العودة   شبكة الربانيون العلمية > الأقسام > جوامع الــــذب والــتـــحـــذيـــــــــــــر > جامع الــتــحذير من فرق (مناهج - أعيان) > منبر التحذير من أعيان

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-30-2013, 08:33 AM
أبو عبد الله أحمد بن نبيل أبو عبد الله أحمد بن نبيل غير متواجد حالياً
مشرف عام - أعانه الله تعالى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 9,479
 مجموع كلام أهل العلم في الحدادي التكفيري عماد فراج المصري والردود عليه

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن أهتدى بهداه
أما بعد:

ماذا قال
العلامه ربيع بن هادي المدخلي
عن
شبكة دعوة الحق و عماد فراج

لفضيلة الشيخ

أسامة بن عطايا العتيبي
-حفظه الله تعالى-



للتحميل:
(تم التعديل)
http://www.4shared.c...tMGr2/file.html


رابط أخر
http://www.box.com/s...6f0fce1c8199e6c

نقله محبكم في الله
أحمد بن محمد العطية الأثري القطري
(قطر/الخريطيات)







رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-30-2013, 08:49 AM
أبو عبد الله أحمد بن نبيل أبو عبد الله أحمد بن نبيل غير متواجد حالياً
مشرف عام - أعانه الله تعالى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 9,479

الحمد لله ربّ العالمين ؛ والعاقبة للمتقين ؛ ولا عدوان إلا على الظالمين !
وبعد :

فهذه فتوى صوتية
للشيخ الفاضل علي رضا - حفظه الله -
يقول فيها عن التكفيري الحدادي عماد فراج - عامله الله بعدله - أنه خارجي ! من الخوارج !!
لما قرأ لآخ سمير عليه بعض كلام عماد فراج الذي قاله عن الإمام الألباني - رحمه الله - بأنه يقول بقول المرجئة !! ؛
فإليكم الفتوى الصوتية في هذاالمدعو عماد المتستر بالسلفية :








رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-30-2013, 08:56 AM
أبو عبد الله أحمد بن نبيل أبو عبد الله أحمد بن نبيل غير متواجد حالياً
مشرف عام - أعانه الله تعالى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 9,479

تحذير الشيخ حسن بن مرزوق البنا حفظه الله
من عماد فراج
يوم الخميس 18 شوال
1430
تحذير الشيخ حسن بن مرزوق البنا حفظه الله
...














رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06-30-2013, 08:58 AM
أبو عبد الله أحمد بن نبيل أبو عبد الله أحمد بن نبيل غير متواجد حالياً
مشرف عام - أعانه الله تعالى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 9,479

كلام جديد
فيه رائحة الصديد !!
والنفس الحدادي الأكيد
يصدر من المدعو عماد فراج (المسرف)
على منتديات دعوة الخرق والشق
فيه
طعن في الامام الألباني والامام الربيع
ولكم نص طعنه !!
ولقد قمت بتحديد الامور المهمة من كلامه بالون
الاحمروالتعليق مني بالون البني
والله المستعان
تاسعاً: قولك: "ممن يطعن في الشيخ الألباني وغيره من العلماء السلفيين، ويرميهم بالفواقر".
أقول: الآن بينت بعد ما أجملت وعممت، وظهر للقارئ أن (المشايخ) الذين يرميهم (عماد فراج) بالفواقر - يعني: الإرجاء - ليسوا في حقيقة الأمر إلا (الألباني والربيع) ([1]) وإنك لتعلم أن ما قالاه في الإيمان هو كلام المرجئة - وإن رغمت أنف من أعمى الله بصيرته، وتقلد قولهما، وانتصر لهما ونشر مذهبهما الباطل جهلاً أو تجاهلاً - وهذا ما قلته مراراً وتكراراً، وهو ما اعتبرته أنت طعناً ([2]) لكن لأنك تدين بهذه العقيدة الخبيثة - أو عكسها - لكنك تجامل وتداهن على حساب دين الله؛ لم تذكر إلا الألباني؛ لأنه ستر لشيخك الذي أبقيت عليه، ولم تتعرض لذكره ربما لأنه - أي: الألباني - أعظم جاهاً ومكانة، ومن ثم فلن يقبل الرعاع كلاماً فيه ولو بحق، ولو في مسألة من أعظم المسائل وأهمها. فإذا صفا لك الألباني صفا لك بالطبع شيخك. فكان عليك أن تكف عن هذه الألاعيب الصبيانية، وهذا الإرهاب الفكري الذي تشغب به على الناصحين، وتبين بالعلم - والعلم فحسب - أن ما صدر مني خطأ جسيم لم يسبقني أحد إليه، ولا دل دليل عليه؛ بل الآيات القرآنية، والأحاديث النبوية، والآثار السلفية كلها تدل على ما قاله هذان الشيخان: من أن العمل كله كمال في الإيمان، وأن من ترك الأعمال جميعها رغبة منه واختياراً فهو مسلم ناج من الخلود في النار؛ فإن فعلت ذلك عرف الناس أنك من أهل العلم والأدب؛ رددت بعلم وبينت جهلي ولم تتعرض لي بسب؛ ولم تتجن علي.
أما (ولولة) النساء التي لا تملك أنت وغيرك من أترابك غيرها؛ فلن يفيدك شيئاً، ولن يغير واقعاً؛ فكان عليك أن تهب غيرة على السنة؛ لا على الألباني وشيخك؛ فإن هذا ليس بنافعهما شيئاً، ولا نافعك أنت أيضاً.
وإلا فأيهما أولى بالذب أيها المسلم الغيور، وأولى بالموالاة والنصرة؟ من خالف السنة؛ أم من وافقها، ودعا إليها، وانتصر لها، ودافع عنها.
لقد كنت قبل أقول: إن الألباني قال في الإيمان بقول المرجئة، ولم أتعرض لشيخك رجاء تراجعه؛ فإنه ما زال على قيد الحياة؛( يقصد الشيخ ربيع ) لكن بعد ما جرى - لا سيما واقعة الفتى حاطب الليل (رائد) - ذكرته عمداً ها هنا نكاية فيك، وفي أمثالك، وحتى أرى إن كنت تستطيع أنت وغيرك الرد علي، وتخطئتي؛ أم لا.
أما السب والشتم فهذا لا يعجز عنه أحد، وهو في الحقيقة حجة كل عاجز، وهذا ما لجأت إليه لعجزك عن مقارعة الحجة بالحجة، فإن الحق أبلج والباطل لجلج، وكلام الشيخين غفر الله لهما لا يمكن طمسه، أو التعمية عليه.
فإما أن يقر من يزعم محبتهما والانتصار لهما بخطئهما؛ فنسأل الله المغفرة لمن مات، ونطلب من الحي التراجع (من تقصد الا الربيع )والبيان، وإما أن يبينوا - بالدليل لا بكثرة الهذيان والعويل - أن قولهما حق وصواب.
هذا الكلام منشور على شبكتهم
مقطع الصوتي لعماد فراج وهوى يطعن في الإمام الألباني ويرميه بالإرجاء ؟!!
مــــــــــــن هــــــــــــــــــنـــــــــا

