميع الجماعات الدعوية الحديثة، (الأخوان) (التبليغ) وغيرها مثل الثعبان، فالثعبان: إذا لسعه البرد انطوى ويمكنك أن تضعه في جيبك فإذا حس بالدفء لدغك هذه حالهم.
وصاحب السمو الأمير نايف بن عبد العزيز ولي العهد وفقه الله: قبل سنوات تكلم عن الأخوان كلاما يشفي ويكفي مُكنوا ثم بعد ذلك صنعوا ما صنعوا.
وأحد مشايخهم لكن الآن لا أسميه يعني لما سئل من مثلك الأعلى قال: حسن البنا نعم هذا من مشايخهم وقد ربى رجالا نعم في المعاهد العلمية وجامعة الإمام ربى رجالا نعم منهم من يحمل فكره ومنهم من نجاه الله منه" اهـ
على ملف وورد http://www.box.com/s...jisf2apde9j7sb4 (http://www.box.com/s/eici9jisf2apde9j7sb4)
قام بتفريغه
شريف حمد
الإمارات العربية المتحدة
15-4-1433

http://img441.imageshack.us/img441/5876/tahmil.png (https://doc-00-8k-docs.googleusercontent.com/docs/securesc/ha0ro937gcuc7l7deffksulhg5h7mbp1/sdiotu4scdlmlmpv2edf0flo11gjpbks/1331179200000/08771878612131100101/*/0B-7zWur2iKQTckpObUdDQXhUTktaWWlVVDZsTkdlUQ?e=downloa d)

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-10-2012, 04:01 PM
تعرف على حقيقة القرضاوي في دقيقة بهذا المقطع.

من محاضرة من واقع التجارب

للشيخ محمد بن هادي المدخلي حفظه الله

http://bit.ly/zqVDvN

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
04-19-2012, 03:46 PM
http://www.noor-alyaqeen.com/mlafat/7.gif
القرضاوي من الرجولة إلى الدياثة


القرضاوي من الرجولة إلى الدياثة
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على رسوله الكريم و بعد :
فمن المعلوم إن الخلل في العقيدة و الوقوع في الأمور الشركية هو أعظم عند الله من كل ذنب حتى لو كان زنا أو قتلا بغير حق أو عقوقا للوالدين ، فلا ذنب أكبر من الشرك و الانحراف في العقيدة . و لكن و للأسف فالعامة لا يعرفون هذا فتجدهم أحيانا يثنون على رجل بأنه طيب و من المحافظين على الصلاة و، و، و ، فإذا رأيت حاله تجده منغمسا في الشرك و الانحراف في العقيدة - و العياذ بالله ، ويطعنون في من عقيدته صحيحة ويسقطونه بسبب أنه لم يوافقهم على البدع والشركيات ولا ينظرون إلى الخير الذي هو عليه من التوحيد ، و هذا ينطبق على من يظنون أنه من أهل العلم الأمناء و هو ليس كذلك مثل المدعو يوسف القرضاوي الذي يظن بعض الناس أنه من الراسخين في العلم و هو من أضل من عرفنا ، فالعامة لا يدركون انحرافه في العقيدة لكن و لله الحمد فهم يدركون ما يمس أخلاقهم و أعراضهم . و لقد أمدّني بعض الأخوة – جزاه الله خيرا – بمقطع للقرضاوي على قناة الجزيرة – وقى الله المسلمين شرورها – و هو من أغرب ما تسمعه – حفظك الله – من رجل يدعي العلم و الغيرة على الدين ، فاستمع – رعاك الله- لهذا الرجل و هو يجيب على سؤال و هو – ما معناه : إن الدول الغربية تمنع الطالبات من ارتداء الحجاب و تجبرهن على حضور مادة الرياضة البدنية - و التي طبعا يكون فيها اللباس الفاضح الذي لا يليق بمسلمة – فماذا يفعلن ؟
فيا ترى بماذا أجاب علامة زمانه في الضلال – يوسف القرضاوي ؟ أجاب هذا المفتون و هو يتلكأ بكلام ما أظن أن رجلا به ذرة من الرجولة يقبل به ، و إليك تفريغ لكلامه :
مقدم البرنامج : فضيلة الدكتور جاءتنا مجموعة أسئلة من المسلمين في الغرب و من إسبانيا بشكل خاص أبرز هذه المشكلات هو الحجاب يعني حيث تضطر البنات لخلع الحجاب في حصص التربية الرياضية و إلا فلن يشاركن و سيرسبن في المادة و إذا رسبن لم يتخرجن و هذا يعني المنع من حضور الحصص ، الرسوب آخر العام ، تراكم الرسوب ، عدم الحصول على الشهادة إلى آخر ذلك . ما الحل هنا ؟ ماذا يفعلون ؟
القرضاوي : شوف أنا قلت للأخوة من زمان فرنسا كانت أول من أثار هذه القضية حول الطالبات و منع الطالبات إنها تذهب إلى المدرسة ، فأنا قلت للمسلمين هناك لا يجوز أن نحرم بناتنا في التعليم و إلا حنبقى جماعة متخلفة لا بد أن نحرص على .. و هنا فيه عندنا قواعد نحكمها و هي قاعدة الضرورات تبيح المحذورات ، و هذه القاعدة فيها خمس آيات في كتاب الله – عز و جل - : (( فمن اضطر غير باغ و لا عاد فلا إثم عليه )) و لكن هذه القاعدة تكملها و تضبطها قاعدة أخرى إن الضرورة أو ما أبيح للضرورة يقدر بقدره و لذلك أن قلت للمسلمة إنك تاخدي ... تلبسي الشرب بتاعك أو الخمار أو الحجاب - كما يسمونه – و تذهبي إلى المدرسة قبل ... عند باب المدرسة أخلعي الإيه الخمار و ادخلي و خذي حصصك و... هذا ...و إلا حنجّهل...يعني.... بناتنا . حصص الرياضة ....يعني .... إذا كانت الرياضة حترسب بسبب الرياضة تدخل الرياضة...... و ...... يعني .......و ..... تلبس آخر ما يمكن لبسه..... يعني ......إذا..كان يعني يمكن إنها تغطي صدرها تغطي إذا ما فيش .......(1) يعني .. و هكذا ، فنحن نأخذ ..... بس نعتبر إن هذه الأشياء ضرورة ، معنى ضرورة إن لا نتوسع فيها بحيث تصبح أصلا في الحياة ، لازم نعتبرها استثناء يحفظ و لا يقاس عليه و عندما تنتهي الضرورة نرجع إلى إيه إلى الحياة العادية هذا المطلوب من كل مسلم و مسلمة .
مقدم البرنامج : و نفس السياق ..يعني... ينطبق على الحصص السباحة ، حصص السباحة ؟
القرضاوي : آ.. آ.... كله كل هذا . ( 2 )
فلاحظ - بارك الله فيك – هذا الكلام ما أقبحه . أيصدر مثل هذا عن رجل عاقل ؟!
ثم إني سائلك يا قرضاوي : لو كانت ابنتك من طُلب منها هذا أكنت تفتيها بالتعري ؟! ما أظن عندك جوابا .
فالحذر الحذر من أمثال هذا الضال المضل الذي يقرض الدين كل يوم .
(3) فهذه ليست بضرورة يا قرضاوي لأن الضرورة هي أن يضطر الشخص إلى شيء إذا لم يفعله هلك أو حصل له ضرب شديدً ونحوه أما أخذ الشهادة في العلم الدنيوي فليس بضرورة والعلماء يحرمون الاختلاط في بلاد الإسلام فكيف والمدرسون كفار ! وشباب كفار ! فالله يقول { ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى } .
و للاستماع إلى المادة بالصوت و الصورة من هذا الرابط :
http://www.4shared.com/video/RHEw29ll
و للاستماع للمادة صوتيا فقط ( المقطع الصوتي أعده أخونا أبو داود عادل اليمني حفظه الله ) من هذا الرابط :
http://www.4shared.com/music/loI4gUcp/________.html

------------------------------
(1) يعني إن لم تتمكن من ستر صدرها فإنها تكشفه .
(2) و يبيح للطالبة أيضا لباس السباحة الفاضح بدعوى الضرورة .
(3) هذا تعليق فضيلة شيخنا عثمان السالمي حفظه الله .
كتبه الفقير إلى عفو ربه
أبو عبدالله فوزي الإدريسي
راجعه و علّق عليه فضيلة الشيخ عثمان بن عبد الله السالمي حفظه الله
المصدر: منتديات نور اليقين (http://vb.noor-alyaqeen.com/)

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
04-20-2012, 12:15 PM
القرضاوي واتحاد علماء المسلمين والدّور المشبوه


