العودة   شبكة الربانيون العلمية > الأقسام > جوامع الــــذب والــتـــحـــذيـــــــــــــر > جامع الــتــحذير من فرق (مناهج - أعيان) > منبر التحذير من أعيان

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-10-2012, 09:51 PM
أبو عبد الله أحمد بن نبيل أبو عبد الله أحمد بن نبيل غير متواجد حالياً
مشرف عام - أعانه الله تعالى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 10,257
 مجموع كلام أهل العلم في صلاح أبو عرفة -هداه الله- وردود عليه

جواب الشيخ عبيد الجابري حفظه الله
عن سؤال عن حال المدعو: صلاح أبو عرفة
الشيخ سعد الزعتري-حفظه الله-: وهذا سائل من القدس يقول: عندنا رجل يدعى: صلاح أبو عرفة، ينشط في المسجد الأقصى، وله آراء غريبة وعجيبة في التفسير، مبنية على أصول يخترعها، كقوله: إن سليمان عليه السلام كان يمتلك أسلحة نووية وآلة للانتقال عبر الزمان، ويحط أيضاً على علماء السلف وأهل التفسير، واغتر به بعض الشباب، فما نصيحتكم للمغترين به، وبارك الله فيكم

الشيخ عبيد الجابري-حفظه الله-: الذي يظهر من خلال ما ذكر في السؤال عن الرجل أنه صاحب شواذ وأباطيل، وقواعد ضالة، وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من هذا الصنف من الناس، قال عليه الصلاة والسلام:"سيكون في آخر الزمان أقوام يحدثونكم بما لم تسمعوا أنتم ولا آباؤكم، فإياكم وإياهم" ، فالذي يريد أن يفسر كلام الله عز وجل فليفسره بنفسه، يعني بالقرآن نفسه، فإن ما أجمل منه في موضع فسر في موضع آخر، وما كان مختصراً في موضع بسط في موضعٍ آخر، ثم التفسير بسنة النبي صلى الله عليه وسلم، فإن سنة النبي صلى الله عليه وسلم تفسر القرآن، وتدل على ما عليه يدل القرآن، وهي وحي الله إلى رسوله كالقرآن، قال تعالى:" وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحيٌ يوحى" ، وقال جل وعلا:"وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا" ، إلى غير ذلكم من الآيات، وقال صلى الله عليه وسلم :" ألا إني أوتيت القرآن ومثله معه..." الحديث، فاحذروا (كلمة غير واضحة) هذا ، فإنه لا تجوز مجالسته، ولا الأخذ عنه، نعم (1).



للتحميل من هنا

________________
[1] سؤال ضمن محاضرة عبر الهاتف لفضيلة الشيخ العلَّامة عبيد بن عبد الله الجابري-حفظه الله-، وكانت هذه المحاضرة يوم الأربعاء الموافق: 17/ رجب/ 1433 للهجرة النبوية الشريفة، في (مسجد طيبة/ مدينة الخليل/فلسطين).








التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الله أحمد بن نبيل ; 10-17-2012 الساعة 07:44 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-22-2012, 07:42 PM
أبو عبد الله أحمد بن نبيل أبو عبد الله أحمد بن نبيل غير متواجد حالياً
مشرف عام - أعانه الله تعالى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 10,257
 تحذير المسلمين من المدعو صلاح الدين أبو عرفة الدجال المهين، والمحرف للقرآن المبين

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:

فقد اطلعت على جملة من أقوال وتفسيرات صلاح الدين أبو عرفة للقرآن الكريم فوجدته يسلك مسلك الباطنية والقرامطة، ويشبه نوعاً ما بعض حسابات البهائية، فهو رجل مخلط، مبتدع ضال مضل، أعرض عن تفسير السلف، وأطلق العنان لخياله ليسرح به، وجاء بنظرية اختراق الزمن يعبث بها حيث شاء، وأدخل اللغة العربية في الأعجمية، وخالف صريح القرآن، وصريح السنة، فزعم كاذباً أن نواحاً أطول الناس عمراً مع أن آدم عليه السلام هو أطولهم عمراً بنص الحديث وقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((وما زال الخلق يتناقص)) أي عمراً وخلقةً ..