...








رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-30-2013, 09:03 AM
أبو عبد الله أحمد بن نبيل أبو عبد الله أحمد بن نبيل غير متواجد حالياً
مشرف عام - أعانه الله تعالى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 9,479

هذه مادة صوتية ضمن لقاء بين مجموعة من مشائخ الدعوة السلفية في الكويت حرسها الله وكانت الجلسة حول الفِرق الضالة المبتدعة ومنها فرقة الحدّادية الضالة وقد تكلم
الشيخ الفاضل أبو محمد خالد عبدالرحمن المصري -حفظه الله-
في بيان بعض علاماتهم وشبههم وبيّن -حفظه الله-
حال أحدُ أفراخهم المدعو "عماد فرّاج".


المادة الصوتية على هذا رابط :
https://soundcloud.com/annahj/25-26


....








رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06-30-2013, 09:06 AM
أبو عبد الله أحمد بن نبيل أبو عبد الله أحمد بن نبيل غير متواجد حالياً
مشرف عام - أعانه الله تعالى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 9,479

الفراج يحاول أن يُسر تكفير السيوطي ولكن لسانه السليط يفضحه !!
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وبعد

قال تعالى : "ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام لتفتروا على الله الكذب إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون متاع قليل ولهم عذاب أليم "

الفراج يحاول أن يُسر تكفير السيوطي ولكن لسانه السليط يفضحه

قال الفراج - عليه من الله مايستحق - في "مقاله العلامة محمد بن هادي "

 
الجهة الثالثة: عدم حكمه على السيوطي بـ (البدعة)؛ مع أنه حكم عليه بأنه (مخلط أشعري خرافي)؛ فإن لم يكن هذا الأشعري القبوري الخرافي (الماجن)؛ الذي يدعو للشرك الأكبر، والاعتقاد في الأولياء، والأقطاب؛ بل والخرق، ويدافع عن ابن عربي، وابن الفارض، ويدعي أنه من أصحاب الخطوة، وأنه رأى النبي يقظة، وأنه من المجددين؛ مبتدعاً؛ فلا مبتدع على وجه الأرض؛ بل هو فوق المبتدع. لقد اكتفي ابن هادي؛ ببيان حال السيوطي؛ دون الحكم عليه بالبدعة؛ كعادة مرجئة هذا الزمان. وعلى هذا يكون العلامة محمد بن هادي؛ مرجئاً
.

أقول : قوله : " بل هو فوق المبتدع " من هو فوق المبتدع غير الكافر وبيان ذلك في قوله :" يدعو للشرك الأكبر..."

ومما يبين ذلك أكثر أن الفراج هذا لا مجال عنده للعذر !!

ثانيا : قوله : " لقد اكتفى ابن هادي ببيان حال السيوطي دون الحكم عليه بالبدعة "

أقول : لقد فعل الشيخ العلامة محمد - رغم أنفك العفن - الأصل والواجب عليه نصحا للأمة وهذا هو المطلوب منه وهذا مانجده في كتب التراجم وكذلك كتب الجرح والتعديل ككتاب ابن أبي حاتم فهم كثيرا ما يذكرون انحرافات الرجل دون الحكم عليه بالبدعة فيقولون مثلا فلان قدري أو مرجئ أو خارجي دون مايذكرون لفظة "مبتدع " ولكنك أنت في جهلك وتخرصاتك تتقلب !!

ثالثا : قوله : " كعادة مرجئة هذا الزمان وعلى هذا يكون العلامة محمد بن هادي ، مرجئا "
أقول : وهل من منهج المرجئة بيان الأخطاء والانحرفات أيها المعتوه ؟! إن منهج المرجئة قائم على المساواة بين الفاسق والمستقيم والبار والفاجر والدفاع عن الفسقة والمبتدعة دون ذكر مساوئهم فهل الشيخ حفظه الله تعالى فعل هذا أيها الخنفجل ؟!