بسم الله الرحمن الرحيم
أحْمَدُ الله تعالى، وأصلِّي وأسلِّم على رسوله المختار، وعلى آله وصحبه الأبرار، وبعد:
فإنَّ العلماء الرَّاسخين هم منارةٌ للأمة، يُعلِّمون الناس، ويُرشدونهم، ويحثُّونهم على الخير، ويُحذِّرونهم من الشَّر؛ لأنهم ورثة الأنبياء، لم يرثوا منهم درهمًا ولا دينارًا، ولكن ورثوا منهم العلم، أولئك هم العلماء الصَّادقون.
وفي مقابل هؤلاء؛ أناسٌ راموا الصُّعود في مراقي العلم والعلماء، لكنَّهم لم يُحْكِمُوا بناءهم، ولم يوطِّدوا أركانه على قواعدها الصَّحيحة، فجمعوا حقًّا وباطلاً، ومزجوا الصَّحيح بالسَّليم، فلم يكن مستغربًا أن يمتطي أحدهم صهوة الفضائيَّات، مُهدِّدًا بسيفٍ ثوريٍّ طائشٍ إخوانَه من المسلمين شعوبًا وحكَّامًا؛ مُستغلاًّ الهالة الكبيرة التي يرسمها لنفسها أو يرسمها له آخرون؛ لأغراضٍ حزبيَّة، ومآربَ أُسِّست على تجاهل قواعد الشَّرع الحنيف وأصوله في هذا الباب.
وقد كان يُمكن أن يُكتفى في غير هذا المقام بأن يُقال: (ما بال أقوام)، على صيغة الإبهام دون تصريح، ولكن حينما يهدم الآخرُ في خطابه وتهديداته واستعداءاته صروحَ العدل والإنصاف والأدب، ويقيم على أنقاضها مبانٍ متهالكةٍ من التُّهم الباطلة، ويجمع كيدَه برزمةٍ من التَّحريضات المغرضة، ويهدِّد باستغلال المنبر لإشعال الفتن في بلاد المسلمين؛ فإنه لا بدَّ حينئذٍ من التَّصريح وكشف الحقائق.
لقد قال القرضاوي قديمًا في كتابه (في فقه الأولويات) في فصلٍ بعنوان (الأولويات في مجال الإصلاح) ص 209 :
“ومن الأولويات المهمة في مجال الإصلاح: العناية ببناء الفرد قبل بناء المجتمع، أو بتغيير الأنفس قبل تغيير الأنظمة والمؤسسات، والأفضل أن نستخدم التعبير القرآني وهو تغيير ما بالأنفس: {إنَّ الله لا يغيِّر ما بقومٍ حتَّى يغيِّروا ما بأنفسهم}، فهذا أساس كل إصلاح أو تغيير أو بناء اجتماعي: البداءة بالفرد، فهو أساس البناء كله، إذ لا أمل في إقامة بناء سليم متين إذا كانت لبناته واهية أو فاسدة، والإنسان الفرد هو اللبنة الأولى في جدار المجتمع، ولهذا كان كل جهد يبذل لتكوين الإنسان المسلم الحق وتربيته تربية إسلامية كاملة له الأولوية على ما سواه؛ لأنه مقدمة ضرورية لكل أنواع البناء والإصلاح، وهذا هو تغيير ما بالنفس، إن بناء الإنسان الفرد الصالح هو مهمة الأنبياء الأولى ومهمة خلفاء الأنبياء وورثتهم من بعدهم، وإنما يبنى الإنسان أول ما يبنى بالإيمان أي بغرس العقيدة الصحيحة …”.ا.هـ
لقد اعترف القرضاوي في كتابه هذا بأنَّ فقه الإصلاح يكون: بتغيير الأنفس قبل تغيير الأنظمة، واعترف صراحةً أنَّ هذا هو المنهج القرآنِيّ، وأنَّه مهمَّة الأنبياء الأولى، وأنَّه مهمة خلفاء الأنبياء وورثتهم من بعدهم، وأنه المقدَّم في مجال الإصلاح.
فهل التزم القرضاويّ بهذا المنهج القرآنِيِّ وتأسَّى بالأنبياء والخلفاء وورثتهم وعمل بفقه الأولويات في الإصلاح؟!
أم أنَّ الكلام السَّابق لم يَعُدْ في واقعه اليوم إلاَّ حِبرًا على ورقٍ كما يُقال؟!
في الموقع الرسمي للدكتور القرضاوي قسم المقالات يقول أحدهم في مقالٍ له بعنوان (القرضاوي.. شيخ شباب الحرّيّة):”وهكذا تمضي الثورات العربية كلّ يوم إلى ما شاء الله لها أن تمضي، وتحلم الشّعوب التي لم تدركها الثّورة بمجيء يوم تثور فيه على طغاتها”.
ويقول صاحب هذا المقال:”ولأن قطار التّغيير الخيّر على الأمة العربيّة هبّ، كان لابدّ له في كلّ البلدان أن يحطّ”.
إنَّ المنهج الذي يُعلنه القرضاوي اليوم ويجهر به للعالمين هو تغيير الأنظمة قبل تغيير الأنفس، وخلع الرؤساء من الكراسي قبل خلع الهوى من النفوس، وإشعال الثَّورة في جميع البلدان العربيَّة؛ مُخالفًا بذلك المنهج القرآنِيِّ، ومُخالفًا الأنبياء والخلفاء وورثتهم، ومُخالفًا فقه الأولويات في باب الإصلاح، ذلك الذي سطَّره هو نفسه قديمًا!
يقول صاحب ذلك المقال:”لقد ظلت أمتنا لعقود تبحث عن نفسها، تبحث عن فارس يقود عودتها لريادتها، وقائد يوجه معركتها، ويرشّد خطواتها، إلى أن منّ الله في هذه الأحداث الأخيرة برجل كان ذاك هو بعينه، … ذلكم هو العلامة يوسف القرضاوي حفظه الله تبارك وتعالى ورعاه، الذي كان قائد الحريّة بامتياز، وداعية الحق والعدل، وشيخ الثورة ضد عداتها، وكان الوقود الذي يذكي شعلتها، بل والنور الذي ينير دربها”.ا.هـ
لا أدري إن كان القرضاوي يتشرَّف بأن يكون الوقود الذي يُذكي الثورات التي تُراق فيها الدماء وتُزهق فيها الأنفس؟!
وهل القرضاوي يحلم بهذا الدور القيادي أن يكون شيخ الثورة وقائد الحرية والوصيَّ على الشعوب العربيَّة على حساب الدماء المراقة والفتن المشتعلة، ولا يكتفي بذلك كلِّه حتَّى يستضيف في موقعه الرَّسمي التَّحريضات على إشعال الثورات في جميع البلدان العربية!!
هل هذا هو الإصلاح الذي يزعمه القرضاوي؟!
والأمر لم يتوقف على القرضاوي فحسب، بل تعدَّى إلى ما يُسمَّى باتحاد علماء المسلمين زعموا.
ففي الموقع الرسمي للدكتور القرضاوي قسم المقالات يقول أحدهم في مقال له بعنوان (اتحاد علماء المسلمين … دور في زمن الثورة):”هذا الدور المتعاظم الذي يلعبه الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين زاد بشكل غير مسبوق مع اندلاع الثورات في الدول العربية وتحديدا منذ اندلاع الثورة المصرية التي مثلت علامة فارقة في تاريخ الأمة العربية وكذلك في الدور الذي يلعبه الاتحاد في تعضيد هذه الثورات ودفعها للوصول إلى نهايتها المأمولة لتغيير واقع الأمة المزري”.
إلى أن قال:”ولأن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بطبيعته يعد ممثلا للشعوب العربية والإسلامية كان لا بد أن يأخذ زمام المبادرة ليكون صوت هذه الشعوب المسموع في مواجهة نظمها الفاسدة …”.ا.هــ
فأقول:
أوَّلاً: من الذي خوَّل هذا الاتحاد المزعوم أن يكون ممثِّلاً للشُّعوب العربيَّة والإسلاميَّة؟!
هل علماء الأمة وأئمتها ومنهم علماء أجلاَّء مشهودٌ بعلمهم وفضلهم واعتدالهم في أرض الجزيرة العربية وغيرها، هل أجمعوا على هذا الاتِّحاد فصار ما يصدر منه هو من قبيل الإجماع المعروف في أصول الفقه؟!
أم أنَّ تَمثيل الشُّعوب ورقةٌ يلهو بها من يشاء؟!
أم أنَّه التَّسلُّط على رقاب المسلمين باسم هذا الاتِّحاد المزعوم؟!
وإذا كان القرضاوي اتَّهم رئيس دولتنا ونائبه وحكامنا بأنهم تسلَّطوا على رقاب شعوبهم زعمًا منه باطلاً، فإنه هو نفسه يمارس المهنة نفسها حينما يتسلَّط على رقاب الأمَّة شعوبًا وحُكَّامًا؛ يُهدِّد ويتوعَّد ويُمارس دكتاتوريَّةً من نوعٍ آخر!
ثانيًا: هل الدَّور الذي لا بدَّ أن يلعبه هذا الاتِّحاد هو تعضيد الثَّورات وإشعال فتيل الفتن هنا وهناك في البلدان العربية بدعوى التصدي للأنظمة الفاسدة؟!
وإذا كان رئيس الاتِّحاد هو القرضاوي نفسه فأين هذا الرئيس واتِّحاده من الكلام الذي سطَّره القرضاوي نفسه في (فقه الأوليَّات) من المنهج القرآني ودعوة الأنبياء والخلفاء وورثتهم في باب الإصلاح؟!
وأين القرضاوي واتِّحاده من مقال القرضاوي نفسه والذي هو بعنوان (الخلل في فقه الخروج على الحكام) في موقعه الرَّسمي حيث يقول فيه:
“يقع الخلل عند جماعات العنف في فقه الخروج على الحكام: فهو يتمثَّل في أنهم يرون وجوب الخروج على الحكام المعاصرين في البلاد الإسلامية، ما داموا لا يحكمون بما أنزل الله، وما داموا يوالون أعداء الله، وما داموا يعادون الدعاة إلى الله، وما داموا قد فرضوا أنفسهم على شعوبهم بغير رضاها واختيارها”.
ثُمَّ قال القرضاوي في المقال نفسه:”ولا أرى أن وضع الحكم في معظم الأقطار الإسلامية: وضع يرضى عنه الله ورسوله والمؤمنون”.
إلى أن قال:”ولكنا نخالف جماعات العنف في حمل السلاح، والخروج على الحكام بالقوة المادية، بدعوى أن هذا واجب ديني، وفريضة شرعية: لما ذكروه من أدلة واعتبارات تؤيد وِجهة نظرهم، فقد غفل هؤلاء – من جماعات العنف – عن أمر مهم، وهو أن الذي ذكروه هنا من النصوص، يدخل في باب العمومات والمطْلقات، التي خصَّصتها أو قيَّدتها نصوص أخرى، جاءت تأمر بالصبر على جَور الأئمة، ومظالم الأمراء، وإن جاروا على حقوق الأفراد بأخذ المال، وضرب الظهر، ما لم يظهر منهم كفر بواح عندنا فيه من الله برهان. وما ذلك إلا للإبقاء على وحدة الأمة واستقرار الدولة، والحرص على حقن الدماء، وسلامة الأرواح والأموال، والخشية من أن تفتح أبواب فتن لا تسدُّ، وأن تفتق فتوق يصعب رتقها. وقد شدَّدت الأحاديث في هذا الجانب، حتى لا يسارع أهل الورع وأهل الحماس، بالخروج على السلطان الشرعي: بكلِّ ما يرونه مخالفا، وإن لم يكن من الضروريات أو القطعيات في الدين، ولقد أثبت التاريخ الحافل قديما وحديثا: أن (الخروجات المسلَّحة) على الأمراء والحكام، لم يقدر لها النجاح، وباءت بالإخفاق، إلا ما ندر، ولم تكسب الأمة من ورائها شيئا إلا الفتن والاضطراب، وزعزعة الأمن، وسفك الدماء في غير طائل”.
قال القرضاوي مُتمِّمًا كلامه:”وحسبنا أن نلقي نظرة سريعة على الأحاديث، التي ذكرها صاحب (منتقى الأخبار) وشرحها الشوكاني في (نيل الأوطار)، تحت عنوان:(باب الصبر على جور الأئمة وترك قتالهم والكف عن إقامة السيف)”، وذكر هذه الأحاديث النَّبويَّة.
وذكر القرضاوي في المقال كلام الشَّوكانِيِّ رحمه الله في شرح بعض الأحاديث:”قوله: (وإن ضُرب ظهرك، وأُخذ مالك، فاسمع وأطع): فيه دليل على وجوب طاعة الأمراء، وإن بلغوا في العسف والجَور إلى ضرب الرعية وأخذ أموالهم، فيكون هذا مخصِّصا لعموم قوله تعالى:{فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ} [البقرة: 194]، وقوله:{وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا} [الشورى: 40]“.
وذكر في مقاله كلام النَّوويِّ رحمه الله فقال:”قال النووي: (وقد تظاهرت الأحاديث بمعنى ما ذكرتُه، وأجمع أهل السنة أنه لا ينعزل السلطان بالفسق، وأما الوجه المذكور – في كتب الفقه – لبعض أصحابنا: أنه ينعزل، وحُكي عن المعتزلة أيضًا: فغلطٌ من قائله، مخالف للإجماع، قال العلماء: وسبب عدم انعزاله وتحريم الخروج عليه: ما يترتَّب على ذلك من الفتن، وإراقة الدماء، وفساد ذات البين، فتكون المفسدة في عزله: أكثر منها في بقائه)”.
فإذا كان القرضاويُّ يعُدُّ نفسه قائدًا ثوريًّا للشُّعوب العربيَّة ووصيًّا عليها ضد حكَّامها؛ فإنَّه يثور أوَّل ما يثور على نفسه التي بين جنبيها والتي سطَّرت مثل هذا المقال، ويثور أوَّل ما يثور على ما أورد فيها من النُّصوص النَّبويَّة الشَّرعيَّة والإجماعات!
ثالثًا: لقد عجبتُ كثيرًا من كمِّ التَّناقضات والازدواجيَّات في مواقف القرضاوي واتِّحاده المزعوم!
ففي الموقع الرَّسمي لاتحاد علماء المسلمين في قسم التَّعريف في بيان سمات الاتحاد المنشود:”3- الشعبية: فهو ليس مؤسسة رسمية حكومية، وإنما يستمد قوته من ثقة الشعوب والجماهير المسلمة به، ولكنه لا يعادي الحكومات، بل يجتهد أن يفتح نوافذ للتعاون معها على ما فيه خير الإسلام والمسلمين”.
ألم تستغربوا معي من عبارة:”لا يعادي الحكومات”!
فإذا كان القرضاوي رئيسًا لهذا الاتِّحاد فإن من سمات الاتحاد الذي يترأسه هو … هو ألاَّ يعادي الحكومات!
ولكنَّ الواقع كما تعلمون غير هذا تمامًا، فإنَّ القرضاويَّ نفسه رئيس الاتحاد يُمارس بكل جدارة معاداة الحكومات! ويُورد المقالات في موقعه الرَّسمي عن الدور الثوري للاتحاد الذي يترأَّسه! ويورد المقالات التي تريد تصدير الثورة إلى جميع البلدان العربية بلا استثناء!
ألا تجدون بعد ذلك أن كلمة:”لا يعادي الحكومات” لا محل لها من الإعراب في واقع القرضاوي!
وهل هذا يدلُّ على مصداقيَّة هذا الاتِّحاد ورئيسه؟!
والعجبُ أنَّك تقرأ في قسم التَّعريف في الموقع الرَّئيسيِّ لهذا الاتِّحاد قولهم:”ولهذا الاتحاد سمات وخصائص يجب أن يتصف بها”!
فإذا كانت هذه السِّمات (واجبةً) على المنضوين في هذا الاتِّحاد، ومنها عدم معاداة الحكومات كما في النُّقطة الثَّالثة؛ فلماذا ينحرف القرضاوي رئيس هذا الاتِّحاد عن هذا الأمر (الواجب) الذي (أوجبه) هو نفسُه واتِّحادُه المزعوم!
أليست هذه تناقضات تُزلزل مصداقيَّة القرضاوي واتِّحاده؟! وتُسلِّط الضَّوء على الأدوار المشبوهة؟!
وأخيرًا أقول للقرضاوي ومن هو مُغترٌّ به:
كفى تَخديرًا وتغريرًا بشباب الأمَّة!
كفى إبعادًا للمسلمين وخاصَّةً الشَّباب منهم عن الطَّريق الحقيقيِّ للفوز بِمَعيَّةِ الله سبحانه الخاصَّة؛ من التَّأييد والحفظ والإعانة والتَّوفيق، كما قال عزَّ وجلَّ:{إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ} [النَّحْلِ: 128].
إنَّك يا قرضاوي بتعليق أمجاد الأمَّة بالثَّورات تَصرف النَّاس والشَّباب عن الطَّريق الصَّحيح لنيل المجد والعزِّ، وهو توثيق العلاقة مع ربِّ العالَمين، الذي بيده خزائن السَّماوات والأرض، الذي له الخلق والأمر، وكلُّ ما يجري في هذا العالَم فإنَّما هو بتقديره سبحانه وحكمته جلَّ في علاه، فلا نصر ولا عزَّ ولا مجد ولا تمكين ولا فوز في الدنيا والآخرة إلاَّ باللجوء إليه، واستمداد العون منه، وإحياء القلوب والجوارح بطاعته، وحسن عبادته، وتقواه، وتعظيم أوامره وحرماته، مخلصين له الدِّين، على وفق ما شرع وارتضى؛ مقتدين بعلماء الأمَّة الأخيار، وأئمَّتها الأبرار، وعلى رأسهم صحابة رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم ورضي الله عنهم وأرضاهم أجمعين، حملةُ راية الاعتدال والوسطيَّة، ودعاةُ الخير للأمم كلِّها.
فيا شباب الأمة تزوَّدوا فإنَّ خير الزَّاد التَّقوى، ولباس التَّقوى ذلك خير، وتعاونوا مع ولاة أمركم على البِرِّ والتَّقوى، واعرفوا لهم قدرهم، ووقِّروهم، واسمعوا لهم وأطيعوا بالمعروف، وأرفعوا أكفكُّم بالدُّعاء لهم، واجتهدوا في العلوم الشَّرعيَّة التي هي أشرف العلوم على الإطلاق من منابعها الصَّحيحة، واجتهدوا في العلوم الدُّنيويَّة النَّافعة، وتبوَّءوا فيها أرفع المراتب المعرفيَّة، وأعلى الدرجات العلميَّة، ونافِسُوا الأمم كلَّها شرقها وغربها في علوم الطب والفيزياء والصناعة والتكنولوجيا وغيرها بكلِّ جِدٍّ واجتهادٍ ومثابرة، متسابقين إلى كلِّ جديدٍ نافعٍ يستفيد منه مجتمعكم وأمُّتكم.
وإذا كان القرضاويُّ يقصد بصيحاته الثَّوريَّة واتِّهامته أن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر فإنَّ لهذا الباب الجليل آدابًا وشروطًا وضوابط وفقهًا ليس يراعيها القرضاوي في صيحاته واتِّهاماته ولا يبالي بها.
وقد تستَّر أقوامٌ عبر تاريخ الأمَّة بدعاوى إنكار المنكر فسعوا بالفتنة، وأفسدوا في الأرض غاية الإفساد عندما انحرفوا في هذا الباب عن أحكام الشَّرع الحنيف، وانطلقوا من عقائدهم التي نضحت بالتَّكفير، ومن عواطفهم التي عصفت بهم في الفتن المدلهمَّة، فأراقوا الدماء، وأزهقوا الأنفس، وبثُّوا الفرقة والشِّقاق والنِّزاع.
قال العلامة ابن القيّم رحمه الله:”وأخرجت الخوارج قتالَ الأئمَّة والخروجَ عليهم بالسَّيف في قالب الأمر بالمعروف والنَّهي عن المنكر، وأخرج أرباب البدع جميعهم بدعهم في قوالب متنوِّعةٍ بحسب تلك البدع”.
ولذلك لَمَّا سأل أبو مطيع؛ الإمام أبا حنيفة رحمه الله: ما تقول فيمن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر فيتَّبعه على ذلك أناسٌ فيخرج من الجماعة، هل ترى ذلك؟ فقال الإمام أبو حنيفة: لا، فقال أبو مطيع: لِمَ وقد أمر الله تعالى ورسوله صلَّى الله عليه وآله وسلَّم بالأمر بالمعروف والنَّهي عن المنكر وهو فريضة واجبة؟ فقال الإمام: هو كذلك، لكنْ ما يُفسدون أكثر مِمَّا يُصلحون من سفك الدّماء واستحلال الحرام.
أفلم يئن للقرضاوي أن يعتبر ويتَّعظ؟!
وقد أخرج الهرويُّ وغيره عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه أنَّه قال: “اعلم أنَّ الضَّلالة حقَّ الضَّلالة: أن تعرف ما كنت تنكر، وأن تنكر ما كنت تعرف، وإيَّاك والتَّلوُّن في دين الله، فإنَّ دين الله تعالى واحد”.
ومن كثرة تقلُّبات القرضاوي أنَّك لو جمعت تقلبُّاته وتغيُّراته لبلغت كتابًا، وهذا يدلُّ دلالةً واضحةً على اضطرابه وأنَّه لا يصحُّ أن يتصدَّر الأمَّة.
فالنَّصيحة المتأكِّدة في هذه الأزمان بالاجتهاد كلَّ الاجتهاد فيما يلي:
الأمر الأوَّل: طلب العلم الشرعي وتحصيله فهو الوحي، كما قال تعالى:{وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ}، وهو النُّور الذي يُميَّز به بين الحقِّ والباطل وما يرضي اللهَ ويسخطه، كما قال تعالى:{مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلا الإيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا}.
وكلمَّا استكثر الرَّجل منه؛ استكثر من ميراث النُّبَّوة، كما قال تعالى:{ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا}، وهو من أعظم أسباب النَّجاة من الفتن، كما في حديث:« إِنَّ اللَّهَ لاَ يَقْبِضُ الْعِلْمَ انْتِزَاعًا يَنْتَزِعُهُ مِنَ الْعِبَادِ، وَلَكِنْ يَقْبِضُ الْعِلْمَ بِقَبْضِ الْعُلَمَاءِ، حَتَّى إِذَا لَمْ يُبْقِ عَالِمًا، اتَّخَذَ النَّاسُ رُءُوسًا جُهَّالاً، فَسُئِلُوا، فَأَفْتَوْا بِغَيْرِ عِلْمٍ، فَضَلُّوا وَأَضَلُّوا » متفق عليه.
الأمر الثَّاني: الاجتهاد في معرفة التَّوحيد والاعتقاد الصَّحيح، والحذر من أنصاف العلماء والمخالفين في السَّاحة الدَّعويَّة ومنهم الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
الأمر الثَّالث: الاجتهاد في جمع الكلمة والألفة بين الراعي والرعية على المنهج الشرعي، كما في الصَّحيحين عن النُّعمان بن بشير أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « تَرَى الْمُؤْمِنِينَ فِى تَرَاحُمِهِمْ وَتَوَادِّهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ كَمَثَلِ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى عُضْوًا تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ جَسَدِهِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى » متفق عليه.
وفَّقنا الله سبحانه إلى ما يُحبُّ ويرضى ورزقنا الإخلاص لوجهه الكريم.
وصلَّى الله وسلَّم وبارك على خير خلقه مُحمَّدٍ وعلى آله وصحبه أجمعين، وآخر دعوانا أن الحمدُ لله ربِّ العالَمين.