وزعم أن أصحاب الأعراف أعلى الناس منزلة يوم القيامة وهم على الصحيح قوم استوت حسناتهم وسيئاتهم فيدخلون الجنة برحمة الله، فبدل الحق وأتى بالباطل ..

وزعم أن موسى بن عمران أخو مريم ابنة عمران لأب، وذلك لأنه ادعى أن عمران عمر عمراً طويلاً بحيث أن طول عمره جمع بين زمن موسى وزمن مريم!! وهذا تكذيب لحديث النبي صلى الله عليه وسلم..

فقد خرج مسلم في صحيحه ( 3 / 1685 ) عن الْمُغِيرَةِ بن شُعْبَةَ قال: لَمَّا قَدِمْتُ نَجْرَانَ سَأَلُونِي فَقَالُوا: إِنَّكُمْ تقرؤون يا أُخْتَ هَارُونَ، وَمُوسَى قبل عِيسَى بِكَذَا وَكَذَا، فلما قَدِمْتُ على رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم سَأَلْتُهُ عن ذلك فقال: (( إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَمُّونَ بِأَنْبِيَائِهِمْ وَالصَّالِحِينَ قَبْلَهُمْ )) .

وزعم هذا الدجال أن الخضر عليه السلام هو عمران والد موسى وهارون ومريم!!

وزعم هذا الدجال -بالحساب العددي للقرآن- أن الجيش الأمريكي سيغرق عام 1424هـ فلم يغرق!! وتبين كذب هذا الدجال الذي شابه الكهان في صنيعه..

وأوابد هذا الرجل كثيرة ..

وأخشى أن يكون باطنياً زنديقاً..

والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد
كتبه
الشيخ أبي عمر أسامة العتيبي

لتحميل المقال على ملف pdf
من هنا








رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-17-2013, 05:51 AM
أبو عبد الله أحمد بن نبيل أبو عبد الله أحمد بن نبيل غير متواجد حالياً
مشرف عام - أعانه الله تعالى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 10,257

اسمه :

صلاح الدين إبراهيم أبو عرفة

ولد في القدس عام 1386

درس الإعلام و الدعاية بلندن ! ، و اشتغل برهة من الزمن في التصميم و المونتاج .

كان منتظماً مع جماعة الإخوان المسلمين فيما مضى و الآن يقلب لهم ظهر المجن ، و كانوا قد نشروا فيه بياناً يحذرون من تطاوله على أهل العلم سلفاً و خلفاً .

لا يعرف عن صلاح أبو عرفة أنه تلقى علماً شرعياً نظامياً بالمفهوم السائد عند طلبة العلم من مظانه الصحيحة .

يحفظ القرآن الكريم و يدعي أنه تلقى القراءات عن المشايخ ، و قيل أن معه سنداً بهذه القراءات من أحد الفضلاء المتخصصين بهذا الشأن في فلسطين ، ثم تبين أنها مجرد دعوى و دعوى مجردة …

في العام 1425 قام بإنشاء مؤسسة ” أهل القرآن ” و ترأسها ..

وكان هذا بعد أن طاف عدداً من المساجد و المناطق مقسماً الأيمان المغلظة أن أمريكا ستغرق و تزول في عيد الأضحى القادم ! و أتى العيد و ولى و أتى غيره أعياد و ولت و بان تهريج الرجل و ترهاته ، ثم تنصل من يمينه و ادعى أنه لم يقسم على ذلك الغيب !!

ثم قال أن ” بوش ” آخر حكام أمريكا ! و الواقع الآن يشهد عليه بالتوهم و الخرص الكاذب ، و سنفرد - بعون الله – رداً لكشف باطله في هذا كله .