رابعا : قوله : " لقد أكتفي ابن هادي ببيان حال السيوطي دون الحكم عليه بالبدعة ؛ كعادة مرجئة هذا الزمان . وعلى هذا يكون العلامة محمد بن هادي ؛ مرجئا "

أقول :يقال : " أخطأت أسته الحفرة " جاء في كتاب الجرح والتعديل لابن أبي حاتم :

164-أحمد بن المفضل الحفري القرشي ...
قال ابن أبي حاتم وسئل أبي عنه فقال كان صدوقا وكان من رؤساء الشيعة

274- إبراهيم بن رستم مروزي ...
قال ابن أبي حاتم سئلت أبي عنه فقال : كان يرى الإرجاء قلت ماحاله في الحديث ؟ قال : ليس بذاك

528 - إسماعيل بن إبراهيم بن هود الواسطي أبو إبراهيم الضرير ...
حدثنا عبدالرحمن قال سألت أبي عنه فقال كان جهميا فلا أحدث عنه

أقول : على منهج هذا الخبيث العبيط يكون ابن أبي حاتم وأبوه رحمهم الله تعالى مرجئة لأنهم بينوا حال هؤلاء دون الحكم عليهم بالبدعة سبحانك هذا بهتان عظيم

وأخيرا أيها الأجرب أقول لك :

دع عنك الكتابة لست منها ولو سودت وجهك بالمدد

والحمد لله رب العالمين
كتبه صلاح إبراهيم علي








رد مع اقتباس
  #7  
قديم 06-30-2013, 09:07 AM
أبو عبد الله أحمد بن نبيل أبو عبد الله أحمد بن نبيل غير متواجد حالياً
مشرف عام - أعانه الله تعالى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 9,479

عماد فراج , كالكلب حين يصاب بداء الكلب
لا يفرق بين أسياده و أعداء أسياده

قال عماد فراج عن الإمام العلامة الفوزان حفظه الله في مقالة له بعنوان : [بخصوص كلام الفوزان في النووي وابن حجر]

فقد سئل الفوزان عمن يبدع النووي، وابن حجر؛ فقال:
"هذا هو المُبتدع؛ هذا هو المُبتدع .. وأمَّا الإمام ابن حجر، والإمام النَّووي؛ فهما إمامان جليلان محدِّثان، ولهما مؤلفات عظيمة استفاد منهاالمسلمون، ولا يزال المسلمون يستفيدون منها، وهم من علماء الحديث؛ فلا يجوز تبديعهذين الإمامين"اهـ


فقال معلقا : وإذا ذلك كذلك: فما قاله؛ لا دليل عليه قط؛ بل مجرد دعوى لا يعجز عنها "من يستجيز ويستحسن أن يتكلم بلا علم، ولا عدل؛ ثم إنه يدل على قلة الخبرة بمقالات الناس؛ من أهل السنة، والبدعة".اهـ


فأقول دعنا من العلامة الفوزان -حفظه الله- فقد عرفنا موقفك , و أقمت على نفسك الحجة في غيرها من المسائل التي تتمسح فيها بالعلامة الفوازن , إذ إن كان الفوزان لا يتكلم بعلم و عدل , و ليس ذا خبرة بمقالات الناس من الفريقين , فلا يجوز لك و الحال هذه اعتماد أقواله و الاستنصار به و التمسح بموافقته في مسائل الإيمان و الردّ على المرجئة , فلا تكن كالذي بنى بنيان فلما أتم - أو ظنّ - راح يجتث أساسته بدعوى أن البناء قائم بنفسه !!!


و إليك يا ذا الفجور و البهتان كلام الإمام العثيمين رحمه الله :

أما الحافظ الثاني:فهو ابن حجر- رحمه الله - وابن حجر حسب ما بلغ علمي متذبذب في الواقع، أحياناً يسلك مسلك السلف، وأحياناً يمشي على طريقة التأويل التي هي في نظرنا تحريف.
مثل هذين الرجلين هل يمكن أن نقدح فيهما؟
أبداً، لكننا لا نقبل خطأهما، خطؤهما شيء واجتهادهما شيء آخر.
أقول هذا لأنه نبتت نابتة قبل سنتين أو ثلاث تهاجم هذين الرجلين هجوماً عنيفاً، وتقول: يجب إحراق فتح الباري وإحراق شرح صحيح مسلم، -أعوذ بالله- كيف يجرؤ إنسان على هذا الكلام، لكنه الغرور والإعجاب بالنفس واحتقار الآخرين.
والبدعة المكفرة أو المفسقة لا نحكم على صاحبها أنه كافر أو فاسق حتى تقوم عليه الحجة، لقول الله تعالى: (وَمَا كَانَ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى حَتَّى يَبْعَثَ فِي أُمِّهَا رَسُولاً يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَى إِلَّا وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ) (القصص:59)
وقال عزّ وجل: ( وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً)(الاسراء: الآية15) ولو كان الإنسان يكفر ولو لم تقم عليه الحجة لكان يعذب، وقال عزّ وجل: (رُسُلاً مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ )(النساء: الآية165) والآيات في هذه كثيرة.
فعلينا أن نتئد وأن لا نتسرع، وأن لا نقول لشخص أتى ببدعة واحدة من آلاف السنن إنه رجل مبتدع.
وهل يصح أن ننسب هذين الرجلين وأمثالهما إلى الأشاعرة، ونقول: هما من الأشاعرة؟
الجواب:لا، لأن الأشاعرة لهم مذهب مستقل له كيان في الأسماء والصفات والإيمان وأحوال الآخرة.
.. و لأن أكثر الناس لا يفهم عنهم إلا أنهم مخالفون للسلف في باب الأسماء والصفات، ولكن لهم خلافات كثيرة.
فإذا قال قائل بمسألة من مسائل الصفات بما يوافق مذهبهم فلا نقول: إنه أشعري.اهـ
شرح الأربعين النووية بواسطة مقال الأخ مولود أبوحازم.