كاتب إماراتي

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
05-30-2012, 03:12 PM
تنظيم الإخوان المسلمين وتنظيم «القرضاوية» !!


المتعارف عليه وما هو مؤصل ومتفق عليه لدى مؤسسي تنظيم الإخوان المسلمين الإتفاق على مسمى " التنظيم السري العالمي للإخوان المسلمين " وقد اتفقوا على تسميته تنظيما واتفقوا على أن يكون سريا خلال القرون الماضية مذ تأسيسه ولعل الحكمة من تسميته تنظيما لإقناع الكثيرين بالإنتساب إليه وتسميته عالميا أيضا لفتح باب القبول والتسجيل فيه وبدون شرط نسبة أو معدل لجميع أبناء العالم العربي والإسلامي بما فيهم الرافضة وأما تسميته سريا فالهدف العمل خلف الكواليس وفي الدهاليز المظلمة والتخطيط في البراري والاستراحات بعيدا عن عين المراقبة خشية من تسلط الأنظمة ووأد التنظيم وهو في بداياته وقد نجحوا نجاحا أثبتته عمليات الإنقلابات التي شهدتها العديد من الدول العربية وهو ما سمي " بالربيع العربي " عفوا الغربي لأن فكرته تم الإتفاق عليها بين الإخوان المسلمين تنظيما عالميا وبين بعض دول الغرب الكبرى لتغيير خارطة الشرق الأوسط وبإختصار ليتمكن الإخوان المسلمون من تولي الزعامة في الشرق الأوسط وإن صدق ظني فهم غازلوا الغرب ليستعينوا به وأظهروا له استعدادهم لتقديم كافة التنازلات ليحققوا لهم رغبتهم بالوصول للقيادة في الشرق الأوسط قاطبة وربما أنهم أرادوا تحقيق غايتهم بإقامة ما يسمونه خلافة راشدة .

المهم أنهم فعلا نجحوا بإسقاط بعض الأنظمة العربية التي ربما غلب فيها الظلم والإستبداد من قبل زعمائها ولم يلق أولئك الزعماء طيلة حكمهم بالا لمخططات تنظيم الإخوان المسلمين ومراحل تنظيمهم التي تنتهي وجوبا لا استحبابا وكما قررها مؤسسوا وقيادات التنظيم بالإستيلاء على السلطة بعد إحداث الإنقلابات في جميع الأقطار ليس في قطر دون قطر هكذا قرروا وهكذا نفذت أجيالهم الواعدة تماما وبالحرف الواعد في العديد من الأقطار العربية !

هنا انتهى دور تنظيم الإخوان المسلمين المسمى " التنظيم السري العالمي للإخوان المسلمين " فلم يعد سريا بعد إسقاط أنظمة عربية وقد اصطدم بصخرة عاتية في أنظمة الخليج العربي فليس إسقاطها سهلا كسهولة إسقاط الأنظمة التي سقطت والسبب أن زعماء دول الخليج العربي جميعا محبوبون لدى رعاياهم وشعوبهم بسبب صفات الحاكم المسلم التي اتصفوا بها وورثوها من أسلافهم ديانة وكرما وعدلا ووفاء فماذا تريد شعوبهم ؟ ومالحاجة لتغييرهم وإحداث إنقلابات ضدهم سيما وقد شهدت وشاهدت شعوبهم ما حدث لإخوانهم من الشعوب العريية الأخرى وبالعين المجردة من قتل بلا حدود وعبث بالأعراض أيضا بلا حدود وبلا وازع ديني ولا أخلاقي ولا إنساني !

البديل في المجتمع الخليجي لتنظيم الإخوان المسلمين الذي انكشفت أوراقه وانفضحت نواياه وخلع عباءة الدين المزيفة ولبس عباءة السياسة أقول البديل المناسب في المجتمع الخليجي هو تنظيم القرضاوية نسبة إلى إمامهم وعالمهم وكبيرهم القرضاوي وهو من بحت حنجرته في قناة الجزيرة يفتي بجواز المظاهرات ويصفق للمتظاهرين وربما تعنى وتكبد مشاق السفر ليشاركهم مظاهراتهم وفي نوع من التأكيد والتطبيق العملي لفتاواه كما فعل ذلك في ميدان التحرير .

القضية لم تنتهي بعد والهدف والغاية الكبرى للتنظيم لم تتحقق بعد ولن تتحقق ما لم تسقط جميع الأنظمة العربية دون استثناء والحل إذا هو حل التنظيم السري العالمي للإخوان المسلمين حيث انتهى دوره وقام بمهمته على أتم وجه واكمله واستبداله بالتنظيم العلني الخليجي القرضاوي حيث يوجد شريحة عريضة من شعوب وجماهير الخليج محبين للقرضاوي معجبين به وبفتاواه وهذا الجمهور لا يختص بطائفة بل من جميع الأطياف ولا أبالغ إن قلت ان غالبهم من الشريحة اللبرالية لأن فتاوى القرضاوي المتميعة والتى شعارها افعل ولا حرج وكل شئ جائز تعجبهم وتتناسب مع هواهم فالأغاني مباحة والصداقة مع أنثى حرية شخصية وشرب الخمر خلوة روحانية والربا جائز دون قيود فما ذا يريدون بعد ؟!

هنا وجد القرضاوي ومريدوه في الخليج وتلاميذه الغالون به بغيتهم بإعجاب شريحة عريضة خليجية بالقرضاوي وبفتاواه وحيث يوجد لسماحته في كل دول الخليج العربي ممثلون ومريدون يتلقون كلامه وفتاواه على أنه حق مبين ووحي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد !

إذا الفرصة مواتية للتنظيم القرضاوي للعمل على إسقاط أنظمة الخليج جميعا ودون استثناء بما فيها قطر التي أكرمته غاية الإكرام وأحسنت إليه وولته منصبا عاليا ومكانا رفيعا والمسألة مسألة تدرج فقط ودهاء أحكم بدهاء فالدول العربية أولا ثم الخليج ما عدا قطر ثانيا ثم قطر أخيرا !

تشريع القرضاوي بجواز المظاهرات للتغيير هي تنفيذ لشريعة مؤصلة ومدونة في كتبهم فقط والقرضاوي لن يفتي بجواز المظاهرات في مصر وغيرها من دول الربيع العربي ويحرمها في دول الخليج ولذا لا زال يواصل التأكيد على هذه الفتاوى وطلابه ومحبوه في الخليج العريي يتلقون فتاواه وتوجيهاته بالقبول والترحيب والتآمر والتخطيط وبدهاء كذلك كيف يحركون شعوب الخليج ضد حكامهم لأن المهمة في غاية الصعوبة فكثير من شعوب الخليج وكما أسلفت محبون لقياداتهم وحكامهم موالون لهم مطمئنون لحكمهم ورعايتهم مفتخرون بالأمن الذي ينعمون به والخيرات التي أكرمهم الله بها فالمهمة فعلا صعبة وشاقة وشائكة للغاية !

التنظيم القرضاوي استفاد من نفس التخطيط السابق للتنظيم السري بالتركيز على الناشئة صغار السن واستغلالهم بتحريضهم وإثارة الشبه أمامهم ويسعى حاليا للتركيز على المرأة كذلك وطلاب وطالبات الجامعات أسوة بإمامهم الخميني الذي أسقط حكم الشاه بتحريض طلاب وطالبات الجامعات ليملئوا الطرقات بمظاهرات صاخبة وغوغائية انتهت بولاية الفقيه وطرد الشاه !

وجهود القرضاوية لن تتوقف فملتقى التهضة الذي كان مزمعا عقده في الكويت وتم منعه من قبل وزارة الداخلية الكويتية ضمن مخططاتهم لإسقاط بعض أنظمة الخليج وسوف تستمر مخططاتهم ومؤتمراتهم وملتقياتهم ومخيماتهم حتى ينالوا بغيتهم ويحققوا أهدافهم .

أنظمة الخليج دون استثناء لا زالت بحمد لله بقوتها ونشاطها وهيمنتها وتحالفها وننتظر إتحادها تحقيقا لرؤية خادم الحرمين الشريفين حفظه لله وسؤالي أين دور مؤسسات دول الخليج الرسمية والمعنية في التصدي للتنظيم القرضاوي وفضح أهدافه ومخططاته أين دور وزارات الإعلام بجميع منابرها وقنواتها الرسمية وأين دور وزارات الشئوون الإسلامية أيضا بخطبائها وجميع مناشطها وملتقياتها ومؤتمراتها وأين دور وزارات التربية والتعليم لم نرى ولا منشورا واحد أو ندوة أو مؤتمرا وأين دور وزارات التعليم العالي وتوعية منسوبيها وجامعاتها من غزوة القرضاوية المنتظرة ؟ هل تنتظر الأنظمة سقوط بعضها فريسة لهذا التنظيم لتسقط البقية ؟ فالذئب إنما يأكل من الغنم القاصية ؟ والإتحاد قوة ونصرة وغلبة والتفرق ضعف وانهزامية ! وقنواتهم الرسمية لا زالت بأيديهم ويمكنهم الإستفادة منها قبل فوات الأوان واحتلالها من قبل العدو.

