العودة   شبكة الربانيون العلمية > الأقسام > الجـــامـــع الـعــلـــمــــي الــعــــــــــــــام > مــنــبــر الـــــــتــــــوحــــيــــــــد

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-24-2013, 10:19 AM
أبو مرام أبو مرام غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 422
 توحيد المحبه لله سبحانه

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه، أما بعد:
فإن العبد مطالب بتوحيد الله تعالى فيما يأتي ويذر، فيوحد الله بأفعال قلبه وجوارحه، فلا تبقى منه ذرة إلا صدعت بالتوحيد لله.
ويدخل في ذلك دخولا أوليًّا توحيد الله بمحبته فــ"هذا من موجبات المحبة الصاقة وأحكامها، فإن قوى الحب متى انصرفت إلى جهة لم يبق فيها متسع لغيرها، ومن أمثال الناس ليس في القلب حبان، ولا في السماء ربان، ومتى تقسمت قوى الحب بين عدة محال ضعفت لا محالة.

وتأمل قوله سبحانه وتعالى {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيماً حَكِيماً وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً} كيف أمره بتقواه المتضمنة لإفراده بامتثال أمره ونهيه محبة له وخشية ورجاء، فإن التقوى لا تتم إلا بذلك واتباع ما أوحي إليه المتضمن لتركه ما سوى ذلك، واتباع المنزل خاصة، وبالتوكل عليه، وهو يتضمن اعتماد القلب عليه وحده، وثقته به وسكونه إليه دون غيره، ثم أتبع ذلك بقوله {مَا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ}.
فأنت تجد تحت هذا اللفظ أن القلب ليس له إلا وجهة واحدة، إذا مال بها إلى جهة لم يمل إلى غيرها، وليس للعبد قلبان يطيع الله ويتبع أمره ويتوكل عليه بأحدهما، والآخر لغيره؛ بل ليس إلا قلب واحد، فإن لم يفرد بالتوكل والمحبة والتقوى ربه، وإلا انصرف ذلك إلى غيره، ثم استطرد من ذلك إلى أنه سبحانه لم يجعل زوجة الرجل أمه، واستطرد منه إلى أنه لم يجعل دعيه ابنه. فانظر ما أحسن هذا التأصيل وهذا الاستطراد الذي تسجد له العقول والألباب، وله نظائر في القرآن عديدة....
والمقصود أن المحبة تستلزم توحيد المحبوب فيها، وقد بالغ أبو محمد بن حزم في إنكاره على من يزعم أنه يعشق أكثر من واحد، وقال في ذلك شعرا..... قال بعد كلام طويل: "ومن هذا دخل الغلط على من يزعم أنه يحب اثنين ويعشق شخصين متغيارين، وإنما هذا من جهة الشهوة التي ذكرنا آنفا، وهي على المجاز تسمى محبة لا على التحقيق، وأما نفس المحب فما في الميل به فضل يصرفه من أسباب دينه ودنياه فكيف بالاشتغال بحب ثان".
وقد اختلف الناس في هذه المسألة؛ فقالت طائفة ليس للقلب إلا وجهة واحدة إذا توجه إليها لم يمكنه التوجه إلى غيرها، قالوا وكما أنه لا يجتمع فيه إرادتان معا فلا يكون فيه حبان، وكان الشيخ إبراهيم الرقي رحمه الله يميل إلى هذا.
وقالت طائفة بل يمكن أن يكون له وجهتان فأكثر باعتبارين، فيتوجه إلى أحدهما ولا يشغله عن توجهه إلى الآخر. قالوا: والقلب حمال، فما حملته تحمل، فإذا حملته الأثقال حملها، وإن استعجزته عجز عن حمل غير ما هو فيه، فالقلب واسع يجتمع فيه التوجه إلى الله سبحانه وإلى أمره وإلى مصالح عباده، ولا يشغله واحد من ذلك عن الآخر، فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قلبه متوجه في الصلاة إلى ربه، وإلى مراعاة أحوال من يصلي خلفه، وكان يسمع بكاء الصبي فيخفف الصلاة خشية أن يشق على أمه. أفلا ترى قلبه الواسع الكريم كيف اتسع للأمرين؟!
ولا يظن أن هذا من خصائص النبوة، فهذا عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يجهز جيشه وهو في الصلاة، فيتسع قلبه للصلاة والجهاد في آن واحد، وهذا بحسب سعة القلب وضيقه وقوته وضعفه. قالوا: وكمال العبودية أن يتسع قلب العبد لشهود معبوده، ومراعاة آداب عبوديته، فلا يشغله أحد الأمرين عن الآخر، وهذا موجود في الشاهد، فإن الرجل إذا عمل عملا للسلطان مثلا بين يديه وهو ناظر إليه يشاهده فإن قلبه يتسع لمراعاة عمله وإتقانه وشهود إقبال السلطان عليه ورؤيته له، بل هذا شأن كل محب يعمل لمحبوبه عملا بين يديه أو في غيبته. قالوا: وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم بكى يوم موت ابنه إبراهيم، فكان بكاؤه رحمة له، فاتسع قلبه لرحمة الولد وللرضا بقضاء الله، ولم يشغله أحدهما عن الآخر. لكن الفضيل لم يتسع قلبه يوم موت ابنه لذلك، فجعل يضحك. فقيل له: أتضحك وقد مات ابنك؟! فقال: إن الله سبحانه قضى بقضاء، فأحببت أن أرضى بقضائه.