بانتظار ردّ عماد فراج -لا رحمه الله- على الإمام ابن عثيمين - رحمه الله - لنتبع ما يتبع مقاله به بذكر إمام آخر , و الله المستعان.

أبو عبد الرحمن العكرمي








رد مع اقتباس
  #8  
قديم 06-30-2013, 09:14 AM
أبو عبد الله أحمد بن نبيل أبو عبد الله أحمد بن نبيل غير متواجد حالياً
مشرف عام - أعانه الله تعالى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 9,479

البدعة تذهب العقل { الفراج نموذجا } !!

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وأصحابه أجمعين وبعد :

قال تعالى : " أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أويعقلون إن هم كالأنعام بل هم أضل سبيلا "



البدعة تذهب العقل { الفراج نموذجا }

قال الفراج في مقاله : نباح ربيع المدخلي -عليك من الله ماتستحق -
ومن بدع رؤوس الضلال من الأشاعرة، وغيرهم؛ كالنووي، وابن حجر، والشوكاني، ورشيد رضا، وغيرهم؛ فهو حدادي "

أقول : هل الذي يقول عن النووي وابن حجر والشوكاني رحمهم الله تعالى أنهم رؤوس ضلال عنده ذرة عقل ؟
هل يعقل أن يكون صاحب الفتح والتلخيص والتقريب وغيرها من المؤلفات العظيمة التي يقتات على أهل السنة من رؤوس الضلال وكذلك شارح صحيح مسلم وصاحب المجموع والأربعين وغيرها من المؤلفات الفذة التى خدمة السنةأن يكون من رؤوس الضلال وكذلك الشوكاني مجدد دعوة التوحيد في بلاد اليمن يكون من رؤوس الضلال والله وتالله وبالله إن رجل لفي سكرته يتخبط .

 
وقال أيضا " ومن حمل المجمل على المفصل في كلام أهل العلم الثقات؛ فهو حدادي " 
أقول :هذا يثبت أن الرجل مصاب بداء الكلب فأسلوبه هذا أسلوب النهش والعض فبعد ما طعن في الأئمة الأعلام في كلامه السابقة جاء هنا وزعم أنه يقول بقاعدة أهل التمييع أيها الأخرق كيف يستقيم هذا ؛ حدادي يعمل بقواعد المميعة !! .
 
وقال أيضا : "وإن من فضل الله تعالى؛ أنه لا يقرأ لهذا (الخفنجل) إلا أحد رجلين
رجل يعرف ضلاله، وخباله؛ فلن يعيره أدنى اهتمام
أو مقلد؛ أعمى الله بصيرته؛ فهذا لسان حاله؛ أن كل آية أو حديث يخالف ما عليه إمامه المعصوم (ربيع المدخلي)؛ فهو إما مؤول، أو منسوخ. "

أقول : أولا :عليك من الله ما تستحق .
ثانيا : ورجل حقود حسود أعمى البصيرة قليل الأدب مصاب بداء الكلب جاهل هو أنت .
 

وقال أيضا : "قال المدخلي العلماء الذين استدلوا بأثر عبدالله بن شقيق لم يطلعوا على ما يدل على ضعفه سنداً ومتناً، ولو اطلعوا على ما يدل على ضعفه؛ لما احتجوا به".
قلت :واطلع عليه - بعد ألف وأربع مئة سنة - المدخلي !
ألم أقل لكم: إن الرجل جن ! "

أقول : أما هذه من هذا الكذوب دعوة إلى التقليد - وهو من أهم أصول الحدادية - وغلق باب الاجتهاد أما تعلم أيها الجهول الحقود قوله تعالى " ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء " .

 
وقال أيضا : "كلام المدخلي الذي لا يعرف شيئاً عن هذا الفن، وإن كان؛ فهو متأخر، والمتأخرون - كما هو معلوم - عالة على المتقدمين في هذا الباب أم كلام علماء هذا الفن الذي به عرفوا؟ "

أقول : هذا المريض عقليا يقول إن العلامة ربيع لا يعرف شيئا عن علم الحديث ثم يرجع ويقول : وإن كان ، أي إن كان يعرف ففي عبارته الأولى ينفى أن يكون الشيخ على دراية بعلم الحديث وفي عبارته الثانية أثبت له ولو شئ من العلم ثم رجع ونفى العلم بهذا الفن عن الشيخ ومعه كل المتأخرين وذلك في قوله : " والمتأخرون عالة على المتقدمين في هذا الباب " فهو من حسده يرى نفسه القطب الأوحد في كل الفنون والعلوم ؛ والحقيقة أنه من المتأخرين المتخلفين .