والله غالب على أمره وهو من وراء القصد .

د. إبراهيم بن عبد الله المطلق

مجدي أبوبكر عبدالكريم العوامي
07-21-2012, 09:43 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
مقطع صوتي قيّم بعنوان:
▒ رد العلامة عبيد الجابري - حفظه الله تعالى - على تحريض القرضاوي على الإمارات وحكامها - حفظهم الله تعالى ووفقهم لكل خير - ▒
للشيخ العلامة / عبيد الجابري - حفظه الله تعالى - ،،،
للاستماع والتحميل:
4shared (http://www.4shared.com/mp3/O8g_lz6a/_________.html)
Box (http://www.box.com/s/xu9py80xe6kep5xnfke4)
روابط تحميل مباشر:
4shared (http://dc529.4shared.com/download/O8g_lz6a/_________.mp3)
MediaFire (http://www.mediafire.com/?z9j233k21mwlslc)
سماعاً موفقاً أرجوه لكم

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
07-22-2012, 02:37 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
مقطع صوتي قيّم بعنوان:
╣☼ حقيقة ما يسمى بـ إتحاد علماء المسلمين !! ☼╠
للشيخ / عايد بن خليف الشمري - حفظه الله تعالى - ،،،
للاستماع والتحميل:
4shared (http://www.4shared.com/mp3/ms3EV1Xd/_______-___.html)
Box (https://www.box.com/s/a91098ff2515391918a7)
رابط تحميل مباشر:
4shared (http://dc611.4shared.com/download/ms3EV1Xd/________-___.mp3)
MediaFire (http://www.mediafire.com/?ii1kpn4j4729pi5)
سماعاً موفقاً أرجوه لكم ...

ابو عمار وليد شريف
07-22-2012, 10:43 AM
ردُّ الشَّيخ العلاَّمة / عبيد الجابري ـ حفظه الله ـ على تحريض « القرضاوي » وإثارة الفتن ضد دولة الإمارات العربية المتحدة ـ حرسها الله ـ





ردُّ الشَّيخ العلاَّمة / عبيد الجابري ـ حفظه الله ـ على تحريض « القرضاوي » وإثارة الفتن
ضد دولة الإمارات العربية المتحدة ـ حرسها الله ـ




سُئِلَ فضيلة الشَّيخ العلاَّمة / عبيد بن عبد الله الجابريّ ـ حَفِظَهُ اللهُ تَعَالَىٰ ـ: وهذا شيخنا لعله طلب يقول: يقوم الآن بعض قادة الأخوان المسلمين كــ(القرضاوي) و(طارق سويدان) بالتَّحريض وإثارة الفتنة ضد الإمارات وحكَّامها فما نصيحتكم وتوجيهكم لأهل الإمارات على هٰذا الهجوم الشَّرس؟


فأجابَ بقوله: هؤلاء ليسوا علماء.


السُّويدان: ممن أضله الله على جهل فهو مفتون بالحضارة الغربيَّة وهو ينطلق من السِّياسة لا من العلم الشَّرعي.


والقرضاوي: عنده علم شرعيّ لكنَّهُ لا ينطلق منه، ينطلق من الفلسفة والعقلانيَّة، ولهذا أحيانًا عنده كُفريَّات.


فالواجب على المسلمين في الإمارات وغيرها مقت هؤلاء وأمثالهم وعدم الإصغاء إليهم، نعم، فإنَّهم من المضلِّين، القرضاوي مِنَ الأئمة المضلِّين، أقولها ولا غضاضة، ولا كرامة له.


وأمَّا السُّويدان: سهو من الجُهال الضَّالين المضلِّين؛ لكن الهمج الرِّعاع هم الَّذين يتَّبعون مثل هؤلاء، لأنَّهم لم يَتشبَّعوا بالسُّنة، ولم تُخالط بشاشتها قلوبهم.


وما أحسن ما قاله أمير المؤمنين رابع الخلفاء الرَّاشدين رضي الله عنه وعنهم أجمعين:


النَّاسُ ثلاثةٌ:


• عالمٌ ربَّانيِّ.


• ومتعلِّمٌ علىٰ سبيل نجاة.


• وهمجٌ رعاع أتباع كل ناعق.


فالسُّويدان: من النُّعَّاق ومثله صالح بن عواد المغامسي عندنا من النُعَّاق، ممَّن أضلَّهم الله على جهل، لكنَّهم أوتوا بلاغًا في الكلام قد يحفظون لكن عراةً من السُّنة عراةً من العلم الشَّرعي، فحقّ هؤلاء أن يؤدَّبوا وأن يعزروا التَّعزير البليغ، وأن يغلظ عليهم وأن يمنعوا من الكلام في هذه الأمور وغيرها، ممَّا له مساس بأحكام الله عزَّ وجلَّ- هذه لأهل الشَّرع الرَّاسخين في العلم، الفقهاء في دين الله، فالسّويدان والمغامسي هؤلاء ضُلَّال على جهل.


والقرضاوي: مبتدعٌ ضالٌّ مضلٌّ علىٰ علم ـ نسأل الله العافية والسَّلامة ـ أقولها ولا كرامة عين.


وأنا أتوقع أنَّهُ لنْ يسمح لي بدخول قطر، لكن ما علينا قطر ولله الحمد فيها رجال وفيها فُضلاء سواء أجئتهم أو لم أجيهم، نعم لكن ما عليَّ.


السَّائل: هذا يقول: شيخنا! سبب الهجمة أن الإمارات قامت بطرد بعض (الأخوان المسلمين) ؟


الشَّيخ: الأخوان ليسوا أخوان هم «خُوَّان مفلسون» منظورهم سياسي، لا يحلون في بلد إلا أفسدوا عليه دينه ودنياه، فيضرمون النَّار في مكان من الأماكن ثم ينصرفون كما يقول المثل في عندنا مثل: قال أين فلان قال ما تدري؟ فلان أعطى .. على الله، يعني: هرب، فهؤلاء هم قادة الأخوان المسلمين. نعم.


فيهم كل بلية فيهم كل بليَّة لأنَّ قاعدتهم الَّتي أسَّسها لهم المؤسس الأوَّل "حسن البنا" وهي أصلها مستقاة من الصُّوفيَّة، «نتعاون فيما اتفقنا عليه ويعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه» هذه تفتح الباب علىٰ مصراعيه أمام كل نحلةٍ ضالَّةٍ سواءً كانت منتسبة إلى الإسلام، مثل الرَّافضة أو غير منتسبة للإسلام كاليهوديَّة والنَّصرانيَّة، فالجماعة سياسيَّة ولا تدخل في القضايا مدخل شرعيّ مضبوط بالكتاب والسُّنة، بل هم من السِّياسة، ولهذا القرضاوي شاع عنه في مصر يقول: (نريدها دولة مدنيَّة)؛ وأسامة القوصي المصري الَّذي كان تلميذًا للشَّيخ مقبل رحمه الله، نُشر عنه أنَّهُ يقول: "لا مانع مِنْ أنْ يحكم الدّولة المسلمة نصراني" فلا تستغربوا مثل هذا. نعم.


السَّائل: وقال ذلك عبد الرحمن عبد الخالق عندنا في الكويت؟


الشَّيخ: هذا أخواني؛ اِتِّجاهه قطبي، نعم. لكن كما يقولون: (ودارهم ما دمت في دارهم، وأرضهم ما دمت في أرضهم)، لم طُرد من السّعوديّة هو؟ هو على رأس حركة اِسْتفزازية تكفيريَّة في عام خمسة وثمانين وثلاثمائة وألف (1385) هو في الدفعة الأُولى من الجامعة الإسلاميَّة مع الشيخ ربيع، كان زميلًا للشيخ ربيع، نعم، ولكن احتضنته الكويت لأمر ما والله غالب علىٰ أمره.


السَّائل: يقول: هل فعل حاكم الإمارات صحيحٌ ويناصرُ عليه؟


الشَّيخ: علىٰ ماذا؟


السَّائل: علىٰ طرد هؤلاء أو سحب جناسيهم أو غيرها؟


الشَّيخ: وليُّ الأمر لهُ أنْ يضرب بشدِّة حين لا ينفع إلَّا الشِّدَّة، فالأخوان المسلمون يجري عليهم المثل، قول عبد الله بن أبيّ: "سمّن كلبك يأكلك"، يعني: يتمسكن حتَّى يتمكّن، فإذا تمكن نفث بلاياه، نعم، فكونه يطردهم لما تيقن من حالهم من إفساد الأمن والتَّنغيص علىٰ أهل البلد هو محقٌّ في هذا، نعم.


أقول: هم مثل الثُّعبان جميع الجماعات الدَّعويَّة الحديثة، «الأخوان» «التَّبليغ» وغيرها مثل الثعبان، فالثُّعبان: إذا لسعه البرد اِنْطوى ويمكنك أنْ تضعه في جيبك، فإذا حسَّ بالدِّفء لدغك؛ هذه حالهم.


وصاحب السُّموّ الأمير نايف بن عبد العزيز وليِّ العهد وفَّقه اللهُ: قبل سنوات تكلَّم عن الأخوان كلامًا يشفي ويكفي، مُكنوا، ثمَّ بعد ذلك صنعوا ما صنعوا.


وأحد مشايخهم ـ لكن الآن لا أسمِّيه ـ، لما سُئِلَ مَنْ مَثلك الأعلىٰ؟ قالَ: حسن البنا؛ نعم، هذا مِنْ مشايخهم وقد ربَّىٰ رجالاً، نعم. في المعاهد العلميَّة وجامعة الإمام ربَّىٰ رجالاً، نعم، منهم مَنْ يحمل فكره، ومنهم مَنْ نجَّاهُ الله منه" اهـ.


([السَّؤال كان ضمن اللقاءات الَّتي يعقدها فضيلة الشَّيخ عبيد بن عبد الله الجابري، مع الإخوة في دولة الكويت، والَّذي يبث
عبر إذاعة وغرفة «ميراث الأنبياء» على الأنترنت يشرح فيه فضيلته «كتاب التَّوحيد »كلِّ يوم أربعاء])



http://img441.imageshack.us/img441/5876/tahmil.png (https://doc-00-8k-docs.googleusercontent.com/docs/securesc/ha0ro937gcuc7l7deffksulhg5h7mbp1/sdiotu4scdlmlmpv2edf0flo11gjpbks/1331179200000/08771878612131100101/*/0B-7zWur2iKQTckpObUdDQXhUTktaWWlVVDZsTkdlUQ?e=downloa d)

قام بتفريغه
شريف حمد
الإمارات العربية المتحدة
15،4،1433هـ.
المصدر: شبكة سحاب السَّلفيَّة - بتصرّف يسير.

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
07-24-2012, 10:13 PM
تحذير المسلمين من التحالف بين دولة الرافضة إيران القائمة..ودولة الإخوان المسلمين القادمة..ودور القرضاوي في ذلك



بسم الله الرحمن الرحيم
إن الدكتور يوسف القرضاوي من خلال نشاطه الدعوي والإعلامي، وفقهه الحركي وطرحه السياسي، يجسد المرحلة الفكرية والدعوية التي استقر عليها عمل الإخوانالمسلمين، بما في ذلك الإخوان المسلمون في السعودية والخليج العربي.

فالقرضاوي يعتبر الأب الروحي للمنتمين للحركات الإسلامية السياسية التي خرجتمن رحم جماعة الإخوان المسلمين في هذه المرحلة التاريخية من نشاطالجماعة.

كماأن القرضاوي يعمل كسمسار في توسطه لعقد التحالفات بين جماعة الإخوان المسلمينبفروعها والأحزاب السياسية المتواجدة على الساحة بمختلف انتماءاتها العقديةوالفكرية والسياسية من ليبرالية ورافضية وقومية..الخ.

وذلك لتجويز بل وإيجاب الفقه الحركي الباطني للإخوان المسلمين لذلك وخاصة في هذه المرحلة من نضالهم السياسي السلميللتغيير.

وإنشاء الله سوف أتناول ذلك بالتفصيل والنقل من كتب رموز الإخوان المسلمين في مقالاتقادمة.

وسوفألقي الضوء في هذه المقالة يشكل مختصر ونقاط محددة على جهود الإخوان المسلمين ووسيطهم القرضاوي في التحالف القائم بين دولتهم القادمة مع دولة إيران الرافضيةالصفوية القائمة.

والأدلة التي سأذكرها ستكون على النحوالآتي:
الدليل الأول:

يقرر القرضاوي هذا التحالف بقيام دولتان في هذا العصر تمثلان الإسلام كلمنهما نتاج الصحوة وهما دولة إيران الرافضية بقيادة الخميني ودولة الإخوان المسلمينفي السودان التي يقف خلفها الترابي.

فيقول: (...دولتان للإسلام: ومن ثمرات هذه الصحوة ودلائلها الحية: قيام ثورتين إسلاميتين،أقامت كل منها دولة للإسلام ،تتبناه منهجا ورسالة، في شئون الحياة كلها: عقائدوعبادات، وأخلاقا وآدابا، وتشريعا ومعاملات، وفكرا وثقافة، في حياة الفرد، وحياةالأسرة، وحياة المجتمع، وعلاقات الأمة بالأمم.