ولا يعرف له نشاطاً في الدعوة الصحيحة التي مضى عليها الأنبياء و أتباعهم الأتقياء من العناية بتصحيح عقيدة الناس و فقههم و خلقهم ، و إنما تراه يخرج بالغرائب و العجائب في كل حين .

فكره و منهجه :

يدعو الرجل إلى منهج جديد في تفسير القرآن ، تمجه قواعد العلم السليم و يرفضه العقل الصحيح ، حيث يتبرأ من كل الجهود السابقة في تفسير القرآن و يرفضها و يسفهها و يسخر منها بأقبح الأساليب ، و يدعو إلى تفسير القرآن من خلال ظواهر ألفاظه فحسب ، فيأخذ لفظة ما و ويبحث عن معنى لها يوافق هواه و مشتهاه و يبدأ بتحليلها و تحليل حروفها ثم يبني على ذلك فكرته .

تقوم فكرته على الانتقائه فالرجل يعتقد ثم يبدأ بالبحث عن الأدلة لتدعيم رأيه و ظنه و لو كانت الأدلة لها علاقة بفكرته كعلاقة الثرى بالثريا .

و العجيب أن الرجل و إن كان يدعو إلى الاكتفاء بظواهر ألفاظ القرآن في التفسير إلا أنه يغوص في معانيها بطريقة أشبه ما تكون في الكشف المبتدع و الباطنية المحرمة ! فجره ذلك إلى عدد من الأفكار الغاية في العجب و البعد عن صحيح العلم و سليم العقل ، ومن ذلك :

- دعواه أن سليمان عليه السلام كان قد امتلك مفاعلات نووية !

- و أن منسأته عبارة عن آلة للزمن

- و أن عمران هو يعقوب عليه السلام

- و أن سليمان هو ذو القرنين

و غير ذلك من الأفكار التي يخرج بها كل حين ، أفكار لا تمت للعلم السليم بأي نسب أو سبب .

هذا المنهج الذي سلكه صلاح أبو عرفة جره كذلك إلى الاستخفاف بالسلف الصالح و علمهم و نهجهم ، و ابتدع ما يسميه بالتثبت في التلقي ، وهو شعار سليم إلا أنه يدثر قلباً أسوداً مربادا ينفث في خفقانه سماً زعافاً ، فتراه يستخف بتفاسير الصحابة رضي الله عنهم ولا يرفع بها رأساً ، ولو أن ترهاته خالفت حديثاً صحيحاً سيعدو عليه بالتضعيف أو التأويل الضعيف سائراً خلف أهل الأهواء في الاستدلال و إبطال الأدلة السليمة و العياذ بالله .

و تراه يتجرأ على العلماء المفسرين مدعياً عليهم أفظع الدعاوى بأن تفاسيرهم مبنية على الآثار الواهية و الإسرائليات المستنكره – علماً أنه يستدل بالضعيف و أخبار أهل الكتاب بعبثه الذي يسميه تفسيراً زوراً و بهتاناً - ، وهذا جره إلى عدد من الأفكار الجديدة مثل :

- إنكاره الشديد على استعمال لفظة الصفات

- و لفظة العقيدة

- و لفظة المعجزة

معتبراً أن كل ذلك افتيات على الله جل وعلا ، عادّاً هذه الألفاظ من أشنع الآثام و أفظع الذنوب .

الوقوف على ظاهر اللفظ – طبعاً الظاهر الذي ينتقيه هو من بين عدد من معانيه – و الاستخفاف بالسلف أصلان انطلق منها هذا الرجل في فكره و كتاباته .

و لدى الرجل عدد غير قليل من السقطات الشنيعة و الأفكار الفظيعة التي يخرج بها كل برهة من الزمن ، سنتبعها إن شاء الله بالرد و النقض حسب ما يقتضي العلم و يوجب .