 
وقال أيضا : " فالمدخلي يصر على أن بشراً روى عن الجريري بعد الاختلاط؛ فمن ثم لا يصح الاحتجاج بروايته وأرباب هذا الفن؛ يقولون بشر بن المفضل؛ روى عن الجريري قبل الاختلاط قال أبو داود: "أرواهم عن الجريري: إسماعيل بن علية. وكل من أدرك أيوب؛ فسماعه من الجريري جيد"اهـ (سؤالات الآجري ص 303 وبشر أدرك أيوباً، وسمع منه. الجرح والتعديل لابن أبي حاتم (2/547) (2276 وقال ابن رجب: "وممن سمع منه قبل الاختلاط: الثوري، وابن علية، وبشر بن المفضل"اهـ (شرح علل الترمذي ص 313 وقال ابن حجر: "وما أخرج البخاري من حديثه - يعني الجريري - إلا عن عبدالأعلى، وعبدالوارث، وبشر بن المفضل، وهؤلاء سمعوا منه قبل الاختلاط"اهـ (هدي الساري ص 405) وانظر الكامل لابن عدي (821 وقال ابن الكيال: "وقد روى الشيخان للجريري؛ من رواية بشر بن المفضل"اهـ (الكواكب النيرات 1/184" .

  أقول : أما قول فاقد العقل : "قال أبوداود : ... وكل من أدرك أيوب فسماعه من الجريري جيد " هذا ليس بصحيح على إطلاقه فإن حماد بن سلمة أدرك أيوب وسماعه من الجريري غير جيد " قال الإمام مسلم في التمييز: (وحماد يعدّ عندهم إذا حدّث عن غير ثابت؛ كحديثه عن قتادة، وأيوب، ويونس، وداود بن أبي هند، والجريري، ويحيى بن سعيد، وعمرو بن دينار، وأشباههم فإنه يخطىء في حديثهم كثيراً، وغير حماد في هؤلاء أثبت عندهم، كحماد بن زيد، وعبد الوارث، ويزيد بن زريع، وابن علية) .
وأما قوله :" وبشر أدرك أيوب وسمع منه الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ... " فما أدري من أين أتى بهذا الكلام من كتاب الجرح والتعديل إلا أن يكون عنده نسخة خاصة على غرار مصحف فاطمة رضي الله عنها !! .

وقول فاقد العقل : قال ابن رجب وقال ابن حجر فأقول له : هل هما عمدة عندك وحجة كيف يكون ابن حجر حجة وهو من رؤوس الضلال ثم أليس كلهما من المتأخرين وقد سبق أن نسفت الاحتجاج بكلام المتأخرين عجيب أمر هذا المجنون عجيب !!! .

تنبيه : لقد رد فضيلة العلامة المحدث ربيع على الغامدي باحتجاجه بكلام ابن رجب وابن حجر فلينظر إليه .

 
وقال أيضا : " وقال - أي الشيخ ربيع - جماهير أهل الحديث يرون خروج المذنبين من النار بما في قلوبهم من الإيمان؛ آخذين ذلك من أحاديث الشفاعة .. ونسأل من يرمي من لا يكفر تارك جنس العمل أو تارك العمل بالإرجاء، ويدّعون الإجماع على كفر تارك جنس العمل؛ فهل ابن رجب ومن هو أعلم منه ممن سلف ذكرهم؛ يجهلون هذا الإجماع، أو هم يعلمونه، ويذهبون إلى مخالفته؟ ثم هل تجتمع الأمة على مخالفة النصوص الصريحة من الكتاب والسنة، ومنها ما ذكرته في هذا البحث؟ اللهم إنا نعظمك ونعظم توحيدك ونؤمن بوعدك ووعيدك، ونؤمن بكل ما أخبر وأمر به رسولك صلى الله عليه وسلم
قلت :ما أكثر ما اشتكي المدخلي من الحدادية الذين "لهم أصل خبيث،وهو أنهم إذا ألصقوابإنسان قولاً هو بريء منه، ويعلن براءته منه، فإنهم يصرون على الاستمرار على رمي ذلك المظلوم بماألصقوه به".فما الذي كانت تقوله الحدادية عن ربيع؟
كانوا يقولون: إن المدخلي لا يكفر تارك جنس العمل، ومن ثم كانوا يرمونه بالإرجاء.
والآن قد حصحص الحق؛ فصدقت الحدادية، وكذب المدخلي "

أقول : يا مجنون هذا الكلام من العلامة ليس فيه ماهو يعتقده أو يرجحه إنما هو يحكي قول جماهير أهل الحديث ولكنك أنت عديم الفهم فكذبت أنت وفرقتك الهالكة وصدق الربيع وأهل السنة .

 
أخيرا : فعلا البدعة مذهبة للعقل .

والحمد لله رب العالمين
كتبه صلاح إبراهيم علي








رد مع اقتباس
  #9  
قديم 06-30-2013, 09:25 AM
أبو عبد الله أحمد بن نبيل أبو عبد الله أحمد بن نبيل غير متواجد حالياً
مشرف عام - أعانه الله تعالى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 9,479

سئل فضيلة
الشيخ الدكتور أحمد بن عمر بازمول حفظه الله
في صيف 1431هـ

يقول : موقع دعوة الحق سابقا والآن يعرف بموقع المغرب الأقصى !!
الجواب : أقول هم هم ، هم الذين وصفت لكم بأن عندهم بعض السنة وعندهم الحدادية هؤلاء فعماد فراج و عبد الله صوان ، عبد الحميد الجهني وو ...من هؤلاء القوم ممن يرمي الألباني والربيع بالإرجاء فليرضى من يرضى وليغضب من يغضب فاحذروهم .