أما الثورةالأولى: فهي الثورة الإسلامية في إيران، التي قادها الإمام آية الله الخمينيسنة(1979م)، وأنهت حكم الشاه الذي بلغ في الفساد مابلغ، والذي كان يعتبر شرطي الغربوحضارته في الشرق الأوسط، والذي كانت له علاقة وطيدةبإسرائيل.

وأقام الخميني دولة للإسلام في إيران على المذهب الجعفري، وكان لها إيحاؤهاوتأثيرها على الصحوة الإسلامية في العالم، وانبعاث الأمل فيها بالنصر، الذي كانالكثيرون يعتبرونه من المستحيلات.

والثورةالثانية: هي ثورة الإنقاذ الإسلامية في السودان، سنة(1989م)أي بعد ثورةإيران بعشر سنوات، وقد أنهت حالة الاضطراب والفوضى التي أصابت السودان بعد حكمالأحزاب، والتي كان يمكن أن يثب على الحكم فيها بعثيون أو شيوعيون، فانتهزهاالإسلاميون فرصة، وقاموا بهذه الثورة البيضاء، التي لم ترق فيها قطرة دم واحدة، وقدأخفت الثورة وجهها الإسلامي في أول الأمر، حتى لا تقف في طريقها كل القوى المحاربةللإسلام، في الداخل والخارج، واعتقلت الشيخ حسن الترابي مع الزعماء الآخرين، وهوالرأس المدبر للثورة، وكان هذا من الحكمة التي يفرضها الواقع، ويجيزها الشرع،فالحرب خدعة.

وقد تجلت هذه الحكمة حين بدأ ينكشف القناع عن وجه الثورة الحقيقي، فإذاالذين أخذوها بالأحضان تنكروا لها، وإذا المؤامرات تكاد لها، والحصار يضرب عليها،من العرب من حولهم، ومن الغرب عامة، والأمريكان خاصة، ولكن الله تعالى حفظ هذهالثورة التي دفعت الناس إلى العمل والإنتاج، ليأكلوا مما يزرعون، ويلبسوا ممايصنعون، ويعتمدوا بعد الله على أنفسهم.

أقامت ثورة الإنقاذ في السودان دولةللإسلام على المذهب السني، وعلى الفقه المنفتح للاجتهاد والتجديد، والذي يراعي ظروفالزمان والمكان والإنسان، وأخذ الدين دوره في توجيه الحياة، وصبغها بصبغتهالربانية(صِبْغَةَ اللَّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِصِبْغَةً...) (البقرة/ 138).

وظهر ذلك في التربية والتعليم، وفي الثقافةوالإعلام،وفي التشريع والدستور، وفي الدفاع والجهاد، كما في جيش الدفاع الشعبي،وغيره من مؤسسات الدولة...)انتهى[1] (http://sahab.net/forums/#_ftn1).

ويؤكد القرضاوي إسلامية الثورة الإيرانية بقيادة قائدها الخميني وأنها شيعية اثنا عشريةفيقول:
(...وفي إيران-حيث يكون الشيعة الإثنا عشرية أغلبية الشعب-انطلقت حركة(الإمام الخميني)التي تقوم على(ولايةالفقيه)بدلا من انتظار الإمام الغائب، ونيابة عنه، فقاوم طغيان(الشاه)وفساده، وأوذي في سبيل ذلك ما أوذي، ونفي إلى خارجالبلاد، ولكنه ظل يبعث برسائله وأشرطته إلى قواعده في إيران، يحرك الساكن، ويقويالمتحرك، وينبه الغافل، ويشد عزم المتنبه، حتى تجاوبت جماهير الشعب مع قائد الثورةالإسلامية، وتحركت كالسيل الهادر، ولم تجد أسلحة الجيش الموجهة إلى صدور الناس، ولامكر جهاز(السافاك)ولا غيرها فتيلا أمام إصرار الجماهير،فسقطت الإمبراطورية العلمانية، وفر(الشاه) الذي كانيعتبر شرطي الغرب في المنطقة، وصديق إسرائيل، ولم يجد أرضا تقبله، غير مصر السادات،وقامت(الجمهورية الإسلامية) التي كانت قذى في عينإسرائيل وأمريكا التي أطلق الخميني عليها اسم(الشيطان الأكبر).

وفي السودان قامت حركة إسلامية، امتداد للحركة الإسلامية في مصر، وإن كانتلها اجتهاداتها ومواقفها الخاصة، وكانت أكثر انفتاحا على الواقع، وقدرة على التطور...) انتهى.

ثم قال عن حركة الإخوان المسلمين في السودان بقيادةالترابي ما نصه:
(...وقامت دولة جديدة في السودان تتبنى أحكام الشريعة برؤية عصرية، وتعلن انتماءها إلى الإسلام بوضوح...)انتهى[2] (http://sahab.net/forums/#_ftn2).

قال أبو عبدالله: لقد أكد القرضاوي هذا التحالف بوصفه لدولة الرافضة في إيران ودولةالإخوان المسلمين في السودان بالإسلاميتين مع الاختلاف بينهما بأن دولة إيراناعتمدت المذهب الجعفري ودولة الترابي اعتمدت المذهب السني، وكل منهما حكمت بالشريعةالإسلامية في جميع نواحي الحياة بزعمه مما يدل على تجويز ودعم القرضاوي والإخوان المسلمين لقيام دولة تمثل الإسلام الشيعي الجعفري بجانب دولة تمثل الإسلام السني المتمثل بدولة الإخوان المسلمين بزعمهم، وكل من الدولتين تجمعهما الصحوة الإسلامية،وهما من نتاجها وثمارها مما يؤكد تحالفهما لتوحدمصدرهما.

ولستبصدد نقض كلامه بوصفه دولة الرفض والشرك وتكفير الصحابة وعدوة الإسلام إيران بأنهاهي دولة الإسلام الذي طبقته في العقائد والعبادات والتشريع والمعاملات إلى آخرالتهريج والتزوير الذي ذكره، وذلك لأن عوام أهل السنة بل وأطفالهم يسخرون من مقولته ويكذبونها، بل الرافضة أنفسهم يعلمون كذبه وخيانته لأهلالسنة.

وأماالترابي فلم يعد خافيًا على أحد ضلال معتقده وضعف حجته ونقص عقله، ولقد سعى الترابي وبعض الساسة في السودان في ذلك الوقت إلى التقارب مع إيران والانفتاح الثقافي معهاولكن الشعب السوداني كان لذلك بالمرصاد.

والقرضاوي الذي سمى كتابه: (أمتنا بين قرنين)لم يثبت إسلامية الدول الإسلامية الأخرى بمافيها السعودية، ومصر التي أنجبته، وقطر التي آوته وأكرمته، وغيرها من الدولالإسلامية في هذه الفترة الزمنية والتي تمثل قرن من الزمن، مما يدل على اللؤموالخبث المتأصل في شخصية هذا الرجل.

وإنما اقتصر على دولة إيران الرافضيةالصفوية وأي دولة يقيمها الإخوان المسلمون كدولة الترابي، لتمثل كل منهما قسم من الإسلام بحسب فكرهم كما هو مخطط له وفق المخطط الإيراني وحليفته جماعة الإخوانالمسلمين.

ولذلك حكم القرضاوي على دول العالم العربي والإسلامي بفقدان المشروعيةالعقائدية باستثناء دولة إيران ودولة الإخوان المسلمين التي أقامها الترابي كمانقلناه عنه.

حيث قال: (...ذلك أن أساس المشروعية لدولناالإقليمية والقومية، الحديثة والمعاصرة، التي تضمها جامعتنا العربية، أو ينتظمها مايسمى(منظمة المؤتمر الإسلامي)أساس واه ضعيف من وجهةالنظر الإسلامية الخالصة، وفي أول تجربة أو امتحان، اهتز هذا الأساس بل أوشك أنينهار، لأنه يفتقد المشروعية العقائدية العليا التي تسنده، وتمنحه مبرر الوجودوالبقاء...).[3] (http://sahab.net/forums/#_ftn3)

فالقرضاوي ينزع المشروعية العقائدية عن الدول الإسلامية في حين يثبتها لدولةإيران الرافضية الصفوية وأنها هي التي حكمت بالإسلام وتبنته منهجا ورسالة في شئونالحياة كلها: عقائد وعبادات، وأخلاق وآداب وتشريع ومعاملات، وفكر وثقافة ...الخ ممامر علينا نقله بنصه من كلامه.

الدليل الثاني:
القرضاوي يشيد بالمؤسسة الدينية الرافضية التي صنعت الثورة الإيرانيةوأسقطت(الشاه)وأتت بالدولة الإسلامية التي حكمت بالإسلام في العقائد والعبادات والتشريع والمعاملات ..الخ.

فيقول: (...إن المؤسسة الدينية في إيران هي التي صنعت الثورةعلى نظام الشاه هناك.

ساعدها على ذلك: مالها من حق الطاعة المطلقة على الجماهير الشعبية-بحكمتعاليم المذهب الجعفري-واستعدادها لبذل الدماء والأموال والأولاد إذا طلبها منهمآيات الله ومشايخ المذهب.

كما ساعدها ما في أيديها من أموال أعطاهاإياهم الشعب طواعية واختيارًا وهي أموال(الخمس)الذييفرضه الفقه الجعفري على صافي الدخل أي بنسبة 20 % وهي تعطى لعلمائهم نيابة عنالإمام الغائب.

فلم يعد علماؤهم أسرى تحت رحمة الحكومة التي تتحكم في أرزاقهم وأقوات عيالهم، وهي التي تملك توظيفهم وتدفع رواتبهم، وتعزلهم منها إن شاءت...)انتهى[4] (http://sahab.net/forums/#_ftn4).

قال أبو عبد الله: وبمقابل هذا المدح والتزكية والإعجاب منقبل القرضاوي برجال الدين الرافضة ومؤسستهم الدينية، فإنه يقوم بذم المؤسسات الدينية للبلاد الإسلامية السنية ويصفها بأقبح الأوصاف.

فيقول: (...حتى العلماء الرسميون الذين جندوا أنفسهم لخدمة سياسة الدولة، فينطقون إذا أرادت لهم أن ينطقوا، ويصمتون إذا أرادت أن يصمتوا-يعتقدون ثقة الجماهير بهم، ويسمونهم(علماء السلطة)أو(عملاءالشرطة)...)انتهى[5] (http://sahab.net/forums/#_ftn5).

ويقول القرضاوي فيكتاب آخر: (...ولا ريب أن مع الشباب كثيرا من الحق فيما قالوا: فقد أصبحكثير من(العلماء الكبار)أدوات في يد السلطان، إن شاء أن ينطقوا بما يريد من شأن نطقوا وأفصحوا، وإن شاء أن يصمتوا حيث يجب البيان، ويحرم الكتمان، والساكت عن الحق كالناطق بالباطل، كلاهما شيطان...)[6] (http://sahab.net/forums/#_ftn6).

الدليل الثالث:
يعترف القرضاوي بأنه قام بالإجتماع مع حكام إيران ورجال الدين فيها من أجلالتعاون والتقريب.

فيقول: (...كما زرت إيران في ربيع سنة (1998م)بدعوة من مجمع التقريب بين المذاهب، برئاسة الرجل السمحآية الله الشيخ واعظ زاده الخراساني، وتأييد من صديقنا آية الله الشيخ محمد علي تسخيري.

ولقيت عددا كبيرًا من العلماء في طهران وقم ومشهد وأصفهان، كما لقيت رئيس الجمهورية السيدمحمد خاتمي، واستمرت مقابلتي معه نحو ساعة، كما لقيت رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام حجة الإسلام علي أكبر رفسنجاني.

ووجدت عند الجميع رغبة في التفاهم والتعاون والتلاقي، وقد ذكرت لهم بصراحة الأشياء التي تحول دون التقريب الحقيقي.

وهو: سب الصحابة، والموقف من أهل السنة داخل إيران، ومحاولة نشر التشيع في بلاد أهلالسنة.

وقدتجاوب معي الفضلاء من علمائهم، وأكدوا معي أن لا مبرر لسب الصحابة، وبخاصة الكبارمنهم مثل: (أبي بكر، وعمر، وعثمان، وطلحة، والزبير، وعائشة-رضيالله عنهم-).

وقد أفضوا إلى ما قدموا، كما أكدوا لي أنهم في كتبهم الدراسية ذكروا مواقف تحتذى لأبي بكر وعمر، باعتبارهما نماذج إسلامية للبطولة والهداية، وهذه لاشك خطوةإلى الأمام، نرجو أن تتبعها خطوات...)[7] (http://sahab.net/forums/#_ftn7).

قال أبو عبدالله: لقد اعترف القرضاوي بلقائه بساسة دولة الرافضة إيران وبرجال الدين
كتبه
الشيخ عايد بن خليف الشمري حفظه الله

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
07-28-2012, 02:16 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
مقطع صوتي قيّم بعنوان:
╣☼ مدرسة القرضاوي [ حقائق خطيرة جدا ] ☼╠
للشيخ / عايد بن خليف الشمري - حفظه الله تعالى - ،،،
للاستماع والتحميل:
4shared (http://www.4shared.com/mp3/aw6YXud0/_________-___.html)
Box (https://www.box.com/s/5b0eaec37642096aff3f)
رابط تحميل مباشر:
4shared (http://dc628.4shared.com/download/aw6YXud0/_________-___.mp3)
MediaFire (http://www.mediafire.com/?0x0eeobg0y0x17j)
سماعاً موفقاً أرجوه لكم ...