ومعلوم أن بين هذه الحال وحال رسول الله صلى الله عليه وسلم حينئذ تفاوت لا يعلمه إلا الله، ولكن لم يتسع قلبه لما اتسع له قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم. ونظير هذا اتساع قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم لغناء الجويريتين اللتين كانتا تغنيان عند عائشة رضي الله عنها، فلم يشغله ذلك عن ربه، ورأى فيه من مصلحة إرضاء النفوس الضعيفة بما يستخرج منها من محبة الله ورسوله ودينه؛ فإن النفوس متى نالت شيئا من حظها طوعت ببذل ما عليها من الحق، ولم يتسع قلب عمر لذلك لما دخل فأنكره، وكم بين من ترد عليه الواردات فكل منها يثير همته ويحرك قلبه إلى الله كما قال القائل:
يذكرنيك الخير والشر والذي ... أخاف وأرجو والذي أتوقع
ومن يرد عليه من الواردات فيشغله عن الله، ويقطعه عن سير قلبه إليه، فالقلب الواسع يسير بالخلق إلى الله ما أمكنه، فلا يهرب منهم، ولا يلحق بالقفار والجبال والخلوات، بل لو نزل به من نزل سار به إلى الله، فإن لم يسر معه سار هو وتركه، ولا ينكر هذا؛ فالمحبة الصحيحة تقتضيه...
والتحقيق أن المحبوب لذاته لا يمكن أن يكون إلا واحدا، ومستحيل أن يوجد في القلب محبوبان لذاتهما، كما يستحيل أن يكون في الخارج ذاتان قائمتان بأنفسهما كل ذات منهما مستغنية عن الأخرى من جميع الوجوه، وكما يستحيل أن يكون للعالم ربان متكافئان مستقلان، فليس الذي يحب لذاته إلا الإله الحق الغني بذاته عن كل ما سواه، وكل ما سواه فقير بذاته إليه.
وأما ما يحب لأجله سبحانه فيتعدد، ولا تكون محبة العبد له شاغلة له عن محبة ربه، ولا يشركه معه في الحب، فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب زوجاته، وأحبهن إليه عائشة رضي الله عنها، وكان يحب أباها، ويحب عمر رضي الله عنهم، وكان يحب أصحابه وهم مراتب في حبه لهم، ومع هذا فحبه كله لله، وقوى حبه جميعها منصرفة إليه سبحانه.
فإن المحبة ثلاثة أقسام: محبةالله، والمحبة له وفيه، والمحبة معه.
فالمحبة له وفيه من تمام محبته وموجباتها، لا من قواطعها؛ فإن محبة الحبيب تقتضي محبة ما يحب، ومحبة ما يعين على حبه ويوصل إلى رضاه وقربه، وكيف لا يحب المؤمن ما يستعين به على مرضاة ربه، ويتوصل به إلى حبه وقربه.
وأما المحبة مع الله فهي المحبة الشركية، وهي كمحبة أهل الأنداد لأندادهم، كما قال تعالى {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبّاً لِلَّهِ}. وأصل الشرك الذي لا يغفره الله هو الشرك في هذه المحبة؛ فإن المشركين لم يزعموا أن آلهتهم وأوثانهم شاركت الرب سبحانه في خلق السموات والأرض، وإنما كان شركهم بها من جهة محبتها مع الله، فوالوا عليها وعادوا عليها وتألهوها، وقالوا هذه آلهة صغار تقربنا إلى الإله الأعظم، ففرق بين محبة الله أصلا والمحبة له تبعا، والمحبة مع شركا.
وعليك بتحقيق هذا الموضع فإنه مفرق الطرق بين أهل التوحيد وأهل الشرك"[1].
نسأل الله أن يرزقنا حبَّه، وان يجعل كل محبة في قلوبنا تابعة لمحبته.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم



[1] روضة المحبين ونزهة المشتاقين للإمام ابن قيم الجوزية (ص: 403)
رد مع اقتباس

إنشاء موضوع جديد إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

صفحة الشبكة على الفيس بوك

الساعة الآن 11:59 AM

Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2011
Alrbanyon Network  2008 - 2011