المصدر
كلمة توجيهية منهجية ألقاها فضيلته
في دورة الإمام عبدالعزيز بن باز الصيفية لعام 1431هـ عنوانها نصائح وتوجيهات للمتصدرين للدعوة


الملف الصوتي للسؤال والجواب

http://www.4shared.c...D2U/______.html

أو











رد مع اقتباس
  #10  
قديم 06-30-2013, 09:35 AM
أبو عبد الله أحمد بن نبيل أبو عبد الله أحمد بن نبيل غير متواجد حالياً
مشرف عام - أعانه الله تعالى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 9,479



الرد على «عماد فراج» في مسألة الحكم بغير ما أنزل الله


«الورقات - الجهراء»: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:جاء في موقع عماد فراج الرسمي في مقال بعنوان «الحكم في الأمير وغير الأمراء على السواء»: السؤال: قول ابن تيمية: "وكل من حكم بين اثنين فهو قاض؛ سواء كان صاحب حرب، أو متولي ديوان، أو منتصباً للاحتساب بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؛ حتى الذي يحكم بين الصبيان في الخطوط؛ فإن الصحابة كانوا يعدونه من الحكام"اهـ

قال البعض: وعليه فالحكم في حق الأمير، وغير الأمير؛ على السواء.
الجواب:
الحمد لله: كأن السائل يريد أن يقول: إذا كنتم تكفرون الحاكم الذي يحكم بغير ما أنزل الله؛ فيلزمكم إذاً تكفير كل أحد - حاكماً كان أو غيره - حكم بغير ما أنزل الله؛ على غيره، أو على نفسه.

وهذا لازم لا يلزم؛ لما يلي:

أولاً: صاحب الحرب، ومتولي الديوان، والمنتصب للاحتساب، والحاكم بين الصبيان في الخطوط، وغيرهم ممن يحكم بين الناس، ويسمى حاكماً؛ لم يتخذ شرعاً مخالفاً؛ يسوس به الناس، ويحاكمهم إليه، ويلزمهم به؛ بل غاية ما هنالك: أنه قد يحكم بخلاف حكم الله؛ لهوى في نفسه، أو لرشوة، أو لغير ذلك من أسباب؛ مع قيام الشريعة، وظهورها، وقبولها، والعمل بها.

ثانياً: قوله تعالى (ومـن لـم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون) خاص في الحكم بين الناس؛ لا يدخل في ذلك أعمال الإنسان فيخاصة نفسه؛ كحلق اللحية، وإسبال الثياب مثلاً.

ثالثاً: الحاكم الذي يفصل بين الناس في خصوماتهم، ويحكم في أقضيتهم؛ أميراً كان أو قاضياً؛ إذا اتخذ حكماً مخالفاً للشرع، وجعله مرجعاً له دون الشرع؛ يتحاكم إليه ويحكم به؛ كفر بهذا الفعل.

رابعاً: أننا نفرق بين القاضي الذي يجتهد فيحكم بخلاف الشرع؛ فهذا معذور، وبين من يحكم بهوى، أو بجهل؛ فهذا ليس بمعذور.

خامساً: أنتم تقولون: لا يكفر إلا إذا استحل؛ فهل تُكفَّرون من استحل أن يحكم بين الصبيان في الخطوط بغير حكم الله؟"

أقول : مذهب فراج أن من حكم بغير ما أنزل الله لهواه لا يكفر ولو حكم في مسائل كثيرة جداً ، وإذا كتب هذا الهوى وسماه قانوناً فهو كافر !

فمناط التكفير هو الكتابة أو التقنين ، وأما الإلزام الذي تحدث عنه فهو واقع من كل من حكم بغير ما أنزل الله حتى الذي يحكم في مسألة واحدة لهوى في يلزم المتحاكمين بحكمه، ويلزم عماد فراج أن يكفر من حكم بغير ما أنزل لهوى ، فإن الهوى قد يكون إلها يعبد من دون الله قال الله تعالى : ﴿أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ، فلماذا القانون يكون طاغوتاً وصنماً ووثناً، ولا يكون الهوى طاغوتاً وصنماً ووثناً، والمعروف عرفاً كالمشروط شرطاً فالحاكم الذي عرف بقبول الرشوة حتى صار كل من أراد الحيف الذهاب، من جهة الأثر أشر ممن يقنن قانوناً يخالف الشرع ولا يحكم به إلا نادراً هذا الوجه الأول.

الوجه الثاني: أن جعل مناط التكفير التقنين قول حادث وأصحابه لا يأتون بدليل إلا ويدخل فيه الصور التي لا يكفرون بها فاستدلال فراج بقول الله تعالى ﴿ومـن لـم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون، يدخل في الآية من يحكم بغير ما أنزل الله لهوى في مسألة أو عدة مسائل وهذا عماد فراج لا يكفره فكيف أخرجه من عموم الآية.

فإن قيل : قد حملتم الآية على الكفر استدلالاً بأثر ابن عباس ، فكيف أخرجتم المستحل والمستكبر والجاحد ؟

فيقال : المستحل لكل معصية كافر وهذا يجيب على السؤال الأحمق الذي ختم به مقاله، وهذه الآية نص عدد من أهل العلم أن الذين يستدلون بها على تكفير الحكام هو الخوارج.