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
09-09-2012, 06:58 PM
قال فضيلة الشيخ الوالد : أبي عبد المعز محمد علي فركوس -حفظه الله تعالى-
في بيان حال القرضاوي والتحذير منه ومن أضرابه:
((أمَّا القرضاوي وأضرابه فإنهم لا يُعْرَفون برسوخ أقدامهم في مواطن الشبه، وهم غيرُ مُتشبِّعين بالسنن والآثار، وكثيرًا ما تزيغ أفهامهم عن فهم السلف الصالح، لذلك نجد فتاويَهم مخالفةً لأقوال السلف، كما يُعْرف عنهم عدم الاتِّصاف بتقوى الله في فتاويهم وسيرتهم، فهُم يجيزون الاستماعَ إلى العزف والأغاني والطرب من الرجال والنساء، ويتلذَّذون بالاستماع إليها ويجيزونها لغيرهم، كما يجيزون العمل في البنوك الربوية بدعوى أنَّ المصلحة تقتضي ذلك، كما يجيزون دخول السينما وممارسةَ أعمال المسرح والتمثيليَّات للذكور والإناث، ويرون ضرورةَ منح النساء مزيدًا من الحقوق، وأنَّ النساء اللاَّتي تجاوزن سنَّ الحمل والولادة يُسمح لهنَّ بالترشُّح في الانتخابات، وهم ممَّن يرَوْنَ أنَّ الدول العربية يجب أن تتحوَّل إلى الديموقراطية، وأنَّ الإسلام يجب أن يشهد إصلاحاتٍ ويحتفيَ بالتسامح في ظلِّ تقارُب الأديان ووحدتها، وهم مِمَّن يمتدحون المُثُل الغربية ويعتقدون أنَّ ثمَّةَ إمكانيةً للتعايش بين اليهود والدولة الفلسطينية، كما يُفتون الجنود الأمريكيِّين المسلمين أن يقاتلوا في صفوف الجيش الأمريكيِّ في أفغانستان، كما أنه من المعروف في خُطبهم التشهيرُ بالحكَّام والانتقاصُ منهم وتأليب العامَّة عليهم، والاعتراف بالدولة اليهودية ضمنًا والثناءُ عليها جهارًا في مناسبات الانتخابات اليهودية، وتجويزُ الأحزاب والممارسات الديمقراطية، والإشادة بحرِّيَّة الشعوب في اتِّخاذ أنموذج نظامها، وأنَّ اختيارها فوق كلِّ اعتبارٍ، وغيرها من الأمور التي لا يرضاها المسلمون فضلاً عن علمائهم وفقهائهم الذين هم جميعًا شهداء الله في أرضه، ولا شكَّ أنَّ ارتكاب مثل هذه المحاذير يمنع من الثقة بالفتوى -كما قد بيَّنَّا ذلك في كتاب «الإرشاد»-(13- انظر: «الإرشاد إلى مسائل الأصول والاجتهاد» (66).). الكلمة الشهرية :

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
09-20-2012, 07:32 AM
http://www.alwaraqat.net/attachment.php?attachmentid=3382&d=1348124691

«الورقات - الجهراء»: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد : قال يوسف القرضاوي في فقه الزكاة (1/101-104) : "هذا هو فعل عمر ، وقد أقره من معه من الصحابة -رضوان الله عليهم- ، فلم لا يجوز أن تفرض ضريبة على أهل الذمة في البلاد الإسلامية في هذا العصر تقوم مقام الجزية التي طالبهم بها النظام الإسلامي ، مقابل فريضتين لازمتين في أعناق المسلمين : فريضة الجهاد التي يبذلون فيها الدم ، وفريضة الزكاة التي يبذلون فيها المال ... وإن لم تعط هذه الضريبة اسم الصدقة والزكاة كما طلب بنو تغلب ، وأجابهم لذلك عمر، وأما تضعيف الجزية على أهل الذمة فليس أمراً لازماً، وإنما فعل عمر ذلك مع بني تغلب لأنهم هم طلبوا ذلك".

ونقل كلام القرضاوي هذا الدكتور سعد بن مطر العتيبي في كتابه فقه المتغيرات في علاقة الدولة الإسلامية بغير المسلمين (1/ 182).

أقول : هذا الكلام الخطير ينتهي فيه القرضاوي إلى أنه لا فرق بين الزكاة و ( الجزية ) ، وإنما تزيد الجزية في أنها بدل عن الخدمة العسكرية، فما زاد القرضاوي إلا أن جعل المسلمين أجراء عند الكفار يدافعون عنهم بالمال ! ، وهذه غاية الصغار على أهل الإسلام ، والإعلاء لأهل الكفر عليهم ، وكلام القرضاوي فيه مغالطات وكذب صريح وبيان ذلك من وجوه:

قبل سردها أبين المسألة لمن لا يعرفها، وهو مسألة تضعيف الجزية على بني تغلب ، وبيانها أن عمر بن الخطاب لما فتح بلاد الشام ، وجد بني تغلب وقد كانوا نصارى فسألهم الجزية ، فقالوا لا نسميها جزية ، وإنما نسميها صدقة ، فضاعفها عمر عليهم لأنفتهم من مسمى الجزية.

والآن مع الوجوه في بيان مغالطات القرضاوي وكذبه:

الوجه الأول : قوله أن بني تغلب طلبوا أن تسمى الجزية ( زكاة ) كذب ، وإنما طلبوا أن تسمى صدقة وبين مسمى ( الصدقة ) و مسمى ( الزكاة ) عمومٌ وخصوص فالصدقة تشمل الشرع الفريضة والنافلة ، بيد أن الزكاة هي الفريضة فقط ، وإنما سميت الزكاة زكاةً لأنها طهرة للمسلمين.

قال الله تعالى: ﴿خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ﴾، والكافر لا طهرة له، فلو طلب النصارى من عمر أن يسموا الجزية ( زكاة ) لرفض ذلك ، لأنه مسمى شرعي ، وأما الصدقة فمسمى يقع على الإحسان سواءً صدر من مسلم أو كافر، وإليك الروايات لتعلم كذب القرضاوي في دعواه أنهم طلبوا أن تسمى زكاة:

قال عبد الرزاق في المصنف 19392 - أَخْبَرَنَا ابْنُ عُيَيْنَةَ , عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ الشَّيْبَانِيِّ , عَنْ كُرْدُوسٍ التَّغْلِبِيِّ قَالَ: قَدِمَ عَلَى عُمَرَ رَجُلٌ مِنْ بَنِي تَغْلِبَ فَقَالَ لَهُ عُمَرُ: «إِنَّهُ قَدْ كَانَ لَكُمْ نَصِيبٌ فِي الْجَاهِلِيَّةِ , فَخُذُوا نَصِيبَكُمْ مِنَ الْإِسْلَامِ , فَصَالَحَهُ عَلَى أَنْ أُضَعِّفَ عَلَيْهِمُ الْجِزْيَةَ , وَأَلَّا يُنَصِّرُوا الْأَبْنَاءَ».

هذا منقطع وليس فيه ذكر الزكاة ، ثم إن القرضاوي هل يأخد بقوله (وَأَلَّا يُنَصِّرُوا الْأَبْنَاءَ) ؟ فهل يأخذ بهذا الشرط العُمَري الذي يجتمع في حكم التضعيف في نفس الرواية أم أن القرضاوي على طريقة أهل الكتاب الذين يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض.

قال أبو عبيد القاسم بن سلام في الأموال 71 - قَالَ وَحَدَّثَنِي سَعِيدُ بْنُ سُلَيْمَانَ، عَنْ هُشَيْمٍ، قَالَ: أَخْبَرَنِي مُغِيرَةُ، عَنِ السَّفَّاحِ بْنِ الْمُثَنَّى، عَنْ زُرْعَةَ بْنِ النُّعْمَانِ أَوِ النُّعْمَانِ بْنِ زُرْعَةَ أَنَّهُ سَأَلَ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ وَكَلَّمَهُ فِي نَصَارَى بَنِي تَغْلِبَ، وَكَانَ عُمَرُ قَدْ هَمَّ أَنْ يَأْخُذَ مِنْهُمُ الْجِزْيَةَ فَتَفَرَّقُوا فِي الْبِلَادِ، فَقَالَ النُّعْمَانُ أَوْ زُرْعَةُ بْنُ النُّعْمَانِ لِعُمَرَ: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، إِنَّ بَنِي تَغْلِبَ قَوْمٌ عَرَبٌ، يَأْنَفُونَ مِنَ الْجِزْيَةِ، وَلَيْسَتْ لَهُمْ أَمْوَالٌ، إِنَّمَا هُمْ أَصْحَابُ حُرُوثٍ وَمَوَاشٍ، وَلَهُمْ نِكَايَةً فِي الْعَدُوِّ، فَلَا تُعِنْ عَدُوَّكَ عَلَيْكَ بِهِمْ، قَالَ: «فَصَالَحَهُمْ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ، عَلَى أَنْ أَضْعَفَ عَلَيْهِمُ الصَّدَقَةَ، وَاشْتَرَطَ عَلَيْهِمْ أَنْ لَا يُنَصِّرُوا أَوْلَادَهُمْ».

وهذا في سنده جهالة ، ولكنه يتقوى بما قبله وبإجماع الفقهاء عليه، وفيه أيضاً أنه اشترط عليهم ألا ينصروا أبناءهم وأنا أعلم جيداً أن القرضاوي لا يقول بهذا ، ثم لو تأملت في المتن جيداً لرأيت أن نصارى بني تغلب اجتمعت فيهم عدة أمور لا تجتمع في العادة في الكفار:

الأول : أنهم عرب وأنفتهم لذلك من اسم الجزية ، فلا يقاس عليهم من لا يأنف عن اسم الجزية كبقية الكفار.
الثاني: أنهم لهم نكاية في العدو، ومع ذلك يدفعون الجزية، مما يدل على بطلان دعوى القرضاوي أن دفع الجزية بدل عن الخدمة العسكرية، فلا يقاس عليهم من لا نكاية له في العدو.

والفقهاء على قولين:
القول الأول : خصصوا هذا الحكم في نصارى بني تغلب ، ولم يجوزوا أن يتعدى إلى غيرهم حتى ولو كانوا عرباً
القول الثاني : أنه يقاس على بني تغلب من كان في معناهم من العروبة والنكاية في العدو.

وأما طرد ذلك في كل الكفار كما هو مذهب القرضاوي فلم يقل به أحد.

قال ابن قدامة في المغني (21/ 230) :" ( 7672 ) فَصْلٌ : فَأَمَّا سَائِرُ أَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ النَّصَارَى وَالْيَهُودِ الْعَرَبِ وَغَيْرِهِمْ ، فَالْجِزْيَةُ مِنْهُمْ مَقْبُولَةٌ ، وَلَا يُؤْخَذُونَ بِمَا يُؤْخَذُ بِهِ نَصَارَى بَنِي تَغْلِبَ.
نَصَّ أَحْمَدُ عَلَى هَذَا وَرَوَاهُ عَنْ الزُّهْرِيِّ .
قَالَ : وَنَذْهَبُ إلَى أَنْ يَأْخُذَ مِنْ مَوَاشِي بَنِي تَغْلِبَ خَاصَّةً الصَّدَقَةَ ، وَنُضَعِّفُ عَلَيْهِمْ ، كَمَا فَعَلَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ .
وَذَكَرَ الْقَاضِي وَأَبُو الْخَطَّابِ ، أَنَّ حُكْمَ مَنْ تَنَصَّرَ مِنْ تَنُوخِ وَبَهْرَاءَ ، أَوْ تَهَوَّدَ مِنْ كِنَانَةَ وَحِمْيَرَ ، أَوْ تَمَجَّسَ مِنْ تَمِيمٍ ، حُكْمُ بَنِي تَغْلِبَ ، سَوَاءً .
وَذُكِرَ ذَلِكَ عَنْ الشَّافِعِيِّ .
نَصَّ عَلَيْهِ ، فِي تَنُوخِ وَبَهْرَاءَ ؛ لِأَنَّهُمْ مِنْ الْعَرَبِ ، فَأَشْبَهُوا بَنِي تَغْلِبَ .
وَلَنَا عُمُومُ قَوْله تَعَالَى : ﴿حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ﴾.
وَأَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعَثَ مُعَاذًا إلَى الْيَمَنِ ، فَقَالَ : ﴿خُذْ مِنْ كُلِّ حَالِمٍ دِينَارًا﴾.
وَهُمْ عَرَبٌ .
وَقَبِلَ الْجِزْيَةَ مِنْ أَهْلِ نَجْرَانَ ، وَهُمْ مِنْ بَنِي الْحَارِثِ بْنِ كَعْبٍ .
قَالَ الزُّهْرِيُّ : أَوَّلُ مَنْ أَعْطَى الْجِزْيَةَ أَهْلُ نَجْرَانَ ، وَكَانُوا نَصَارَى .
وَأَخَذَ الْجِزْيَةَ مِنْ أُكَيْدِرَ دُومَةَ ، وَهُوَ عَرَبِيٌّ .
وَحُكْمُ الْجِزْيَةِ ثَابِتٌ بِالْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ ، فِي كُلِّ كِتَابِيٍّ ، عَرَبِيًّا كَانَ أَوْ غَيْرَ عَرَبِيٍّ ، إلَّا مَا خُصَّ بِهِ بَنُو تَغْلِبَ ، لِمُصَالَحَةِ عُمَرَ إيَّاهُمْ ، فَفِي مَا عَدَاهُمْ يَبْقَى الْحُكْمُ عَلَى عُمُومِ الْكِتَابِ وَشَوَاهِدِ السُّنَّةِ ، وَلَمْ يَكُنْ بَيْنَ غَيْرِ بَنِي تَغْلِبَ وَبَيْنَ أَحَدٍ مِنْ الْأَئِمَّةِ صُلْحٌ كَصُلْحِ بَنِي تَغْلِبَ ، فِيمَا بَلَغَنَا ، وَلَا يَصِحُّ قِيَاسُ غَيْرِ بَنِي تَغْلِبَ عَلَيْهِمْ ؛ لِوُجُوهٍ ؛ أَحَدُهَا ، أَنَّ قِيَاسَ سَائِرِ الْعَرَبِ عَلَيْهِمْ يُخَالِفُ النُّصُوصَ الَّتِي ذَكَرْنَاهَا ، وَلَا يَصِحُّ قِيَاسُ الْمَنْصُوصِ عَلَيْهِ عَلَى مَا تَلْزَمُ مِنْهُ مُخَالَفَةُ النَّصِّ .
الثَّانِي ، أَنَّ الْعِلَّةَ فِي بَنِي تَغْلِبَ الصُّلْحُ ، وَلَمْ يُوجَدْ الصُّلْحُ مَعَ غَيْرِهِمْ ، وَلَا يَصِحُّ الْقِيَاسُ مَعَ تَخَلُّفِ الْعِلَّةِ .
الثَّالِثُ ، أَنَّ بَنِي تَغْلِبَ كَانُوا ذَوِي قُوَّةٍ وَشَوْكَةٍ ، لَحِقُوا بِالرُّومِ ، وَخِيفَ مِنْهُمْ الضَّرَرُ إنْ لَمْ يُصَالَحُوا ، وَلَمْ يُوجَدْ هَذَا فِي غَيْرِهِمْ .
فَإِنْ وُجِدَ هَذَا فِي غَيْرِهِمْ ، فَامْتَنَعُوا مِنْ أَدَاءِ الْجِزْيَةِ ، وَخِيفَ الضَّرَرُ بِتَرْكِ مُصَالَحَتِهِمْ ، فَرَأَى الْإِمَامُ مُصَالَحَتَهُمْ عَلَى أَدَاءِ الْجِزْيَةِ بِاسْمِ الصَّدَقَةِ ، جَازَ ذَلِكَ ، إذَا كَانَ الْمَأْخُوذُ مِنْهُمْ بِقَدْرِ مَا يَجِبُ عَلَيْهِمْ مِنْ الْجِزْيَةِ أَوْ زِيَادَةً قَالَ عَلِيُّ بْنُ سَعِيدٍ : سَمِعْت أَحْمَدَ يَقُولُ : أَهْلُ الْكِتَابِ لَيْسَ عَلَيْهِمْ فِي مَوَاشِيهمْ صَدَقَةٌ ، وَلَا فِي أَمْوَالِهِمْ ، إنَّمَا تُؤْخَذُ مِنْهُمْ الْجِزْيَةُ ، إلَّا أَنْ يَكُونُوا صُولِحُوا عَلَى أَنْ تُؤْخَذَ مِنْهُمْ ، كَمَا صَنَعَ عُمَرُ فِي نَصَارَى بَنِي تَغْلِبَ ، حِينَ أَضْعَفَ عَلَيْهِمْ الصَّدَقَةَ فِي صُلْحِهِ إيَّاهُمْ ، وَذَكَرَ هَذَا أَبُو إِسْحَاقَ صَاحِبُ الْمُهَذَّبِ ، فِي كِتَابِهِ .
وَالْحُجَّةُ فِي هَذَا قِصَّةُ بَنِي تَغْلِبَ ، وَقِيَاسُهُمْ عَلَيْهِمْ، إذَا كَانُوا فِي مَعْنَاهُمْ، أَمَّا قِيَاسُ مَنْ لَمْ يُصَالِحُ عَلَيْهِمْ ، فِي جَعْلِ جِزْيَتِهِمْ صَدَقَةً ، فَلَا يَصِحُّ وَاَللَّهُ أَعْلَمُ".