صفاته و أخلاقه :

الرجل سليط اللسان جداً و سيء الأدب و الطبع ، فتراه ثائراً متهجماً

مسيطراً على أتباعه بالإرهاب تارة و بالمال أخرى ، و إليك بيان ذلك :

أولاً : ثبت كذبه في عدد من المواقف منها : أنه ادعى أن عدداً من أهل العلم يباركون منهجه و يثنون عليه ، و عند مراجعتهم بانت كذبته و دعواه


ومنها أنه كان قد أقسم بالله على غرق أمريكا بموعد حدده – وقد فات الموعد من سنين – و هو الآن يدعي أنه لم يحلف حينئذ .

وغير ذلك مما لا يتسع المقام لتفصيله .

ثانياً : كان – ولا يزال – يعتدي بالضرب !! على كل من يخالفه !!! منهم من ضربهم هو بنفسه في المسجد الأقصى ! و غيرهم قد أرسل إليهم الفتوات ليعتدوا عليهم بالضرب و قد حصل هذا مراراً ، وغيرهم يلاحقهم بالقضايا في المحاكم و العشائر!

وهكذا فلتكن الأخلاق ، و هكذا فليكن أدب الخلاف ..

ثالثاً : صلاح متسرع ينطلق من جهل فاضح في تقريراته و تقعيداته الغاية في الغرابة و الشذوذ ، و ستلمس سوء أدبه و بشاعه خلقه من خلال المواضيع التي ستفرد للرد عليه و فيها بيان تطاوله على أهل العلم و شتمهم بأخس الشتائم .

و الرجل قبل كل شيء قد أساء الأدب مع كتاب الله مرتين : الأولى لما تكلم هو فيه بغير علم ولا هدى ، ولما سمح لنفسه بأن تعبث هذا العبث المريع في هذا الكتاب العظيم ، و الثانية لما جرأ من معه من الجهلة و قطاع الطرق على هذا الكتاب و شجعهم و قرظ لهم سخف كتاباتهم .

فهذا سوء أدبه وشر خلقه .

أما سيطرته على أتباعه بالإرهاب تارة و بالمال :

فقد ثبت عندنا أنه عرض على بعض الناس مالاً على أن ينضموا لجوقته ! ، وهذا مع المصروفات الكبيرة و الجوائز المترفة التي يرصدها لمسابقاته يضع عليه علامات استفهام كثيرة ؟!

أما بالإرهاب : فترى جل من معه يغلب عليهم الجهل وضعف الشخصية الواضح فتجده كأنه يوحي إليهم أن مخالفته من أفظع الذنوب و أشدها ، و أن الدين الزلال معه هو ، فهم تبع له بالمال أو التخويف ..

خلاصة :

عند التتبع و التأمل بكتابات الرجل نصل إلى أنه لم يأت بشيء جديد ، فجل ما يخرج به إنما هو اجترار لمن يسبقه من أهل الهوى و الضلال ، فمثال ذلك :

- إنكار أخبار الصحابة و مروياتهم وعدم قبول أخبارهم إنما هي فكرة اعتزالية بغيضة .

- نبذ لفظة الصفات فإن المعتزلة كذلك هم أصحاب هذه العقيدة الخبيثة .

- دعواه أن هارون في قصة آل عمران هو نفسه هارون أخو موسى ! هي فكرة استشراقية بناها المستشرقون للطعن في القرآن الكريم .

- دعواه أن سليمان هو ذو القرنين هي دعوى التبع الحميري .

و غير ذلك ..

على ما عند الرجل من ضلال في المنهجية و اعوجاج في المسلك ، على ما ستراه واضحاً بحول الله من خلال هذه الردود التي ننشرها و سننشر غيرها تباعاً على هذه الصفحات الطيبة .

فالرجل ضال مضل مبتدع ، كما يحكم بذلك كل من لديه مسكة وحظ من علم .



المصدر








رد مع اقتباس

إنشاء موضوع جديد إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

صفحة الشبكة على الفيس بوك

الساعة الآن 01:09 PM

Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2011
Alrbanyon Network  2008 - 2011