قال أبو المظفر السمعاني في تفسيره [2/ 42]: اعلم أن الخوارج يستدلون بهذه الآية ويقولون من لم يحكم بما أنزل الله فهو كافر وأهل السنة لا يكفرون بترك الحكم. اهـ

قال ابن عبد البر في التمهيد [17/ 16]: وقد ضلت جماعة من أهل البدع من الخوارج والمعتزلة في هذا الباب واحتجوا بآيات ليست على ظاهرها مثل قوله عز وجل: ﴿ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون.اهـ

وقال الجصاص في أحكام القرآن [4/ 92]: وقد تأولت الخوارج هذه الآية على تكفير من ترك الحكم بغير ما أنزل الله من غير جحودٍ لها. اهـ

قال الشاطبي في الإعتصام [2/ 183 - 184] والآجري في الشريعة [1/ 31] واللفظ له: مما يتبع الحرورية من المتشابه قول الله تعالى: ﴿ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون ويقرؤون معها ﴿ثم الذين كفروا بربهم يعدلون فإذا رأوا الإمام حكم بغير الحق قالوا كفر. اهـ

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في منهاج السنة [5/ 131]: ﴿فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ..وهذه الآية مما يحتج به الخوارج على تكفير الولاة الذين يحكمون بغير ما أنزل الله. اهـ

الوجه الثالث : أن المكوس التي ظهرت في الأزمنة المتأخرة حكم بغير ما أنزل الله تقنيناً ويعاقب الحاكم من لا يؤدي المكوس ( الضرائب ) ، ومع ذلك لم يكفر أحد من أهل العلم أصحاب المكوس ، ورسالة شيخ الإسلام في المظالم المشتركة معروفة، وكذلك أصحاب مصانع الخمور وبيوت الدعارة يقننون المعاصي ، ويثيبون الموافق ويعاقبون المخالف لهذه القوانين ولم يكفرهم أحد.

الوجه الرابع : قال شيخ الإسلام بن تيمية كما في منهاج السنة [5/ 130]:ولا ريب أن من لَمْ يعتقد وجوب الحكم بِمَا أنزل الله على رسوله فهو كافر، فمن استحل أن يحكم بين الناس بِمَا يراه هو عدلاً من غير إتباع لما أنزل الله فهو كافر، فإنه ما من أمة إلا وهي تأمر بالحكم بالعدل، وقد يكون العدل في دينها ما رآه أكابرهم، بل كثير من المنتسبين إلى الإسلام يحكمون بعاداتِهِم التي لَمْ يُنْزِلها الله - سبحانه وتعالى -، كسوالف البادية، وكأوامر المطاعين فيهم، ويرون أن هذا هو الذي ينبغي الحكم به دون الكتاب والسنة، وهذا هو الكفر، فإن كثيرًا من الناس أسلموا، ولكن مع هذا لا يحكمون إلا بالعادات الجارية لهم التي يأمر بِهَا المطاعون، فهؤلاء إذا عرفوا أنه لا يجوز الحكم إلا بِمَا أنزل الله فلم يلتزموا ذلك، بل استحلوا أن يحكموا بخلاف ما أنزل الله فهم كفار، وإلا كانوا جهالاً. اهـ

قلت: فانظر كيف جعل مناط تكفير من يتحاكمون إلى سوالف البادية الاستحلال وليس مجرد التحاكم -وهي في حقيقة الأمر قوانين متبعة محفوظة ولا يؤثر فيها أنها لا تكتب-.

وقال الشيخ العلامة عبد اللطيف بن عبد الرحمن آل الشيخ -رحمه الله- كما في منهاج التأسيس [ص 71]:وإنَّما يحرم التحكيم إذا كان المستند إلى شريعة باطلة تخالف الكتاب والسنة، كأحكام اليونان والإفرنج والتَّتَر، وقوانينهم التي مصدرها آراؤهم وأهواؤهم، وكذلك سوالف البادية وعاداتُهم الجارية ...

فمن استحل الحكم بِهذا في الدماء أو غيرها فهو كافر؛ قال تعالى: ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ[المائدة:44] .. وهذه الآية ذكر فيها بعض المفسرين: أن الكفر المراد هنا: كفر دون الكفر الأكبر، لأنَّهم فهموا أنَّها تتناول من حكم بغير ما أنزل الله، وهو غير مستحل لذلك، لكنهم لا ينازعون في عمومها للمستحل، وأن كفره مخرج عن الملة.اهـ

قلت: فانظر كيف نزل الآية وتفسيرها على المقننين.

وقال العلامة صديق حسن خان -رحمه الله- في [الدين الخالص3/ 305]:الحكام ملزمون بأن يحكموا بالكتاب والسنة، وأما الحكام من أهل الرياسة والدولة، فحكمهم - أيضاً- حكم هؤلاء في إمضاء الأوامر والنواهي بما أنزل الله، وهو الكتاب المنزل من السماء على الرسول صلى الله عليه وسلم والحديث المنزل من قلب الرسول ولسانه على الأمة، ولكن فسد الزمان فساداً بالغاً، وظهر الشر في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس؛ فلا يوجد واحد في ألف من الولاة والقضاة وأهل الفتوى يحكم بذلك أو يعرفه أو يعلمه بل أكثر الرؤساء تابعون للفرق الضالة، لا يجدون بداً من طاعتهم في الحكم الطاغوتي، والقضاء الجبتي وإن كان بعضهم عالماً بما أنزل الله والآية الشريفة تنادي عليهم بالكفر، وتتناول كل من لم يحكم بما أنزل الله، اللهم إلا أن يكون الإكراه لهم عذراً في ذلك، أو يعتبر الاستخفاف أو الاستحلال؛ لأن هذه القيود إذا لم تعتبر فيهم، لا يكون أحد منهم ناجياً من الكفر والنار أبداً. اهـ