فتأمل قول ابن قدامة (أَمَّا قِيَاسُ مَنْ لَمْ يُصَالِحُ عَلَيْهِمْ ، فِي جَعْلِ جِزْيَتِهِمْ صَدَقَةً ، فَلَا يَصِحُّ وَاَللَّهُ أَعْلَمُ) وما فيه من الرد على القرضاوي والعتيبي.

الوجه الثاني : دعواه أن نصارى بني تغلب هم من طلب تضعيف الجزية كذب ، بل عمر هو الذي طلب ذلك ولا يوجد في من الروايات أنهم هم طلبوا ذلك، ولا أعلم أحداً من الفقهاء جوز أن تؤخذ الجزية من أهل الكتاب بغير اسم الجزية بدون تضعيف فهذا قول أحدثه القرضاوي، فمن رفض التضعيف كابن حزم ، رفض تسميتها بغير الجزية أيضاً، والجمهور الذين خالفوه قالوا بتغيير اسمها في نصارى بني تغلب ، قالوا بتضعيفها ، بل قال عامتهم أن الجزية تؤخذ من نصارى بني تغلب مضاعفة ولو قبلوا بتسميتها ( جزية ) للعهد العمري، بل إن التضعيف كان سببه تغيير الاسم ، مما يدل على أن بقاء الاسم هو الأصل وإلا كان مصاحباً للتضعيف ليأخذوا بحظهم من الصغار.

الوجه الثالث : قياسه الجزية على الزكاة وجعله التضعيف هو الفرق الوحيد باطل فالفروق كثيرة:
(أ) الجزية صغار ، والزكاة طهرة، قال الله تعالى: ﴿قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ﴾، وقل لي بربك أي صغار في أن تدفع ضريبة للدولة بدل من الخدمة العسكرية ، وصدقة على فقراء المسلمين كما يزعم الملحدون ؟
(ب) الزكاة لا تؤخذ إلا من الأغنياء ، والجزية تؤخذ من الأغنياء والفقراء من المقاتلين ، وفي غيرهم تفاصيل مبسوطة في كتب الفقه.
(ج) الجزية لا تقدير لها في قول وأنها راجعة على اجتهاد الإمام ، وفي قول ذهبوا إلى تقدير عمر رضي الله عنه ، وأما الزكاة فمقدرة بتقدير شرعي معروف.

الوجه الرابع : أن القرضاوي هنا يأخذ بقول عمر ويدعي الاتفاق فهلا أخذ بالشروط العمرية؛ قال ابن القيم في أحكام أهل الذمة (6/2) :" قال: الخلال في كتاب أحكام أهل الملل أخبرنا عبد الله بن أحمد فذكره.

وذكر سفيان الثوري عن مسروق عن عبدالرحمن بن غنم قال: كتبت لعمر بن الخطاب رضي الله عنه حين صالح نصارى الشام وشرط عليهم فيه ألا يحدثوا في مدينتهم ولا فيما حولها ديرا ولا كنيسة ولا قلاية ولا صومعة راهب ولا يجددوا ما خرب ولا يمنعوا كنائسهم أن ينزلها أحد من المسلمين ثلاث ليال يطعمونهم ولا يؤوا جاسوسا ولا يكتموا غشا للمسلمين ولا يعلموا أولادهم القرآن ولا يظهروا شركا ولا يمنعوا ذوي قراباتهم من الإسلام إن أرادوه، وأن يوقروا المسلمين وأن يقوموا لهم من مجالسهم إذا أرادوا الجلوس، ولا يتشبهوا بالمسلمين في شيء من لباسهم ولا يتكنوا بكناهم ولا يركبوا سرجا ولا يتقلدوا سيفا ولا يبيعوا الخمور وأن يجزوا مقادم رؤوسهم وأن يلزموا زيهم حيثما كانوا وأن يشدوا الزنانير على أوساطهم ولا يظهروا صليبا ولا شيئا من كتبهم في شيء من طرق المسلمين ولا يجاوروا المسلمين بموتاهم ولا يضربوا بالناقوس إلا ضربا خفيا ولا يرفعوا أصواتهم بالقراءة في كنائسهم في شيء من حضرة المسلمين ولا يخرجوا شعانين ولا يرفعوا أصواتهم مع موتاهم ولا يظهروا النيران معهم ولا يشتروا من الرقيق ما جرت فيه سهام المسلمين، فإن خالفوا شيئا مما شرطوه فلا ذمة لهم وقد حل للمسلمين منهم ما يحل من أهل المعاندة والشقاق".

قال شيخ الإسلام في اقتضاء الصراط المستقيم ص282 : "وهذه الشروط أشهر شيء في كتب الفقه والعلم، وهي مجمع عليها في الجملة، بين العلماء من الأئمة المتبوعين، وأصحابهم، وسائر الأئمة، ولولا شهرتها عند الفقهاء لذكرنا ألفاظ كل طائفة فيها".

فهل يأخذ بها القرضاوي والاتفاق عليها أعظم وأظهر من الاتفاق القديم على تضعيف الصدقة على بني تغلب؟ وهذا النص السيء للقرضاوي أخذه الدكتور سعد بن مطر العتيبي ونقله بعجره وبجره وما عقب عليه بما يدفعه والله المستعان.

هذا وصل اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


كتبه
عبد الله الخليفي

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
10-01-2012, 04:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
مقطع صوتي قيّم بعنوان:
彡 الفوضى الخلاّقة والمرحلة القرضاوية !! 彡
للشيخ / عايد بن خليف الشمري - حفظه الله تعالى - ،،،
للاستماع والتحميل :
4shared (http://www.4shared.com/mp3/JD4dOLQ7/_____-___.html)
Box (https://www.box.com/s/fze4objn4pwhvhmbqkus)
روابط تحميل مباشر:
4shared (http://dc583.4shared.com/download/JD4dOLQ7/_____-___.mp3)
Box (https://www.box.com/shared/static/fze4objn4pwhvhmbqkus.mp3)
MediaFire (http://www.mediafire.com/?c8aba8a3oridvd7)
سماعاً موفقاً أرجوه لكم ...

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
11-08-2012, 05:58 AM
الواجب على المسلمين في الإمارات وغيرها عدم الإصغاء للقرضاوي فإنه من الأئمة المضلين




العلامةعبيد بن عبد الله الجابري



السؤال كان ضمن اللقاءات التي يعقدها فضيلة الشيخ عبيد بن عبد الله الجابري مع الإخوة في دولة الكويت و الذي يبث عبر إذاعة و غرفة ميراث الأنبياء على الأنترنت يشرح فيه فضيلته كتاب التوحيد كل يوم اربعاء ..

السؤال/
وهذا شيخنا لعله طلب يقول: يقوم الآن بعض قادة الأخوان المسلمين كــ (القرضاوي) و( وطارق سويدان) بالتحريض وإثارة الفتنة ضد الإمارات وحكامها فما نصيحتكم وتوجيهكم لأهل الإمارات على هذا الهجوم الشرس؟
الجواب:
هؤلاء ليسوا علماء..
السويدان ممن أضله الله على جهل فهو مفتون بالحضارة الغربية وهو ينطلق من السياسة لا من العلم الشرعي.
والقرضاوي: عنده علم شرعي لكنه لا ينطلق منه، ينطلق من الفلسفة والعقلانية، ولهذا أحيانا عنده كفريات.
فالواجب على المسلمين في الإمارات وغيرها مقت هؤلاء وأمثالهم وعدم الإصغاء إليهم، نعم، فإنهم من المضلين، القرضاوي من الأئمة المضلين، أقولها ولا غضاضة، ولا كرامة له.
وأما السويدان سهو من الجهال الضالين المضلين لكن الهمج الرعاع هم الذين يتبعون مثل هؤلاء لأنهم لم يتشبعوا بالسنة ولم تخالط بشاشتها قلوبهم.
وما أحسن ما قاله أمير المؤمنين رابع الخلفاء الراشدين رضي الله عنه وعنهم أجمعين:
الناس ثلاثة:
- عالم رباني.
- ومتعلم على سبيل نجاة.
- وهمج رعاع أتباع كل ناعق.
فالسويدان من النعاق ومثله صالح بن عواد المغامسي عندنا من النعاق، مم أضلهم الله على جهل، لكنهم أوتوا بلاغا في الكلام قد يحفظون لكن عراة من السنة عراة من العلم الشرعي، فحق هؤلاء أن يأدبوا وأن يعزروا التعزير البليغ، وأن يغلظ عليهم وأن يمنعوا من الكلام في هذه الأمور وغيرها، مما له مساس بأحكام الله عز وجل- هذه لاهل الشرع الراسخين في العلم، الفقهاء في دين الله، فالسويدان والمغامسي هؤلاء ضلال على جهل.
والقرضاوي: مبتدع ضال مضل على علم نسأل الله العافية والسلامة أقولها ولا كرامة عين.
وأنا أتوقع أنه لن يسمح لي بدخول قطر لكن ما علينا قطر ولله الحمد فيها رجال وفيها فضلاء سواء أجئتهم أو لم أجيهم، نعم لكن ما علي.
السائل:
هذا يقول شيخنا سبب الهجمة أن الإمارات قامت بطرد بعض (الأخوان المسلمين) ؟
الأخوان ليسوا أخوان هم (خُوان) مفلسون منظورهم سياسي، لا يحلون في بلد إلا أفسدوا عليه دينه ودنياه، فيضرمون النار في مكان من الأماكن ثم ينصرفون كما يقول المثل في عندنا مثل: قال أين فلان قال ما تدري؟ فلان أعطى .... على الله يعني هرب، فهؤلاء هم قادة الأخوان المسلمين نعم.
فيهم كل بلية فيهم كل بلية لأن قاعدتهم التي أسسها لهم المؤسس الأول حسن البنا وهي أصلها مستقاة من الصوفية، (نتعاون فيما اتفقنا عليه ويعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه) هذه تفتح الباب على مصراعيه أمام كل نحلة ضالة سواء كانت منتسبة إلى الإسلام، مثل الرافضة أو غير منتسبة للإسلام كاليهودية والنصرانية، فالجماعة سياسية ولا تدخل في القضايا مدخل شرعي مضبوط بالكتاب والسنة ، بل هم من السياسة ولهذا القرضاوي شاع عنه في مصر يقول: (نريدها دولة مدنية) وأسامة القوصي المصري الذي كان تلميذا للشيخ مقبل رحمه الله نشر عنه أنه يقول لا مانع من أن يحكم الدولة المسلمة نصراني فلا تستغربوا مثل هذا،
السائل:
وقال ذلك شيخنا عبد الرحمن عبد الخالق عندنا في الكويت؟
الشيخ/ لأنه أخواني اتجاهه قطبي لكن كما يقولون ودارهم ما دمت في دارهم وأرضهم ما دمت في أرضهم، لم طرد من السعودية هو على رأس حركة استفزازية تكفيرية في عام خمسة وثمانين وثلاثمائة وألف (1385) هو في الدفعة الأولى من الجامعة الإسلامية مع الشيخ ربيع، زميل للشيخ ربيع، نعم، ولكن احتضنته الكويت لأمر ما والله غالب على أمره.
السائل: يقول هل فعل حاكم الإمارات صحيح ويناصر عليه؟
الشيخ: على ماذا؟
السائل : على طرد هؤلاء أو سحب جناسيهم أو غيرها؟
الشيخ: ولي الأمر له أن يضرب بشدة حين لا ينفع إلا الشدة، فالأخوان المسلمون يجري عليهم المثل قول عبد الله بن أبي: سمّن كلبك يأكلك، يعني يتمسكن حتى يتمكن، فإذا تمكن نفث بلاياه، نعم، فكونه يطردهم لما تيقن من حالهم من إفساد الأمن والتنغيص على أهل البلد هو محق في هذا ، نعم.
أقول: هم مثل الثعبان جميع الجماعات الدعوية الحديثة، (الأخوان) (التبليغ) وغيرها مثل الثعبان، فالثعبان: إذا لسعه البرد انطوى ويمكنك أن تضعه في جيبك فإذا حس بالدفء لدغك هذه حالهم.
وصاحب السمو الأمير نايف بن عبد العزيز ولي العهد وفقه الله: قبل سنوات تكلم عن الأخوان كلاما يشفي ويكفي مُكنوا ثم بعد ذلك صنعوا ما صنعوا.
وأحد مشايخهم لكن الآن لا أسميه يعني لما سئل من مثلك الأعلى قال: حسن البنا نعم هذا من مشايخهم وقد ربى رجالا نعم في المعاهد العلمية وجامعة الإمام ربى رجالا نعم منهم من يحمل فكره ومنهم من نجاه الله منه" اهـ