وقال- أيضاً-[3/ 309]:حكم الولاة والحكام المكرهين على الحكم بالقوانين الوضعية وأما من لا يقدر على ذلك وهو مكره من جهة المالك، ومقهور في مجاري أمور الممالك، ولا يجد بداً لنفسه ولأتباعه لمصالح هناك ومفاسد في مخالفة ذلك، ولا يستخف، ولا يستحل شيئاً مما أنزله الله، وجاء به رسول الله، فالله أرحم الراحمين، وسيد الغافرين.اهـ

وقال الإمام العلامة ابن باز كما في مجموع فتاواه ومقالاته [2/ 326 - 330]: ومن يدرس القانون، أو يتولى تدريسها؛ ليحكم بِهَا، أو ليعين غيره على ذلك مع إيمانه بتحريم الحكم بغير ما أنزل الله، ولكن حمله الهوى، أو حب المال على ذلك، فأصحاب هذا القسم لا شك فساق، وفيهم كفر وظلم وفسق، لكنه كفر أصغر، وظلم أصغر، وفسق أصغر، ولا يخرجون به من دائرة الإسلام، وهذا القول هو المعروف بين أهل العلم، وهو قول ابن عباس، وطاوس، وعطاء، ومجاهد، وجمع من السلف والخلف، كما ذكر الحافظ ابن كثير والبغوي والقرطبي وغيرهم، وذكر معناه العلامة ابن القيم -رحمه الله- في كتاب الصلاة .. ومن يدرس القوانين أو يتولى تدريسها مستحلاًّ للحكم بِهَا، سواء اعتقد أن الشريعة أفضل، أم لَمْ يعتقد ذلك، فهذا القسم كافر بإجماع المسلمين كفرًا أكبر؛ لأنه باستحلاله الحكم بالقوانين الوضعية المخالفة لشريعة الله يكون مستحلاًّ لما علم من الدين بالضرورة أنه محرم.

فيكون في حكم من استحل الزنا والخمر ونحوهما؛ ولأنه بِهَذَا الاستحلال يكون قد كذب الله ورسوله، وعاند الكتاب والسنة، وقد أجمع علماء الإسلام على كفر من استحل ما حرمه الله، أو حرم ما أحله الله مما هو معلوم من الدين بالضرورة، ومن تأمل كلام العلماء في جميع المذاهب الأربعة في باب الردة اتضح له ما ذكرنا. اهـ

الوجه الخامس :
(1) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: [عليك السّمعُ والطّاعةُ في عُسْرِك، ويُسرِك، ومَنشطك ومَكرهك، وأثرةٍ عليكَ] رواه مسلم.

قلت: ووجه الشاهد قوله: [وأثرة عليك] ويعني الاستئثار بأمور الدنيا عنك، ولا يخفى بأن هذا الاستئثار من الوالي بالدنيا عن الرعية ليس من الحكم بما أنزل الله ..

(2) عن حذيفة رضي الله عنه يرفعه: ((يكون بعدي أئمة لا يهتدون بهداي ولا يستنون بسنتي، وسيقوم فيهم رجال قلوبهم قلوب الشياطين في جثمان إنس , قال قلت: كيف أصنع يا رسول الله إن أدركتُ ذلك؟ قال: تسمعُ وتطيع للأمير وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك فاسمع وأطع)) رواه مسلم.

قلت: قوله: ((لا يهتدون بهداي)) صريحٌ في أنهم لا يحكمون الشريعة وهذا يشمل التقنين وغيره.

(3) سأل سلمةُ بنُ يزيد الجُعفي رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فقال: ((يا نبي الله أرأيتَ إن قامت علينا أمراءُ يسألونا حقهم ويمنعونا حقنا فما تأمرنا؟ فأعرض عنه، ثم سأله فأعرض عنه، ثم سأله في الثانية أو في الثالثة فجذبه الأشعث بن قيس فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: اسمعوا وأطيعوا، فإنما عليهم ما حُمِّلُوا وعليكم ما حملتم)) رواه مسلم.

قلت: لا شك بأن منع الناس حقوقهم ليس من الحكم بما أنزل الله، بل إنه لا يحدث في الصورة المذكورة بالحديث إلا بالتقنين أو التشريع.

واعلم أن القوم يأتون بنصوص لشيخ الإسلام وتلميذه ابن القيم فيمن يتحاكم للعقل أو الذوق أو السياسات ، وينزلونها على من يحكم بغير ما أنزل الله وإن لم ينسب ذلك للشرع، وابن تيمية وابن القيم يتكلمان عن الأشاعرة الذين يحكمون العقل ويجعلونه نتاجه شريعة تتبع في أسماء الله وصفاته ، وعلى الصوفية الذين يحكمون الذوق ويتعبدون لله به ، فلا يقاس هؤلاء على من حكم بغير ما أنزل الله ولم ينسب ذلك للشرع.

هذا وصل اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
كتبه عبد الله الخليفي







رد مع اقتباس

إنشاء موضوع جديد إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

صفحة الشبكة على الفيس بوك

الساعة الآن 08:54 PM

Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2011
Alrbanyon Network  2008 - 2011