للاستماع والتحميل:
4shared (http://www.4shared.com/mp3/O8g_lz6a/_________.html)
Box (http://www.box.com/s/xu9py80xe6kep5xnfke4)
روابط تحميل مباشر:
4shared (http://dc529.4shared.com/download/O8g_lz6a/_________.mp3)
MediaFire (http://www.mediafire.com/?z9j233k21mwlslc)

على ملف وورد
http://www.box.com/s...jisf2apde9j7sb4 (http://www.box.com/s/eici9jisf2apde9j7sb4)

قام بتفريغه
شريف حمد
الإمارات العربية المتحدة
15-4-1433

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
11-29-2012, 06:34 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله وكفى والصلاة والسلام على النبي المصطفى وبعد :

(( القرضاوي : الديمقراطية ليست كفراً كما يدعي البعض، بل هي التوبة ذاتها ))

(تعالى الله عمّا يقول الظالمون علواً كبيراً)

نعم أيها الأحبة الكرام هذا ماقاله القرضاوي في تونس بتأريخ الجمعة 14 جمادى الثانية 1433هـ -2012/05/04 م , كما أرجو من القراء الكرام عدم الحكم على العنوان حتى ينظروا بأم أعينهم كلام القرضاوي موثق من موقعه ثم يحكموا بعد ذلك , نعم هذا مايعتقده شيخ المعتزلة والفتنة والفوضى والمظاهرات, نعم إنه يخدم منظمة سريّة عالمية تسمى (الماسونيّة) فكيف لا وشيخه ومعلمه المعتزلي العقلاني الهالك محمد الغزالي وشيوخ شيوخ شيخه أعضاء في المنظمة الماسونية العالمية بل إن أحدهم أول من أسس وأدخل الماسونية في مصر وهو المتأفغن الإيراني الهالك جمال الدين الأفغاني ثم خلفه تلميذه العقلاني الماسوني محمد عبده (1) وبث السموم في أرجاء مصر ولم يسلم من هذا الفكر الخبيث إلا القليل ممن عصمهم الله , وما هذا القرضاوي والذين هم على شاكلته إلا نتاج لهذه المدرسة العقلانية الخبيثة التي أسسها تلميذ الأفغاني الماسوني المخلص محمد عبده , وسأرفق لكم رابط فيه كلام القرضاوي المذكور أعلاه لتعلموا حقيقة القوم وما يخططون له لإسقاط راية التوحيد والسنة وإن ادعوها ويبدلونها بالعقلانية العلمانية وبعبارة أصح ليبروإسلامي , ويأبى الله أن تكون العزة والنصر إلا لدينه.

(1) انظر كتاب الإسلام والحضارة الغربية : للدكتور محمد محمد حسين - رحمه الله - الفصل الثالث / ص 73 / وما بعدها فسترى عجب العجاب.

اقرأ هذيانه من : هنا (https://sites.google.com/site/alhanbalealsalafe/%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%B6%D8%A7%D9%88%D9%8A%2 0%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%85%D9%82%D8%B1%D8%A7% D8%B7%D9%8A%D8%A9%20%D9%84%D9%8A%D8%B3%D8%AA%20%D9 %83%D9%81%D8%B1%D8%A7%20%D9%83%D9%85%D8%A7%20%D9%8 A%D8%AF%D8%B9%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B9%D8% B6%20%D8%A8%D9%84%20%D9%87%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8 %AA%D9%88%D8%A8%D8%A9%20%D8%B0%D8%A7%D8%AA%D9%87%D 8%A7.pdf?attredirects=0&d=1)

نسأل الله السلامة و العافية

المصدر: المدونة السلفية القحطانية

أبو عبد الله أحمد بن نبيل
03-07-2013, 07:50 AM
هل أثنى العلماء على فقه الزكاة ليوسف القرضاوي



السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
يذكر أحد الإخوة أن العلماء أثنوا على كتاب فقه الزكاة للقرضاوي فهل هذا صحيح ؟
وهل يمكن الاستفادة من هذا الكتاب لهذا الرجل ؟
وجزاكم الله خير ا.

الجواب:

الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد :

فيوسف القرضاوي أمره معروف عند علمائنا - من أهل السنة - بانتمائه إلى الإخوان المسلمين، وانحراف كثير من فتاواه عن الطريقة الصحيحة التي يسير عليها أهل العلم.
وهو من كبار "الإخوان المسلمين"، وكثير من فتاواه وتأصيلاته وتقعيداته وكتبه تخدم المنهج الإخواني، وما ظهر على "قناة الجزيرة" إلا ليخدم المنهج الإخواني.
والقرضاوي من كبار دعاة فقه التيسير في هذا العصر [1] ومن تأمل فتاواه وسمع له علم ذلك يقينا.
والقرضاوي ممن ندين الله تعالى بأنه لا يعتمد عليه في الفتوى، إلا عند من وافقه على طريقته من الإخوان المسلمين ممن يثني عليه بحكم الرابطة المنهجية.
وأما كتابه "فقه الزكاة" فقد أثنى عليه مشايخ، والذي أعرفه أن أكثر الذين أثنوا عليه هم من "الإخوان المسلمين"، ولا يمنع أن يكون هناك من يثني عليه من غيرهم، بل ربما حتى من المشايخ الذين ينتسبون لطريقة أهل السنة والجماعة السلفيين، لكن هؤلاء قليل في حدود علمي.
ومن تأمل في كتابه "فقه الزكاة" وجد أن عليه ملاحظات كثيرة منها:
أولا: تعبيره عن الزكاة بأنها ضريبة إسلامية، وهذا تعبير غير صحيح لما يلي:
أن الضريبة إنما يفرضها الملوك الظلمة على من عصم الله أموالهم من المسلمين، بخلاف الزكاة فإنه فريضة شرعية فرضها الله تعالى على عباده المؤمنين.
وأيضا من أخذت الدولة عليه ضريبة لا يجوز له احتسابها من الزكاة للفرق بين الأمرين، ظاهرا وباطنا، ولذلك أفتى جماعة من العلماء بأن أخذ الضريبة لا يجزئ عن الزكاة كالشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ [2] وآخرين.
ولكن على القول بأن الزكاة ضريبة - كما قال القرضاوي - يلزم القول بإجزاء الضريبة عن الزكاة وفيه ما فيه.
بل يرى القرضاوي أن كونها ضريبة - تعمم على جميع الناس - مما يدفع التفرقة بين المواطنين - في البلد الواحد - ولو اختلف دينهم.
يقول القرضاوي في "فقه الزكاة":
(إننا لا نشك أن الزكاة لا تجب - وجوبا دينيا - على غير المسلمين من حيث هي عبادة وشعيرة، ولكن ألا يجوز أن يؤخذ منهم مقدارها على أنها ضريبة من الضرائب تؤخذ من الأغنياء لترد على الفقراء؟ فالمسلم يدفعها فريضة وعبادة، وغيره يدفعها ضريبة! وبذلك نتفادى التفرقة بين المواطنين في دولة واحدة).
وقول القرضاوي المتقدم إنما هو نابع من قوله بالمواطنة [3].
وثانيا: عبارات غير جيدة تدل على نوع من التجاوز في حق أهل العلم، مثل قول القرضاوي: (أما موضوع الزكاة فلم يأخذ حقه من عناية العلماء والباحثين. ولم يخدم كما ينبغي لموضوع مثله، له مكانته ومنزلته فى فرائض الإسلام وفى نظامه المالي والاقتصادي والاجتماعي).
وقوله: (وهناك مسائل قديمة اختلف فيها الفقهاء من قديم، وكل أبدى رأيه، وذكر أدلته، وترك أصحاب الفتوى يناقض بعضهم بعضا، كل ينصر مذهبه، ويعضد إمامه، وجمهور المستفتين في حيرة أمام تناقض المفتين، فكانت الحاجة ماسة أشد المساس إلى إعادة النظر في هذه الأقوال وأدلة كل منها، ومناقشتها في حياد وإنصاف).
فلم يعرف الناس الإنصاف - طيلة هذه القرون - حتى جاء القرضاوي.
وثالثا: أنه قد يحيل إلى بعض الكتب التي ألفها بعض الشيعة المعاصرين كما في المقدمة، ولا يستغرب هذا منه، فإنه - من حيث الدراسة الجامعية - ينتمي إلى مدرسة تعتبر مذهب الإمامية والإباضية من المذاهب الفقهية، ومن حيث المنهج الدعوي فهو ينتمي إلى "الإخوان المسلمين" وهي مدرسة تسعى بكل ما أوتيت - إلى يومنا هذا - إلى التقريب بين مذهب أهل السنة والجماعة - طريقة السلف الكرام - وبين الرافضة الاثني عشرية، متجاهلين ما بينهما من خلاف في أصول الإسلام.
يقول القرضاوي في "فقه الزكاة" (1/20):
(لم أقتصر على المذاهب السنية، فرجعت إلى فقه الزيدية والإمامية، لعلمي أن الخلاف بيننا وبينهم في الفروع قليل ميسور).
ويكفي أن نرد عليه بقول الإمام الذهبي في "سير أعلام النبلاء": (وللزيدية مذهب في الفروع بالحجاز وباليمن، لكنه معدود في أقوال أهل البدع، كالإمامية) أ.هـ
والمؤاخذات عليه كثيرة، وإنما اخترت بعضها ليعلم القارئ ما نذكره عنه، والذي أدين الله به في هذا الكتاب ما يلي:
أولا: أن هذا الكتاب يمكن أن يستفيد منه الطالب الباحث في معرفة أقوال المذاهب، ومعرفة الخلاف ومعرفة بعض الأنصبة والموازين والمقادير العصرية، ولكن دون الاعتماد على ترجيحاته واختياراته في المسائل الفقهية، لأن اختياراته تشعرك بقلة الإنصاف وعدم الدقة في التحري.
وثانيا: أن الكتاب لا يستحق أن يثنى عليه عند عامة الناس، أو يشار إليه، أو يحال عليه، لما عرفت من المؤاخذات عليه وعلى مؤلفه. [4]
وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله.



كتبه : أبو عمار علي الحذيفي

24 ربيع ثاني 1434 هـ
___________________________________________
[1] والمقصود بدعاة التيسير من يفتي بما يوافق متطلبات هذا العصر ويخضع الفتوى للمتغيرات العصرية، دون مبالاة بأحكام الشريعة في التحليل والتحريم، وهو فكر ينادي به بعض الدعاة المعاصرين، ولعل الله تعالى ييسر أن نتحدث عنه في وقت آخر.
[2] "فتاوى ورسائل سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم".
[3]والمواطنة: هي التسوية بين المواطنين لاشتراكهم في وطن واحد، دون تفريق بين الناس في الدين، ويترتب عليها إلغاء كل الفوارق الشرعية بين الكافر والمسلم، وهي ما تعيشه كثير من الدول اليوم تحت ما يسمى بالديمقراطية.
[4] وننصح الإخوة أن يراجعوا ما كتبه الناقدون لفكر القرضاوي ومنهجه، وكنت قد كتبت شيئا من ذلك – معتمدا على كلام أهل العلم بعد الله تعالى – في "الإخوان المسلمون في ميزان الشريعة".


المصدر (http://www.m-sobolalhoda.net/salafi/showthread.php?p=3421#post3421)